توجه جنسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
توجه جنسي
Male and female symbols overlaid
توجهات
لاجنسية · ازدواجية الميول الجنسية · مغايرة جنسية · مثلية جنسية
مفاهيم بديلة
تعددية جنسية · ثنائية الجنس · جامعة جنسية
أبحاث
التوزيع الجغرافي للتوجهات الجنسية · أثر البيئة في التوجه الجنسي · هرمونات ما قبل الولادة · سلم كينسي · علم الجنس · المثلية الجنسية في الحيوان
مواضيع ذات صلة
رهاب المثلية

التوجه الجنسي هو نمط مستمر من الانجذاب الرومانسي أو الجنسي (أو كليهما) لأشخاص من الجنس الآخر أو من نفس الجنس أو لكلا الجنسين. تتضمن هذه الانجذابات بشكل عام المغايرة الجنسية والمثلية الجنسية وازدواجية الميول الجنسية،[1][2] في حين تُعرف اللاجنسية (انعدام الانجذاب الجنسي للآخرين) أحياناً على أنها الفئة الرابعة.[3][4]

إن هذه الفئات هي جوانب لطبيعة أكثر دقة عن الهوية الجنسية ومصطلحاتها.[1] على سبيل المثال، قد يستخدم الناس تسميات أخرى مثل "جامع جنسي" أو "متعدد جنسي[5] أو قد لا يستخدموا أي تسميات على الإطلاق.[1] وفقاً لجمعية علم النفس الأمريكية فإن التوجه الجنسي "يشير أيضاً لإحساس الشخص بهوية تستند على تلك الانجذابات وعلى سلوكيات متعلقة وعلى عضوية في مجتمع يتشارك فيه الآخرون الانجذابات ذاتها.[1][6] Androphilia وشبق هي المصطلحات المستخدمة في العلوم السلوكية لوصف التوجه الجنسي كبديل عن التصور المفاهيمي لثنائية الجنس. "Androphilia" تصف الانجذاب الجنسي إلى الذكورة، أما "شبق" تصف الانجذاب الجنسي إلى الأنوثة.[7] يتداخل مصطلح "التفضيل الجنسي" بشكل كبير مع التوجه الجنسي، ولكنه يجري تميزه عموماً في الأبحاث النفسية.[8] الشخص الذي يُعرّف نفسه على أنه مزدوج الميول الجنسي، على سبيل المثال، قد يفضل جنسياً أحد الجنسين على الآخر.[9] كما قد يوحي "التفضيل الجنسي" بدرجة من الاختيار الطوعي،[8][10][11] لكن الإجماع العلمي يؤكد أنَّ التوجّه الجنسي ليس اختياراً.[12]

مفهوم التوجه[عدل]

الفكرة أن المغايرة أو (التباين الجنسي) هي الطبع الإحصائي ولقد واجهت بالتحدي من قبل بعض العلماء، وأشهرهم هو ألفريد كينسي الذي قال في بحوثه (أن توجه أغلبية الناس يقع على نقطة في متوالية بين المثلية والمغايرة، وأن المجتمع هو المؤثر على الناس لاختيار المخارج الجنسية الطبيعية بنظر المجتمع)، ولكن الكثير من العلماء يقترحون أن بحوث كنسي غير منصفة للسلوك الإنساني الجنسي.

النظر النفسي والاجتماعي[عدل]

أثبتت معظم الدراسات العلمية الحديثة أن الأغلبية من الناس يكونون ذو توجه جنسي مغاير، ولكن المثلية تكون ما بين الـ2.8-9% بين الرجال وتسمى اللواط، والـ1-5% في النساء وتسمى السحاق (وهذه الأرقام تختلف من منطقة إلى أخرى).

وقبل عام 1973 كانت المثلية الجنسية مُدرجًا في قائمة الاضطرابات النفسية في الكتيّب التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders، والذي يُعتبر المصدر الرئيسي لتشخيص الاضطرابات النفسية في أمريكا وفي أغلب دول العالم.

إلا أن ضغوط جمعيات المثليين جنسيا قد تسببت في تشكيل لجنة لمراجعة موقف الكتيّب من المثلية الجنسية، وكانت تلك اللجنة خالية تمامًا من أي عالم معتقد بأن المثلية الجنسية اضطراب نفسي. وقررت اللجنة بسرعة لم يسبق لها مثيل في مثل هذه الحالات وبتعدّي الكثير من القنوات الشرعية المعتادة حذف المثلية الجنسية كاضطراب نفسي من الكتيب التشخيصي، إلا أنها احتفظت في الكتيب بحالة تعرف بـ ego-dystonic homosexuality والتي تُعرف بأنها عدم رضا الشخص عن اتجاهه الجنسي بحيث يسبب له ألما نفسيا شديدا، ولكن سرعان ما اختفى حتى ذلك التعريف من الكتيب.

ومع ذلك، فإن إحدى الإحصائيات التي تمت بعد حذف المثلية الجنسية من الكتيب بأربع سنوات قد كشفت عن اعتقاد 69% من الأطباء النفسيين بالولايات المتحدة بأن المثلية الجنسية "تكيّف مرضي"، كما أن إحصائية أخرى أحدث عمرًا قد كشفت عن اعتقاد أغلب علماء النفس في العالم بأن ممارسة المثلية الجنسية هي علامة من علامات المرض النفسي.

البنية الاجتماعية والمجتمعات الغربية[عدل]

بسبب كون التوجه الجنسي معقداً وذو أبعاد متعددة، ذكر بعض الأكاديميين والباحثين خصوصاً في مجال دراسات أحرار الجنس بأن التوجه الجنسي ذو سمة تاريخية وبنيوية اجتماعية. في عام 1976 جادل الفيلسوف والمؤرخ الفرنسي ميشيل فوكو في كتابه "تاريخ النشاط الجنسي" أن المثلية الجنسية باعتبارها هوية لم تكن موجودة في القرن الثامن عشر. وعوضاً عن ذلك تحدث الناس عن "اللواط" وهي يشير إلى أفعال جنسية. كان اللواط جريمة غالباً ما تم تجاهلها، ولكن عوقب عليها بشدة في بعض الأحيان. حيث كتب: "النشاط الجنسي هو من اختراع الدولة الحديثة والثورة الصناعية والرأسمالية".[13]

يجادل البعض على أن التوجه الجنسي بمفهومه تطور في الدول الغربية الصناعية، وهناك جدل فيما يتعلق بعالمية تطبيق المفهوم في المجتمعات أو الثقافات الأخرى.[14][15][16] تختلف المفاهيم الغيرغربية حول النشاط الجنسي الذكري بشكل أساسي من الطريقة التي يُنظر ويُصنف بها النشاط الجنسي تحت المنظومة الغربية للتوجه الجنسي.[17][هل المصدر موثوق؟] كما تم التشكيك في صحة مفهوم التوجه الجنسي ضمن المجتمع الغربي الصناعي بتعرّيفه في الغرب على أنه ظاهرة بيولوجية بدلاً من بناء اجتماعي خاص بمنطقة وفترة ما.[18][19][20]

غالباً ما يجري استخدام مصطلحات مثل المغايرة الجنسية والمثلية الجنسية في الثقافات الأوروبية والأمريكية في سياق يُشمل الهوية الاجتماعية لشخص ما بما في ذلك الذات والشخصية. في الثقافات الغربية، يتحدث بعض الناس بطريقة معنوية عن هويات المثليين والمثليات ومزدوجي الميول الجنسي. أما في ثقافات أخرى، فإن المثلية والغيرية هي تسميات لا تؤكد على كامل الهوية الاجتماعية للفرد ولا تشير إلى الانتماء لمجتمع محلي على أساس التوجه الجنسي.[21]

يرى بعض المؤرخين والباحثين أن الأنشطة العاطفية المتعلقة بمصطلحات التوجه الجنسي مثل "مثلي" و"مغاير" تتغير بشكل كبير على مر الزمن وعبر الحدود الثقافية. على سبيل المثال، في العديد من الدول الناطقة باللغة الإنجليزية، يتم افتراض أن التقبيل من نفس الجنس وخاصة إذا ما كان بين الرجال هو علامة تشير للمثلية الجنسية، في حين يُنظر لأنواع مختلفة من التقبيل من نفس الجنس بأنها تعبيرات شائعة تدل على الصداقة في دول أخرى. وأيضاً فإن هناك العديد من الثقافات الحديثة والتاريخية التي لها احتفالات رسمية تعبّر عن التزام طويل الأجل بين الأصدقاء من نفس الجنس، بالرغم من أن المثلية نفسها هي من المحرمات داخل تلك الثقافات.[22]

القانون والسياسة والثيولوجيا[عدل]

حذر باحثان عام 1995 بوجود: "شك جدي في ما إذا كان التوجه الجنسي مفهوم نافذ على الإطلاق"، ومحذران ضد زيادة تسييس هذا المجال.[23]

ذكر البروفيسور مايكل كينغ بأن "الاستنتاج الذي توصل إليه العلماء من خلال التحقيق في أصول واستقرارية التوجه الجنسي هو أنه خاصية بشرية تتشكل في مرحلة مبكرة من الحياة، وهي صفة مقاومة للتغيير. يُعتبر الدليل العلمي بشأن أصول المثلية الجنسية على صلة بالنقاش الثيولوجي والاجتماعي لأنه يهدم الاقتراحات التي ترى في التوجه الجنسي اختياراً".[24]

من الناحية القانونية، من الصعب بمكان تأسيس توجه جنسي لشخص ما سواء أكان ذلك جوهرياً أو كنوعية ثنائية. كتب أستاذ القانون ديفيد كروز عام 1999 أن: "التوجه الجنسي (ومفهوم المثلية الجنسية المتصل) قد يشير بمعقولية إلى مجموعة متنوعة من السمات المختلفة مفرداً أو مجتمعاً. ما ليس واضحاً على الفور هو ما إذا كان تصور واحد هو الأكثر ملاءمة لجميع الأغراض الاجتماعية والقانونية والدستورية".[25]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث . تمت أرشفته من الأصل |archive-url= بحاجة لـ |url= (مساعدة) في 8 أغسطس 2013.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة);
  2. ^ . تمت أرشفته من الأصل |archive-url= بحاجة لـ |url= (مساعدة) في 22 يوليو 2011.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة);
  3. ^ Melby، Todd (November 2005). "Asexuality gets more attention, but is it a sexual orientation?". Contemporary Sexuality. 39 (11): 1, 4–5. 
  4. ^ Marshall Cavendish Corporation (المحرر). "Asexuality". 2. ISBN 978-0-7614-7905-5 https://books.google.com/books?id=aVDZchwkIMEC&pg=PA82. اطلع عليه بتاريخ 2 فبراير 2013.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  5. ^ . صفحة 9. ISBN 0231137249 https://books.google.com/books?id=1pCKkZmBU1EC&pg=PA9. اطلع عليه بتاريخ 3 أكتوبر 2012.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  6. ^ "Case No. S147999 in the Supreme Court of the State of California, In re Marriage Cases Judicial Council Coordination Proceeding No. 4365(...) - APA California Amicus Brief — As Filed" (PDF). Page 33 n. 60 (p. 55 per Adobe Acrobat Reader);citation per id., Brief, p. 6 n. 4 (p. 28 per Adobe Acrobat Reader). صفحة 30. اطلع عليه بتاريخ March 13, 2013. 
  7. ^ Schmidt J (2010). Migrating Genders: Westernisation, Migration, and Samoan Fa'afafine, p. 45 Ashgate Publishing, Ltd., ISBN 978-1-4094-0273-2
  8. ^ أ ب . جمعية علم النفس الأمريكية.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة);
  9. ^ Rosario، M.؛ Schrimshaw، E.؛ Hunter، J.؛ Braun، L. (2006). "Sexual identity development among lesbian, gay, and bisexual youths: Consistency and change over time". Journal of Sex Research. 43 (1): 46–58. doi:10.1080/00224490609552298. 
  10. ^ . صفحة 92. ISBN 978-0-674-76260-2 https://books.google.com/books?id=Z6iYwTFY5mIC&lpg=PA92. اطلع عليه بتاريخ 8 يناير 2012.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  11. ^ . صفحة 49. ISBN 978-0-415-57043-5 https://books.google.com/books?id=d3s_vH5YV-gC&lpg=PA49. اطلع عليه بتاريخ 8 يناير 2011.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  12. ^ https://books.google.com/books?id=fofaAgAAQBAJ&pg=PA82
  13. ^ Chinese Femininities, Chinese Masculinities: A Reader, by Susan Brownell & Jeffrey N. Wasserstrom (Univ. of Calif. Press, 2002 (ISBN 0520221168, ISBN 978-0-520-22116-1)). Quote: "The problem with sexuality: Some scholars have argued that maleness and femaleness were not closely linked to sexuality in China. Michel Foucault's The History of Sexuality (which deals primarily with Western civilization and western Europe) began to influence some China scholars in the 1980s. Foucault's insight was to demonstrate that sexuality has a history; it is not fixed psycho-biological drive that is the same for all humans according to their sex, but rather it is a cultural construct inseparable from gender constructs. After unmooring sexuality from biology, he anchored it in history, arguing that this thing we now call sexuality came into existence in the eighteenth-century West and did not exist previously in this form. "Sexuality" is an invention of the modern state, the industrial revolution, and capitalism. Taking this insight as a starting point, scholars have slowly been compiling the history of sexuality in China. The works by Tani Barlow, discussed above, were also foundational in this trend. Barlow observes that, in the West, heterosexuality is the primary site for the production of gender: a woman truly becomes a woman only in relation to a man's heterosexual desire. By contrast, in China before the 1920s the "jia" (linage unit, family) was the primary site for the production of gender: marriage and sexuality were to serve the lineage by producing the next generation of lineage members; personal love and pleasure were secondary to this goal. Barlow argues that this has two theoretical implications: (1) it is not possible to write a Chinese history of heterosexuality, sexuality as an institution, and sexual identities in the European metaphysical sense, and (2) it is not appropriate to ground discussions of Chinese gender processes in the sexed body so central in "Western" gender processes. Here she echoes Furth's argument that, before the early twentieth century, sex-identity grounded on anatomical difference did not hold a central place in Chinese constructions of gender. And she echoes the point illustrated in detail in Sommer's chapter on male homosexuality in the Qing legal code: a man could engage in homosexual behavior without calling into question his manhood so long as his behavior did not threaten the patriarchal Confucian family structure."
  14. ^ The Psychology of Sexual Orientation, Behavior, and identity, by Louis Diamant & Richard D. McAnulty (Greenwood Publishing Group, 1995 (ISBN 0313285012, ISBN 978-0-313-28501-1) (522 pages). Quote from page 81: Although sexual orientation is a loaded Western concept, the term is still a useful one, if we avoid imposing Western thoughts and meanings associated with our language on non-Western, non contemporary cultures.
  15. ^ The Handbook of Social Work Direct Practice, by Paula Allen-Meares & Charles D. Garvin & Contributors Paula Allen-Meares & Charles D. Garvin (SAGE, 2001 (ISBN 0761914994, ISBN 978-0-7619-1499-0) (733 pages). Quote from page 478: The concept of sexual orientation is a product of contemporary Western thought.
  16. ^ Sexual behavior and the non-construction of sexual identity: Implications for the analysis of men who have sex with men and women who have sex with women., [by?] Michael W. Ross & Ann K. Brooks. Quote from Page 9: Chou (2000) notes in his analysis of the lack of applicability of western concepts of sexual identity in China, just because a person has a particular taste for a specific food doesn't mean that we label them in terms of the food that they prefer. A similar approach to sexual appetite as not conferring identity may be operating in this sample. McIntosh (1968) has previously noted that people who do not identify with the classic western, white gay/lesbian role may not necessarily identify their behavior as homosexual;
  17. ^ Transnational Transgender: Reading Sexual Diversity in Cross-Cultural Contexts Through Film and Video [by?] Ryan, Joelle Ruby (American Studies Association). Quote: Many of the projects which have historically investigated sex/gender variance in non-Western contexts have been ethnographies and anthropological studies. Due to strong and lingering problems with ethnocentrism, many of these research studies have attempted to transpose a Western understanding of sex, gender and sexuality onto cultures in Asia, Latin America and Africa. Terms such as "homosexual," "transvestite," and "transsexual" all arose out of Western concepts of identity based on science, sexology and medicine and often bear little resemblance to sex/gender/sexuality paradigms in the varied cultures of the developing world.
  18. ^ "Sexual Orientation, Human Rights and Global Politics" (PDF). 
  19. ^ Waits، Matthew. "Matthew Waits of Dept. Sociology, Anthropology & Applied Social Sciences, University of Glasgow, United Kingdom".  Quote from the Abstract: The paper problematises utilisation of the concept of 'sexual orientation' in moves to revise human rights conventions and discourses in the light of social constructionist and queer theory addressing sexuality, which has convincingly suggested that 'sexual orientation' is a culturally specific concept, misrepresenting many diverse forms of sexuality apparent in comparative sociological and anthropological research conducted worldwide. I will argue in particular that 'orientation' is a concept incompatible with bisexuality when interpreted within the context of dominant dualistic assumptions about sex, gender and desire in western culture (suggested by Judith Butler's concept of the 'heterosexual matrix'). I will discuss the implications of the this for interpreting contemporary struggles among competing social movements, NGO and governmental actors involved in contesting the relationship of sexuality to human rights as defined by the United Nations.
  20. ^ "Resisting Orientation" (PDF).  McIntosh argues that the labeling process should be the focus of inquiry and that homosexuality should be seen as a social role rather than a condition. Role is more useful than condition, she argues, because roles (of heterosexual and homosexual) can be dichotomised in a way that behavior cannot. She draws upon cross-cultural data to demonstrate that in many societies 'there may be much homosexual behavior, but there are no "homosexuals"' (p71).
  21. ^ Zachary Green & Michael J. Stiers, Multiculturalism and Group Therapy in the United States: A Social Constructionist Perspective (Springer Netherlands, 2002), pp. 233–246.
  22. ^ Robert Brain, Friends and Lovers (Granada Publishing Ltd. 1976), chs. 3, 4.
  23. ^ http://doi.apa.org/getuid.cfm?uid=1996-16078-001
  24. ^ Church Times: How much is known about the origins of homosexuality?
  25. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Cruz