اعتذار

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الإعتذار هو فعل نبيل وكريم يعطي الأمل بتجديد العلاقة وتعزيزها هو إلتزام لأنه يحثنا على العمل على تحسين العلاقة وعلى تطوير ذاتنا الإعتذار فن له قواعده ومهارة إجتماعية نستطيع أن نتعلمها وهو ليس مجرد لطافة بل هو أسلوب تصرف راقي.

اعتذار - اِعْتِذارٌ : [ ع ذ ر ]. (مصدر اِعْتَذَرَ). " قَدَّمَ اعْتِذارَهُ " : عُذْرَهُ ، أَي الحُجَّة الَّتي تُقَدَّمُ لِنَفْيِ ذَنْبٍ أو تَبْريرِهِ[1]

تعريف[عدل]

كلنا نعرف ما هو الإعتذار ، هو تعبير عن الشعور بالندم أو الذنب - على فعل أو قول تسبب في ألم أو إساءة لشخص آخر وذلك بطلب العفو من الذي تأذى بذلك. هي ثقافة راقية لا يجيدها الكثيرون بسبب عدة سلبيات تجتاج دواخلهم. فالاعتذار تقويم لسلوك سلبي يجعل من شجاعة الفرد في قمتها اتجاه نفسه واتجاه المجتمع . [2]

أنواع الإعتذار[عدل]

الاعتذار من الصفات السامية في عالم البشرية. طبيعة الإنسان الخطأ، ويتميز العقلاء بالعودة للصواب ولكن يرتقي الإنسان ويتميز نبله بقدرته على الاعتذار لمن اخطأ بحقة وان كان اصغر منه عمرا أو مكانة.. والاعتذار يمثل مظهرا حضاريا وهو انعكاس لمستوى النضج والثقة في النفس.

الاعتذار السريع[عدل]

وهو مراجعة النفس مباشرة عند وقوع الخطأ الغير مقصود أو السلوك السلبي عند حالة الغضب.

الاعتذار بعد مراجعة النفس[عدل]

وهو مايأتي متأخرا نوعا ما ، بعد أن يقضي المخطي حالة مراجعة للموقف ومحاكمة النفس. حيث ينتابه حالة تأنيب الضمير. وقد يبدى اعتذارا رسميا أو يدبر موقفا غير مباشر ليبين رغبته في تصحيح سلوكه. [3]

عدم الإعتذار[عدل]

هذا النوع ما نعانيه في مجتمعاتنا ، وهنا الشخص مدرك تماما لحجم أخطاءه ، لكنه يكابر ويمتنع عن الاعتذار، ويطالب الناس أن تتقبله كما هو . بلا شك ان النوع الثالث من الناس يعاني من ضعف الشخصية ، وعدم القدرة على مواجهة المواقف . وكذلك يمكن أن نصفة بـ " الغرور " فليس عيبا أن يخطأ الإنسان ، ولكن العيب ان نستمر في الخطأ.

يستوجب الإعتذار الصادق[عدل]

  • القوة للإعتراف بالخطأ.
  • ثم الشعور بالندم على تسبيب الأذى للآخر .
  • وإستعدادنا لتحمل مسؤولية أفعالنا من دون خلق أعذار أو لوم الآخرين.
  • ويجب أن تكون لدينا الرغبة في تصحيح الوضع من خلال تقديم التعويض المناسب والتعاطف مع الشخص الآخر.

ابيات من الشعر في الاعتذار[عدل]

لم يكن العرب يجيدون فن الاعتذار لصلابة حياتهم ولتعصبهم.من الشعراء الذين عرفوا بهذا الغرض في العصر الجاهلي ،النابغة الذبياني إذ يقول معتذرا ومستعطفا أمير الحيرة النعمان بن المنذر:

عفا ذو حسى من فرتني فالفوارع فجنبا أريك فالتلاع الدوافع
فمجتمع الأشراج غير رسمها مصايف مرت بعدنا ومرابع
توهمت آيات لها فعرفتها لستة أعوام وذا العام سابع
رماد ككحل العين لأيا أبينه ونؤي كجذم الحوض أثلم خاشع

وقال ابن الرومي معتذرا:

يا أخي أين ريـع ذاك الإخـاء أين ما كان بيننا مـن صفـاء
أنت عيني وليس من حق عيني غض أجفانهـا علـى الأقـذاء

يقول ابن زريق معتذرا :

لا تعذليـــه فإن العـــذل يوجعه قـد قلت حقـاً ، ولكـن ليــس يســـــمعه
جــاوزت فــي لومـــه حــداً أضـر بـه مـــن حيــث قــدرتِ أن اللـوم ينفعــه
فاستعملي الرفق في تأنيـبه بــدلاً مــن عذله، فهو مضنى القـــلب موجعـــه
يكفيه من لوعة التـشـتـيت أن لـــه مـــن النـــوى كـــلَّ يــوم مــا يـروّعــه

الإعتذار بين الزوجين[عدل]

"أنا آسف" تصفي الأجواء وتفتح الأبواب أمام التسامح والتواصل، وتمنح فرصة للبدء من جديد، كما أنها تجلب الثقة والامانة والتواضع وهذه من أجمل الصفات التي يمكن أن يتشاركها الناس.

وإذا كان الاعتذار يعد مطلباً لدوام أية علاقة فما بالنا بالعلاقات الزوجية التي تنمو وتقوى بالمودة والرحمة والتسامح فعلى كلا الزوجين ألا يقف لصاحبه بالمرصاد ليتصيد أخطاءه، ومن ثم يدبر له ليرد الخطأ بخطأ أكبر، ويظل كلاهما يدور في دائرة من الأخطاء انتظاراً لاعتذار شريكه المكابر، وقد لا يسوؤه ارتكاب شريكه للخطأ بقدر ما يسوؤه عدم اعتذاره عنه.

كثير من المشكلات الزوجية تبدأ بمكابرة أحد الزوجين لا سيما الزوج والامتناع عن الاعتذار لشريكه عندما يغضبه فأغلب الرجال يقاومون الاعتذار ولا يحبون الاعتراف بالخطأ، إذ يعتبرون لحظة الاعتذار من أصعب اللحظات في حياتهم.

فالزوج الذي يخطئ عليه أن يسعى للاعتذار، والذي يرفض الاعتذار لزوجته لأن كرامته ورجولته لا تسمحان بذلك، فإنه يعتبر مريضاً نفسياً.

والاعتذار ليس عيباً بقدر ما يعنى شجاعة المعتذر وقوته وتمتعه بشخصية سوية متكاملة، ومعرفته حدود نفسه وشعوره بالآخرين. والشهامة واحترام الذات.

الطرق التي تساعد الزوجين على الاعتذار[عدل]

  • عندما يترك أحد الزوجين شريكه غاضباً، لا يرجع إلى البيت من دون هدية تعبر عما يجيش في النفس.
  • يمكن كتابة عبارة اعتذار على قالب من الكيك وتقديمه مع الشاي في المساء.
  • النزهات تجدد الروح والحياة وتبعد العصبية والروتين والملل.
  • إن كان لا بد من العتاب، فلينصت كل من الزوجين للآخر ولا ضير إن قال أحدهما لشريكه "معك حق".
  • الضحك وسيلة مهمة للتواصل العاطفي الإيجابي ومناسبة للتجديد وصفاء النفس والروح.
  • تقبل الاعتذار بصدر رحب.[4]

شروط الإعتذار الصحيح[عدل]

1.إن يكون حقيقى[عدل]

أي شخص يمكن أن يكتشف الإعتذار الزائف وقد يؤدى ذلك في إساءة أكبر من إصلاح الخطأ. إن الإعتذار الحقيقى يهدف إلى تحمل مسئولية الخطأ وإزالته .

2.عدم تبرير الخطأ[عدل]

إذا بدأت بتبرير ما فعلته وأسرفت في سرد الأسباب فإن هذا يعطى الإحساس أنك لا تعتذر بل تحاول إقناع من أمامك أنك ضحية مثله . وهذا يظهرك بأنك لاتريد تحمل مسئولية خطأك. اعتذر أولا ثم إشرح بصورة مختصرة الأسباب لتأكيد الإعتذار . ولكن التبرير يزيد من الإحساس بالألم لدى الطرف الذي أخطأت في حقه .

3.يجب ان تكون الكلمات دقيقه[عدل]

تأكد أن من أمامك يريد أن يعرف تماما عن ماذا تعتذر واهمية ذلك بالنسبه لك[5]

فوائد الإعتذار[عدل]

للإعتذار فوائد كثيرة أهمها:

  • أنه يساعدنا في التغلب على إحتقارنا لذاتنا وتأنيب ضميرنا..
  • وهو يعيد الإحترام للذين أسأنا إليهم ويجردهم من الشعور بالغضب ..
  • ويفتح باب المواصلة الذي أوصدناه..
  • وفوق هذا كله هو شفاء الجراح والقلوب المحطمة.[6]

المراجع[عدل]

  1. ^ http://www.almaany.com/home.php?language=arabic&word=اعتذار&cat_group=1&lang_name=عربي&type_word=2&dspl=0 معجم قاموس المعاني
  2. ^ http://www.majalla.com/arb/2013/06/article55245530 موقع المجلة
  3. ^ Lucas، Marijo (January 2004). "Existential Regret: A Crossroads of Existential Anxiety and Existential Guilt". Journal of Humanistic Psychology. 44 (1): 58–70. doi:10.1177/0022167803259752. اطلع عليه بتاريخ 15 March 2011. 
  4. ^ موقع المختار الإسلامي - للزوجين: الاعتذار يحطم الأسوار
  5. ^ اصول الإعتذار - د. نبيهة جابر
  6. ^ http://www.imn.iq/articles/view.771/