بدو نصف رحل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

البدو نصف الرُّحَل هم البدو الذين يقتنون الشاة (الغنم) بنسبة أكبر من اقتنائهم للإبل بخلاف البدو الرحل وتكون بذلك نجعتهم وترحالهم قصيرة بحدود 200 إلى 400 كيلومتر. [1] [2][3]ويعتبرون المرحلة الوسطى من مراحل تحضر البدو،[4] وهم أهل خيل وإبل وحلٍّ وترحال وضرب وطعن.[5] وهم يُعرفون أيضاً بإسم : (القبائل الريفية أو الشوايا) في سوريا و العراق [6][7] وبإسم : الشاوية في الجزائر .

النبي صلى الله عليه وسلم والأنبياء عليهم السلام من رعاة الغنم[عدل]

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَا بَعَثَ اللَّهُ نَبِيًّا إِلَّا رَعَى الغَنَمَ»، فَقَالَ أَصْحَابُهُ: وَأَنْتَ؟ فَقَالَ: «نَعَمْ، كُنْتُ أَرْعَاهَا عَلَى قَرَارِيطَ لِأَهْلِ مَكَّةَ» (صحيح البخاري)[8]

ثناء النبي صلى الله عليه وسلم على أهل الغنم[عدل]

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النَّبي Mohamed peace be upon him.svg قال: ((أتاكم أهل اليمن، هم أرقُّ أفئدةً، وألين قلوبًا. الإيمان يمان، والحكمة يمانيَّة، والفخر والخُيَلاء في أصحاب الإبل، والسَّكينة والوَقَار في أهل الغنم)).[9] حديث متفق عليه

مراجع[عدل]

  1. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). قبائل الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 119. 
  2. ^ البدو. ماكس فون أوبنهايم، وآرش برونيلش، وفرنركاسكل. ترجمة محمود كبيبو، وتحقيق وتقديم ماجد شبر. شركة دار الوراق للنشر المحدودة. الطبعة العربية الثانية (2007). الجزء الأول: ما بين النهرين العراق الشمالي وسوريا. صفحة 12 .
  3. ^ الدكتور أحمد محمد قاسم عتيق: محاضرة عن اقسام البدو نسخة محفوظة 24 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ العلامة وصفي زكريا (1983). قبائل الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 67 و 216. 
  5. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). قبائل الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 120. 
  6. ^ العلامة وصفي زكريا (1983). عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 351. 
  7. ^ موسوعة عشائر العراق ، تأليف عباس العزاوي ، المجلد الأول والثاني المُعنونة بعشائر أهل الأرياف
  8. ^ صحيح البخاري رقم 4743
  9. ^ البخاري. صحيح البخاري. صفحة حديث رقم : 4388. 
Midori Extension.svg
هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.