هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

بحوث النمط الاستهلاكي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

يهدف التسويق اساسآ الي خدمة المستهلكين وتلبية حاجاتهم ورغباتهم الاستهلاكية الحالية والمستقبلية حيث تقومبحوث التسويق بدور فعال في توفير المعلومات اللازمة عن ذلك النمط الاستهلاكي ومحدداته.فإذا ما توفرت هذه المعلومات بين ايدي الادارة فإن ذلك سيساعد على ترشيد عملية اتخاذ القرار .

مجالات النمط اللإستهلاكي[عدل]

  1. تحليل النمط الاستهلاكي .
  2. تحليل نواية الشراء .
  3. تحليل تالمواقف والاتجاهات .
  4. التحليل التفضيل الإستهلاكي .

تحليل النمط الاستهلاكي[عدل]

تعتبر بحوث النمط الاستهلاكي من اهم أدوات التخطيط التسويقي لأنها تمكن ادرة التسويق من معرفة معدلات البيع من منتجات معينة عند كل مستوى من مستويات التوزيع ويساعد تحليل النمط الاستهلاكي على توفير المعلومات الازمة لتخاذ قرارات استراتيجية تتعلق بتخطيط الجهد التسويقي .

تحليل نوايا الشراء[عدل]

تتطلع الادارة الناجحة دائما الى المستقبل وتخطط له بطريقة علميو صحيحة .فعلى مستوى ادارة التسويق فإن المسؤولية التي تقع على عاتقها هي العمل عللى وضع استراتيجية تسويقية تستطيع بواسطتها كسب الأسواق واجتذاب متهلكين جدد في فترة زمنية محددة .وبرغم من ما يزعمه البعض من صعوبة التنبؤ في مجال العلوم الإجتماعية (والتسويق احداها), فإن هذا لا يجب ان يثنينا على القيام بهذه المهمة وابتكار الأساليب العلمية التي يمكن بواسطتها القيام بتنبؤ .وحتى اذا توفرت النية للشراء فإن هذا لن يضمن قيام الأكيدة المستهلك بشراء ما وعد بشراءه من سلع او خدمات .

تحليل المواقف والاتجاهات[عدل]

لقد اجريت كثير من الدراسات التي تهدف الى وصف اتجاهات ومواقف الأفراد خلال العقود الثلاثة الماضية .وقد كانت علوم النفس والإجتماع مجالات خصبة لتلك الدراسات .وقد تمت استعارة الكثير من الطرق والأساليب التي استخدمت في تلك الدراسات في مجال الدراسات التسويقية ,وخاصة ما يتعلق منها في بحوث سلوك المستهلك ودوافع الشراء لديه .وقد استخدم باحثو التسويق كلا من المقاييس النوعية والكمية .وقد واجهو الباحثو في استخدامهم لهذه المقاييس كثيرا من المشاكل , ورغم ذلك فقد استخدموها بشكل اوسع للحصول عللى بيانات يستطيعون الاعتماد عليها في زيادة فرص الإختيار من بين بدائل متعددة .

تحليل التفضيل الإستهلاكي[عدل]

من المعروف ان المستهلك يقوم ضمن ضمن نطاق معرفته بما يلزمه من سلع او خدمات بإختيار البديل المناسب الذي يرى انه الأقدر على الوفاء بتوقعاته الإستهلاكية .كما انه يقوم بتقييم البدائل المتاحة التي تنتمي الى مجموعة واحدة على اساس معيار القيمة الماضافة التي يجنيها من كل بديل .وطبقا ل ذلك فإنه سيختار البديل السلعي الأنسب , وبالتالي فإنه عندما يقوم بجمع المعلومات اللازمة لقراره الشرائي فإنه يعني فقط بالمعلومات عن ذلك البديل الذي تم اختياره ويهمل اي معلومات اخرى , وبهذا الأسلوب يستطيع المستهلك ان يتغلب على الكم الهائل من المعلومات التي يتعرض له بما يتناسب مع قدراته الادراكية . [1] [2]

مصادر[عدل]

  1. ^ Pessemier,E.A.,and Root,H.P.,"the dimensions of New Product Panning ".Journal of Marketing ,37,1973,PP.8-10.
  2. ^ Green Paul, E.and Tull,Donald,S.,Research for Marketing Decisions,(7th.ed.),Englewood Cliffs ,N.J:Prentice-Hall,Inc.,2004.