ابن زياد النيسابوري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ابن زياد النيسابوري
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد سنة 852  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة سنة 936 (83–84 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
الكنية أبو بكر
الديانة إسلام
العقيدة أهل السنة والجماعة
الحياة العملية
تعلم لدى إسماعيل بن يحيى المزني،  والربيع بن سليمان المرادي،  ومحمد بن يحيى الذهلي،  وأبو زرعة الرازي،  ومحمد بن إسحاق الصاغاني  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
التلامذة المشهورون الدارقطني  تعديل قيمة خاصية (P802) في ويكي بيانات
المهنة مُحَدِّث،  وفقيه  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

أبو بكر عبد الله بن محمد بن زياد بن واصل بن ميمون النيسابوري مولى أمير المؤمنين عثمان بن عفان، أحد كبار علماء وفقهاء الشافعية، ورواة الحديث النبوي.

ولادته[عدل]

ولد سنة 238 هـ الموافق 852 م.[1]

طلبه للعلم[عدل]

تفقه بالمزني، والربيع، وابن عبد الحكم، وسمع منهم ومن محمد بن يحيى الذهلي، وأحمد بن يوسف السلمي، ويونس بن عبد الأعلى، وأحمد بن عبد الرحمن بن وهب، وأبو زرعة الرازي، والعباس بن الوليد العذري، ومحمد بن عزيز الأيلي، وابن وارة، وابن حاتم، وأحمد بن محمد بن أبي الخناجر، وبكار بن قتيبة، وأبي بكر الصاغاني، وخلق كثير من طبقتهم وبرع في العلمين الحديث والفقه. أخذ عنه: موسى بن هارون الحافظ وهو أكبر منه، وروى عنه ابن عقدة، وأبو إسحاق بن حمزة، وحمزة بن محمد الكناني، وابن المظفر، والدارقطني، وابن شاهين، وأبو حفص الكتاني، وعبيد الله بن أحمد الصيدلاني، وإبراهيم بن عبد الله بن خرشيد قولة، وخلق سواهم.

مؤلفاته[عدل]

من مؤلفاته: «الزيادات على كتاب المزني».[2]

مكانته العلمية[عدل]

قال أبو عبد الله الحاكم: «كان إمام الشافعيين في عصره بالعراق، ومن أحفظ الناس للفقهيات واختلاف الصحابة، سمع بنيسابور والعراق، ومصر والشام والحجاز». قال البرقاني: «سمعت الدارقطني يقول ما رأيت أحدا أحفظ من أبي بكر النيسابوري». قال أبو عبد الرحمن السلمي: «سألت الدارقطني عن أبي بكر النيسابوري فقال لم نر مثله في مشايخنا، لم نر أحفظ منه للأسانيد والمتون، وكان أفقه المشايخ، وجالس المزني والربيع، وكان يعرف زيادات الألفاظ في المتون، ولما قعد للتحديث قالوا حدث، قال بل سلوا، فسئل عن أحاديث فأجاب فيها، وأملاها ثم بعد ذلك ابتدأ فحدث». قال أبو الفتح يوسف القواس: «سمعت أبا بكر النيسابوري يقول تعرف من أقام أربعين سنة لم ينم الليل، ويتقوت كل يوم بخمس حبات، ويصلي صلاة الغداة على طهارة عشاء الآخرة، ثم قال أنا هو، وهذا كله قبل أن أعرف أم عبد الرحمن، أيش أقول لمن زوجني، ثم قال ما أراد إلا الخير».قال الذهبي: «قد كان أبو بكر من الحفاظ المجودين».[3]

وفاته[عدل]

مات في شهر ربيع الآخر سنة 324 هـ عن بضع وثمانين سنة.[4] الموافق 936 م.[1]

المراجع[عدل]

  1. أ ب الزركلي, خير الدين (2002). الأعلام. مج4 (الطبعة 15). بيروت: دار العلم للملايين. صفحة 119. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ ابن زياد، عبد الله بن (2005). الزيادات على كتاب المزني. دار أضواء السلف للنشر والتوزيع (الرياض). مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ سير أعلام النبلاء المكتبة الإسلامية نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ النيسابوري ابن زياد المكتبة الشاملة نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
1983 CPA 5426 (1).png
هذه بذرة مقالة عن عالم أو باحث علمي مسلم بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.