المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

أحمد سامي الجلبي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أحمد سامي الجلبي
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1932
تاريخ الوفاة فبراير 26, 2009
مواطنة Flag of Iraq.svg العراق  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يناير 2016)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (فبراير 2009)

أحمد سامي إبراهيم الجلبي صحافي واديب عراقي رائد وناشط في مجال المجتمع المدني ورئيس تحرير جريدة فتى العراق الموصلية. ولد السيد أحمد سامي الجلبي في مدينة الموصل سنة 1932م. كان أبوه إبراهيم الجلبي من وجهاء الموصل واعلامها واحد الناشطين السياسيين في الموصل, حيث اسس هو ورفاقه حزب العمال في الموصل وهو من أول التيارات التي شكلت في الموصل متأثرة بالجو السياسي العام الذي ساد المنطقة. ولم يصدر الترخيص الحكومي للحزب وبقيت جريدة العمال تصدر ويتولى تحريرها إبراهيم الجلبي.

في هذا الجو نشأ أحمد سامي الجلبي وفيه تربى والتقى بالكثير من الناشطين السياسيين والكثير من اعلام الموصل بحكم عمله في جريدة فتى العراق التي اسسها أبوه في منتصف الاربعينات. حصل على دبلوم من كلية الصحافة سنة 1952. عمل في وظائف عدة في الموصل اخرها مديرا للرعاية الاجتماعية في الموصل. نشط في مجال تنظيم المجتمع المدني بالموصل حيث ساهم مساهمة فعالة في إنشاء الاندية الرياضية وتولى رئاسة نادي الفتوة الرياضي في الموصل. شارك في تأسيس جمعية البر الإسلامية وتولى رئاستها كذلك وهو عضو في جمعية الشبان المسلمين. تولى وئاسة تحرير جريدة فتى العراق بعد اعادتها للصدور حتى وفاته رحمهالله.

يتمتع أحمد سامي الجلبي بذاكرة قوية خزنت أحداث العراق وتغييرات المناخ السياسي فيه. كما أنه ادرك عدة حقب من الحكم توالت على السلطة فيه. هذه الخبرة والذاكرة جعلته بعيدا عن تجاذبات السياسة وانتماءاتها الضيقة وظل يمارس عمله الصحفي دون أن يدخل في الصراع القائم دوما بين التيارات. ركز جل نشاطه وهمه وكل كتاباته في سبيل اعادة مظاهر المجتمع المدني التي كانت سائدة في الموصل سابقا, والتي اكلتها الحروب الطاحنة التي خاضها العراق، وظل يكتب عنها ويحث الناس عليها. القى العديد من المحاضرات على منابر جامعة الموصل وقاعة جمعية الشبان المسلمين. له عدد من المؤلفات بعضها لا زال مخطوطا صدر منها بعض الاجزاء من موسوعة اعلام الموصل.

وفاته[عدل]

توفي في إحدى مستشفيات عمان الخميس 26 فبراير 2009. كان الفقيد ذاكرة الموصل التي خزنت كل احداثها ورجالاتها.

Ghazi of Iraq.jpg
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية عراقية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.