دوما (البترون)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

دوما هي بلدة لبنانية من قرى قضاء البترون في محافظة الشمال.

تسميتها[عدل]

لايوجد تحديد واضح عن أصل تسمية البلدة. يقال أن كلمة دوما أصلها فينيقية من اله الصحة دومينوس. كما قيل أن أصل التسمية إغريقية وتعني القصر أو القلعة. وقيل أنها نسبة للملكة "جوليان دومان" وهي ابنة كاهن إله الشمس من حلب، تزوجها الملك الروماني سيبتيموس سيفيروس وينى لها قصر فخم في البلدة. وقيل أن أصل الكلمة عبري ويعني الهدوء.

وكانت تعرف بدوما الحديد لما كانت تضم من مناجم الحديد التي استخدمها اهلها في صناعة جميع أنواع استخداماته ومن أشهرها بندقية صيد من دون براغي موجودة في المتحف الوطني.

جغرافيتها[عدل]

تقع البلدة في آعالي قضاء البترون إذ ترتفع ما بين 950م و1800م عن سطح البحر وتمتد على مساحة تُقدَّر بـ 1100 هكتاراً[1]. وهي على منخفض جبلي ومحاطة من جوانبها الثلاثة بالقمم والاودية وتنفتح على سهل كفرحلدا الفريد من نوعه والذي تسببت الزلازل بتكوينه. وتبعد 42 كلم عن مدينة جبيل وحوالى 75 كلم عن بيروت على نقطة بين ثلاث أقضية هي قضاء البترون وقضاء الكورة وقضاء جبيل. تنتشر فيها اشجار التفاح والكرز وحقول الزيتون وهي تشتهر بإنتاج زيت الزيتون.

تاريخها[عدل]

نشآت دوما آول آيام استعمار الرومان للمنطقة حيث آنشاء أحد رجالاتها قصرا فخما. وارتبط تاريخها بباقي تاريخ المنطقة من جبال لبنان. كان لديها قديما سوقا منظمة تخدم مناطق طرابلس وبعلبك الكورة وجبيل والبترون. إنشاء فيها آول صيدلية في بلاد الشام عام 1867 عرفت بـ"فرمشية غنمة". وانشئت بلديتها عام 1882 لتكون ثالث بلدية لبنانية. وإنشاء متصرف جبل لبنان محكمة صلحية في البلدة أصبحت مركزا لمنطقة البترون في القرن التاسع عشر. واشتهرت الحدادة وصناعة الأسلحة فيها أيام إبراهيم باشا واستخرج الحديد من جبلي دوما وترتج المجاورين. وفي العام 1895 تأسس المسرح الدوماني الذي استمر حتى عام 1975 فنهبت محتوياته اثر الحرب الأهلية اللبنانية. كما اشتهرت بمدارسها منذ عام 1850 ومنها: "مدرسة المعلم يزبك خير" و"مدرسة المعلم الياس وحيد الغرزوزي" التابعة للارساليين الأميركان و"مدرسة الخري مخايل العشي" التابعة للأباء العازريين و"مدرسة المعلم نصر أيوب" و"امدرسة الوطنية" و"المدرسة الموسكوبية".

واشتهرت بالتاريخ الحديث حين نفى حكام الانتداب الفرنسي بعض مجاهدي الاستقلال إليها مثل سليم سلام وسعدالله الجابري وعمر بيهم إثر قيادتهم لحركة معارضة واسعة ضد الفرنسيين في مطلع عشرينيات القرن العشرين.

معالمها[عدل]

تنتشر في البلدة العديدمن الأثار والنعالم منها ناووس روماني ومعبد اله الصحة اسكلابيوس الروماني الذي أصبح كنيسة مار ضومط والعديد من الأبنية الوثنية القديمة التي تحولت إلى كنائس مثل كنيسة مار نهرا وكنيسة مار شليطا وكنيسة مار فوقا.

وهناك أكثر من مئة بيت تراثي تتميزبفنها المعماري الذي هو مزيج من اليونانية والتوسكانية واللبنانية المتأثرة بالطابع الذي أدخله الأمير فخرالدين. ويمتاز البناء التراثي في دوما بالقناطر والمندلون والنوافذ الكبيرة والعالية والزخرفات حيث الشرفات والمساحات الشاسعة داخل الغرف وقد يتالف المنزل من طابق أو من طابقين.

المصادر[عدل]

  • جريدة البلد، "دوما... إشعاع ثقافي تخطى زمنها"، عدد السبت 15 كانون الثاني 2011، صفحة 11.

المراجع[عدل]

Flag-map of Lebanon.svg هذه بذرة مقالة عن إحدى مناطق لبنان تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.

إحداثيات: 34°12′N 35°50′E / 34.200°N 35.833°E / 34.200; 35.833