حافظ الشيرازي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
صفحة من ديوان حافظ

حافظ الشيرازي (فارسية: قالب:خواجه شمس الدین محمد بن بهاءالدّین حافظ شیرازی) شاعر فارسي ولد ما بين سنتي (1310-1337) ميلادي حوالي (727-792 هجري)[1] في شيراز، فارس. يعد حافظ الشيرازي من أشهر الشعراء الفارسيين وكان يوصف بشاعر الشعراء. دواوينه وقصائده موجودة في بيوت أغلب الأيرانيين الذين يقرأونها ويستعملونها كأمثال وحكم حتى يومنا هذا. كانت حياته وقصائده موضع كثير من التحليلات والتعليقات، التي كان لها تأثير كبير على الشعر الفارسي أكثر من أي شخص آخر،[2][3] وامتد تأثيرها إلى ما بعد القرن الرابع عشر. إنّ المواضيعَ الرئيسيةَ من غزليات الشيرازي كانت عن الحب، واحتفال النبيذِ، وتعرية نفاقَ أولئك الأشخاص الذين وَضعوا أنفسهم كأولياء أمور، حكماء، وأمثلة عن الاستقامةِ الأخلاقية. يمكن أن يلمس حضور الشيرازي في حياة الايرانيين من خلال اللجوء المتكرر لقصائده في موسيقاهم الشعبية. أما قبره فيعتبر قطعة فنية نادرة من الهندسة المعمارية الإيرانية ومقصداً للزيارة في بعض الأحيان. ويعتبر ديوان حافظ الذي ترجمه جون باين من أهم مؤلفاته. سُمّي حافظ لحفظه للقرآن الكريم. وأهم مايميز غزلياته أنها من شعراء المغول تعتبر من التيمورين ومن أعماله ليلى والمجنون وخسرو وشرين وظفر نامه.

من تأثروا به[عدل]

وممن تأثروا به الشاعر عبدالوهاب البياتي وكان يزور قبره.وتأتر به الشاعر الألماني غوته في كتابه " الديوان الشرقي للمؤلف الغربي"

وفاته[عدل]

قبر حافظ في مدینة شيراز

توفي حافظ الشيرازي ودفن في منطقة تسمي جلجشت مصلى كان حافظ يحبها كثيرا، وقد تغير اسم هذه المنطقة بعد دفنه فيها وأطلق عليها اسم حافظية واشتهرت بهذا الاسم.

ويروي أنه أثناء تشييع جنازته قام عدد من المتعصبين الدينيين بإعاقة الدفن وفق الشريعة الإسلامية لأنهم كانوا يعتبرونه مشركًا وكافرًا بسبب كثرة ما جاء في قصائده من إشارات إلي الشراب والطرب والساقي وغيرها وبعد شجار بين هؤلاء وأنصار الشاعر قرر الجميع التفاؤل بديوان شعره ووضعوه حكما في الأمر فجاء الشعر الذي معناه أن:

«لا تمنعوا جنازة حافظ فرغم أنه غارق في المعاصي لكن مثواه الجنة.»

[4]

المراجع[عدل]

طالع أيضًا[عدل]

Quill and ink-wikipedia.png هذه بذرة مقالة عن شاعر أو شاعرة تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.