تبرع بالدم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

التبرع بالدم (بالإنجليزية: Blood donation)،هو اجراء طبي يكمن في نقل دم من شخص سليم معافى طوعاًإلى شخص مريض يحتاج للدم. يستخدم ذلك الدم في عمليات نقل الدم أو تصنيع الأدوية؛ وذلك عن طريق عملية تسمى التجزيء.يتم اجراء التبرع بالدم عن طريق جمع الدم في كيس طبي يحتوي على مادة مانعة للتجلط متصل بأبرة معقمة تستعمل لمرة واحدة فقط توصل من الوريد في الذراع، وتتم عملية التبرع بالدم في فترة زمنية مدتها بين 5 إلى 10 دقائق في هذه الفترة يكون المتبرع تحت الرعاية الطبية المباشرة.يتم أخذ من 400 إلى 450 مليلترا، وهو ما يمثل حوالي 1/12 من حجم الدم الموجود داخل جسم كل إنسان، والذي يتراوح بين 5 إلى 6 لترات. يمكن معاودة التبرع بالدم بعد مرور 6 أشهر من اخر تبرع بالدم في حين أنه لتكرار التبرع يمكن التبرع بالدم قبل ذلك في الفترة من 3-4 أشهر، ولكن يجب أن يكون المتبرع في وضع صحي لائق.يجب أن يبقى المتبرع على سرير التبرع لمدة 5 دقائق تحت الملاحظة الطبية ويسمح له بالجلوس بعد التأكد من حالته الطبية.

شاب يتبرع بالدم.

سلامة المستلم[عدل]

يتم الكشف طبياً على المخاطر الصحية التي يمكن أن تجعل عملية التبرع غير آمنة للمستلم. بعض هذه القيود مثيرة للجدل ويعتبرها البعض عنصرية، مثل تقييد التبرعات من الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال لخطر فيروس نقص المناعة البشرية.[1] أما في عملية الهبة الذاتية، فلا تفرض قيود مشددة على سلامة الدم حيث أن المتبرع هو الذي سيحصل على دمه لاحقاً ولا شخص سواه.[2] يسئل أيضاً المتبرع عن ما إذا كان يتعاطى أي نوع من الأدوية؛ حيث أن بعض الأدوية قد تضر أو تشكل خطراً على الشخص المستلم وخاصة النساء الحوامل.[3]

ويتم فحص المتبرعون للإشاراتِ وأعراضِ الأمراضِ التي يُمْكِنُ أَنْ تنتقل بنقل الدَمّ، مثل فيروس نقص المناعة البشرية، والملاريا، والتهاب الكبد الفيروسي. وقد يمتد الفحص إلى الأسئلة يسئلها الأخصائي حول عوامل الخطر للعديد من الأمراض، مثل السفر إلى البلدان المعرضة للملاريا أو مرض كروتزفيلد جاكوب (اللانموذجي).[4] وتختلف هذه الأسئلة من بلد إلى آخر. فعلى سبيل المثال، قد ترجئ منظمة أنكيبيك (بالفرنسية: Héma-Québec) بمقاطعة كيبك الكندية المتبرعون الذين كانوا يعيشون في المملكة المتحدة لخطر مرض جاكوب،[5] بينما في المملكة المتحدة نفسها لا يتم أخذ المرض بعين الاعتبار إلا في حالة أن يكون المتبرع قد تعرض لعملية نقل دم داخل الممكلة المتحدة نفسها.[6]

سلامة المتبرع[عدل]

يخضع المتبرعَ أيضاً لُفْحَصُ ويَسْألُ أسئلةَ معيّنةَ حول تأريخِه الطبي للتَأْكد من أن عملية التَبَرُّع بالدمِّ لن تشكل أي خطر على صحة المتبرع. ويختبر مستوى الهيماتوكريت (بالإنجليزية: hematocrit) وخضاب الدم (بالإنجليزية: hemoglobin) في دم المتبرع للتأكد من أن عملية التبرع لن تسبب حالة فقر دم للمريض. وتعتبر نتائج هذا الاختبار هي الأكثر شيوعاً لجعل المتبرع غير مؤهل للتبرع.[7] ويتم أخذ النبض وضغط الدم وحرارة الجسم في عين الاعتبار أثناء التقيم. وأحياناً يتم رفض المتبرعون المسنون لمخاوف صحية.[8] ولم يتم حتى الآن دراسة مدى سلامة التبرع أثناء فترة الحمل بشكل واف، لذلك عادةً ما يؤجل النساء الحوامل أثناء الحمل.[9]

قبل اجراء عملية التبرع[عدل]

مراحل عملية نزع الدم

يتم اختيار المتبرع بالدم من خلال معايير محددة من الفحص الطبي والمخبري والتاريخ المرضي حيث يتم: 1-تحديد فصيلة الدم: (من الفصائل الأربع المتعارف عليها).

2-قياس تركيز الهيموجلوبين (خضاب الدم): عن طريق الأصبع.

3-الوزن: (يجب أن لا يقل عن 60 كغم).

4-قياس النبض.ضغط الدم: (أقل من 160 / 90).

عادةً ما يطلب من المانحون إعطاء موافقة خطية قبل القيام بعملية التبرع، لذلك، لا يمكن للقاصر التبرع بالدم من دون موافقة الوالدين.[10] مراعاةً للسرية، تقوم بعض البلدان بربط معلومات عملية التبرع بنوع الدم وبدون اسم الشخص. وفي دول أخرى مثل الولايات المتحدة تستخدم السلطات الأسماء لعمل قوائم للمتبرعين الغير مؤهلين للتبرع.[11] يطلق على المتبرع الذي لا يطابق شروط ومعايير التبرع لقب.يسمى متبرع مؤجل يطلق ذلك اللقب حيث يكون غالباً سبب المنع من التبرع مؤقت ويزول في وقتٍ لاحق. يعتبر جنسَ المتبرع أو خلفيته العرقية مهمة أحياناً حيث أن فصائل الدم وخاصة الفصائل النادرة تكون شائعة لدى كثير من أبناء العرق الواحد.[12] وتاريخياً،في بعض الدول لديها قوانين حيث يكون التبرع على أساس الجنسِ، الدين، أَو الانتماء العرقي، لكن هذه القوانين ليست مشكلة للمنطق الطبي ولا تعتبر مقاسا علميا.[13]

اختبار الدم[عدل]

يجب تحديد فصيلة دم المتبرع إذا كان الدم سيستخدم في عملية نقل دم. وتقوم الجهات المختصة بجمع التبرعات بتحديد ما إذا كانت فصيلة الدم A ،B ،AB، أو O وتعريض أكياس الدم للمتبرعون ذوي النوع RH D كثيرة الأجسام المضادة لعملية تقليل المستضدات. تعمل هذه الفحوصات بالإضافة إلى فحص الفصائل المطابقة عادةً قبل اجراء نقل الدم. ويشار دائماً للمتبرع ذو فصيلة الدم O بالمتبرع العالمي، نسبة إلى قلة هذا النوع من الفصائل.[14] ويستخدم هذا المصطلح عند الحديث عن نقل خلايا الدم الحمراء فقط. بينما في عملية نقل البلازما يشار للفصيلة AB بالمانح العالمي.[15]

يتم إخضاع الدم في أغلب الأحيان لفحوصات الأمراض، بما في ذلك بعض الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.[16] ولا يتم عمل أي تشخيص فعلي، حيث تستخدم اختبارات ذات حساسية ودقة عالية. وبعمل بعض الاختبارات الأكثر تحديداً، يمكن اكتشاف أن بعض النتائج التي ظهرت ايجابية هي نتائج كاذبة.[17] أما في حالات النتائج السلبية، فاحتمال كذب الفحص هو احتمال شديد الندرة. لكن بشكل عام، أشارت إحصائية أن أغلب المتبرعين فقدو الثقة من استعمال تبرع الدم لغرض فحص الأمراض المنتقلة جنسياً؛ حيث أن وحدات الدم ذات النتائج الإيجابية الكاذبة تعتبرها جهات التبرع وحدات دم ملوثة. في حالة إيجابية النتائج، يتم التخلص من عينيات الدم وتدميرها فوراً، إلا في حالة الهبة الذاتي حيث يكتفى فقط بإعلام المريض بالنتيجة.[18]

يتم اختبار دم المتبرع من أمراض عديدة عن طريق الفحوصات، ولكن الاختبارات الأساسية التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية هي أربعة تعتبر قوانين وهي :

وأفادت منظمة الصحة العالمية في احدى تقاريرها لعام 2006 أن 56 دولة من أصل 124 شملها الاستطلاع لم تستخدم هذه الاختبارات الأساسية على جميع عمليات التبرع بالدم.[19]

توجد مجموعة من الاختبارات تستخدم على أسس الاحتياجات المحلية تكون لمنع نقل العدوى القابلة للانتقال. وهناك بعض الاختبارات الإضافية تكون باهظة الثمن، وفي أكثر الحالات لا يتم اللجوء إليها بسبب كلفتها.[20] وتشتمل هذه الاختبارات الإضافية على فحوصات ضد أمراض معدية أخرى مثل فيروس غرب النيل.[21] في بعض الحالات، يتم استخدام أكثر من اختبار للكشف عن مرض واحد؛ وذلك لتغطية الثغرات المخبرية لبعض الاختبارات. على سبيل المثال، لا يكشف اختبار الأجسام المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية المتبرعون المصابون حديثاً، لذا تستخدم بعض بنوك الدم مستضدات p24 أو اختبار الحمض النووي للفيروس بالإضافة بالطبع للاختبار الأجسام المضادة الأساسي. وتعتبر الفيروسات المضخمة للخلايا حالة خاصة حيث أن أكثر المتبرعون يظهرون نتيجة إيجابية في فحصها.[22] بشكل عام، تلك الفيروسات لا تشكل خطراً على صحة المستفيد المعافى، ولكنها يمكن ان تضر الأطفال الرضع،[23] والمستفيدون ذوي أجهزة المناعة الضعيفة.[22]

بعد اجراء عملية التبرع[عدل]

الإكثار من شرب السوائل خلال الساعات التالية للتبرع. الأمتناع عن التدخين لمدة ساعتين. عدم نزع اللاصق الضاغط على مكان الأبرة قبل ساعتين. يجب رفع اليدين إلى أعلى والظغط على مكان الأبرة إذا كان هناك نزيف. اذا شعر المتبرع بالغثيان أو الدوران يجب أن يستلقي على السرير ويكون مستوى الرأس منخفض عن الجسم أو الجلوس مع وضع الرأس بين الركبتين لمدة 5 دقائق عدم القيام بأعمال شاقة أو تمرينات رياضية مجهدة لمدة 24 ساعة.

في أغلب الأحيان ،يكون معظم المتبرعين هم من المتطوعين الذين يتبرعون مجاناً إما لأغراض إنسانية أو اجتماعية أو دينية أو حتى صحية. تهتم جهات التبرع بالدم بأي سبب قد يجعل من دم المتبرع غير صالح أو غير آمن على الشخص المتبرع له. يتم فحص الدم عن طريق فحص الأمراض التي يمكن أن تنتقل عن طريق نقل الدم، بما في ذلك فيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد الوبائي. ويتم أيضاً سؤال المتبرع عن تاريخه الطبي، وإخضاعه لاختبارات فحص قصيره للتأكد من أن التبرع لا يشكل أي خطر على صحته. وتختلف مدة الانتظار بين التبرع والأخر للفرد بين أيام وأشهر، وذلك على حسب نوع التبرع (إن كان كلي أو جزئي) وتختلف أيضاً على حسب قوانين البلد التي يتبرع فيها المتبرع. فعلى سبيل المثال، يجب على المتبرع في الولايات المتحدة الانتظار لمدة 8 أسابيع (56 يوم) بين التبرع الكامل بالدم، وثلاثة أيام إن كان التبرع بالصفائح الدموية فقط.[24]

وتختلف كميات وأساليب سحب الدم، ولكن يعتبر التبرع ب 500 مل (نصف لتر) هو الأكثر شيوعاً لعمليات التبرع بالدم الكامل.[25] وتشترط جميع جهات التبرع مواصفات طبيه عالية للمحافظة على نظافة وتعقيم الأدوات المستعملة في العملية، التي تكون أغلبها ذات أجل قصير، مما يسبب ذلك مشكلة في إيصال التجهيزات في الأماكن البعيدة.

أنواع التبرع[عدل]

عربة تبرع متنقلة لمستشفى بوسطن للأطفال أمام مصنع في ماساتشوستس. تستعل بنك دم أحيانا مثل تلك العربات لجمع التبرعات بدورها سهلة التنقل.

تقسم علمية التبرع بالدم للعديد من المجموعات على أساس من هو الشخص المتلقي للدم.[26] التبرع الوراثي (أو المتشاكل)؛ هو التبرع عندما يتبرع المتبرع بالدم لتخزينة في بنك الدم لاحقاً لشخص غالباً ما يكون مجهول. التبرع المباشر؛ ويتبرع المتبرع -غالباً من الأسرة- إلى شخصٍ معين.[27] ويشكل التبرع المباشر نسبة ضئيلة من تبرعات الدم في العالم.[28] وعادةً ما يتناوب التبرع المباشر على فردين أو أكثر، وتنتشر هذه الظاهر في دول كثيرة مثل غانا.[29] ويتم التبرع المباشر عن طريق تبرع وقتي بتحويل الدم من المتبرع للمريض، ويستغنى عن الدم المخزن، وذلك لوجود إمداد دم وقتي وتوفير الدم المخزن لمريض آخر. وهناك أيضاً التبرع الذاتي (الهبة الذاتية) وتكون عندما يخزن المتبرع لنفسه دماً قبل إجرائه عملية جراحية مثلاً، لنلقها له في وقتٍ لاحق أثناء الجراحه أو بعدها.[30] أما الأدوية التي تصنع من الدم، فيلجأ مصنعو الأدوية غالباً إلى التبرع الوراثي أو في بعض الأحيان توظف الشركات أشخاصاً لغرض استخدام دمائهم.[31]

تختلف عملية نقل الدم الفعلية وفقاً لقوانين البلد، وتتفاوت التوصيات المقدمة إلى المتبرع وفقاً للمنظمة نفسها.[32][33][34] وقد أصدرت منظمة الصحة العالمية توصيات لوضع سياسيات لعمليات التبرع بالدم في جمع أنحاء العالم،[35] ولكن الكثير من البلدان النامية لم تتبع تلك التوصيات نظراً لتكلفتها العالية. فعلى سبيل المثال، أوصت المنظمة بمختبرات مجهزة طبياً، فريق مدرب وكواشف خاصة للدم، والتي تكون غير متوفرة أو مكلفة جداً لتلك الدول النامية.[19]

تنظم المؤسسات المعنية بالتبرع بالدم حملات تبرع تقوم على أساس التبرع الوراثي، وتسمى مواسم التبرع بالدم. في أغلب البلدان، تنظم بنوك الدم تجمعات في أماكن العبادة والجامعات والشركات والأسواق التجارية حملات تبرع.[36]. أنواع التبرع بالدمتتم بثلاثة طرق وهي :

  • -التبرع بالدم الكامل:ويقسم إلى:

1-التبرع بالدم المماثل : المتبرع والمتلقي شخصان مختلفان لا يعرفان بعضهما. وهو الأكثر شيوعا وانتشارا.

2-التبرع بالدم الذاتي : ويتمثل في سحب دم المريض وإعادة حقنه له عند الحاجة. ويتم اللجوء إلى هذه الطريقة عند القيام ببعض العمليات الجراحية المبرمجة من قبل. ومن فوائدها، التقليل، إلى أقصى حد، من العوارض الناجمة أحيانا من جراء نقل الدم والتمكن من الاقتصاد في المكونات الدموية. وهذا النوع من التبرع يخضع إلى شروط خصوصية.

  • -التبرع بالبلازما عن طريق الفصادة: تتمثل هذه الطريقة في سحب كمية من البلازما من المتبرع بواسطة آلة خاصة وترجع إليه كل الخلايا الدموية.
  • -التبرع بالخلايا عن طريق الفصادة:بعكس فصادة البلازما، تتمثل هذه الطريقة في سحب الخلايا الدموية من المتبرع بواسطة آلة فصادة وترجع إليه المكونات الأخرى للدم. إن تبرعا واحدا من الصفيحات عن طريق فصادة الخلايا يعوض 12 تبرعا من الدم الكامل.

اسباب منع التبرع[عدل]

اهم الأسباب التي لا يتم فيها التبرع بالدم:

- التبرع بالدم خلال الثلاثة أشهر الماضية.

- وجود أي تعب من المتاعب الصحية التالية:

- جميع أنواع الأنيميا عدا أنيميا نقص الحديد.

- أمراض القلب والحمى الروماتيزمية.

- الأمراض الصدرية المزمنة.

- ارتفاع الضغط المزمن.

- الالتهاب الكبدي الفيروسي.

- مرض البول السكري.

- حالات تضخم الكبد.

- حالات الفشل الكلوي.

- حالات التشنجات والصرع والإغماء المتكرر.

- زيادة أو نقص إفرازات الغدة الدرقية.

- الحمل.

- أمراض نزف الدم.

- الأمراض الوراثية.

- الأمراض النفسية.

- أي عمليات جراحية تمت خلال فترة ثلاثة أشهر من قبل اجراء التبرع.

- فقدان غير متوقع للوزن والشهية.

- عرق ليلي.

- سخونة ليلية.

فوائد التبرع بالدم[عدل]

ان التبرع بالدم يدل لك على سلامة المتبرع حيث أن كل متبرع يخضع لفحص طبي للجسم وفحص مخبري على دمه عن مرض التهاب الكبد الوبائي بنوعيه (ب، ج) - الملاريا - الأيدز - الزهري، وفي حالة وجود أي مشكلة فأن بنك الدم يقوم بتوفير الأستشارة اللازمة من قبل استشاريين متخصصين، والتوجيه إلى الجهة المناسبة لمتابعة الحالة. يساعد التبرع على تنشيط نخاع العظم في إنتاج خلايا دم جديدة تستطيع حمل كمية أكبر من الأوكسجين إلى أعضاء الجسم الرئيسية مثلًا (الدماغ ….يساعد على زيادة التركيز والنشاط في العمل وعدم الخمول).

الأعراض[عدل]

لا توجد مضاعفات للتبرع بالدم طالما قام الطبيب بتوقيع الكشف الطبي عليك، وأقر ملاءمتك للتبرع. ولكن قد يحدث لدى بعض المانحين بعض الكدمات أو التورم في مكان إدخال الإبرة، أو الشعور بالدوخة والإغماء.

- يعوض الجسم كمية الدم التي فقدت خلال ساعات، وأغلب الناس يزاولون أنشطتهم العادية بعد التبرع.

- نادرًا ما تحدث بعض الأعراض؛ مثل الدوخة أو القيء، وتزول تلقائيا بعد فترة وجيزة.

انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Drug Agency Reaffirms Ban on Gay Men Giving Blood". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 2009-03-26. 
  2. ^ Heim MU, Mempel W (1991). "[The need for thorough infection screening in donors of autologous blood]". Beitr Infusionsther (باللغة German) 28: 313–6. PMID 1725645. 
  3. ^ "Avodart consumer information". US Food and Drug Administration. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-01. 
  4. ^ "AABB Full-Length Donor History Questionnaire (UDHQ)". AABB, U.S. Food and Drug Administration. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-25. 
  5. ^ "Donor Qualification criteria". Héma-Québec, Canada. اطلع عليه بتاريخ 2006-12-17. 
  6. ^ "Guidelines for UK Blood Services". UK Blood and Tissue Services. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-01. 
  7. ^ Gómez-Simón A, Navarro-Núñez L, Pérez-Ceballos E, et al. (Jun 2007). "Evaluation of four rapid methods for hemoglobin screening of whole blood donors in mobile collection settings". Transfus. Apher. Sci. 36 (3): 235–42. doi:10.1016/j.transci.2007.01.010. PMID 17556020. 
  8. ^ Goldman M, Fournier E, Cameron-Choi K, Steed T (May 2007). "Effect of changing the age criteria for blood donors". Vox Sang. 92 (4): 368–72. doi:10.1111/j.1423-0410.2007.00897.x. PMID 17456161. 
  9. ^ "Donating - Frequently Asked Questions". Blood Bank of Alaska. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-01. 
  10. ^ "Parental consent form" (pdf). Australian Red Cross Blood Service. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-01. 
  11. ^ "FDA regulations on donor deferral". US Food and Drug Administration. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-01. 
  12. ^ "Donors' Races to Be Sought To Identify Rare Blood Types". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-01. 
  13. ^ "Red Gold, Innovators and Pioneers". Public Broadcasting Service (United States). اطلع عليه بتاريخ 2008-06-01. 
  14. ^ "Blood Type Test". WebMD.com. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-01. 
  15. ^ "Plasma fact sheet". American Red Cross. 
  16. ^ Bhattacharya P, Chandra PK, Datta S, et al. (Jul 2007). "Significant increase in HBV, HCV, HIV and syphilis infections among blood donors in West Bengal, Eastern India 2004-2005: exploratory screening reveals high frequency of occult HBV infection". World J. Gastroenterol. 13 (27): 3730–3. PMID 17659734. 
  17. ^ "Testing of Donor Blood for infectious disease". AABB. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-25. 
  18. ^ R. Miller, P.E. Hewitt, R. Warwick, M.C. Moore, B. Vincent (1998). "Review of counselling in a transfusion service: the London (UK) experience". Vox Sang 74 (3): 133–9. doi:10.1046/j.1423-0410.1998.7430133.x. PMID 9595639. 
  19. ^ أ ب "يوم التبرع بالدم العالمي 2006". منظمة الصحة العالمية. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-26. 
  20. ^ "Advisory Committe on MSBTO, 28 June 2005". اطلع عليه بتاريخ 2008-06-01. 
  21. ^ "Precautionary West Nile virus blood sample testing". Héma-Québec, Canada. اطلع عليه بتاريخ 2006-12-17. 
  22. ^ أ ب "Circular of Information for use of Blood and Blood Products" (pdf). AABB, ARC, America's Blood Centers. 
  23. ^ "Red blood cell transfusions in newborn infants: Revised guidelines". Canadian Paediatric Society (CPS). اطلع عليه بتاريخ 2007-02-02. 
  24. ^ أسئلة شائعة حول التبرع بالدم. الصليب الأحمر الأمريكي. وُصِل لهذا المسار في 26 أكتوبر 2009.
  25. ^ "تبرع الدم: ماذا ينتظرك عند التبرع". عيادات مايو. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-03. 
  26. ^ M. E. Brecher, Editor (2005), AABB Technical Manual, fifteenth edition, Bethesda, MD: AABB, ISBN 1-56935-19607, p.98-103
  27. ^ "التبرع المباشر". عيادات مايو. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-25. 
  28. ^ Wales PW, Lau W, Kim PC (مايو 2001). "تبرع الدم المباشر في عمليات جراحة الأطفال: هل يستحق العناء؟". J. Pediatr. Surg. 36 (5): 722–5. doi:10.1053/jpsu.2001.22945. PMID 11329574. 
  29. ^ T. Brown "تقوية وتدعيم نظام تبرع الدم في أفريقيا" AABB News. April, 1998:page 30
  30. ^ "التبرع الذاتي (الهبه الذاتية)، تخزين الدم لاستخدامه اللاحق". AABB. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-25. 
  31. ^ "تجديد البلازما". AABB. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-25. 
  32. ^ "Giving Blood -> ماذا يجب عليك توقعة". خدمات الدم في الصليب الأحمر الأسترالي. اطلع عليه بتاريخ 2007-10-06. 
  33. ^ "تجربة المتبرع". خدمات الدم الكندية. اطلع عليه بتاريخ 2006-12-17. 
  34. ^ "خطوات لخوض تجربة تبرع ناجحة". الهلال الأحمر الأمريكي. اطلع عليه بتاريخ 2006-12-17. 
  35. ^ "سلامة الدم، وعملية التبرع". منظمة الصحة العالمية. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-01. 
  36. ^ "روعات حملات التبرع". الهلال الأحمر الأمريكي. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-25.