نقل الدم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

نقل الدم أو الصفق هي عملية نقل الدم أو مواد مشتقة من الدم من شخص إلى الدورة الدموية للآخر. ويمكن أن ينقذ نقل الدم الحياة في بعض الحالات، مثل فقدان كمية كبيرة من الدم بسبب صدمة، أو يمكن استخدامه لتحل محل الدم المفقود أثناء الجراحة. ويمكن أن يستخدم نقل الدم أيضا لعلاج فقر الدم الحاد أو نقص الصفيحات الدموية الناجمة عن أمراض الدم. ويحتاج الأشخاص الذين يعانون من الهيموفيليا أو الخلايا المنجلية المرض إلى عمليات نقل دم متكررة. واستخدمت عمليات نقل الدم الأولى الدم كاملا، ولكن الممارسات الطبية الحديثة عادة تستخدم فقط مكونات من الدم.

وفي اللغة العربية يدعى نقل الدم الصفق

تاريخ[عدل]

أول عملية نقل دم بشرية موثقة بشكل كامل قام بها جان باتيست دينيس في 15 يونيو 1667. قام جين بابتيست دينيس بنقل دم خروف إلى فتى في الخامسة عشرة من عمره.


خلايا الدم[عدل]

تكون الدم من عدة أنواع من الخلايا التي تسبح في البْلازما. تتكون البلازما من الماء بصورة رئيسية مع بعض المواد الكيميائية. ومن هذه المواد الكيميائية الكولسترول والبروتينات والهرمونات والأملاح المعدنية والفيتامينات والسُّكر. ويُدعى السكر الموجود في الدم باسم الجلوكوز (سُكر العِنَب).

في الدم ثلاثة أنواع أساسية من الخلايا: خلايا الدم الحمراء خلايا الدم البيضاء الصُّفَيحات

الزُّمَر الدموية[عدل]

وهناك أنماط من الزُّمَر الدموية، مثل A أو B أو AB أو O. إن كلاً من الحرفين A و B يشير إلى وجود بروتين مُحدد موجود على خلايا الدم الحمراء.

إن الأشخاص الذين يملكون البروتين A تكون زمرة دمهم A، والذين عندهم البروتين B تكون زمرة دمهم B، أما الذين عندهم البروتين A والبروتين B معاً فتكون زمرة دمهم AB. وأما الأشخاص الذين لا يملكون أياُ من هذين البروتينين فإن زمرة دمهم تكون O.

يوجد بروتين آخر على بعض خلايا الدم الحمراء اسمه بروتين ريسوس (RH). يُدعى الأشخاص الذين لديهم هذا البروتين "إيجابيو RH". ويُدعى الذين ليس لديهم هذا البروتين "سلبيو RH". تُستخدم إشارتا الزائد (+) والناقص (-) للتعبير عن الإيجابية والسلبية.

يُمكن أن تكون أي زمرة من الزمر الدموية ( A أو B أو AB أو O) سلبية أو إيجابية. هذا يعني وجود ثماني زمر دموية مختلفة.

وفيما يلي الزمر الدموية الثمانية: A سلبي: A- A إيجابي: A+ B سلبي: B- B إيجابي: B+ سلبي: O- إيجابي: O+ AB سلبي: AB- AB إيجابي: AB+ [1]

المعالجات البديلة[عدل]

لا يوجد حتى الآن أيُّ بديل صُنْعي عن الدم البشري.

لقد طَوَّر الباحثون مُستحضرات طبية يُمكنها أن تَحل محل بعض أجزاء الدم. وهناك أدوية تُساعد المرضى على زيادة إنتاج بعض الخلايا الدموية. وهذا ما يؤدي إلى تقليل حاجة المريض إلى إجراء نقل الدم.

أثناء العمليات الجراحية يُحاول الجراحون تقليل كمية الدم التي يفقدها جسم المريض بحيث تقلّ حاجته إلى نقل الدم. وهم يقومون أحياناً بجمع الدم النازف من المريض من أجل إعادته إليه من جديد.

المخاطر[عدل]

إن نقل الدم إجراء آمن جداً، لكن المضاعفات يمكن أن تحدث. ومن الأفضل أن يتعرف المريض عليها تحسُّباً لحدوثها.

ويشرح الطبيب لمريضه ما قد يصاحب نقل الدم من المخاطر والفوائد، كما يستعرض معه البدائل المتاحة لنقل الدم. ويمكن للمريض أن يسأل فريق الرعاية الصحية إذا كان لديه أية استفسارات حول ذلك.

في بعض الأحيان قد يصاب المريض بتفاعل تحسسي من الدم المنقول إليه، وقد يحدث ذلك حتى عند إعطائه زمرة الدم الصحيحة. وتتراوح هذه التفاعلات التحسسية بين معتدلة وخطيرة. ومن بين علامات التفاعلات التحسسية: القلق، وألم الظهر أو الصدر، وازدياد سرعة ضربات القلب، وانخفاض ضغط الدم، واضطراب التنفس، والحُمَّى، والرعدة، والغَثَيان.

ويمكن للطبيب أن يعطي مريضه دواءً يوقف التفاعلات التحسسية. وعلى المريض أن يخبر طبيبه إذا كان قد سبق له أن أصيب بتفاعلات تحسسية عند نقل الدم إليه. وعندها سيعمل الطبيب كل ما بوسعه لضمان سلامة مريضه.

وقد يستمر الألم والازْرِقاق في مكان إدخال الإبرة الوريدية أياماً عديدة بعد إجراء نقل الدم.

إن كل الدم الذي يستخدم في نقل الدم يتم اختباره بدقة للتأكد من أنه آمن للاستخدام في نقل الدم. وذلك لأن الفيروسات والأمراض المعدية، مثل الإيدز، يمكن أن تنتقل عبر نقل الدم. إن التعرض للعدوى بفيروس أو مرض بسبب عملية نقل الدم أمر مستبعد كثيراً، لكنه يُمكن أن يحدث.

يُصاب بعض الأشخاص بارتفاع في درجة الحرارة في اليوم الذي يتم فيه نقل الدم إليهم. والسبب هو استجابة أجسامهم لخلايا الدم البيضاء في الدم الذي تلقوه. ويمكن أيضاً أن يحدث ذلك بسبب المواد الحافظة المُستخدمة في بنوك الدم. يُمكن عادةً مُعالجة ارتفاع درجة الحرارة بأدوية تُباع من غير وصفة طبية.

إن التعرض لنقل الدم مرات عديدة يمكن أن يُفضي إلى تراكم الحديد في الدم. وهذا ما يُمكن أن يؤذي الكبد والقلب وأجزاء أخرى من الجسم. ويحدث ذلك عند الأشخاص الذين يتطلب وضعهم الصحي الإكثار من نقل الدم إليهم.

في حالات نادرة، يُمكن أن يُسَبب نقل الدم إصابة في الرئة ينتج عنها اضطراب في التنفس. وعادة ما يحدث هذا خلال ست ساعات من إجراء نقل الدم. يقوم فريق الرعاية الصحية بمراقبة المريض مراقبة مباشرة من أجل الانتباه إلى علامات تفاعل نقل الدم ومعالجتها على الفور.


من الأشخاص الذين يتمكنون من التبرع بالدم[عدل]

"العمر 17-70 سنة, الوزن> 50 Kg , الفاصل الزمني للتبرع الحد الأدنى 12 أسبوع التبرعات/السنة أقصى حد 3 تبرعات."

الأشخاص الذين يمنعوا من القيام بعميلة التبرع وهم[عدل]

الحوامل والمرضعات ومرضى القلب ومرضى الجهاز التنفسي ,متعاطي الأنسولين بشكل يومي "مرضى السكري" ,مرضى الكلى المزمنة

إجراءات ما قبل نقل الدم[عدل]

يجب أن تبقى وحدات الدم مبردة لمنع نمو البكتيريا و إبطاء عملية الأيض الخلوية . وأن تبدأعملية نقل الدم في غضون 4 ساعات بعد أن اتخذت الوحدة ,وقبل البدء بربع ساعة من نقل الدم ، يتم فحص العلامات الحيوية مثل " درجة الحرارة , ضغط الدم , سرعة التنفس , معدل ضربات القلب للمريض" .

المراجع[عدل]