أوسكار كانيل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أوسكار كانيل
معلومات شخصية
الميلاد 5 أكتوبر 1888(1888-10-05)
برلين
الوفاة 28 مايو 1929 (40 سنة)
برلين
مواطنة Flag of Germany.svg ألمانيا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة كاتب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الألمانية  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
Imbox content.png
هذه سيرة ذاتية لشخص على قيد الحياة لا تحتوي على أيّ مراجعٍ أو مصادرٍ. فضلًا ساعد بإضافة مصادر موثوقٍ بها. المواد المثيرة للجدل عن الأشخاص الأحياء التي ليست موثّقةً أو موثّقة بمصادر ضعيفةٍ يجب أن تُزال مباشرةً. (فبراير 2016)

أوسكار كانيل (بالألمانية: Oskar Kanehl) ـ (ولد في أكتوبر 1888 في برلين – ومات في 28 مايو 1929 فيها) هو أديب ومحرر ألماني.

حياته[عدل]

درس كانيل الفلسفة واللغة الألمانية وآدابها في جامعة فريدريش فيلهلم. رفضت أطروحته للدكتوراه في هذه الجامعة، فقرر تسجيل اسمه في جامعة غرايفسفالت في عام 1911 وحصل على الدكتوراه في عام 1912. وكان عنوان أطروحته "جوته في شبابه من وجهة نظر عصر ألمانيا الفتاة" ونشر في عام 1913.

وبعد أن أتم دراسته رحل إلى فيك Wieck وهي قرية صيد، وأصدر فيها في سنة 1914 لفترة قصيرة مجلة Wiecker Bote، ونشر فيها بعض النصوص التعبيرية المبكرة. وقد نشر آخرون نصوصهم في تلك المجلة منهم ألبرت إيرنشتاين وماكس هيرمان نايسه وإلزه لاسكر شولر. وبجانب ذلك نشر بعض نصوصه في مجلة "الفعل" Die Aktion.

تم تجنيد كانيل في عام 1914 في الجيش الألماني. ونشر قصائده التي كتبها أثناء الحرب العالمية الثانية في مجلة "الفعل" التي كان يصدرها فرانتس بفيمقرت، وتعتبر تلك القصائد من أهم ما كتب من الشعر المناهض للحرب في تلك الفترة. ونشرت تلك القصائد مجتمعة في كتاب فيما بعد. وبعد الحرب انضم كانيل إلى الحزب الشيوعي الألماني KPD، ثم إلى بعض المجموعات اليسارية الشيوعية الصغيرة الأخرى.

عمل كانيل أثناء جمهورية فايمار مخرجا مسرحيا في برلين. وازدادت شهرته ونجاحه كشاعر وصحفي. مات منتحرا في عام 1929.

من أعماله[عدل]

  • انهضوا أيها البروليتاري 1920
  • العار..قصائد لجندي يؤدي الخدمة العسكرية في موسم القتل 1922
Inkpot.png
هذه بذرة مقالة عن مؤلف أو كاتب بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.