فحص البرمجيات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عملية تطوير البرمجيات
نشاطات وخطوات
المتطلبات · Specification
البنيان · Design
التنفيذ · الفحص
Deployment · Maintenance
منهجيات
Agile · Cleanroom · Iterative
RAD · RUP · Spiral
Waterfall · XP · Lean
Scrum · V-Model · TDD
اختصاصات داعمة
Configuration management
Documentation
Quality assurance (SQA)
Project management
User experience design
أدوات
المصرف · المصحح · Profiler
GUI designer · ب ت م
ع · ن · ت

اختبار البرمجيات أو فحص البرمجيات هي عملية استقصاء للبرمجيات بشكل تجريبي بهدف تقديم معلومات تتعلق بالجودة لأصحاب المصلحة عن المنتج أو الخدمة. من أهداف اختبار البرمجيات التحقق من أنها تلائم احتياجات المستخدمين أصحاب المصلحة من استخدام البرمجية على اختلاف أنماطهم وأنواعهم، وأنها خالية من الأخطاء. إلا أن عملية اختبار البرمجيات لا يمكن أن تضمن خلو البرنامج أو النظام من الأخطاء نهائياً.

جودة البرمجيات[عدل]

الجودة هي ليست بالأمر المطلق، بل تختلف من شخص لآخر بحسب احتياجاته. بأخذ هذه العبارة الشهيرة في علم الجودة، يصبح من المستحيل تحقيق عملية فحص للبرمجيات أن تقوم بالتحقق من صحة أي برنامج حاسوبي، حيث تتعرض عملية الاختبار للنقد بسبب عدم التحقيق الكامل للمواصفات الموضوعة للبرنامج من قبل وجهة نظر المستخدم الذي يقوم بالاختبار. وعليه فإن جودة البرمجيات يجب أن تعتمد على مقاييس أكثر موضوعية مثل تأكيد جودة البرمجيات وهي العملية التي تضمن الحصول على برنامج جيد باتباع خطوات واضحة ودقيقة أثناء عملية تصنيعه. [1]

الحاجة لعملية فحص البرمجيات[عدل]

مع ازدياد انتشار التكنولوجيا يوما بعد يوم ودخول البرمجيات في أغلب نواحي الحياة،أصبح من الضروري جدا القيام بفحص تلك البرمجيات قبل طرحها للاستخدام من قبل المستخدمين المعنيين، وذلك لأن البرمجية التي تعمل بشكل سيء أو غير مرغوب فيه أو بطريقة خاطئة قد تؤدي إلى عدة مشاكل منها:

  • الضرر الذي قد يصل إلى الموت خاصة عندما ترتبط البرمجيات بالنواحي الطبية ووسائل التنقل كالسيارات والطائرات.
  • خسارة الأموال.
  • فقدان السمعة المهنية.
  • ضياع الوقت.

خطوات عملية فحص البرمجية[عدل]

تمر عملية فحص البرمجية بعدد من الخطوات المنهجية التي تهدف إلى تحقيق أفضل النتائج بغض النظر عن منظومة البرمجة المتبعة لتطوير تلك البرمجية سواءً كانت المنظومة التقليدية أو البرمجة منظومة الأجايل (البرمجة المرنة)، وتلك الخطوات تتلخص في:

  • التخطيط والمراقبة والتحكم.
  • التحليل.
  • التصميم.
  • التحضير.
  • التنفيذ.
  • تقييم معيار الإنهاء وإصدار التقارير.
  • نشاطات إنهاء الفحص .

التخطيط والمراقبة والتحكم[عدل]

تعتبر عملية التخطيط للاختبار العملية الأساسية لوضع القواعد التي ستقوم عليها عملية الاختبار على المدى القريب والبعيد، حيث يتم ضمن هذه العملية تقدير الجداول الزمنية لنشاطات عملية الاختبار جميعها والموارد البشرية المشاركة وأنواع الاختبارات التي ستنفذ ومستوياتها وأنواع المهارات والتخصصات المطلوبة خلال عملية الاختبار وغيرها من الأمور.

كما و يتم أثناء عملية التخطيط وضع معيار إنهاءالفحص لتتم عملية تقييم سير العملية نسبة لهذا المعيار ليساعد في الحكم على جهوزية عملية الاختبار و اكتمالها أو نقصها .

أما عملية المراقبة فتقوم على جمع البيانات عن معايير معينة خلال عملية الاختبار ليتم الحكم من خلالها على عدة أمور والقيام باتخاذ إجراءات معينة إذا استدعى الأمر ذلك وهو ما يسمى "التحكم".

التحليل[عدل]

التصميم[عدل]

التحضير[عدل]

التنفيذ[عدل]

تقييم معيار الإنهاء وإصدار التقارير[عدل]

نشاطات إنهاء الفحص[عدل]

طرق الفحص[عدل]

طريقة الصندوق الأسود[عدل]

تعامل هذه الطريقة البرنامج على أنه صندوق أسود بدون فهم سلوكه الداخلي. وتهدف لفحص مزايا البرنامج وقدرته على أداء الوظيفة المطلوبة منه.

طريقة الصندوق الأبيض أو الصندوق الشفاف[عدل]

الصندوق الأبيض على عكس طريقة الصندوق الأسود، في هذه الطريقة يتمكن القائم بعملية الفحص من الولوج إلى شيفرة البرنامج والإطلاع على مكوناته والخوارزميات المستخدمة فيه، ويعتمد فاحص النظام (المختبِر) في هذه الحالة على هذه المعلومات عن التركيبة الداخلية للنظام أو البرمجية ليفصل خطة اختباره بما يتوافق مع ذلك، وبشكل يستفيد من هذه التفاصيل.

التقييم الكامل للشيفرة[عدل]

من الممكن لطريقة الصندوق الأبيض ان تستخدم من أجل فحص واختبار وتقييم وتحسين شيفرة البرنامج على أرض الواقع من قبل مبرمجيه الأصليين.

طريقة الصندوق الرمادي[عدل]

بدأ استخدام مصطلح الصندوق الرمادي في السنوات الأخيرة، حيث تشمل هذه الطريقة إمكانية الوصول إلى الشيفرة الداخلية للبرنامج، بينما تكون عملية فحص ميزات البرنامج من قبل المستخدم الفعلي.

المراجع[عدل]