إقبال بركة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
إقبال بركة
ولادة أبريل 1942
الأسكندرية، مصر


إقبال بركة كاتبة وصحافية مصرية، عرف عنها مناصرتها لحقوق المرأة ووقوفها ضد تهميش دور النساء في المجتمع.

حياتها ودراستها[عدل]

هي إقبال عبد الحميد مصطفى محمد بركة ولدت في أبريل العام1942م, حاصلة على درجة ليسانس الآداب في اللغة والأدب الإنجليزي من جامعة الأسكندرية عام 1962م، بتقدير جيد جدا مع مرتبة الشرف، بالإضافة إلى حصولها على ليسانس الآداب في اللغة والأدب العربي من جامعة القاهرة بتقدير جيد جدا عام 1979، هي متزوجة ولها ابنتان.

وظائف عملت بها[عدل]

عملت إقبال بركة عقب التخرج في كموظفة علاقات عامة في شركة فيليبس، ثم انتقلت لوظيفة مترجمة فورية، وبعد ذلك سافرت إلى الكويت للعمل كمدرسة للغة الإنجليزية. بعد عودتها التحقت بالاذاعة، فعملت كبيرة المذيعات بالإذاعة الموجهة باللغة الإنجليزية عام 1979 م، ثم توجهت إلى الصحافة كمحررة في مجلة صباح الخير التابعة لمؤسسة روزاليوسف. تعترف إقبال بركة في حواراتها بأنها تتلمذت علي أيدي عمالقة في الصحافة المصرية منهم حسن فؤاد وصلاح حافظ وعبد الله الطوخي ومحمود السعدني ورجاء النقاش. اختيرت في يوليو من عام 1993 رئيسة لتحرير مجلة حواء النسائية الصادرة عن دار الهلال.

عندما كانت تعمل كصحفية محررة في مجلة صباح الخير جادلت مفكرين "إسلاميين" حول حقوق الإنسان ووضع المرأة في الإسلام. شاركت في تحرير عدة مجلات عربية منها مجلة صباح الخير ومجلة روز اليوسف ومجلة سيدتي ومجلة اليقظة الكويتية ومجلة الكواكب الفنية. لديها مقالات أسبوعية في عدة صحف مصرية مستقلة منها جريدة الدستور وجريدة نهضة مصر وأيضا جريدة روز اليوسف.

الإنتاج الأدبي والثقافي[عدل]

من كتبها ورواياتها: الحجاب - رؤية عصرية، الصيد في بحر الأوهام 1998، خواطر رمضانية، المرأة المسلمة في صراع الطربوش والقبعة 2000، الإسلام وتحديات العصر، عودة إلى الفضفضة 2001، المرأة الجديدة، هي في عيونهم، الفجر لأول مرة، ولنظل أصدقاء إلى الأبد، ليلي والمجهول، تمساح البحيرة، كلما عاد الربيع، يوميات امرأة عاملة، بحر الأوهام.

كما قامت بتأليف مجموعة من القصص والروايات والتي تحولت إلى العديد من التمثيليات منها: "جواز على ورق سوليفان" و"شجرة اسمها الود". كما ألقت العديد من المحاضرات واللقاءات بجامعات الولايات المتحدة وكندا وأوروبا والوطن العربي والصين

رأيها في الهجوم عليها من قبل معارضيها[عدل]

في حوار صحفي لها قالت إقبال بركة في سؤال لها عما إذا كان يقلقها الهجوم الشديد عليها فردت قائلة: "...كلا بل يثير في نفسي الضحك أحياناً لأني أعتبر الأسلوب الذي يلجأ إليه البعض في الرد عليّ يعد من قبيل الطفولة الفكرية والثقافية. أنا أعلن عن أرائي صراحة وأريد أن يبارزني الناس بالفكر والحجة والدليل والبرهان وليس بالسباب والأكاذيب. يرى كثيرون أن مواقفي هذه تدل على الشجاعة ولكن من وجهة نظري فهي نابعة من كوني إنسانة صادقة. وفي رأيي أنه لا يجب أن يخشى الكاتب أبداً المواجهة والخوض في الموضوعات الشائكة بشرط أن يكون مسلحاً بالعلم وبالإيمان الصادق بحرية وعظمة الإنسان ".

في ندوة عقدتها لجنة الحريات في حزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي قالت إقبال بركة في انتقادها للأوضاع السياسية والاجتماعية في مصر: "إن الحرية صناعة مصرية لكننا مع الأسف نعاني من وجود وتر شاذ لا يحتمل حرية الفكر خاصة في ظل ذلك الاستبداد السياسي الذي نعيشه".

العضوية في منظمات وتجمعات[عدل]

إقبال بركة مشتركة كعضوة ورأست تحرير عدة جمعيات ومؤسسات منها :

الجوائز التي حصلت عليها[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

المصادر[عدل]