بهاء الدين قراقوش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بهاء الدين قراقوش
معلومات شخصية
الميلاد 597 هـ
القاهرة
تاريخ الوفاة 597هـ
الإقامة الدولة الأيوبية
العرق الترك
الديانة مسلم
الحياة العملية
المهنة عسكري

أبو سعيد قراقوش بن عبد الله الأسدي الملقب بهاء الدين من رجال دولة صلاح الدين الأيوبي

سيرته[عدل]

(597هـ)(وقراقوش معناها بالتركية - النسر الأسود - (قوش : نسر، قرا : أسود) كان خادم صلاح الدين الأيوبي وقيل خادم أسد الدين شيركوه، عم صلاح الدين فأعتقه. ولما استقل صلاح الدين بالديار المصرية جعل له زمام القصر، ثم ناب عنه مدة بالديار المصرية، وفوّض أمورها إليه، واعتمد في تدبير أحوالها عليه. كان رجلاً مسعودًا، حسن المقاصد، جميل النية، وصاحب همة عالية، فآثاره تدل على ذلك، فهو الذي بنى السور المحيط بالقاهرة، ومصر وما بينهما، وبنى قلعة الجبل، وبنى القناطر التي بالجيزة على طريق الأهرام، وعمّر بالمقدس رباطا، وعلى باب الفتوح بظاهر القاهرة خان سبيل، وله وقف كثير لايعرف مصرفه[1].

وعندما أخذ صلاح الدين مدينة عكا من الفرنج سلمها إليه، ثم لما عادوا واستولوا عليها وقع أسيرًا في أيديهم، وافدى نفسه منهم بعشرة آلاف دينار في سنة 588هـ، ففرح به السلطان فرحًا شديدًا، وكان له حقوق كثيرة على السطان وعلى الإسلام والمسلمين، واستأذن في المسير إلى دمشق ليحصل مال إقطاعـه فأذن له. والناس ينسبون إليه أحكاماً عجيبة في ولايته، حتى إن للأسعد بن مماتي له جزء سماه "الفاشوش في أحكام قراقوش"، وفيه أشياء يبعد وقوع مثلها منه، والظاهر أنها موضوعة، حيث إن صلاح الدين كان معتمدا عليه في أحوال المملكة، ولولا وثوقه بمعرفته وكفايته مافوضها إليه، وتوفي بالقاهرة سنة (597هـ).[2] وقراقوش: وهو لفظ تركي معناه بالعربي العُقاب، الطائر المعروف، وبه سمي الإنسان. وقد قضى مايزيد على الثلاثين عاما في خدمة السلطان صلاح الدين الأيوبي وابنيه. ويعرف قراقوش لدى غالبية الناس مقترنا بالأحكام العجيبة والتي تصوره ظالما تارة وغبيا تارة أخرى، وهي أحكام يتناقلها الناس ويزيد عليها البعض نوادر وطرائف نسبت قبل قراقوش إلى الكندي وجحا وأشعب حتى أصبح البعض حين يرى تصرفا ظالما أو غريبا يطلق عليه "حكم قراقوش"[3].

المصادر والمراجع[عدل]

  1. ^ العماد الكاتب ‏الأصفهاني، الفتح القسي في الفتح القدسي، ‏ت. محمد محمود صبح، المطبعة الخيرية، القاهرة 1965.‏ج5 ص54
  2. ^ محمد علي محيي الدين، قراقوش بين الواقع والأسطورة، جريدة المدى، 25/4/2009.
  3. ^ * ابن خلكان، وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان تحقيق إحسان عباس، بيروت 1994.ج1 ص44

وصلات خارجية[عدل]