تتبع أحفوري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من التتبع الأحفورى)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Chirotherium footprints in a Triassic sandstone.
رسم توضيحي يبين كيفية تكوّن أثار أقدام ديناصورات على الأرض.
أثار حركة حيوان ربما كان يشبه البزاق من عصر الكمبري. (المسطرة في الصورة طولها 45 سنتيمتر.)


التتبع الأحفورى أو الآثار الأحفورية، كما يسمى (sg. /ˈɪknfɒsɪl/; (باليونانية: ιχνος) "تتبع وتعقب") ، هي دراسة جيولوجية لسجلات نشاط الأحياء القديمة ، مثل أثار أقدام أحياء و أثار أرجل لحيوانات قديمة في الصخور ، وجحور كانت الحيوانات القديمة تعيش فيها وغيرها ، من الآثار التي يعثر عليها الجيولوجيون في طبقات أرضية رسوبية قديمة . الآثار الأحفورية قد تكوّن إنطباعات من الكائن كانت على أرض رخوة قديمة ثم تحجرت على مر العصور : على سبيل المثال تحفر ، الجسات (bioerosionurolite (التعرية الناجمة عن إخلاء النفايات)، آثار أقدام وعلامات التغذية ، وتجاويف جذور الاشجار . ويشمل هذا المصطلح في أوسع معانيه أيضا بقايا المواد العضوية الأخرى التي ينتجها الكائن الحي - على سبيل المثال البراز الأحفورى (فضلات متحجرة) أو علامات كيميائية - أو هياكل رسوبية التي تنتجها الوسائل البيولوجية - على سبيل المثال، ستروماتوليت. تتبع الحفريات أو الطبعات الأحفورية تختلف عن الجسم الأحفوري نفسه والذي هو بقايا عظمية متحجرة لأجزاء من جثث الكائنات أو من جذوع أشجار متحجر.


وتسمى دراسة الآثار الأحفورية بالإنجليزية Ichnology  : وهي فرع من فروع الجيولوجيا والبيولوجيا التي تتعامل مع آثار الكائن الحي ، مثل آثار أقدامه وجحوره واستنباط الكثير عن سلوكه في حياته ، مثل طريقته في الانتقال ، ووضع جسمه على الأرض ، بل واستنباط وزنه طبقا لعمق ومساحة أثار أقدامه . ويعتبر هذا الفرع من العلوم الجيولوجية على أنه فرع من علم المتحجرات ؛ والتي تنقسم إلى paleotechnology، أو دراسة الحفريات الحديثة ، ودراسة آثار الحديثة.




صراع بين ديناصورين[عدل]

ويهتم علماء الجيولوجيا التاريخية بتفسير الأثار المحجرة لأقدام ديناصورات والحيوانات القديمة فمنها يستطيعون استنباط طريقة معيشتهم إلى جانب استنباط صفاتهم الجسمية مثل جسم ووزنه . وإذا عثر على مجموعة آثار لأرجل فهم يحاولون استبيان العلاقات بين تلك الحيوانات القديمة ، وهل كانوا يعيشون في سلام بينهم ام كانت صراعات .

وقد اكتشف العلماء في إحدى جداول المياه القديمة أثارا لأقدام ديناصور كبير آكل للنبات ويجري بجواره ديناصور مفترس من آكلي اللحوم. ومن خلال تلك الآثار في الأرض المتحجرة استطاع العلماء تفسيرها بأن الديناصور المفترس قضى على الديناصور آكل النبات رغم تفوقه في الحجم. عند نقطة معينة في المسارين يختفي فجأة مسار الديناصور المهاجم الوحشي مما يشير إلى أن الديناصور الوحشي قفز على الديناصور آكل النبات وصار يعضه بأسنانه الحادة ربما في رقبته حتى أعياه الجري وفقدان الدم. واستنتجوا أن الديناصور المفترس قد افترس الديناصور آكل الأعشاب بعد ذلك وتغذى على لحمه (أنظر أكروكونثوصور).

صور توضيحية[عدل]

أنظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

قراءات إضافية[عدل]

  • Bromley, R.G., 1970. Borings as trace fossils and Entobia cretacea Portlock as an example, p. 49-90. In: Crimes, T.P. and Harper, J.C. (eds.), Trace Fossils. Geological Journal Special Issue 3.
  • Bromley, R.G., 2004. A stratigraphy of marine bioerosion. In: The application of ichnology to palaeoenvironmental and stratigraphic analysis. (Ed. D. McIlroy), Geological Society of London Special Publications 228:455-481.
  • Palmer, T.J., 1982. Cambrian to Cretaceous changes in hardground communities. Lethaia 15:309-323.
  • Seilacher, A. (2007). Trace Fossil Analysis. Springer-Verlag. صفحة 226 p. ISBN 9783540472254. 
  • Wilson, M.A., 1986. Coelobites and spatial refuges in a Lower Cretaceous cobble-dwelling hardground fauna. Palaeontology 29:691-703.
  • Wilson, M.A. and Palmer, T.J., 2006. Patterns and processes in the Ordovician Bioerosion Revolution. Ichnos 13: 109-112.[1]
  • Yochelson, E.L. and Fedonkin, M.A., 1993. Paleobiology of Climactichnites, and Enigmatic Late Cambrian Fossil. Smithsonian Contributions to Paleobiology 74:1-74.

الروابط الخارجية[عدل]