هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

افتنان (بلاغة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الافتنان عند البلغاء الإتيان بكلام بفنين مختلفين كالجمع بين الفخر والتعزية نحو ﴿كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام﴾[1] فإنه تعالى عزى جميع المخلوقات من الإنس والجن والملائكة وسائر أصناف ما هو قابل للحياة وتمدح بالبقاء بعد فناء الموجودات في عشرة ألفاظ مع وصفه ذاته بعد انفراده بالبقاء بالجلال والإكرام سبحانه وتعالى، ومنه ﴿ثم ننجي الذين اتقوا﴾[2] (الآية) جمع فيها بين هناء وعزاء.[3]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ السادسة والعشرون والسابعة والعشرون من سورة الرحمن
  2. ^ من الآية الثانية والسبعين من سورة مريم
  3. ^ كشاف اصطلاحات الفنون للتهانوي
Open book 01.png
هذه بذرة مقالة عن الأدب بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.