هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

ابن سفر المريني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أبريل 2012)

ابن سفر المريني هو أبو الحسن محمد بن سفر , من شعراء عصر الموحدين في المئة السادسة وهو شاعر المرية " بشرقي الأندلس " حيث نشأ وترعرع. وأكثر شعره في وصف الطبيعة , قال عنه المقري التلمساني في كتابه " نفح الطيب " أحد الشعراء المتأخرين عصراً المتقدمين قدراً والإحسان له عادة. وهو أحدالشعراء في بلاد الأندلس. ابن سفر المريني يتعلق بالأندلس فيراها روضة الدنيا وما سواها صحراء.

من قصائده[عدل]

القصيدة المدرجة أدناه هي إحدى روائعه في وصف مغاني الأندلس , وما تتميز به من جمال أخَّاذ , وطبيعة ساحرة , دفعته إلى التعبير عن ذلك الشعور المبهج الذي يختلج في صدره بقصيدة لا تقل جمالاً عما وصف:

فــي ارض انـدلسٍ تـلتذ نـعماء ولا يـفـارق فـيها الـقلب سـراء
انـهارها فـضةٌ والـمسك تـربتها والـخز روضـتها ، والـدرحصباء
ولـلـهواء بـها لـطف يـرق بـه مـن لا يـرق وتـبدو مـنه اهواء
لـيس الـنسيم الذي يهفو بها سحراً ولا انـتـشار لآلـي الـطل أنـداء ُ
وانـمـا ارج الـنـد اسـتثار بـها فـي مـاء ورد فـطابت منه ارجاء
وأيـن يـبلغ مـنها مـا اصـنفه؟ وكـيف يحوي الذي حازته احصاء؟
قد مُيزت من جهات الأرض حين بدت فـريـدةً وتـولـى مـيزها الـماءُ
دارت عـليها نـطاقاً أبـحر خـفقت وجـداً بـها اذ تـبدت وهي حسناء
لـذاك يـبسم فـيهاالزهر من طربٍ والـطير يـشدو ولـلأغصان إصغاءُ
فـيها خـلعت عِـذارِي مابها عوضٌ فـهي الرياض وكل الأرض صحراء

مراجع[عدل]

Quill and ink-wikipedia.png
هذه بذرة مقالة عن شاعر أو شاعرة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.