الشوايا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
صورة لشيوخ الجبور والعقيدات وشمر والدليم مع الملك فيصل الثاني ملك العراق
من اليمين الشيخ عبد الرزاق السليمان شيخ قبيلة الدليم الزبيدية ثم الشيخ عبد العزيز المسلط شيخ قبيلة الجبور الزبيدية ثم الشيخ عبود جدعان الهفل شيخ قبيلة العقيدات الزبيدية ثم الملك فيصل الثاني ملك العراق ثم الشيخ عجيل الياور الجربا شيخ قبيلة شمر الطائية


الشوايا[1] أو القبائل الريفيّة[1][2] أو عشائر الغنّامة[1][3] أو البدو نصف الرُّحَّل[4] هي تسمية أُطلقت في أواسط القرن التاسع عشر الميلادي على كافة القبائل العربية البدوية المُقيمة في عموم العراق والجزيرة الفراتية ووادي الفرات الأوسط والأعلى وبادية الشام والصحراء السورية ، وذلك بسبب هجرها للبادية جُزئيًا ، ونزوحها نحو الأرياف ، و انتقال نمط حياتها من صنف البدو الرحل إلى صنف البدو نصف الرحل ، وذلك بتقليلهم من امتلاك الإبل ورعيها ، وتوجّههم  نحو امتلاك الشاة (الغنم والماعز والخيل) ورعيها[5][6] ، وقد ترّتب على ذلك تمييزًا لهم عن البدو الذين ما زالوا وقتها لا يعتمدون إلا على رعي الإبل فقط في نجد والحجاز وأطرافهما . وكان لتحوّلهم عدة أسباب منها:

أسباب تحوّل البدو من رُحَّل إلى نصف رُحَّل[عدل]

الرئيس الرئيس العراقي السابق صدام حسين المجيد يرعى أغنامه

السبب الأول[عدل]

تأخّر تجارة الإبل في بلاد الشام والعراق ، وقلّة رغبة البدو في امتلاكها ، وتوجّههم لإمتلاك الشاة (الغنم) والتجارة بها ، لأنّها أسرع مجالاُ في البيع و قبض الثمن في أسواق المدن الكبرى مثل حلب ودمشق والموصل وبغداد [7] ، وذلك لعزوف الحضر في المدن الكبيرة عن  شراء لحم الإبل وأكله وإقبالهم على شراء لحم الشاة (الغنم). وخاصةً في مصر التي كانت تُعد السوق الأكبر استهلاكًا للإبل القادمة من  الشام والعراق. [8] ومن أمثلة هذا ماذكره العلامة أحمد وصفي زكريا في كتابه عشائر الشام في الصفحة 244 :

"" إنّ مصر التي كانت تُعد أكبر سوق للإبل المُعدُة للذبح ، قلّ فيها عدد آكلي لحمها، فلم تعد تربية الإبل رابحة كما كانت تُعد من قبل ، مما اضطّر القبائل الكبرى للإقلال منها ، فبعد ما كان عدد ما يُباع منها عند قبيلة الأسبعة من عنزة، مثلًا ، حين اصطيافها في الجولان من 30 إلى 35 ألف رأس من الإبل عام 1922 ميلادي ، هبط إلى 12 الف عام 1927  وإلى أقل من 8 آلاف عام 1928 ، وبينما كانت هذه القبائل لا تربي ولا شاة واحدة وترى ذلك من المهانة ، صار عدد الشياه عند الرولة من عنزة 30 ألف رأس عام  1929 ، ولدى عشيرة الأسبعة من قبيلة عنزة  50 ألف رأس ولدى عشيرة الفدعان من قبيلة عنزة  65 ألف رأس."" [9]

السبب الثاني[عدل]

السيطرة المباشرة للدولة العثمانية على الشام والعراق وسعيها الدائم  لتوطين البدو وتحضيرهم  للتخلص من شرورهم وترحالهم و غزواتهم في سلب الحاضرة ، باللين والعطاء والسياسة تارةً ؛ كإعطائهم صكوك تملك لأراضي واسعة جدًا ، وكإفتتاح مدرسة خاصة لهم في اسطنبول لتعليم رؤسائهم إطلق عليها رسميًا مدرسة العشائر. وتارةً يكون ذلك السعي بالصدام المباشر معهم ، وقد نجم عن ذلك معارك طاحنة خاصة في النصف الثاني من القرن التاسع عشر الميلادي . وقد ذكر ماكس فون أوبنهايم في موسوعة البدو، أنَّ سياسات حكومات الدولة العثمانية المتعاقبة نجحت في تحويل تسعة أعشار البدو إلى سكان مستقرّين .[10]

و مثال ذلك ما ذكره العلّامة أحمد وصفي زكريا في كتاب عشائر الشام و ماكس فون أوبنهايم في موسوعته (كتاب البدو) و العلامة كامل الغزّي في كتابه (نهر الذهب في تاريخ حلب) ، عن المعارك الطاحنة التي حدثت في تلك الفترة بين قبيلة العقيدات الزبيدية و بين سرايا الدولة العثمانية والتي انتهت بإخضاع العقيدات مؤقتًا ، وتوطينها على ضفاف نهر الفرات في أرياف ديرالزور واجبارها على ترك الغزو والسلب ، والحد من نجعتها وترحالها ، وتقليلها من امتلاك الإبل وإكثارها من امتلاك الشاة ، و البدأ في انسياقها نحو الحرث والزراعة لتنتقل من نمط حياة البدو الرحل إلى نمط حياة البدو نصف رحل.

وقد جاء في موسوعة البدو للمستشرق الألماني ماكس فون أوبنهايم في الجزء الأول ،  صفحة 328 :"" ما أن انتهت معارك قبيلة العقيدات مع القبائل المجاورة حتى اصطدمت بالحكومة  التي عزّزت في بدايات السيتينات مواقعها على نهر الفرات ببناء المعسكرات ، وتم ترفيع دير الزور إداريًا إلى مرتبة سنجق (لواء) ، الأمر الذي أجبر حكامها على خوض معارك عنيفة مع البدو ، استمرت إلى عام 1876 عندما تم اخضاع العقيدات ". [11]

ويزيد أحمد وصفي زكريا في كتابه عشائر الشام عن تلك الأحداث في الصفحة 573 :" بعد أن استقرّت قبيلة العقيدات في وادي الفرات ، ودحرت منه عشائره القديمة ، تبسّطت وصارت عنصر فتن وقلاقل في هذه الديار التي كانت مهملة في عهود الانحطاط الأخيرة للدولة العثمانية ، فقد كانت حوادث السلب والنهب وشن الغارات لا تنقطع ، وطريق القوافل من حلب إلى بغداد غير آمن ، إلى أن كان عهد السلطان عبد العزيز الأول ، عندما مرَّ المشير عمر باشا الكرواتي في طريقه إلى بغداد ، وضرب دير الزور معقل قبيلة العقيدات ، وجاء بعده ثريا باشا ملك زادة والي حلب سنة 1281 هجرية (1861) ميلادية ، على رأس قوة كبيرة ودخل دير الزور، وأخضع قبيلة العقيدات وغيرهم من عشائر الفرات ، وحملهم على التحضّر والزرع والحرث وأنشأ قضاء في دير الزور وعهد به إلى قائمقام ، اسمه عمر باشا أبي منقور لنقرة كانت في أنفه ، ثم بعد ذلك تم جعل دير الزور مركز لواء مستقر عام 1297 هجرية (1879) ميلادية ، مرتبط بعاصمة السلطنة مباشرة ، يضم محافظتي الفرات (ديرالزور والرقة) والجزيرة وناحية تدمر وقسم من لواء الموصل ، إلا أن العقيدات لم يتوبوا إلا بعد حملات متكررة من سرايا الجند البغالة ، خاصة في زمن أرسلان باشا وفي زمن المتصرّفين الذين خلفوه لاسيّما أحمد رشيد باشا عام 1319 هجرية (1899) ميلادية "[12][13]

السبب الثالث[عدل]

رغد العيش والمردود المادي الكبير العائد من تملك الأراضي وزراعتها ، والاستقرار فيها ، والتخلّي الجزئي عن الترحال والإقلال من امتلاك الإبل التي هي أداة الترحال وواسطته عند البدو .

ومثال ذلك ما ذكره الأستاذ العلامة عباس العزاوي في موسوعة عشائر العراق عن قبيلة شمر (قبيلة) المشهورة متمثلةً في واحدة من أقوى فرقها وهي قبيلة زوبع وذلك في الجزء الثالث برقم صفحة 63 تحت عنوان ((زوبع في طريق الزراعة)) ، إذ قال:

"إن حياة هذه القبيلة في العراق كان في بادئ الأمر لا يختلف عن سائر قبائل البدو من اعتياد الغزو ، ولا نلبث أن نرى تداخل أفخاذهم ، واختلاط فروعهم ، ويرجع سبب ذلك إلى ركونهم إلى الزراعة ، ففي حالة بداوتهم ، وسيطرتهم استخدموا فلاحين ، ثم طالت العيشة ، وذاقوا حلاوة الراحة فامتزجوا وصاروا يُعدّون منهم بحيث أصبح لا يُفرّق بسهولة بين زوبع الأصليين، وسكان الأراضي القدماء، أو الملتّفين حول هذه القبيلة والملتحقين بها. وقد ألفت الزراعة حتى نسيت حياة الغزو ، وسهّل ذلك اختلاطهم بمن اتصلّ بهم ممن اعتاد الزراعة ، فمكّنهم في أراضي خاصة ، وكانوا يتجوّلون من قبل بين ماردين، وبغداد لا يصدّهم صادّ ، ومن ثم رغبوا عن حياة التنقل ، وصاروا لا يودّون مفارقة أماكنهم ولا يزالون محافظين على لغتهم البدوية والكثير من عاداتهم.وفي هذه الأيام حذت حذوهم قبائل بدوية أخرى ، وهذه قبائل شمر الجرباء صارت تميل إلى الزراعة ، وتراعي حياة الراحة والطمأنينة من جراء اهمال الغزو ، أو تركه لمدة ممّا دعا أن يميلوا إلى الأرياف ، وفي مقدّمة هؤلاء شيخ شيوخ شمر عجيل الياور وأقاربه الأدنون".  [14] وفي ذلك ما قال الشاعر حماد عايد الصبحي الخريصي الشمرّي من الشعر النبطي مؤكدًّا على اللحمة بين شمر نجد وشمّر الشام والعراق [15]:

مافيه شمر نجد وشمّر شواياالشمري هو شمري وين ماكان
إن كان في مدريد ولّا في بتاياتبقى فيه الطنيّة ويبقى كحيلان

السبب الرابع[عدل]

طبيعة المناخ المعتدل ووفرة الأمطار والمراعي الخصبة ، وتواجد الأنهار العظيمة في سوريا والعراق كدجلة والفرات والخابور والتي تواجدت عليها و حولها الكثير من القبائل العربية الكبيرة، و التي تحاربت فيما بينها للسيطرة على هذه الأمكنة ،  هذه العوامل كانت ملائمة جدًا لتربية قطعان الشاة بأعداد هائلة في الشام والعراق ، بينما كانت الظروف الطبيعية في نجد والجزيرة العربية من ندرة الأمطار وقلة المراعي و جدب الأراضي والقحط و الطبيعة الصحراوية القاسية التي لا تتلاءم معها إلا الإبل ، كانت هذه الظروف تحد من امتلاك تلك الأعداد الهائلة من الشاة .

الشوايا لغةً واصطلاحًا[عدل]

الرئيس الرئيس العراقي السابق صدام حسين المجيد يرعى أغنامه

الشاوي في اللغة العربية هو المنسوب إلى الشاء وهي جمع شاة [16]. والشوايا إصطلاحًا هم البدو الذين يقتنون الغنم بنسبة أكبر من اقتنائهم للإبل بخلاف البدو الرحل وتكون بذلك نجعتهم وترحالهم قصيرة بحدود 200 إلى 400 كيلومتر. [17] [18][19]ويعتبرون المرحلة الوسطى من مراحل تحضر البدو،[20]  وهم أهل خيل وإبل وحلٍّ وترحال وضرب وطعن.[21]

(الشوايا) في الشام والعراق و(الشاويّة) في الجزائر والمعارك مع الفرنسيين والإنكليز[عدل]

لما كانت الشوايا قبائل بدوية من العرب الأقحاح في عموم الشام والعراق ، كانت الشاوية كما يسمونها في الجزائر من القبائل البدوية المنتسبة للأمازيغ الأقحاح، وعلى الرغم من الفارق العرقي والجغرافي بينهما إلا أنهما اشتركتا بشيء نبيل ؛ وهو جهادهما الدامي ضد الاستعمار ؛ الفرنسي في الجزائر والشام  والبريطاني في العراق والشام . فقد أكّد أستاذ التاريخ بجامعة قسنطينة بالجزائر، الدكتور مبارك محمد الحسني : "أن منطقة الأوراس التي هي حاضنة الشاوية، كانت مهد الثورة الجزائرية ضد المستعمر الفرنسي (1962-1954) ، وأن منطقة الأوراس أعطت درسًا للإنسانية في التضحية من أجل الحرية ، وأهدت الجزائر جيلًا من المقاومين الأشاوس" .[22]

مثال عن جهاد القبائل الريفيّة في الشام[عدل]

أحد شيوخ العشائر الريفية في جنوب سورية أثناء مقاومة الفرنسيين

من أمثلة ذلك ماذكره المستشرق الألماني البروفيسور ماكس فون أوبنهايم وزميليه الدكتور ورنر كاسكل وآرش برونيلش في موسوعة البدو عن معارك قبيلة العقيدات الزبيدية ضد المستعمر البريطاني و الفرنسي في الجزء الأول ، صفحة 114 و صفحة 329 و الذي ذكره أيضا العلامة أحمد وصفي زكريا في كتابه كتاب عشائر الشام في الصفحة 574 :

"ما أن انسحب العثمانيون من محافظة ديرالزور السورية الحدودية مع العراق عام 1918 م حتى ثارت العقيدات على الانكليز الذين كانوا قد وصلوا من العراق إلى ديارهم وجرت فيها معارك عديدة في الصالحية ووادي علي وتل مدقوق في شتاء سنة 1919 م وربيعها ، دارت فيها الدائرة على الانكليز وقتل المئات منهم، رغم طائراتهم وسياراتهم المسلحة ، وقد أسقط العقيدات وقتها عددًا من هذه الطائرات ، واستولوا على عدد من تلك السيارات وذبحوا ركابها ، كما نهبوا مدينة البوكمال السورية ، فانسحب الإنكليز إلى وراء الحد الذي رسموه وراء مدينة القائم العراقية ، وتركوا الديار لأهلها وكانت تلك الأحداث هي شرارة ثورة العشرين في العراق. ثم جاء الفرنسيون سنة 1920 م بعد إحتلالهم لدمشق وحلب نحو دير الزور ووادي الفرات لإخضاعه ، وكانوا بقيادة الرئيس ترانكا ، فقاومتهم فرقة من العقيدات وخرّبت الجسور في طريقهم ، إلى أن بلغوا ديرالزور واحتلّوها في تشرين الأول سنة 1920 م، لكن العقيدات لم يرق لها الأمر وشرعت تناوئهم ، ونهبت عشيرة من العقيدات قافلة عسكرية قادمة من حلب ، وهاجمت عشيرتين منها سرية فرنسية جنوب دير الزور، وفتكتا بها ، ولما قصفتهم الطائرات قاموا وهاجموا مطار ديرالزور وأحرقوا سبع طائرات ، فجاءت حملة عسكرية فرنسية كبيرة من مدينة حلب بقيادة الزعيم دييفور ، فقام بجيشه ومدافعه بمهاجمة الضفة اليسرى لنهر الفرات بقرية خشام التي كان يسكنها عشيرة صغيرة من قبيلة العقيدات ، وكانوا هؤلاء لما أحسوا بالجيش أبعدوا نساءهم وعيالهم وحلالهم للضفة الأخرى من النهر ، واستعدوا للبراز ، واستبسلوا وفتكوا بالمهاجمين ، وكان أحدهم حين ينفد عتاده ، يلقي بنفسه إلى نهر الفرات ويسبح للضفة الأخرى وينجو بنفسه. ثم زحف دييفور بجيشه إلى البصيرة عند مصب نهر الخابور فدافعت العشائر عن نفسها بقوة ولا سيما عشيرة البكيّر من قبيلة العقيدات ، إلى أن سقطت البصيرة تحت قصف الطائرات وقذائف المدافع ، وقد مني جيش دييوفر في هذه العساكر بخسائر جسيمة اعترف بها الكتاب الذهبي لجيوش الشرق"". [23][24]

ومن أمثلة ذلك أيضًا مقاومة قبيلة الموالي للفرنسيين وكذلك قبيلة البقارة وقبائل حوران و جبل العرب وكذلك الثورة السورية الكبرى التي كان فيها للقبائل الريفية اليد الطولة .

مثال عن جهاد القبائل الريفية في العراق[عدل]

الشيخ علي السليمان شيخ قبيلة الدليم الزبيدية مع بعض فرسان الدليم

ومن أمثلة ذلك أيضًا جهاد قبيلة زوبع الشمريّة ضد الانجليز في ثورة العشرين في العراق ، فبعد انتصار الثوار على القوات الإنجليزية في معركة الرارنجية في يوم 24 تموز قاموا بإرسال وفدا منهم ويدعى جدوع أبو زيد إلى العشائر الموجودة في بلدتي المحمودية والفلوجة يحملون فتاوي كبار علماء المذهب الشيعي وكان الشيخ ضاري الزوبعي الشمري أحد الذين إلتقاهم جدوع أبو زيد [25]. وعند إعلان الشيخ ضاري الثورة على الإنجليز صار يرسل نفرا من اتباعه لنهب المسافرين ما بين مدينة بغداد وخان النقطة [26]. وفي ظهيرة يوم 12 آب قابل الضابط الريطاني المدعو ليجمن في مخفر أبو منيصير الذي كان يقع بالقرب من خان النقطة وبينما كان الشيخ ضاري يتكلم مع ليجمن جاء إلى المخفر سائق سيارة يشكو من حادث سرقة تعرض له بالقرب من سدة الترك [27].حيث ظهرت إمارات الغضب في وجه ليجمن وقام بتوجيه الإهانات للشيخ ضاري فأوعز عندها هذا الخير إلى ابنه سليمان بأن يطلق على ليجمن النار وقام سليمان بما أمره والده الشيخ ضاري وبعد مقتل ليجمن تم قتل كل من خادم سيارته وخادمه وتم بعدها تم نهب كل ماوقعت به أيديهم في المخفر [28]. وفي اليوم التالي توحه الشيخ ضاري على رأس جمع من عشيرته وعشيرة المصالحة المتحالفة معه نحو محطة التاجي الواقعة إلى الشمال من مدينة الكاظمية بغية اقتلاع سكة الحديد ولكنهم لم ينجحوا إذ فاجأهم قطار قام من الشمال وأخذ يوجه عليهم نيران الرشاشات ففروا منه [29]. وفي يوم 15 آب قامت العشائر الثائرة على الإنجليز بمهاجمة أربعة بواخر كانت تسير على نهر الفرات وقد تمكنت العشائر من نهب هذه البواخر الأربعة وأحراقها جميعا [30]. في يوم 3 أيلول تحرك من بغداد رتل عسكري إنجليزي بقيادة الجنرال ساندرز بغية فتح الطريق الواصل ما بين بغداد والفلوجة وقد لقي هذا الرتل مقاومة شديدة من العشائر أثناء الطريق وفي يوم 20 أيلول تمكن الرتل من الوصول إلى خان النقطة وفي اليوم التالي تم هدم قلعة الشيخ ضاري وسويت بالأرض وتم قطع الماء عن أراضيه ثم واصل الرتل زحفه حتى وصل إلى بلدة الفلوجة في يوم 24 أيلول [31]. أدرك الشيخ ضاري خطورة الموقف وما آل عليه لذا أرسل ولده خميس مع قسم كبير من عشيرته إلى نصيبين داخل تركيا [32]. أما هو فقد أخذ بالتنقل من مكان إلى آخر إلى أن القي القبض عليه في سنة 1927 م.

والأمثلة كثيرة جدًًا عن جهاد القبائل الريفية في الشام والعراق . ولهذا فإنّ الفرنسيين عندما جاؤوا إلى الشام عام 1920 ، وبعد صداماتهم العنيفة بالبدو نصف الرحل ، ذكّرهم هذا بمعاركهم الدامية مع الشاوية في الجزائر الذين يشتركون مع القبائل العربية الريفية المتواجدة في الشام بخاصيّة الإكثار الكبير من أعداد الشاة التي يملكونها مقارنةً بالإبل ، فأكّدوا عليهم تسمية (الشوايا) بشكل رسمي في دولة الإنتداب الجديدة .

النبي صلى الله عليه وسلم يمدح الشوايا أهل الغنم[عدل]

عن أبي هريرة رضي الله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : أتاكم أهلُ اليمنِ ، هم أرقُّ أفئدةً وألينُ قلوبًا ، الإيمانُ يَمانٌ والحكمةُ يمانيةٌ ، والفخرُ والخُيَلاءُ في أصحابِ الإبلِ ، والسَّكينةُ والوقارُ في أهلِ الغنمِ . (متفق عليه) [33]

النبي صلى الله عليه وسلم والأنبياء عليهم السلام من رعاة الغنم[عدل]

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَا بَعَثَ اللَّهُ نَبِيًّا إِلَّا رَعَى الغَنَمَ»، فَقَالَ أَصْحَابُهُ: وَأَنْتَ؟ فَقَالَ: «نَعَمْ، كُنْتُ أَرْعَاهَا عَلَى قَرَارِيطَ لِأَهْلِ مَكَّةَ» (صحيح البخاري)[34]

بعض أسماء القبائل الريفية (الشاويّة) في سوريا والعراق[عدل]

قام العلامة عباس العزاوي بإفراد المجلد الثاني والثالث من موسوعته عشائر العراق للكلام عن العشائر الريفية (الشاوية) القحطانية منها والعدنانية ، تحت عنوان :

  • (موسوعة عشائر العراق ، أهل الأرياف ، يبحث في العشائر الزُبيديّة والطائيّة وأحوالها وأنسابها ، والعشائر المُلحقة بها ، أو التي تساكنها وسائر ما يبصُر بعناصرها المهمة) .وذلك للمجلد الثاني .

وتحت عنوان :

وذلك بعد أن أفرد المجلد الأول من موسوعته عن العشائر البدوية التي كانت مازالت من صنف البدو الرحل في ذلك الوقت تحت عنوان :

  • (موسوعة عشائر العراق القديمة والبدوية الحاضرة ، يبحث عن القبائل القديمة مُجملًا وعن البدوية الحاضرة ، وما يتعلق بعرفها وانسابها وسائر أحوالها) .

وكذلك قام العلامة أحمد وصفي زكريا في كتابه كتاب عشائر الشام بالكتابة وبذكر العشائر التي تتبع نمط البدو نصف رحل أو العشائر الريفية (الشاوية) ، وهذه بعض القبائل منها :

أفراد من قبيلة زُبيد المذحجية يحتفلون مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بمناسبة ذكرى مشاركتهم في حروب الإمبراطورية العثمانية
  • قبيلة عنزة الوائلية ، بأفخاذها : الفدعان والرولة والسبعة في سوريا .
  • قبيلة الجبور الزبيدية في سوريا والعراق.
  • قبيلة طيء القحطانية في سوريا والعراق.
  • قبيلة البقارة الهاشمية القرشية في سوريا والعراق.
  • عشيرة البو ناصر في العراق. والتي ينتمي لها الرئيس العراقي السابق صدام حسين المجيد.
  • قبيلة شمر الطائية متمثلة بعشائرها : زوبع وشمر طوقة و المسعود و الجعفر وبنو سعد والجدادة والشمامرة والأكرع والبوحسان في العراق ، وشمر الجربا في سوريا والعراق.
  • قبيلة العُبيد الزبيدية في سوريا والعراق.
  • قبيلة بني لام الطائية في سوريا والعراق.
  • قبيلة عتيبة بفخذها الأساعدة في العراق .
  • قبائل البو شعبان الزبيدية في سوريا والعراق.
  • قبيلة الموالي في سوريا والعراق.
  • قبيلة الحديديين في سوريا والعراق.
  • قبيلة العزة الزبيدية في سوريا والعراق.
  • قبيلة الدليم الزبيدية في سوريا والعراق.
  • إمارة الزبيد المذحجية وعموم قبائلها في سوريا والعراق
  • قبيلة الجُميلة الهلالية التي ينتسب لها الرئيس العراقي الراحل عبدالسلام عارف.
  • قبيلة العقيدات الزبيدية الموجودة في سوريا والعراق.
  • قبائل بني معروف التنوخية في جبل العرب في سوريا
  • قبيلة الشرابيين الزبيدية في سورية.
  • قبيلة الجغايفة الزبيدية في سوريا والعراق.
  • قبيلة الجنابيين الزبيدية في العراق.
  • قبيلة قيس عيلان (جيس) العدنانية في سوريا والعراق وتركيا.
  • قبائل كعب العدنانية في العراق.
  • قبيلة جهينة القضاعية بأفخاذها ؛ البيات والرفاعة والرجبان والريباوي والصوالحة والفوقة في العراق.
  • قبيلة الجحيش الزبيدية في سوريا والعراق.
  • قبيلة العونان الزبيدية في العراق .
  • قبيلة البو سلطان الزبيدية في العراق .
  • قبيلة المجانين الزبيدية في العراق.
  • قبيلة بني تميم المضرية في العراق
  • قبيلة بني خالد الهوازنية في العراق .
  • قبيلة النعيم القرشية في سوريا والعراق.
  • قبيلة الدواسر في العراق بأفخاذها : البدارين و الخليفة والحميد والصخابرة وآل نغميش .
  • قبائل وإمارة المنتفق العدنانية في العراق .
  • قبائل وإمارة ربيعة العدنانية في العراق .
  • قبائل وإمارة كعب في العراق .
  • قبيلة الخزرج الأنصارية متمثلة ببطنها الكريم بني ساعدة أصحاب السقيفة وأفخاذها في العراق: 1- عشيرة العبد الله 2- عشيرة البو محمد 3- عشيرة البو سياب 4- عشيرة المعامير 5- عشيرة الرحاحلة 6- عشيرة البو سلمان 7- عشيرة الجوابر 8- عشيرة النزارات 9- عشيرة ألبو سلمة 10- عشيرة البدحات 11- عشيرة الجنازلة 12- عشيرة التركي 13- عشيرة أهل شطيطة

شخصيات بارزة من القبائل الريفية (الشاويّة) في العراق والشام[عدل]

القائد الشيخ رمضان باشا الشلاش السراوي العقيدي الزُبيدي
  • الرئيس العراقي السابق صدام حسين المجيد الناصري
  • الرئيس العراقي السابق أحمد حسن البكر الناصري
  • الرئيس العراقي السابق عبد السلام عارف الجُميلي
  • الرئيس العراقي السابق عبد الكريم قاسم الزُبيدي
  • الرئيس العراقي السابق عبدالرحمن عارف الجُميلي
  • وزير الدفاع العراقي السابق سلطان هاشم أحمد الطائي
  • رائد الفضاء السوري اللواء محمد فارس العقيدي الزُبيدي
  • العميد الركن محمد صالح العقيدي الزبيدي قائد الفرقة المدرعة السادسة في الحرس الجمهوري العراقي
  • الفريق أول عبد حمود التكريتي سكريتر الرئيس صدام حسين المجيد
  • العميد الشيخ نواف الفارس الجراح العقيدي الزُبيدي سفير سوريا السابق في العراق
  • اللواء نومان الزوبعي الشمري قائد الفرقة السابعة في الجيش العراقي
  • محمود الزعبي رئيس وزراء سوريا سابقا
  • العقيد عبدالجبار العقيدي الزُبيدي قائد الجيش السوري الحر سابقًا
  • اللواء طه العقيدي الزبيدي نائب قائد المجلس العسكري العام لحزب البعث العربي الاشتراكي في العراق[35]
  • القائد الشيخ رمضان باشا الشلاش السراوي العقيدي الزُبيدي
  • الفريق أول ركن سيف الدين الراوي قائد الحرس الجمهوري العراقي سابقًا
  • الفريق أول ركن سعدي طعمة عباس الجبوري الزُبيدي قائد القوات العسكرية العراقية في الجنوب سابقًا
  • الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري الزبيدي رئيس أركان الجيش العراقي سابقًا

وصلات خارجية[عدل]

لتحميل موسوعة عشائر العراق :

http://www.sooqukaz.com/index.php/بلاد-الشام/9110-موسوعة-عشائر-العراق-الجزء-الأول-عباس-العزاوي-المحامي

 http://www.sooqukaz.com/index.php/بلاد-الشام/9111-موسوعة-عشائر-العراق-الجزء-الثاني-عباس-العزاوي-المحامي

http://www.sooqukaz.com/index.php/بلاد-الشام/9112-موسوعة-عشائر-العراق-الجزء-الثالث-عباس-العزاوي-المحامي

 http://www.sooqukaz.com/index.php/بلاد-الشام/9113-موسوعة-عشائر-العراق-الجزء-الرابع-عباس-العزاوي-المحامي

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت كتاب عشائر الشام ، أحمد وصفي زكريا ، صفحة 351 .
  2. ^ موسوعة عشائر العراق ، عباس العزاوي ، مقدمة المجلد الأول والثاني .
  3. ^ كتاب عشائر الغنامة على الفرات الأوسط ، هنري شارل ، مقدمة الكتاب .
  4. ^ كتاب البدو. ماكس فون أوبنهايم، وآرش برونيلش، ورنر كاسكل. ترجمة محمود كبيبو، وتحقيق وتقديم ماجد شبر. شركة دار الوراق للنشر المحدودة. الطبعة العربية الثانية (2007). الجزء الأول: ما بين النهرين العراق الشمالي وسوريا. صفحة 76 .
  5. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). كتاب عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 351. 
  6. ^ كتاب البدو. ماكس فون أوبنهايم، وآرش برونيلش، ورنر كاسكل. ترجمة محمود كبيبو، وتحقيق وتقديم ماجد شبر. شركة دار الوراق للنشر المحدودة. الطبعة العربية الثانية (2007). الجزء الأول: ما بين النهرين العراق الشمالي وسوريا. صفحة 76 .
  7. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). كتاب عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 604. 
  8. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). كتاب عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 198. 
  9. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). كتاب عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 244. 
  10. ^ كتاب البدو. ماكس فون أوبنهايم، وآرش برونيلش، وورنر كاسكل. ترجمة محمود كبيبو، وتحقيق وتقديم ماجد شبر. شركة دار الوراق للنشر المحدودة. الطبعة العربية الثانية (2007). الجزء الأول: ما بين النهرين العراق الشمالي وسوريا. صفحة 79.
  11. ^ كتاب البدو. ماكس فون أوبنهايم، وآرش برونيلش، و ورنر كاسكل. ترجمة محمود كبيبو، وتحقيق وتقديم ماجد شبر. شركة دار الوراق للنشر المحدودة. الطبعة العربية الثانية (2007). الجزء الأول: ما بين النهرين العراق الشمالي وسوريا. صفحة 328 .
  12. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). كتاب عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 573. 
  13. ^ كتاب البدو. ماكس فون أوبنهايم، وآرش برونيلش، وورنر كاسكل. ترجمة محمود كبيبو، وتحقيق وتقديم ماجد شبر. شركة دار الوراق للنشر المحدودة. الطبعة العربية الثانية (2007). الجزء الأول: ما بين النهرين العراق الشمالي وسوريا. صفحة 328 .
  14. ^ عشائر العراق/3 - ويكي مصدر
  15. ^ طنايا للشاعر / حماد عايد الخريصي [الأرشيف] - مضايف شمر نسخة محفوظة 13 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Team، Almaany. "تعريف و معنى شاوي بالعربي في معجم المعاني الجامع، المعجم الوسيط ،اللغة العربية المعاصر  - معجم عربي عربي - صفحة 1". www.almaany.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2018. 
  17. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). كتاب عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 119. 
  18. ^ كتاب البدو. ماكس فون أوبنهايم، وآرش برونيلش، ورنر كاسكل. ترجمة محمود كبيبو، وتحقيق وتقديم ماجد شبر. شركة دار الوراق للنشر المحدودة. الطبعة العربية الثانية (2007). الجزء الأول: ما بين النهرين العراق الشمالي وسوريا. صفحة 12 .
  19. ^ الدكتور أحمد محمد قاسم عتيق: محاضرة عن اقسام البدو نسخة محفوظة 24 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). كتاب عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 67 و 216. 
  21. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). كتاب عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 120. 
  22. ^ أمازيغ لكن.. 5 حقائق عن 'شاويّة' الجزائر نسخة محفوظة 29 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ العلامة أحمد وصفي زكريا (1983). كتاب عشائر الشام (الطبعة الثانية). دمشق: دار الفكر. صفحة 574 و 575. 
  24. ^ كتاب البدو. ماكس فون أوبنهايم، وآرش برونيلش، وورنر كاسكل. ترجمة محمود كبيبو، وتحقيق وتقديم ماجد شبر. شركة دار الوراق للنشر المحدودة. الطبعة العربية الثانية (2007). الجزء الأول: ما بين النهرين العراق الشمالي وسوريا. صفحة 114 و 329 .
  25. ^ علي الوردي ج:5(ب). ص:85.
  26. ^ علي الوردي ج:5(ب). ص:86.
  27. ^ علي الوردي ج:5(ب). ص:87.
  28. ^ علي الوردي ج:5(ب). ص:88.
  29. ^ فريق مزهر الفرعون. ص:311.
  30. ^ علي الوردي ج:5(ب). ص:91.
  31. ^ Haldane - p174.
  32. ^ علي الوردي ج:5(ب). ص:93.
  33. ^ أخرجه البخاري برقم (4388) واللفظ له، ومسلم (52)
  34. ^ صحيح البخاري رقم 4743
  35. ^ مقتل اللواء (طه العكيدي) نائب قائد المجلس العسكري العام لحزب البعث و اربعه من مرافقيه