أنبوب ضوئي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأنبوب الضوئي، تركيب فيزيائي لنقل وتوزيع الضوء الطبيعي أو الإضاءة الصناعية من أجل الإنارة، ويعتبر مثالًا على المسالك الموجية البصرية. إذا استُخدمت لضوء النهار، تسمى هذه الأنابيب أجهزة ضوء النهار، أنابيب الشمس...إلخ. يمكن تقسيم الأنابيب الضوئية إلى صنفين: هياكل مفرغة تحوي الضوء بسطوح عاكسة، وأجسام صلبة شفافة تحوي الضوء بالانعكاس الكلي الداخلي. والقوانين التي تحكم مرور الضوء في هذه الأنابيب هي البصريات غير التصويرية.[1]

الأنواع[عدل]

أنابيب ضوء الأشعة تحت الحمراء[عدل]

ليس أمرًا سهلًا تصنيع التصميم الخاص بأنابيب إضاءة الأشعة تحت الحمراء، ومسالك الأدلة الموجية والمجانسة المجوفة. ما يجعل الأمر صعبًا نسبيًا هو أن هذه الأنابيب مبطنة بطبقة ليزر غولد مصقولة بعناية، وعاكسة للأشعة تحت الحمراء، والتي يمكن زيادة سماكتها لدرجة تسمح باستخدام هذه الأنابيب في أجواء تسبب التآكل الشديد. ويمكن استخدام طبقة ليزر بلاك على أجزاء معينة من أنابيب الضوء لامتصاص ضوء الأشعة تحت الحمراء (راجع الضوئيات). يلجأ إلى هذا الإجراء للحد من ضوء الأشعة تحت الحمراء في أجزاء معينة من الأنبوب. لا يقتصر شكل أنابيب الضوء على شكل المقطع-العرضي المستدير. فمنها ما يكون له شكل المقطع العرضي المربع أو السداسي وهي ذات استخدامات خاصة. تميل الأنابيب الضوئية السداسية إلى إنتاج أكثر أنواع الأشعة تحت الحمراء تجانسًا. ليس ضروريًا أن تكون هذه الأنابيب مستقيمة. وللانثناء في الأنابيب أثر لا يذكر على كفاءة عملها.

الأنبوب الضوئي ذي المواد العاكسة[عدل]

يطلق على هذا الأنبوب أيضًا تسمية «مدخل الضوء الأنبوبي» أو «جهاز ضوء النهار الأنبوبي»، وهو أقدم أنواع الأنابيب الضوئية المستخدمة لضوء النهار وأكثرها شيوعًا. في الخمسينيات من القرن التاسع عشر بلندن، سجلت أول براءة اختراع للأنظمة العاكسة التجارية باسم «بول إيمي شابوي»، وسُوقت باستخدام أشكال مختلفة من تصميمات المرايا ذات الزوايا. بقي إنتاج عاكسات شركة شابوي مستمرًا إلى أن دمر المصنع في العام 1943. أعيد اكتشاف هذا المفهوم وتسجيل براءة اختراعه باسم شركة سولاتيوب إنترناشونال الأسترالية في عام 1986. وبعدها راج على نطاق واسع التسويق لهذا النظام للاستخدامات السكنية والتجارية. توجد منتجات أخرى لأنابيب إضاءة ضوء النهار، متوفرة في الأسواق تحت أسماء منتجات متنوعة: مثل «سان سكوب»، «الأنبوب الشمسي»، «الأنبوب الضوئي»، «مدخل الضوء الأنبوبي».[2]

يوجه الأنبوب المبطن بمواد عالية الانعكاس الضوء عبر بناء ما، بدايةً من نقطة الدخول التي تكون على سطح البناء أو أحد جدرانه الخارجية.[3]

إن التصوير ليس الهدف من الأنبوب الضوئي (خلافًا لطريقة عمل منظار البريسكوب، كمثال)، ولهذا السبب فإن تشوه الصورة لا يعتبر مشكلةً هنا، بل إنها شيء إيجابي ويُسعى لتطبيقه بطرق عديدة لتقليل الضوء الاتجاهي.

عادةً ما تتكون نقطة الدخول من قبة تؤدي مهمة جمع وعكْس أكبر قدر ممكن من ضوء الشمس إلى الأنبوب. تضم العديد من الوحدات كذلك على مجمعات اتجاهية، أو عاكسات، أو حتى أجهزة بعدسات فرينل التي تفيد في جمع المزيد من الضوء الاتجاهي في منطقة أسفل الأنبوب.[4][5][6][7]

أنابيب الضوء ذات الألياف البصرية[عدل]

تنتج شركة كورنينغ ألياف فايبرانس الناشرة للضوء. يعمل فايبرانس بإرسال ضوء ليزر في كابل ألياف بصرية ناشر للضوء.[8]

تستخدم الألياف الضوئية في المنظار الليفي لإجراءات التصوير.

ويمكن استخدام الألياف الضوئية للاستفادة من ضوء النهار. في عام 2004، أدخلت مختبرات أوك ريدج الوطنية في حيز التطوير نظام إضاءة شمسي يعتمد على الألياف الضوئية البلاستيكية. وفي عام 2005، رُكّب النظام في المتحف الأمريكي للعلوم والطاقة في ولاية تينيسي، في الولايات المتحدة الأمريكية، وفي نفس العام طرحته شركة صنلايت دايريكت في الأسواق. على أي حال، سحب هذا النظام من الأسواق في العام 2009.[9][10][11][12][13]

موجه الضوء الأجوف الشفاف[عدل]

طور لورن وايتهيد موجه الضوء الموشور في عام 1981، وهو بروفيسور الفيزياء في جامعة كولومبيا البريطانية. استخدم موجه الضوء هذا في حالة الإضاءة الشمسية لنقل الضوء وتوزيعه.[14][15][16]

نظام الإضاءة المعتمد على الفلوريسين[عدل]

ثمة نظام طوره كل من شركة فلوروسولار والجامعة التقنية بسيدني؛ في هذا النظام تلتقط طبقتان من البوليمر في لوحة مسطحة أشعة الشمس قصيرة الموجة، وخصوصًا الأشعة فوق البنفسجية، الأمر الذي يولد ضوءًا أحمر وضوءًا أخضر، يوجهان إلى داخل المبنى. هنا يُخلط الضوءان الأحمر والأخضر بالضوء الأزرق الصناعي، لينتج الضوء الأبيض، دون الأشعة تحت الحمراء أو فوق البنفسجية.[17][18][19]

الخصائص والاستخدامات[عدل]

أنظمة الإضاءة بالأشعة الشمسية وأنظمة الإضاءة المختلطة[عدل]

مقارنةً بمداخل الضوء التقليدية وغيرها من النوافذ، توفر أنابيب الإضاءة الشمسية خصائص عزل حراري أفضل، ومرونة أكبر، للاستخدام في الغرف الداخلية، وإنْ كان الاتصال البصري مع البيئة الخارجية أقل.

في حال الاضطرابات العاطفية الموسمية، قد يكون من المفيد الأخذ بالحسبان أن تثبيت أنابيب ضوئية إضافية يرفع درجة التعرض اليومي لضوء النهار الطبيعي. وبالنتيجة يمكن أن يسهم ذلك في إسعاد السكان أو الموظفين مع تجنب الآثار السلبية للإفراط في الإضاءة.

مقارنة بالإضاءة الكهربائية، تقدم أنابيب الإضاءة خاصية توفير الضوء الطبيعي وتوفير الطاقة في الوقت نفسه. تختلف كثافة الضوء المنقول على مدار اليوم. وفي حال لم يرغب السكان بذلك، يمكن دمج أنابيب الضوء مع الإضاءة الكهربائية في نظام مختلط.[20][21][22][23]

أماكن وجودها[عدل]

تستخدم الأنابيب الضوئية في المدارس، والمستودعات، والمحلات، والبيوت، والأبنية الحكومية، والمتاحف، والفنادق، والمطاعم.[24][25][26][27][28]

استخداماتها الأمنية[عدل]

نظرًا لأحجامها الصغيرة نسبيًا وإنتاجها المرتفع من الإضاءة، فأنابيب الإضاءة الشمسية تعتبر مثاليةً للاستخدام في الأماكن الحساسة أمنيًا، مثل السجون، ومراكز احتجاز الشرطة، وغيرها. ما يجعل هذه الأنابيب مفضلة في أماكن كهذه هو قطرها الضيق، وكونها لا تتأثر كثيرًا بشبكات الأمن الداخلية، ما يسمح بتوصيل ضوء النهار إلى تلك الأماكن دون تزويدها باتصالات كهربائية أو بمنفذ تسريب، ودون السماح للأغراض بالمرور إلى الأماكن الآمنة.

في الأجهزة الإلكترونية[عدل]

تستخدم أنابيب الإضاءة البلاستيكية المصبوبة بشكل كبير في صناعة الإلكترونيات لتوجيه الإضاءة من مصابيح اليد الموجودة على الدارة الكهربائية إلى المؤشرات ذات الرموز أو الأزرار. عادة ما يكون لهذه الأنابيب الضوئية شكلًا شديد التعقيد يستخدم إما منحنيات مقوسة، يشبه ذلك الذي في الألياف الضوئية، أو ثنيات حادة موشورية تنعكس على الزوايا.

تخفض مؤشرات الأنبوب الضوئي من تكاليف تصنيع الإلكترونيات بما أن الطريقة القديمة كانت تتمثل في تركيب لمبة صغيرة في مقبس صغير يتموضع مباشرةً خلف المكان المراد إضاءته. وغالبًا ما كان هذا يتطلب توظيف اليد العاملة على نطاق واسع للقيام بعمليات التركيب وتمديد الأسلاك. بينما تُركب جميع اللمبات في حالة أنابيب الضوء على دارة كهربائية واحدة مسطحة، ولكن يمكن توجيه الإضاءة لأعلى وبعيدًا عن الدارة بعدة إنشات، متى استلزم الأمر ذلك.

المراجع[عدل]

  1. ^ Chaves, Julio (2015). Introduction to Nonimaging Optics, Second Edition. CRC Press. ISBN 978-1482206739. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Science & Society Picture Library نسخة محفوظة 2011-06-06 على موقع واي باك مشين. Advertisement for Chappuis’ patent reflectors, c 1851–1870.
  3. ^ Solatube International, history نسخة محفوظة 2009-09-29 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Lighting up your workplace — Queensland student pipes light to your office cubicle نسخة محفوظة 2009-01-05 على موقع واي باك مشين., May 9, 2005
  5. ^ Kenneth Yeang نسخة محفوظة 2008-09-25 على موقع واي باك مشين., World Cities Summit 2008, June 23–25, 2008, Singapore
  6. ^ "MIRO LIGHTPIPE". Archived from the original on 14 نوفمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  7. ^ (بالفرنسية) Tube de Lumière نسخة محفوظة 2007-02-25 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "Read and learn more about successful cases where others implemented the Parans Solar Lighting System and the positive impact it made!". www.parans.com. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Oak Ridge National Laboratory - New Oak Ridge company putting hybrid solar lighting on map نسخة محفوظة 2006-09-28 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Sunlight Direct- Architectural Design Information نسخة محفوظة 2006-08-19 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Parans Bjork نسخة محفوظة 2011-07-08 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Parans Bjork system review by Inhabitat نسخة محفوظة 2010-11-26 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Hybrid Solar Lighting: Bringing a little sunshine into our lives نسخة محفوظة 2006-04-23 على موقع واي باك مشين., MSNBC, March 2005
  14. ^ Solar Light Pipe in Washington, D.C نسخة محفوظة 2006-02-20 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Switch off the lights, here comes the sun نسخة محفوظة 2012-03-30 على موقع واي باك مشين. Toronto Globe and Mail, 2012 January 28
  16. ^ Use Of Prismatic Films To Control Light Distribution نسخة محفوظة 2006-09-07 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Fluorosolar نسخة محفوظة January 12, 2007, على موقع واي باك مشين.
  18. ^ FluoroSolar - Bringing the Sunshine Inside نسخة محفوظة 2007-05-06 على موقع واي باك مشين., Treehugger, February 5, 2006 (retrieved on January 13, 2007)
  19. ^ Video نسخة محفوظة 2007-02-02 على موقع واي باك مشين. on fluorescence based system
  20. ^ Solar Canopy Illumination: Solar Lighting at UBC نسخة محفوظة 2007-09-11 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Night Lite نسخة محفوظة 2006-08-05 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ [1] نسخة محفوظة August 18, 2006, على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Sunlight Direct- Lighting Design Information نسخة محفوظة 2006-07-21 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Maile Petty, Margaret (March 1, 2007). "High-performance design creates healthy environments for high-performance learning". Architectural Lighting Magazine. مؤرشف من الأصل في August 4, 2012. اطلع عليه بتاريخ August 5, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Wilson, Marianne. "Making the Switch to LEDs". Chain Store Age. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Rigik, Erin (May 16, 2011). "Kum & Go Receives Energy Efficiency Leader Award". Convenience Store Decisions. مؤرشف من الأصل في August 2, 2011. اطلع عليه بتاريخ August 5, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Wolf, Sarah. "10 Products that Wow You". Better Homes & Homes Exteriors (الطبعة Spring–Summer 2010). مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Mandal, Dattatreya (May 17, 2011). "Greenest hotels in the world". EcoFriend. مؤرشف من الأصل في August 5, 2012. اطلع عليه بتاريخ August 5, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)