الحركة البديلة للدفاع عن الحريات الفردية في المغرب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الحركة البديلة للدفاع عن الحريات الفردية في المغرب (مالي) (بالفرنسية: Le Mouvement alternatif pour les libertés individuelles (MALI))‏ حركة عالمية نسوية علمانية أُنشئت لأول مرة في المغرب في عام 2009، كمجموعة على الشبكة الاجتماعية فيس بوك، للكفاح من أجل الحريات الفردية في المملكة المغربية، بالمعنى الواسع.[1]

أسست هذه الجماعة المغربية من طرف مجموعة من الناشطين الشباب في مجال حقوق الإنسان، بما في ذلك زينب الغزوي وابتسام لشكر، وتدافع عن حرية الضمير والدين، والتوجه الجنسي وبشكل أعم إقامة دولة علمانية في المغرب، وطُرحت هذه الأهداف في الصحافة في تاريخ الاحتفال بيوم المرأة العالمي تحت عنوان «الدولة! أنت تغتصبنا».

كما تدعو المجموعة بالخصوص لإلغاء المادة 222 من القانون الجنائي المغربي والذي يُعاقب بالسجن لمدة ستة أشهر وبغرامة من 200-500 درهم أي شخص "عُرف باعتناق الدين الإسلامي، وتجاهر بالإفطار في نهار رمضان، في مكان عمومي، دون عذر شرعي".[2] · [3]

المراجع[عدل]

  1. ^ "مالي: حركة بديلة للدفاع عن الحريات الفردية في المغرب - مؤسسة نساء الأورو-متوسط". 17 January 2018. مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ TV5 Monde, المحرر (13 août 2013). "Au Maghreb, les dé-jeûneurs ont fin de démocratie". اطلع عليه بتاريخ 27 juillet 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  3. ^ "D'où vient l'article 222 du code pénal qui punit les "déjeûneurs" pendant le ramadan ?". 19 juin 2016. اطلع عليه بتاريخ 27 juillet 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).


Flag of Morocco.svg
هذه بذرة مقالة عن موضوع عن منظمة مغربية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.