تراث ثقافي غير مادي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
شعار (رمز) التراث الثقافي الإنساني غير المادي

التراث الثقافي غير المادي أو التراث الثقافي اللامادي، (بالإنجليزية:Intangible cultural heritage)، اتسع نطاق مفهوم التراث الثقافي بشكل كبير خلال القرن العشرين، وكان لليونسكو دور كبير في تحقيق هذا التوسع،الذي يشمل حالياً المناظر الطبيعية والآثار الصناعية، بل وامتد إلى أشكال أخرى مختلفة لها صلة بمفهوم التراث العالمي أو التراث المشترك بين بني الإنسان.[1] ويعاني هذا النوع التراثي غير المادي بالهشاشة بشكل خاص، حيث يتطلب الرعاية والمتابعة الدائمة بشكلٍ كاف كي لا يتعرض لللتشويه أو الانقراض.

تعريف اليونسكو من نص اتفاقية حماية التراث الثقافي غير المادي (المادة 2)[عدل]

يقصد بعبارة “التراث الثقافي غير المادي” الممارسات والتصورات وأشكال التعبير والمعارف والمهارات - وما يرتبط بها من آلات وقطع ومصنوعات وأماكن ثقافية - التي تعتبرها الجماعات والمجموعات، وأحيانا الأفراد، جزءا من تراثهم الثقافي. وهذا التراث الثقافي غير المادي المتوارث جيلا عن جيل، تبدعه الجماعات والمجموعات من جديد بصورة مستمرة بما يتفق مع بيئتها وتفاعلاتها مع الطبيعة وتاريخها، وهو ينمي لديها الإحساس بهويتها والشعور باستمراريتها، ويعزز من ثم احترام التنوع الثقافي والقدرة الإبداعية البشرية. ولا يؤخذ في الحسبان لأغراض هذه الاتفاقية سوى التراث الثقافي غير المادي الذي يتفق مع الصكوك الدولية القائمة المتعلقة بحقوق الإنسان، ومع مقتضيات الاحترام المتبادل بين الجماعات والمجموعات والأفراد والتنمية المستدامة.

  1. وعلى ضوء التعريف الوارد في الفقرة أعلاه يتجلى “التراث الثقافي غير المادي” بصفة خاصة في المجالات التالية:

-(أ) التقاليد وأشكال التعبير الشفهي، بما في ذلك اللغة كواسطة للتعبير عن التراث الثقافي غير المادي.

-(ب) فنون وتقاليد أداء العروض.

-(ج) الممارسات الاجتماعية والطقوس والاحتفالات.

-(د) المعارف والممارسات المتعلقة بالطبيعة والكون.

-(ه) المهارات المرتبطة بالفنون الحرفية التقليدية.

  • ويقصد بعبارة «الصون» التدابير الرامية إلى ضمان استدامة التراث الثقافي غير المادي، بما في ذلك تحديد هذا التراث وتوثيقه وإجراء البحوث بشأنه والمحافظة عليه وحمايته وتعزيزه وإبرازه ونقله، لا سيما عن طريق التعليم النظامي وغير النظامي، وإحياء مختلف جوانب هذا التراث.
  • ويقصد بعبارة “الدول الأطراف” الدول الملتزمة بهذه الاتفاقية والتي تسري فيما بينها أحكامها.
  • وتنطبق أحكام هذه الاتفاقية مع ما يلزم من تعديل على الأقاليم المشار إليها في المادة 33 والتي تصبح أطرافا فيها، طبقا للشروط المحددة في المادة المذكورة. وفي هذه الحالة، فإن عبارة “الدول الأطراف” تنطبق أيضا على هذه الأقاليم.[2]

الأهمية[عدل]

يشكل التراث الثقافي غير المادي، رغم عامل الهشاشة، ركيزة مهمة في الحفاظ على التنوع والتراث الثقافي في عصر العولمة المتزايدة، ففي فهم التراث الثقافي غير المادي للمجتمعات المحلية المختلفة يساعد على الحوار بين الثقافات ويشجع على الاحترام المتبادل لطريقة عيش الآخر.[3]

ويعتبر الحفاظ على التراث غير المادي هو حماية الهويات الثقافية، وبالتالي التنوع الثقافي للبشرية. ويشمل التراث غير المادي على سبيل المثال لا الحصر المهرجانات التقليدية والتقاليد الشفهية والملاحم، والعادات، وأساليب المعيشة، والحرف التقليدية، وما إلى ذلك. فقد أصبح واحداً من أولويات اليونسكو في المجال الثقافي.

إشارات مرجعية[عدل]

مواضيع متعلقة[عدل]

وصلة خارجية[عدل]