درة وردية الطوق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من باراكيت أخضر)
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

درة وردية الطوق

 

حالة الحفظ   تعديل قيمة خاصية (P141) في ويكي بيانات

أنواع غير مهددة أو خطر انقراض ضعيف جدا[1]
المرتبة التصنيفية نوع[2][3]  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي  تعديل قيمة خاصية (P171) في ويكي بيانات
فوق النطاق  حيويات
مملكة عليا  حقيقيات النوى
مملكة  حيوان
عويلم  ثنائيات التناظر
مملكة فرعية  ثانويات الفم
شعبة  حبليات
شعيبة  فقاريات
شعبة فرعية  أشباه رباعيات الأطراف
عمارة  رباعيات الأطراف
طائفة  طائر
طويئفة  طائر
طويئفة  حديثات الفك
رتبة عليا  طيور جديدة
رتبة  ببغاء
فصيلة عليا  ببغاء حقيقي
فصيلة  ببغاوات العالم القديم
فُصيلة  Psittaculinae
جنس  دُرَّة
الاسم العلمي
Psittacula krameri[2][4]  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات
جوفاني أنطونيو سكوبولي  ، 1769  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات 
 
خريطة انتشار الكائن

معرض صور درة وردية الطوق  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية (P935) في ويكي بيانات
البيض

الدُّرَّة المُطَوَّقَة أو الدرة الوردية الطوق أو البَرَكيت الأخضر هو طائر ينتمي إلى ببغاوات العالم القديم. تطول نحو 16 بوصة وشكلها يساعد على التخفي. ذيولها طويلة أما أحجامها فمتوسطة أو صغيرة. يغلب فيها اللون الأخضر، ومنها الصفراء والزرقاء الرمداء. تبدو الذكور والإناث متشابهةً متناظرةً إلا أن للذكر حلقة سوداء حول عنقه تغيب عند الأُنثى. لكل من الجنسين ذيل طويل مؤلف من 12 ريشة، ويغلب أن يكون لون أكبرها أزرق.

الموطن[عدل]

أصل هذه الطيور قارتي آسيا ووسط إفريقيا وبعض البقاع في شمال إفريقيا كما ان غليلة موطنه الاصلي نسبة لطبيعة غليلة حيث يوجد الجبال والغابات والأراضي الزراعية في المنطقة، ويتواجدون في الأراضي القاحلة أو الأراضي الزراعية، وإنه ليس من غير المألوف أن نراهم في المناطق الحضارية. يعتبر البيبي متوه من الطيور الأليفة الناطقة. فهم يتعلمون بسرعة. وهي طيور ذكية ويمكن لهذه الطيور بالتحدث بوضوح

السلوك العام وطريقة الحياة[عدل]

يعتبر الدرة طائر ضوضائي أي أنه يسبب الإزعاج بإطلاق صفيره وصراخه طوال فترات نشاطه، كما يتميز بأنه في حالة بحث دائم عن الغذاء ويساعده في ذلك تركيب جسمه الرشيق وأجنحته القوية وذيله الطويل جدا الذي يساعده على التحليق بأقل مجهود، وهو طائر فزع بأقصى الدرجات ويفزع لأي صوت خفيف أو أي حركة غير طبيعية، ويدافع طائر الدرة عن نفسه عن طريق الصراخ الشديد والعض فعضة هذا الطائر مؤلمة للغاية وعادة ما تسبب جرح ليس من السهولة نسيان ألمه فمنقار هذا الطائر غاية في الصلابة ويساعده شكله المعقوف لأسفل في حفر العشوش وقطع الفواكة والأخشاب الجافة وكثيرا ما تسبب طيور الدرة دمارا كبيرا للمحاصيل الزراعية مثل: محاصيل عباد الشمس والبن والفاكهة

يصل طول الطائر البالغ منه إلى 55 سم تشمل الذيل، أما متوسط طول الطيور البالغة من الدرة هو 35 سم تشمل الذيل، أما عن تكاثر هذا الطائر فيختلف موسم التكاثر باختلاف البلد الذي يتكاثر فيه الطائر، ففي الهند وباكستان وبعض الدول الخليجية يكون موسم التكاثر هو شهري يناير ومايو من كل عام وفي إفريقيا يكون موسم التكاثر للدرة المطوقة الأفريقية في شهري ديسمبر وأبريل، غذاؤه الرئيسي هو حبوب عباد الشمس والفواكه والخضروات.

التعشيش[عدل]

في البرية يعشش طائر الدرة على قمم النخيل أو في تجاويف الأشجار، وأيضا قد يعشش في تجاويف الحوائط الطينية، ولا مانع عنده في التعشيش في العشوش القديمة للطيور الأخرى بعد أن يقوم بتوسيعها لتكون ملائمة له ولفراخه، أما في الأقفاص فيعشش في العشوش الخاصة بالكوكاتيل أو الأكبر منها قليلا، تضع أنثى الدرة المطوقة من ثلاث إلى خمس بيضات في العش وترقد عليها منفردة لمدة 22 يوما بعدها يفقس البيض لتخرج الفِراخ عارية من الريش قرنفلية اللون ذات منقار أصفر، ثم لا يلبث حجمها أن يزداد بسرعة رهيبة يوميا، وتبدأ الصغار في مغادرة العش بعد أن تتم الإسبوع السابع من عمرها لتنطلق للحياة لتجديد دورة الحياة لهذا الطائر

يفقد الذكر ريشه مرتين خلال السنوات الثلاث الأولى في حياته بما يسمى تبديل الريش ويحتفظ بريشه القوي بعد مرور ثلاث سنوات من عمره، ويتمتع طائر الدرة بذكاء حاد وإن كان ذكاؤه لا يقارن بذكاء الببغاء الرمادي الفائق، كما أن الدرة قد تستطيع ترديد بعض الكلمات التي تتعلمها من الإنسان غير أنه ليس بالمتحدث الطلوق مثل الببغاء الرمادي أو الأمازوني، وهو قابل للترويض ويصبح أليفا لو تم تدريبه صغيرا ـ ولكن عيبه الكبير هو سرعة هروبه من أقرب نافذة مهما كان مروّضا.

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ The IUCN Red List of Threatened Species 2019.3 (بالإنجليزية), 10 Dec 2019, QID:Q80825288
  2. ^ أ ب ت IOC World Bird List Version 6.3 (بالإنجليزية), 21 Jul 2016, DOI:10.14344/IOC.ML.6.3, QID:Q27042747
  3. ^ أ ب IOC World Bird List. Version 7.2 (بالإنجليزية), 22 Apr 2017, DOI:10.14344/IOC.ML.7.2, QID:Q29937193
  4. ^ أ ب World Bird List: IOC World Bird List (بالإنجليزية) (6.4th ed.), International Ornithologists' Union, 2016, DOI:10.14344/IOC.ML.6.4, QID:Q27907675
  5. ^ IOC World Bird List Version 7.1 (بالإنجليزية والأوردية)، 8 يناير 2017، DOI:10.14344/IOC.ML.7.1، QID:Q28971563
  6. ^ IOC World Bird List Version 7.3 (بالإنجليزية), 31 Jul 2017, DOI:10.14344/IOC.ML.7.3, QID:Q38258000
  7. ^ IOC World Bird List Version 8.1 (بالإنجليزية), 25 Jan 2018, DOI:10.14344/IOC.ML.8.1, QID:Q53908065
  8. ^ جمعية الطيور العالمية، المحرر (17 ديسمبر 2017)، HBW and BirdLife Taxonomic Checklist v2، QID:Q55094440