المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

إبراهيم الأسطى عمر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
إبراهيم الأسطى عمر
معلومات شخصية
تاريخ الوفاة سبتمبر 26, 1950
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يناير 2007)

إبراهيم الأسطى عمر شاعر من ليبيا. ولد بدرنة.21/11/1908 – 26/9/1950.

جندي من جنود الفكر العربي المتوثب الطليق، الذي فهم الوطنية بأنها أكبر من العصبيات، وأسمى من الحزازات، فالوطن أفق أوسع، والإنسانية في مفهومها الصحيح أكثر رحابة وطلاقة. هاجر إلى مصر، وسوريا، والعراق، وشرق الأردن، وهناك اتصل بعدد من الأدباء، واتصل بأعضاء لجنة الدفاع عن برقة وطرابلس في دمشق. عاد إلى مدينته درنة. استمر في نشاطه النضالي، ورأس فرع جمعية عمر المختار بدرنة، كما إنه عين قاضياً أهلياً بدرنة وهو من الشعراء المهمين عند دراسة الشعر الليبي فهو من شعراء الرومانتيكية أو الرومانسية الحديثة وأحد الأصوات الشعرية التي نادت بحرية الإنسان. من أجل حرية ليبيا حمل السلاح.. سلاح العسكري في الميدان، وحمل أيضا سلاح الكلمة في ميدان المعركة الفكرية، فكان بطلاً في الميدانين، ورجلاً لا ينحني بل يرفع رأسه من أجل وطنه ومن أجل الحرية.

وفي يوم 26/09/1950 توفي الشاعر/ إبراهيم الأسطى عمر، غرقاً في البحر.

مولده و نشأته[عدل]

ولد إبراهيم الأسطى عمر بمدينة درنة عام 1908 ميلادية وعاش بها يتيما فقيرا وعمل منذ نعومة أظفاره حطابا يخرج الى الجبال المحيطة بالمدينة ليجمع الحطب ثم يبيعه مقابل رغيف من الخبز، ثم عمل ساعيا فكاتبا في المحكمة كما أصبح عضوا بمجلس الاوقاف بدرنة. وكان من صغره مولعا بطلب المعرفة ووجد ضالته في الشيخ عبدالكريم عزوز قاضي محكمة درنة الذي اعتنى به وعلمه اللغة العربية والفقه، حيث كان يعقد حلقة في بيته لتعليم الشباب.

استمر في العمل بالمحكمة إلى أن سافر إلى مصر والشام وبعدها فلسطين حيث اشتغل بعدة وظائف صغيرة لكن كل همه كان موجها إلى التعرف على نتاج الأدباء والمفكرين من خلال القراءة أو اللقاءات، و لعل الله يسر له هذا الترحال كى يثرى فكره وشعره و يسمو بمشاعره حتى يعود الى مسقط رأسه فيلهب المشاعر و يجحذ الهمم من خلال نضاله السياسى.

حياته الجندية[عدل]

خلال وجوده في مصر التحق بجيش التحرير الليبي تلبية لنداء الواجب فى الجهاد من أجل تحرير الوطن، وشارك في حصار طبرق وله قصيدة رائعة في حياة الجندي بعنوان:

" الجندي في ميدان القتال"

حـــــــالة الجندي فـي المــيدان يأس وعنـــــــاء

أهلـــه..أولاده..أموالــــــه..ضـاعت هبــــــــــاء

وهـــو للمـــوت إذا مـا أغمــض الجــفن غـــذاء

حتفــــه.. يرقبـه مــا بين أرض وسمـــــــــــــاء

مـا الذي يرجوه في الدنيا وقـد ضــاع الرجــــاء

أترى يجبن والجبـن ســـــلاح الضعفـــــــــــــاء

أم تـرى يدعـو إلــه الكــون؟ أم لات دعــــــــاء

مــا لـه غير اقتحــــام المـوت والمـوت حيـــــاة

مبدأ الجنـدي فـي المـيدان نصـــــر أو ممــــات

هـو فـي الخندق يكسـوه رداء مــن جليــــــــــد

رابــض كاللـيث لا يعـبأ بالبــرد الشـــديــــــــد

رابط الجــأش إذا قـيل استعــدوا يـا جنــــــــود

هـــاهــــم الأعــداء قـيد المـيل أو قـيد بريــــــد

رحـب الجـندي بالمــــوت فــداء للبنــــــــــــود

أن تكـون مرفــــوعة خفــــاقـة فهو يســــــــود

أو يراها أنزلــت، فـهو شبيـه بالعبيـــــــــــــــد

فليعش من عــاش، فالجندي قــد مـات شهيــــد

حسبـه أن ينعم الأحبــاء من أمته بالطيبـــــــات

قـــد قضى في ذلك الميدان أسمى الواجبـــــات

مجـدوه فهو رمـــز المجــد بل رمز الفخــــــار

واجعلــوا من قبــره المجهـــــــــول تمثالا يزار

وانثـروا الـورد على القبـر بصمت ووقــــــــار

واذكروا.. الجندي في الميدان لا يرضى الفرار

فضـل المـوت على عـيش بذل وصغــــــــــــار

قـد سقى من دمـــــه الأرض فجادت بالثمـــــار

واقتطفتــم بعده " حرية " بالانتصــــــــــــــــار

يا لـــــه من ميت... أحيا كبــــــار وصغــــــار

ضــــاربا رقما قياسيا ببذل التضحيــــــــــــات

في سبيل المثـل الأعلى بصبـــر وثبـــــــــــات

وقد صور لنا الشاعرفى هذه القصيدة ما يخالط قلوب الجند فى ساحات الوغى عند ما تلتحم الجيوش، فالمرء عندئذ ليس له خيار الا الثبات على الحق و لا يرجو الا النصر أو الاستشهاد. و قد جادت قريحته بهذه القصيدة عند حصار طبرق فهو يصف حاله و لا يستشعر حال الآخرين من بعيد، إنه صدق الشاعرية فى وصف الحال من عين المكان بين القتلى و الجرحى و الصامدين. وكم من شهيد سقط فى الميدان لا يعرف اسمه احد و لا يذكر دوره أحد و لكنه عند الله حى لا خوف عليه و لا هو من المحزنين فهنيئا له و طوبى لمن عاد بالنصر العظيم.

نضاله السياسى وتطلعه للحرية[عدل]

مع نهاية الحرب ترك حياة الجندية، فهو لا يرضخ للقيود ويعشق الحرية. فعاد إلى درنة وعمل بمكتب الاستعلامات أيام الإدارة البريطانية فترة قصيرة ، ثم عين فى القضاء فى مدينة المرج و انخرط في العمل السياسي عاملا من اجل استقلال البلاد ووحدتها من خلال نشاطه في جمعية عمر المختار التي أصبح بمثابة الزعيم الروحي لفرعها بدرنة لدرجة أزعجت الإدارة البريطانية مما أدى إلى إقالته من عمله. و كان له دور بارز و هام فى نشاطات رابطة الشباب التابعة لجمعية عمر المختار بدرنة، حيث كان له العديد من المشاركات الفكرية و الشعرية و المناظرات.

كانت له مكانة خاصة بين جيله من أبناء درنة وخاصة أعضاء جمعية عمر المختار، وكان يعرف كيف يتفاعل مع الأحداث فخلال أيام الإدارة البريطانية استطاع أن يحير الإنجليز ويؤرق مضاجعهم . ولقد حكى لي أحد معاصريه وهو من عائلة بدر أنه كان يضيء مبنى الجمعية لفترة طويلة من الليل موهما الإنجليز بوجود اجتماعات في المقر بالرغم من أن الجلسة تكون سهرة عادية. وعيون الإنجليز في المدينة عندما يرون جميع الأنوار مضاءة يصرون على الاستمرار في مراقبة المبنى إلى ساعة متأخرة من الليل، إنه أسلوب الحرب النفسية.

خطابه السياسى[عدل]

عند ما أسس الامير ادريس السنوسى الجبهة البرقاوية و أبدى رغبته فى أن تكون القناة الوحيدة التى تخوض فى النضال السياسى من اجل الاستقلال و طرح الموقف الليبى فى المحافل الدولية و قع خلاف حول رغبة بعض قيادات جمعية عمر المختارو الكثير من أعضائها فى مشاركة الجمعية فى النشاط السياسى خاصة انها موجودة على الساحة قبل الجبهة البرقاوية. و كان من أبرز المساندين لهذا الرأى كل من عبد الكريم لياس و عقيلة بالعون و ابراهيم الاسطى عمر. و فى اجتماع خاص لمناقشة هذا الشأن و بعد أن تحدث كل من عبد الكريم لياس و عقيلة بالعون تقدم الصفوف ابراهيم الاسطى عمر وسط تصفيق و هتاف الاعضاء فقال:

"نعم ان الجبهة الوطنية تمثل الشعب و تحوز ثقة الامير، و لكن الجمعية أيضا تحوز ثقة مشتركيها و تمثلهم و تحوز ثقة الامير. و هى قد سبقت الجبهة فى تأسيسها و فى العمل لهذه الاهداف. ولنا فى البلاد العربية قدوة حسنة.... فهذه مصر على سبيل المثال فيها من تعدد الاحزاب و الهيئات ما فيها، و ليس معنى تعدد الاحزاب و اختلاف أساليب العمل للهدف الواحد دليلا على تشتت الشعب....و من هنا ظهرت فكرة تعدد الاحزاب فى الدول الديمقراطية، لانها هى الوسيلة الوحيدة التى تضمن للشعب بلوغ أهدافه و المحافظة على حقوقه، و الا لو انفردت هيئة واحدة للعمل باسم الشعب لانقلب الوضع ديكتاتوريا، و لاستبدت هذه الهيئة أو هذا الحزب...إن تعدد الهيئات ينتج عنه تعدد الاساليب و عن هذا ينتج تعدد الافكار، وإذا اصطدمت الافكار ظهرت الحقائق..... و نحن ننشد عهدا ديمقراطيا يرتكز على حرية الاجتماع و الكتابة و الرأى..... و لا يمكننا أن نسعد بهذا العهد الا إذا تعددت هيئاتنا، و فى تعددها مجال لتنمية الافكار و تقوية الشعورالوطنى و المنافسة فى المحافظة على حقوق الشعب."

و لقد كان لهذا الخطاب الفاصل و الغنى بالافكارالناضجة و القيم السياسية و بعد النظر الاثر الكبير فى نفوس الحاضرين فقرر الجميع أن تبقى الجمعية و تنطلق فى عملها السياسى مع تعديل لوائحها بما يناسب هذا الحدث و جرت انتخابات لمجلس الادارة الجديد و اسفرت عن فوز:

ابراهيم الاسطى عمر، عبد الرازق شقلوف، المبروك الجبانى، عبد الكريم لياس، مفتاح بو غرارة، عبد الله سكتة، محمد السعداوية، رمضان غنيم،عقيلة بالعون، محمد البنانى، فرج القهواجى، عبد الجواد عمير، منصور الجربى، عبد الحفيظ بو غرارة. و يمثل هذا المجلس غالبية أهالى مدينة درنة فى ذلك الزمان.

و لقد كان لجمعية عمر المختار دورا بارزا فى تحقيق استقلال ليبيا بفضل جهود اعضائها، كما كان لها الدور البارز فى بناء صرح ليبيا الحديثة، و لكن كل هذه الانجازات لم تشفع لها لدى الملك الذى ادار ظهره للحركات السياسية الوطنية بناءا على نصيحة السفير البريطانى و حلها جميعا و نفى بعض زعمائها.

شاعر الحرية[عدل]

له قصائد ذات أبعاد فلسفية وإنسانية ووطنية وكان خطيبا مفوها ينظم القصائد للمناسبة التي يتحدث فيها فيلهب المشاعر ويحفز الهمم. وكان يمزج بين ثراء التعبير اللغوي ورقة المشاعر الإنسانية ليضفي على شعره بعدا حسيا رائعا كما نلمس من قوله وهو يخاطب الطائر في قفصه فيقول:

غير أني أيها الطـــائر الكئيب عاجز مثلك مغلول اليديـن

في بلادي بين أهلي كالغريب وأنا الحر لو تدري سجين

فما أمرها من لوعة عندما يشعر المرء الطليق بضيق السجن أو عندما يفقد دفء الأنس بين أهله. إنها المشاعر الإنسانية والوعي بمرارة الواقع مع قلة الأنصار وفي غفلة من الناس، إنها الغربة بين الاهل و الاحباب فمرارتها ليس لها نهاية إلا بفراق الدنيا.

كان ابراهيم رحمه الله رقيق المشاعر لينا مع الناس يحب الوحدة ولا يأكل اللحم خلافا لمعظم أبناء ليبيا و الجهة الشرقية بصفة خاصة، وهذا ربما زاد في رقة قلبه .وقديما قالوا: إن أكل اللحوم يقسي القلوب، فأكل اللحوم ينمي الغريزة السبعية في الإنسان بما تحمل في طياتها من القسوة في التعامل والميل إلى العدوان والعنف. و هذه المشاعر تتجلى كشمس الضحى فى قصيدته الاتية: أيها المـسجـون في ضيق القفص

صـادحاً من لـوعـةٍ طـــولَ النهار

رَدَّد الألحـــان من مرِّ الغصـــص

وبــكى في لحْنــــهِ بُعد الديـــــــار

ذكَرَ الغصـنّ تـثـــنـى

وألـــيـفاً يـتــغـــــــنَّى

وهو في السجن معنّى

فشـكا الشــــــوق وأنَّ

وتَمَنّى

والأمــــــاني ما أُحيْــلاها خـــيال

يـتلاشى، أو محـلكٍ في مــــــــنام

لو صحا في روضةٍ والغصن مال

من نسيمِ الفجر، وانجــــاب الظلام

ومضى يصدحُ في دنيا الجــــــمال

طـائراً حـراً طلـيـــــقاً في الأكـــام

راويا للطير من تلك القصـــــــص

مـــــا به هدى وذكـــرى واعـــتبار

كــيف حـــازته أحابـــيل القـــــنص

هو يبغي الحـــب في عرض القــفار

ضاق ذرعاً بالأماني

وهو في نفس المكان

ويعاني ما يعــــــاني

رَددَ الحزن أغــــاني

فرآني

شـــارد الـلب إليه نـــــــــــــــاظراً

قــــال – مـلتاعاً-: ألا تســعــفـــــني

قلت: لو كـــنت قويــــاً قــــــــــادراً

لــم تــذق يــــا طيـــرُ مــرَّ المحـــن

ولهــدمت الـنـــظــــام الجــــــــــائر

ولــمــا استـــخـذى فــقـــير لغــــني

ولكــــان الـــشر في الدنيـــــــا نقص

ولكـــان العـــدلُ للــنــاس شعـــــــار

رزقـنـــا يقـــســم فـــيـنا بالحصـــص

لا غــني لا فــقـــير لا فـينا شــــــرار

هكــذا تصفو الحياة

لجمـيع الكــــــائنات

وتزول الســـــــيئات

سعينا في الحـــسنات

للممات

غـير أنــي، أيــها الطـــير الكئيب

عــاجزُ مثـــلك مــغلول اليـــــدين

في بــلادي بيـــن أهــلي كالغريب

وأنـــــــــا الحر ولو تدري ســجين

فلــتــكن دعواك للرب المجــــــيب

نعـــم من يدعي وعــــون المستعين

وارتــقــب فالحـــظ في الدنيا فرص

ربمــا جــاءت على غــــــير انتظار

وأرتــك الــــــيأس وغرد في القفص

وتـنـاســــاه وغــــني يــــــــــا هزاز

آه لو يدري مقالــــي

لشجاه اليوم حــالـــي

غير أني بخيــــــالـي


في رشــــادٍ أو ظلال

لا أبالي

أيــــــــــها الإنســان ما ذنب الطيور

تودعُ الأقـــفــاص هــل كانت جناة؟

هــل تــمادت في ظـــلال وفجــــور

مثـلنا؟ ما الحــكم؟ أين البيــــــــنات؟

أ من العـــدل ظـــلوم في القـــــصور

وبــريء سجـــنه من قصبـــــــــات؟

لــيس في المعـقـول والمنقــــول نص

يدعــيه الـمـرء فـــي صيد الــــــهزاز

هــو غـــريد إذا غـــنى رقـــــــــــص

كل غــصنٍ طــربـــاً والكـــــــأس دار

بين أطــــــيار وزهر

سكرت من غير خمر

وأنا وحدي بفكــــري

تائه يــا ليت شعـــري

أي خسر

ولقد نسج صاحبنا فى شعره هذا همزة الوصل بين الرفق بالحيوان و حقوق الانسان فى دعوته لتحقيق العدل بين البشر مع رفع الظلم عن ضعاف الخلق و المخلوقات، لترتفع تغاريد الطيور بين تمايل الغصون والازهار فتحلو الحياة من جديد. أنه سمو المشاعر الانسانية التى تحس بالطائر الضعيف كما تشعر بحرقة المغلوب و المحروم من أسس العيش الكريم. فهو يدعو إلى مجتمع ليس فيه سيد أو مسود و الكل ينال حقه من خير البلاد و بالتالى يختفى الاشرار مع إختفاء الحقد بين أفراد المجتمع.

الشاعر الانسان[عدل]

مع نهاية الحرب العالمية الثانية وفي نشوة النصر أعلن القسم العربي بإذاعة لندن عن مسابقة شعرية تخلد حدث انتصار الحلفاء على قوات المحور سنة 1946م. وقبل أن تخرج إلى العالم حركات السلام ودعوات حقوق الإنسان سمت مشاعر الشاعر إبراهيم الأسطى عمر فوق الأحداث وتطلعت إلى مستقبل يسوده السلام والعدل والتعاون من أجل خير البشرية فبعث بقصيدة أسميتها " صحوة الضمير الإنساني " أو نشيد الانتصار عندما ينتصر المنتصر على نفسه ليعترف بما ارتكب في حق البشرية فقال:

نشيد النصر

هـتف الجندي مـن أعمــــاقه: خلـوا الســـلاح!

يا رفــــاق الحـرب.. هيا نحتسي أكـواب راح

نخب نصــــر قـد ربحنـاه بصـبر وكفــــــــاح

رب كأس تذهــب الحــزن وتأتي بالمــــــراح

وانخذال الخصــم في الميدان معناه النجــــاح

فاشربوا كأس المدام

واهتفوا عاش الحسام

وفى هذه الابيات يصور الشاعر حالة الجند الذين لا يعرفون الا طاعة الاوامر و تنفيذ المهمات و ينتظرون المكافأة من قريب، وهكذا تجلت فرحة الجنود بانتهاء الحرب العالمية الثانية فهم قاسوا منها الويلات كما أذاقوا خصومهم مرارة الهزيمة فكانت الدعوة للاحتفال بالنصر و نجاتهم من الدمار.

فتخطى قــائد الجـيش ونـادى فـي الجنــــــود

أن هلمـــــوا..واسمعوا أنباء ذا الفــوز الجديد

سلم الأعــــداء مــــن غير شروط وقيـــــــود

وانتهت " حرب " كـــوت كل قريب وبعيـــد

قــد كــسبناهـا " بذرات " ونـــار وحـــــــديد

فــأجـدنـا الانتقـام

وانتصرنا والسلام

أما الابيات الاخيرة فتصور موقف القائد النتصر و الذى يحاول أن يملى على التاريخ و يسجل مدى انتصاره و مدى قوة جبروته،و يستثمر ذلك النصر محاولا كسب المزيد من الامتيازات من خلال تفوقه على خصمه باستخدامه أفتك الاسلحة، فلأول مرة تعرف البشرية السلاح الذرى و فضاعة تأثيره على العالم.

فبدا حينــئذ- مـــن بين حشــــد السامــــــعين

عسكــــري فقد العين ورجـــــلا واليمــــــين

قال:- هذا ليس نصـــرا؛ إنـه درس ثمـــــين

إنـه بدء " طريق العدل " بيـن العالـــــــمين

فهو حد للخصام

وهو أس السلام

هكـذا لو فهم " الغالب " مـعنى الانتصـــــار

وقضى بالعدل في "المغلوب" رشدا واعتبار

لرأينا النـاس إخوانا يراعــون الجــــــــــوار

همهم، تفكيرهم، بل سعيهم، نحـو العمــــــار

فـإذا الكـون نعيما - وإذا للناس خيــــــــــــار

يشمـل النـاس الوئــام

وعلى الأرض السلام

و ينبرى بين الجموع من جند و قادة من استوعب الدرس و صحى ضميره ليذكر الجميع بانهم لا زالوا جميعا بشرا و بأن المنتصر و المهزوم أخوة فى البشرية و الهزيمة النكراء إنما تكون باندثار الشعور الانسانى. ثم يختم حديثه بتحذير أجيال المستقبل من العودة للظلم و الطغيان الحربى فى أشكال الاستعمار المختلفة و تحت مختلف التسميات.

وإذا ما نسي الإنسان " درسا " قاســـــــــيا

ذاقــه " ستا " تركـن كل مبنى خـــــــــاويا

وانبرى يبعث شبح الحـــــرب طــورا ثانيا

فإذا الكــون جحيـــما ويبابا خـــــــــــــاويا

ويكون المرء في دنياه وحشـــا "ضـــاريا"

وفاته[عدل]

شارك في انتخابات البرلمان البرقاوى التى جرت قبيل الاستقلال مباشرة؛ وفاز بأحد مقاعد مجلس النواب عن مدينة درنة في أنظف انتخابات عرفتها درنة من حيث الشفافية والبعد عن التعصب القبلي والعائلي فلقد فاز صاحب المبادئ الفقيرماديا و الغنى بحب الناس بعضوية البرلمان، ولكن تشاء الأقدار أن يتوفاه الله بعد فترة وجيزة حيث مات غرقا في البحر عند شاطئ أدليس بمدينة درنة ولعل الله كتب له الموت غرقا ليلقاه طاهرا من كل ذنوبه في رابع أيام عيد الأضحى بتاريخ 26 سبتمبر لسنة 1950 م بعد أن حضر جلسة واحدة للبرلمان. و بهذا الحدث طويت صفحة عظيمة فى تاريخ النضال السياسى و النهوض الفكرى لمدينة درنة و أهلها لعدة عقود من الزمن، و لم يبرز على الساحة من له شفافية ابراهيم و صدقه و اسلوبه الشعرى والشاعرى فى تأليف القلوب قبل لم الجموع.

وقد شارك في تشييع جنازته كل المدينة مع وفود من بنغازي وطرابلس والمناطق المحيطة بدرنة في موكب مهيب لم تعرف المدينة مثله من قبل أومن بعد، والله ندعو أن يتقبله في عداد الشهداء فهو مات غريقا و الغريق شهيد، فلقد كان لسانا للحق وشمعة أضيئت على درب الحرية لشعبنا الكريم فى دياجير الظلام. و بالرغم من وفاته مبكرا إلا أن شعره و فكره لا زال ينبض بالحياة و كأنه يسطع مع شمس كل صباح جديد و يدعونا لمواصلة المسير من اجل غد أفضل لبلادنا و مستقبل أفضل لشعبها.

دواوينه[عدل]

  • البلبل والوكر، مطبعة الإسكندرية، ط الأولى، 1967 ف.تجميع وتحقيق عبد الباسط الدلال.
  • قصيدة البلبل والوكر

يوجه ندائه من ديار الهجرة في مصر إلى شيخ الشهداء وقائد الجهاد عمر المختار:

حمت في الجو فألفيت الرفاق جوقة من عندليب وهزارا

وشحارير ضناها الاشتياق وبخاتي وقماري وكنار

طرنا أسراباً غداة الجو راق صادحات بأناشيد الفخار

مسرعات في هبوط وصعود في ضياء الشمس في نور القمر

قاصدات وطن الشيخ الشهيد فارس الهيجاء حاميها عمر