ماكس هوفمان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ماكس هوفمان

ماكس هوفمان (25 يناير 1869- 8 ديسمبر 1927) كان ضابط ألماني واستراتيجي عسكري خلال الحرب العالمية الأولى.و له مكانة كونه أحد أفضل القادة في الفترة الامبراطورية.

ولد في هومبيرغ ودرس في الأكاديمية العسكرية البرسية والتحق بالجيش البروسي في 1887. وأيضاً دخل كلية اركان الحرب وتخرج منها في عام 1889, قضى ستة شهور في روسيا كمترجم و 5 سنوات في هيئة الأركان العليا كمتخصص في الشؤون الروسية وضعت على عاتقه مهمة تحديد احتمالية سعي روسيا للهجوم وخلال الحرب الروسية اليابانية خدم مراقب.

الحرب العالمية الاولى[عدل]

عند اندلاع الحرب العالمية الأولى كان نائب رئيس هيئة اركان الجيش الألماني الثامن المتمركز في شرق بروسيا. في بداية أشهر الحرب كان الجيش الألماني الثامن هو المدافع عن شرق بروسيا من الهجوم الروسي, تمكن الجيش الروسي الأول والثاني من تحقيق النصر في معركة كومبنين, امر الجيش الألماني الثامن ماكسميليان فون بريتّوتز أصدر أمراً بالانسحاب إلى نهر فيستولا مما يعني التخلي عن شرق بروسيا للروس ولكنه كان مرتاحاً لقراره لأنه نال استحسان بول فون هايندنبيرغ وإريك لودندورف.

انقسم الجيشان الروسيان مما صعب مساعة بعضهم الاخر وقد علم ماكس هوفمان ذلك من خلال رسائل الراديو, وكان يعلم بأن قائدي الجيشان الروسيان كان يكره أحدهما الآخر, عند ذلك اقترح هوفمان خطة لمهاجمة الجيش الروسي الثاني بقيادة الكساندر سامسونوف في الجنوب تحرك هاندنبيرغ بسرعة وحقق النصر على الروس في معركة تاننبيرغ وثم تحرك الجيش الثامن شمالاً لتحقيق النصر في معركة بحيرات ماسوريان على الجيش الروسي الأول بقيادة بيول فون راننكامف وطرد الروس من بروسيا حتى نهاية الحرب.

بعد عودة هايندنبيرغ ولودندروف إلى برلين عين أمير بافاريا ليوبولد هوفمان كقائد لكل جيوش الجبهة الشرقية وكانت حتى الوحدات النمساوية تحت قيادته.

بعد ثورة فبراير أرادت الحكومة الروسية الجديدة بقيادة الكساندر كرينيسكي ان يقوم بهجوم على جبهة واسعة على الالمان, طلب هوفمان من لوندردوف مسانده السابق خلال حملة تاننبيرغ أن يرسل تعزيزات له من الجبهة الغربية لدك الروس وإخراجهم من الحرب, تم إرسال 6 قطاعات لهوفمان حيث قام بهجوم معاكس على طول الجبهة وخلال اسبوعان دخل ريغا, مما أدى لتوقيع الروس معاهدة بريست ليتوفسك.

Beethovensmall.jpg هذه بذرة مقالة عن شخصية ألمانية تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.