هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

الإضراب العام البرازيلي 2017

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ملصقات تعلن الإضراب في بورتو أليغري ، ريو غراندي دو سول.

الإضراب العام البرازيلي 2017 تم عقده في 28 أبريل 2017،[1] بعد 100 عام من إضراب البرازيل الأول في يونيو 1917. كانت الحركة احتجاجًا على إصلاحات قوانين العمل، التي تم تبنيها لاحقًا واقترحت الضمان الاجتماعي من قبل حكومة ميشال تامر والتي كانت معلقة في الكونغرس الوطني في البرازيل.[2][3][4]

سجلت أكثر من 150 مدينة توقفًا، ووفقًا للمنظمين كان هناك 40 مليون شخص بدون رصيد قبول رسمي أو عدد المتظاهرين في الشوارع.[5] مع تغطية واسعة في وسائل الإعلام الدولية، تم تقليل الإضراب من قبل الصحافة البرازيلية وفقًا للصحفية باولا سيزارينو كوستا، مع التركيز على النزاعات بين الشرطة والمضربين. مع ردود أفعال متباينة قلل السياسيون الذين يدعمون الحكومة من تأثير الإضراب بينما دافع المعارضون عنه على أنه تعبير شعبي. قال العالم السياسي ماركو أنطونيو تيكسيرا في مقابلة مع بي بي سي، إن الإضراب كان "أصغر مما توقعه المنظمون، لكنه أكبر مما تريده الحكومة".

التاريخ[عدل]

دعا العديد من النقابات المركزية إلى احتجاجات ضد مقترحات قوانين العمل والضمان الاجتماعي الجديدة إلى الكونغرس الوطني البرازيلي من قبل حكومة ميشيل تامر. وبدعم من النقابات المحلية دعت عدة نقابات إلى الإضراب. كما كانت حركات أخرى في طليعة المظاهرات مثل حركة العمال المعدمين وحركة العمال المشردين والاتحاد الوطني للطلاب.[6]

كانت الأحزاب السياسية التي أعلنت دعمها أو شجعتها للتشدد على الظهور في الشوارع هي حزب العمال والحزب الاشتراكي البرازيلي والحزب الشيوعي البرازيلي وحزب الاشتراكية والحرية وحزب العمال الاشتراكي الموحد والحزب الشيوعي البرازيلي وحزب العمل الديمقراطي والتضامن وشبكة الاستدامة. كما دعمت الكنيسة الكاثوليكية في البرازيل الإضراب. استدعى العديد من الأساقفة والكهنة المؤمنين للاحتجاج على الإصلاحات. أصدر المؤتمر الوطني لأساقفة البرازيل مذكرة تدعو المسيحيين إلى القتال "من أجل السعي وراء الأفضل لشعبنا ، وخاصة الأكثر هشاشة".[7]

تسبب ضابط شرطة عسكرية من غوياس في إصابات خطيرة للطالب الجامعي ماتيوس فيريرا دا سيلفا خلال احتجاج في مدينة جويانيا. تم تصوير العدوان وتصويره، مع التقاط الصور بالتسلسل لحظة كسر عصا القبطان أوغوستو سامبايو عند وصوله إلى رأس الطالب. قضى الطالب 11 يومًا في وحدة العناية المركزة وأصيب بعدة كسور في الوجه، بالإضافة إلى إصابات الدماغ الرضحية. تم إبعاد ضابط الشرطة عن الأعمال الخارجية وينتظر في الأنشطة الإدارية انتهاء التحقيق في الحادث.[8][9]

التفاعلات[عدل]

كان للإضراب تداعيات دولية وأثار ردود فعل متنوعة بين الصحفيين والمسؤولين الحكوميين وعلماء السياسة، في حين وفقًا لمحقق الشكاوى في فولها دي إس باولو تم تقليل التغطية الوطنية وتفاقم النزاعات بين المتظاهرين والشرطة القوات.

انتقد الرئيس ميشال تامر أعمال العنف. وقال وزير العدل السابق أوسمار سراجليو إن الإضراب كان سيفشل. وانتقد السياسيون المؤيدون للحكومة الإضراب ودوافعه، فيما أيده سياسيون معارضون على أنه دعم للإرادة الشعبية. خاض جواو دوريا جونيور عمدة ساو باولو الإضراب قائلاً في إحدى الشبكات الاجتماعية إن "الجمعة يوم عمل". كما شنت حركة البرازيل الحرة حملة قوية ضدها، قائلة إن المتظاهرين يعتمدون على ضريبة النقابات. صنفت النقابات المركزية الإضراب على أنه الأكبر في العقود الماضية، معتمدين على انضمام 40 مليون شخص.

قال الخبير السياسي ميلتون لاهويرتا إن الإضراب يمثل "تعبيرًا عن السخط". بالنسبة للصحفي ميرفال بيريرا قال: لن يكون الإضراب انتفاضة شعبية، بل انتفاضة نقابات "تخسر الامتيازات". أعلن راديو جوفين بان أنه "لم يكن هناك إضراب عام" وأنه "في الواقع فشل الإضراب": "لم يكن هناك سوى اعتصامات صغيرة للأشخاص الذين حاولوا إيقاف البرازيل".[10]

المراجع[عدل]

  1. ^ "1ª greve geral do País, há 100 anos, foi iniciada por mulheres e durou 30 dias". Terra Notícias. مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  2. ^ "Greve geral: as paralisações desta sexta pelo país". Veja. 28 April 2017. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Greve geral: veja o que não vai funcionar nesta sexta-feira, 28 de abril". إل باييس. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Os motivos da greve geral desta sexta (28/04)". Exame. 28 April 2017. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Greve geral reúne 40 milhões de trabalhadores, dizem sindicatos". Exame. 28 April 2017. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "UNE, UBES e ANPG posicionam-se contra a precarização promovida pelo governo ilegítimo". UNE. 27 April 2017. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. A União Nacional dos Estudantes, a União Brasileira dos Estudantes Secundaristas e a Associação Nacional dos Pós-Graduandos reforçam, portanto, a convocação máxima para a classe estudantil brasileira massificar a Greve Geral deste dia 28 de abril الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ ""Consideramos fundamental que se escute a população", afirma dom Leonardo Steiner sobre greve geral". CNBB. 25 أبريل 2017. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ CeciliaOlliveira. "Protesto de "terroristas" motivou agressão a estudante em Goiás, diz militar". The Intercept. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "PM que agrediu estudante em protesto em Goiás é retirado das ruas | VEJA.com". VEJA.com. 2017-05-01. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "A greve fracassou". Rádio Jovem Pan. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)