الكنيسة العلموية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث



كنيسة السيانتولوجيا أو بالعربية، الكنيسة العلماوية، وهي طائفة تتخذ من العلم والمكننة أساسا لتعاليمها،

تعد الكنيسة العلموية "كنيسة المشاهير"ديانة في الولايات المتحدة وقد أنشأها كاتب الخيال العلمي الأميركي رون هوبارد في العام 1954 . اما في فرنسا فوصفت بانها طائفة في تقرير برلماني يعود إلى العام 1995. ويبلغ عدد العلماويين 12 مليونا في العالم. وتضم الكنيسة المذكورة أفرادا عدة من بين شخصيات هوليوود كمثل توم كروز وجون ترافولتا.  

والساينتولوجي حسب تعريف الكنيسة تؤمن بأن الإنسان كائن روحي لا يفنى وأن قدراته لا حدود لها ولايطلب من أتباع المذهب أن يؤمنوا بأي شيء على وجه التحديد. الجدير بالذكر ان هذه الطائفة تحاكم في فرنسا بتهمة النصب والاحتيال من قبل مجموعة تنتمي إليها، من خلال اتباع أساليب أشبه بغسيل الدماغ لأتباعها بهدف بيعهم أجهزة وعلاجات بأثمان باهظة.

باريس ـ المصريون (وكالات) : أحيلت الكنيسة العلماوية إلى محكمة جنح باريس بتهمة "النصب والاحتيال كعصابة منظمة" كما أفاد مصدر قريب من الملف. ووقع القاضي جان كريستوف هولان الاثنين امرا باحالة الجمعية الروحية للكنيسة العلماوية (سيليبرتي سنتر) وهي الهيئة الرئيسية للجمعية في فرنسا ومكتبتها (سارل سيل) الى القضاء بتهمة "النصب والاحتيال كعصابة منظمة". واشار المصدر الى ان ادانة الكنيسة العلماوية بهذه التهمة يمكن ان تؤدي الى حل الهيئتين المعنيتين. ويلاحق في هذه القضية سبعة من اتباع هذه الكنيسة من بينهم الان رونزبرغ المدير العام لسيليبرتي سنتر بعضهم بتهمة "ممارسة الصيدلة بصورة غير قانونية". وقد بدات القضية في ديسمبر 1998 بشكوى مع ادعاء بالحق المدني من امراة قالت انها تعرضت للنصب من قبل الكنيسة العلماوية. وقالت المراة ان عددا من اتباع هذه الكنيسة تقدموا اليها خلال خروجها من محطة مترو الاوبرا في باريس عارضين عليها الخضوع لاختبار مجاني للشخصية لينتهي بها الامر الى انفاق 200 الف فرنك على تلقي دروس وشراء كتب وادوية اضافة الى جهاز "الكترومتر" (قياس كهربائي) وهو جهاز لقياس التغييرات التي تطرا على الحالة العقلية للشخص نتيجة التبدلات الكبيرة للمقاومة الكهربائية. وعلى الاثر قدمت شكوى اخرى من امراة ثانية ومن نقابة الصيادلة اللذين انضما الى القضية كمدعين بالحق المدني.

Wiki letter w.svg هذه بذرة تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.