ميكويان ميج-31

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ميج-31
صورة معبرة عن الموضوع ميكويان ميج-31
مقاتلة ميج-31

النوع طائرة اعتراضية
بلد الأصل علم روسيا روسيا
الصانع ميكويان
الكمية المصنوعة 400 تقريبا
سعر الوحدة 57-60 مليون دولار
طورت من ميكويان جيروفيتش ميج-25
سيرة طائرة
دخول الخدمة 6 ماي 1981
أول طيران 16 سبتمبر 1975
الوضع الحالي في الخدمة
المستخدم الأساسي القوات الجوية الروسية
القوات الجوية العربية السورية
القوات الجوية الكازاخستانية

ميغ-31 (بالروسية:Микоян МиГ-31، لقب تعريف الناتو:Foxhound) طائرة اعتراضية أسرع من الصوت روسية الصنع طورت أساسا لتعويض طائرة ميج-25، صممت من قبل مكتب ميكويان للتصميم.

التطوير[عدل]

الميج-25، برغم الخوف الغربي من أدائها المذهل، لكن تضحيات عديدة تمت في تصميمها لجعلها تبلغ سرعة قصوى كبيرة وقدرة على بلوغ ارتفاعات شاهقة. فقد كانت تنقصها المناورة بالسرعة الاعتراضية وكان من الصعب أن تطير على ارتفعات منخفضة إضافة لعدم فعالية محركاتها النفاثة ما نتج عنه مدى طيران قصير عند استعمال السرعة فوق الصوتية. ميج-25 كانت قادرة على بلوغ سرعة قدرها 2.83 ماخ أثناء العمليات، و يمكن أن تبلغ سرعة قصوى قدرها 3.2 ماخ أو أكثر لكن ذلك يمكن أن يسبب تلف محركاتها.

بدأ برنامج تطوير الطائرة بالنموذج Ye-155MP، الذي قام بأول تحليق في 16 سبتمبر 1975. برغم تشابه النموذج السطحي مع طائرة ميج-25، إلا أنه كان تصميما جديدا كليا. ميج-25 كان 80% من بدنها مصنوعا من النيكل، بينما في النموذج Ye-155MP تم رفع نسبة استعمال التيتانيوم إلى نسبة 16% و الألومينيوم إلى 33% لتخفيض كتلة الهيكل، وتم زيادة سعة الوقود وصارت الطائرة قادرة على التحليق بسرعة تفوق سرعة الصوت حتى في الارتفاعات المنخفضة.

مثل سابقتها "فوكس بات" ميج-25، أحيطت عمليات تطوير ميج-31 بكثير من التخمين والتضليل حول تصميمها وقدراتها، البلدان الغربية علمت بقدوم الطائرة الاعتراضية الجديدة من عند الملازم السوفييتي فيكتور بيلينكو الذي هرب إلى اليابان بطائرة ميج-25 سنة 1976، بيلينيكو وصف "السوبر فوكس بات" القادمة على أنها طائرة بمقعدين قادرة على اعتراض صواريخ كروز، واستنادا لشهادته كانت المقاتلة الجديدة تحمل نقاط تعليق مماثلة لطائرة ميج-23 وهو ما لم يكن صحيحا. أثناء عمليات تجريب ميج-31، التقط قمر صناعي مخصص للاستطلاع صورة لطائرة مجهولة في مركز زوكوفسكي للطيران التجريبي بمدينة رامنسكوي، الصورة تم تفسيرها على أنها نسخة لطائرة اعتراضية بأجنحة ثابتة مطورة من طائرة بأجنحة متعددة الأوضاع. لكن هذه الصورة لم تكن لها أي علاقة بالميج-31، إذ كانت لتصميم آخر كليا هو طائرة سو-27 فلانكر.

إنتاج طائرة طائرة ميج-31 بدأ سنة 1979 وبحلول سنة 2000 كان قد صنع حوالي 400 طائرة.

أخضعت ميج-31 لبعض برامج التطوير، مثل النسخة متعددة المهام MiG-31BM التي تم تطوير ألكترونياتها وتزويدها برادار متعدد الأوضاع وكمبيوتر أحدث ووصلات بيانات رقمية وشاشات السائل البلوري (LCD)، وتمكينها من حمل صاروخ جو-جو R-77، وعديد صواريخ جو-بر مثل صاروخ Kh-31 المضاد للإشعاع، و يجري إبتداء من عام 2010 تطوير جميع طائرات التي بحوزة الأسطول الروسي إلى النسخة MiG-31BM، على أن يتم الاغنتهاء بحلول سنة 2020.

وترغب روسيا التي بدأت في تطوير طائرة مقاتلة جديدة تعوض الفراغ الذي ستخلفه طائرة ميج-31 المقرر اخراجها من الخدمة بحلول سنة 2028.

التصميم[عدل]

المستخدمون[عدل]

تعمل الميغ-31 في إطار كل من القوات الجوية الروسية والكازاخية وقد تناقلت بعض المصادر في 2007 أخبارا عن صفقة بين روسيا وسوريا تحصل بموجبها الأخيرة على 16 طائرات ميغ-31.

انظر أيضا[عدل]