المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

بليد رانر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
بليد رانر
Blade Runner
صورة معبرة عن بليد رانر
الصنف خيال علمي
الموضوع أندرويد  تعديل القيمة في ويكي بيانات
مأخوذ عن هل تحلم الأندرويد بشاه كهربائية؟
لفيليب ك. ديك
تاريخ الصدور 25 يونيو 1982 (1982-06-25)
مدة العرض 116 دقيقة
البلد الولايات المتحدة
اللغة الأصلية إنجليزية
المخرج ريدلي سكوت  تعديل القيمة في ويكي بيانات
سيناريو هامبتون فانشر
ديفيد بيبول
البطولة هاريسون فورد
راتغر هاور
شون يونغ
إدوارد جيمس أولموس
مايكل إيمرت ولش
داريل هانا
براين جيمس
مواقع التصوير لوس أنجلوس  تعديل القيمة في ويكي بيانات[1]
تصوير سينمائي جوردن كورنينويث
موسيقى فانجيليس
التركيب تيري رولينغز
مارشا ناكاشيما
توزيع وارنر برذرز
الميزانية 28 مليون $
الإيرادات 33,770,893 $
معلومات على ...
الموقع الرسمي www.bladerunnerthemovie.com
allmovie.com ملخص دليل الأفلام العام
IMDb.com صفحة الفيلم
السينما.كوم صفحة الفيلم

بليد رانر (بالإنجليزية: Blade Runner) هو فيلم خيال علمي وإثارة وديستوبيا أمريكي 1982 من إخراج ريدلي سكوت وبطولة هاريسون فورد وراتغر هاور وشون يونغ. وتأليف هامبتون فانشر وديفيد بيبول، هو مقتبس عن رواية "هل تحلم الأندرويد بشاه كهربائية؟" (Do Androids Dream of Electric Sheep) للكاتب فيليب ك. ديك.

يصور الفيلم نسخة ديستوبيا عن لوس أنجلوس في نوفمبر 2019، حيث يتم تصنيع روبوتات عضوية معدلة وراثياً تدعى "ربليكانت" (replicants)—لا يمكن تمييزها بصريا من البشر البالغين— بواسطة شركة تيريل الكبيرة وشركات عملاقة أخرى حول العالم. استخدامهم محظور على كوكب الأرض، لذلك تعمل الريبليكات في مستعمرات خارج الأرض. الريبليكات التي تتحدى الحظر وتعود إلى الأرض يتم مطارتها وإحالتها إلى "التقاعد" من قبل رجال شرطة متخصصين يدعون "بليد رانرز" (Blade Runners). في الفيلم تقوم مجموعة خطيرة من الريبليكات بالهرب والعودة إلى الأرض لتختبيء في لوس أنجلوس، فيتم تكليف الشرطي المتقاعد ريك ديكارد (هاريسون فورد) بمهمة أخيرة وهي مطاردتهم.

انقسم النقاد حول بليد رانر: البعض أستاء من السرد، بينما أخرون مدحوا فكرته المعقدة. على عكس المتوقع لم يحقق الفيلم إيرادات قوية في دور العرض، لكنه أصبح منذ ذلك الحين ذو قاعدة شعبية واسعة (a cult film). تمت الإشادة به لتصميم الإنتاج وتصويره للمستقبل بشكل "معدل"، ويبقى مثالا رائدا على هذا النوع النيو نوير من الأفلام. جلب الفيلم أنتباه هوليووود إلى أعمال فيليب ك. ديك.

مراجع[عدل]

  1. ^ تعديل القيمة في ويكي بيانات "صفحة الفيلم في موقع FilmAffinity identifier". FilmAffinity identifier. اطلع عليه بتاريخ 1 مايو 2016. 

وصلات خارجية[عدل]