المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

آغا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يناير 2016)

آغا أو أغا أو آغة من اللغة التركية ويعني سيد أو رئيس وهو لقب مدني وعسكري كان مستعملاً في عهد الدولة العثمانية.[1]

لقب عسكري[عدل]

كان قادة مختلف التشكيلات العسكرية العثمانية يحملون هذا اللقب حيث نجد آغا الانكشارية. وفي تونس في العهد العثماني نجد:

  • آغا القصبة أو آغا باب القصبة وهو بالإضافة إلى كاهيته كان يتولى مهام قيادة الحامية العسكرية لقلعة قصبة تونس. وكان يعين في هذه المهمة مدى الحياة، وهو الذي يخلف الداي. وهو الذي كان يحتفظ بمفاتيح المدينة ليلاً، واستمر هذا التقليد إلى عام 1861
  • آغا الديوان أو آغا الكرسي يعين لمدة ستة أشهر.

كما أنه أيضاً كان يطلق على أكابر قادة الجيش العثماني بمصر وحكام الأقاليم (وبالأخص المنحدرين من نسل عثمان) وفي مصر يعتبر لقب أغا من الألقاب المعروفة في عائلاتها والتي تعتبر هي أكبر العائلات عدداً في مصر وينحدرون من أصول عثمانية تركية. ومن المعروف ان الأسرة العلوية لمحمد علي باشا تعود لهذا اللقب حيث أنه كان يسمى محمد علي أغا بن إبراهيم أغا وعمه كان يسمى طوسون أغا والد الأمير حسين أغا والأمير عمر أغا حاكم البحيرة سابقاً ابن الخديوي عباس حلمي الأول والذي استقر بكوم حمادة وينحدر من نسلة عائلة الأمير عمر أغا المنتشرة بأرجاء البحيرة والأخص كوم حمادة.

لقب مدني[عدل]

استعمالات أخرى[عدل]

يستعمل لقب آغا كلقب عائلي في العديد من البلدان العربية ومن بينها فلسطين وتونس ومصر وتركيا وسوريا والجزائر. يمكن كتابة آغا بعدة طرق منها الأغا الآغا اغا لاغا بن آغة بن لاغة بلاغة لاغة ابن الاغة.

وهناك من العرب من لقبوا بالأغا وأصبح اسماً لعائلتهم وبهذا أصبح لقب الآغا يدل على الجذور الأصيلة لأن انتساب الشخص لعائلة الآغا يرمز إلى القوة والسلطة وأصالة المنبع وهي عائلات غنية أباً عن جد، ويرجع ذلك لنظام الإقطاعية الذي كان يمارس من الأسلاف.

المراجع[عدل]

  1. ^ ""الآغا" في الثقافة العثمانية". ترك برس. 2015-10-08. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2018. 
  • آغا - الموسوعة العربية الميسرة، 1965
  • Ibn Abîl-Diâf, Présent aux hommes de notre temps, Chronique des Rois de Tunis et du Pacte fondamental، Ch. IV et V, Ed. critique et trad. André Raymond, Vol. II, IRMC-ISHMN, Tunis 1994.