الجبهة الساندينية للتحرير الوطني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الجبهة الساندينية للتحرير الوطني
تاريخ التأسيس 1961  تعديل قيمة خاصية بداية (تدشين) (P571) في ويكي بيانات
قائد الحزب دانييل أورتيغا  تعديل قيمة خاصية رئيس (P488) في ويكي بيانات
المقر الرئيسي ماناغوا  تعديل قيمة خاصية مكان المقر الرئيسي (P159) في ويكي بيانات
الأيديولوجيا اشتراكية دينية،  وماركسية،  واشتراكية ديمقراطية،  وديمقراطية اشتراكية  تعديل قيمة خاصية إيديولوجية سياسية (P1142) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات

الجبهة الساندينية للتحرير الوطني (بالإسبانية: Frente Sandinista de Liberación Nacional، واختصاراً: FSLN)[1][2] هو حزب اشتراكي ديمقراطي في نيكاراغوا. يُطلق على أعضائها اسم ساندينيين أو ساندنيستاس في كل من اللغتين الإنجليزية والإسبانية.[3][4] اسم الحزب مشتق من اسم أغوستو سيزار ساندينو الذي قاد المقاومة النيكاراغوية ضد احتلال الولايات المتحدة لنيكاراغوا في الثلاثينات.[5]

أطاحت الجبهة الساندينية للتحرير الوطني بأناستازيو سوموزا دي بايل في 1979 منهين بذلك حكم سلالة سوموزا، وأسسوا حكومة ثورية بدلا منها. مع امتلاكهم السلطة، حكم الساندينيون نيكاراغوا من 1979 إلى 1990، في البداية كجزء من الإعمار الوطني. بعد استقالة الأعضاء من خونتا، استولت الجبهة الساندينية للتحرير الوطني على السلطة بصورة كاملة في مارس 1981. أدخلت الجبهة الساندينية للتحرير الوطني سياسة محو الأمية، كما خصصوا جزءا كبيرا من المصادر في الرعاية الصحية، كما شجعوا على المساواة بين الجنسين،[6] ولكنهم وقعوا تحت انتقاد عالمي بسبب انتهاكات حقوق الإنسان والإعدامات الجماعية وقمع السكان الأصليين.[7] تم تأسيس جماعة كونترا المدعومة من الولايات المتحدة في 1981 بهدف الإطاحة بالحكومة الساندينية والتي مولتها ودربتها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية.[8] في 1984 تم عقد الانتخابات التي قررت أحزاب المعارضة مقاطعتها. فازت الجبهة الساندينية للتحرير الوطني بأغلبية الأصوات، بينما فاز معارضو الساندينيين بحوالي ثلث المقاعد. استمرت الحرب الأهلية بين الساندينيين والكونترا حتى 1989. بعد مراجعة الدستور في 1987 وبعد عشر سنوات من قتال الكونترا، خسرت الجبهة الساندينية للتحرير الوطني انتخابات 1990 لصالح فيوليتا تشامورو ولكن احتفظوا ببعض المقاعد التشريعية.[9]

الجبهة الساندينية للتحرير الوطني هو الآن الحزب الحاكم الأوحد في نيكاراغوا. يعارض الجبهة الساندينية للتحرير الوطني الحزب الليبرالي الدستوري الأصغر كثيرا. في انتخابات نيكاراغوا العامة في 2006، تم انتخاب رئيس الجبهة الساندينية للتحرير الوطني السابق دانييل أورتيغا من جديد رئيسا لنيكاراغوا بإجمالي 38.7% من الأصوات في مقابل 29% لمنافسه مما أدى إلى ثاني حكومة ساندينية في البلاد بعد 17 سنة من فوز الأحزاب المعارضة بالانتخابات. تم انتخاب أورتيغا و الجبهة الساندينية للتحرير الوطني من جديد في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر 2011 ونوفمبر 2016.

الإيدولوجيا[عدل]

من خلال وسائل إعلام وأعمال قادة الجبهة الساندينية للتحرير الوطني مثل كارلوس فونسيكا، أصبحت حياة أغوستو سيزار ساندينو رمزا فريدا في نيكاراغوا. اكتسبت إيدولوجيا الساندينية زخما في 1974 عندما أدت قضية رهائن إلى رضوخ حكومة سوموزا لمطالب الجبهة الساندينية للتحرير الوطني وطباعة ونشر أعمال ساندينو في صحف شهيرة وفي وسائل الإعلام.

مبادئ الحكومة[عدل]

من أجل تفسير طريقة الحكم، قدمت الجبهة الساندينية للتحرير الوطني أربعة مبادئ رئيسية من أعمال كارلوس فونسيكا وفهمه لدروس ساندينو. طبقا لبروس رايت فإن "حكومة خونتا للإعمار الوطني وافقت –تحت قيادة الساندينيين- على أن تكون هذه المبادئ هي أساس تكوين الحكومة على أن تتسم بهذه المبادئ".[10] من المتفق عليه بشكل عام أن هذه المبادئ تطورت من "إيدولوجية الساندينيين".[11] ثلاثة من هذه المبادئ (فيما عدا المشاركة العامة والتي تضمنت في المادة 2 من دستور نيكاراغوا) تم تضمينها في المادة 5 من دستور نيكاراغوا. المبادئ هي:[12]

  1. الجمعية السياسية: كان النجاح الساحق للجبهة الساندينية في قيادة التمرد وفي الحفاظ على الجبهة الحاكمة مبنيا على حقيقة أن الجبهة الساندينية للتحرير الوطني كانت قد عملتمع قطاعات متعددة من السكان من أجل هزيمة دكتاتورية سوموزا. كانت الجبهة الساندينية للتحرير الوطني وكل من شاركوا في الحكومة المؤقتة الجديدة متنوعين، حيث كانوا "جمعيين بكل معنى الكلمة".
  2. الاقتصاد المختلط: جعل فهم فونسيكا بأن نيكاراغوا لم تكن مجرد دولة إقطاعية وأنها لم تطور فعليا نظاما رأسمالي خاصا بها، جعل الأمر واضحا بأن طريق الإقطاعية الرأسمالية الاشتراكية ليس الطريق الصحيح للتفكير في التطور المستقبلي في نيكاراغوا. لم يكن يُنظر إلى الجبهة الساندينية للتحرير الوطني ببساطة كحامية الثورة البروليتارية. لم تكن البروليتارية سوى جزء ضئيل من السكان. اقترح الهيكل المعقد في الثورة والمبني على الاتحاد بين الناس من مختلفة طبقات الشعب، اقترح افتراض كون الجبهة الساندينية للتحرير الوطني "حامية الشعب" حتى وإن لم يكن الأمر ذا معنى.
  3. المشاركة العامة: لا يشير هذا المبدأ إلى التمثيل الديمقراطي البسيط فقط. يتمثل تضمين المؤسسات الكبرى في مجلس الدولة في هذه الرؤية. في المادة 2 من الدستور ورد المبدأ كما يلي: "يمارس الشعب الديمقراطية، ويشاركون بحرية في قرارات بناء النظام الاقتصادي والسياسي والاجتماعي بما يناسب احتياجياتهم. يمارس الشعب السلطة مباشرة ومن خلال وسائل ممثليهم المنتخبين بحرية طبقا للاقتراع العالمي والمتكافئ والمباشر والحر والسري".[13]
  4. عدم الانحياز العالمي: هذا المبدأ نتيجة للمفاهيم البوليفارية الأساسية لساندينو كما تم تخفيفها في الفهم الحديث لفونسيكا. شكلت الولايات المتحدة والعديد من الكيانات الاقتصادية الأمريكية جزءا هاما من مشكلة نيكاراغوا. إلا أن بعض التجارب مع الأحزاب التقليدية المتحالفة مع الاتحاد السوفيتي كانت أيضا غير مُرضية. بالتالي كان واضحا أنه لا بد لنيكاراغوا أن تبحث عن طريقها الخاص.

يدعي بروس رايت أن "كانت هذه مساهمة ضرورية من أعمال فونسيكا ليكون قيادة للجبهة الساندينية للتحرير الوطني أثناء السنوات الثورية وبعدها".

النتائج الانتخابية[عدل]

الانتخابات الرئاسية[عدل]

الانتخابات الرئاسية النيكاراغوية
السنة المرشح مجموع الأصوات الكلي النسبة المئوية من مجموع الأصوات
1984 أورتيغا 735,967 66.97% (المرتبة الأولى)
1990 أورتيغا 579.886 40.82% (المرتبة الثانية)
1996 أورتيغا 664,909 37.83% (المرتبة الثانية)
2001 أورتيغا 922,436 42.28% (المرتبة الثانية)
2006 أورتيغا 854.316 38.07% (المرتبة الأولى)
2011 أورتيغا 1,569,287 62.46% (المرتبة الأولى)
2016 أورتيغا 1,806,651 72.44% (المرتبة الأولى)

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Richard Collin؛ Pamela L. Martin (2012). An Introduction to World Politics: Conflict and Consensus on a Small Planet. Rowman & Littlefield. صفحات 218–. ISBN 978-1-4422-1803-1. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2013. 
  2. ^ "Nicaragua Twenty-five Years Later". Solidarity-us.org. 1979-07-19. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2013. 
  3. ^ The Cuban Revolution and Its Extension: Resolution of the Socialist Workers Party. Page 74
  4. ^ States, Ideologies, and Social Revolutions: A Comparative Analysis of Iran, Nicaragua, and the Philippines by Misargh Parsa for Cambridge University Press. Page 224.
  5. ^ History Matters "To Abolish the Monroe Doctrine": Proclamation from Augusto César Sandino Retrieved 29/09/12 نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "In pictures: Sandinista revolution remembered", BBC, Juny 20, 2010 نسخة محفوظة 02 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Stéphane Courtois et al. The Black Book of Communism: Crimes, Terror, Repression; Chapter 25: "Communism in Latin America"; Harvard University Press, (ردمك 978-0674076082)
  8. ^ ICJ (NICARAGUA v. UNITED STATES OF AMERICA) 27 June 1986, Retrieved 26/09/12 نسخة محفوظة 24 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "HowStuffWorks "Nicaragua – The Sandinista Regime and After"". History.howstuffworks.com. 2008-02-27. تمت أرشفته من الأصل في 2008-08-08. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2013. 
  10. ^ Bruce E. Wright, Theory in the Practice of the Nicaraguan Revolution, New York: Latin American Studies. 1995.
  11. ^ Maria Molero, Nicaragua Sandinista: del sueno a la Realidad (1979–1988), Institute of Political Science, 1999.
  12. ^ Wright, Theory in Practice.
  13. ^ Palmer, pp. 91–109