يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

اتفاقية سميثسونيان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (نوفمبر 2018)

اتفاقية سميثسونيان Smithsonian Agreement هي اتفاقية تم التوصل إليها في ديسمبر 1971 لتعديل أسعار الصرف الثابتة التي أرسيت في مؤتمر برتون وودز عام 1944. العملات الأخرى ظلت مربوطة بالدولار حتى مارس 1973.

خلفية[عدل]

مؤتمر برتون وود  في 1944 أرسى نظام عالمي لأسعار الصرف الثابتة مبني على معيار التبديل بالذهب، والذي كانت العملات فيه مربوطة بـالدولار الأمريكي، الذي كان بدوره قابل للتحويل إلى ذهب بسعر 35 دولار/أوقية.

ميزان المدفوعات السالب، والدين العام المتزايد بسبب حرب فيتنام وبرامج المجتمع العظيم، والتضخم النقدي من الاحتياط الفدرالي تسببوا معاً في جعل الدولار مبالـَغ في قيمته في عقد 1960.[1] نزيف الاحتياط الذهبي الأمريكي بلغ أوجه بإنهيار London Gold Pool في مارس 1968.[2]

ففي 15 أغسطس 1971، قام الرئيس ريتشارد نيكسون، من جانب واحد قابلية تحويل الدولار الأمريكي إلى ذهب. وقد طرحت الولايات المتحدة، عمداً، هذا التعليق للتحويل في 1944؛ وقد وضعته حيز التنفيذ وزارة الخزانة الأمريكية. وقد جعل التعليق من الدولار، فعلياً، نقد إلزامي.

وبعد ذلك دخلت إدارة الرئيس نيكسون في مفاوضات مع حلفائها الصناعيين لاعادة تقييم أسعار الصرف إثر ذلك التطور.

اللقاء في ديسمبر 1971 في مؤسسة سميثسونيان في واشنطن العاصمة، لـمجموعة العشرة أسفر عن توقيع اتفاقية سميثسونيان. وقد تعهدت الولايات المتحدة بربط الدولار بسعر الصرف 38 دولار/الأوقية (بدلاً من 35 دولار/للأوقية؛ أي أن الدولار فقد 7,9 % من قيمته) في نظاق تداول قدره 2.25% ، ووافقت البلدان الأخرى على التالي رفع قيم عملاتهم مقابل الدولار الأمريكي: الين + 16,9 %; المارك الألماني + 13,6 %، الفرنك الفرنسي + 8,6 %, الجنيه الاسترليني نفس المعدل، الليرة الإيطالية + 7,5 %.[3] كما خططت المجموعة لموازنة النظام المالي العالمي باستخدام حقوق السحب الخاصة فقط.

تطويرها[عدل]

وبالرغم من أن اتفاقية سميثسونيان قد امتدحها الرئيس نيكسون كإعادة تنظيم رئيسية للشئون النقدية الدولية، إلا أنها فشلت في تشجيع فرض نظام من قِبل الاحتياط الفدرالي أو الحكومة الأمريكية. وواصل سعر الدولار في السوق الحرة للذهب في خلق ضغوط على سعر الصرف الرسمي؛ وبسرعة بعد تخفيض 10% في قيمته في 14 فبراير 1973، قررت اليابان وبلدان المجتمع الاقتصادي الاوروپي أن يعوّموا عملاتهم. وبعد عقد من الزمان، فعلت كل البلدان الصناعية ذلك.[4][5][6]

انظر أيضاً[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ Blanchard (2000), op. cit., Ch. 9, pp. 172–173, and Ch. 23, pp. 447–450.
  2. ^ "Memorandum of discussion, Federal Open Market Committee" (PDF). نظام الاحتياطي الفدرالي. 1968-03-14. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 09 مايو 2017. 
  3. ^ Otmar Emminger: DM, Dollar, Währungskrisen – Erinnerungen eines ehemaligen Bundesbankpräsidenten, 1986, p. 205
  4. ^ Mastanduno، M. (2008). "System Maker and Privilege Taker". World Politics. 61: 121. doi:10.1017/S0043887109000057. 
  5. ^ Eichengreen، Barry (2011). Exorbitant Privilege: The Rise and Fall of the Dollar and the Future of the International Monetary System. Oxford: دار نشر جامعة أكسفورد. صفحة 61. ISBN 9780199753789. 
  6. ^ Fu، Prof. Wong Ka. "Historial Exchange Rate Regime of Asian Countries". International Economics. The الجامعة الصينية في هونغ كونغ, Department of Economics. تمت أرشفته من الأصل في 08 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2013. 

مراجع[عدل]

  • Otmar Emminger: Das Smithsonian Agreement - eine international abgestimmte Korrektur der Währungsparitäten. A chapter in: D-Mark, Dollar, Währungskrisen. Erinnerungen eines ehemaligen Bundesbankpräsidenten. DVA 1986, ISBN 3-421-06333-8 (Emminger's autobiography)

وصلات خارجية[عدل]