تالغو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
تالغو
الشعار
معلومات عامة
البلد
التأسيس
1942 عدل القيمة على Wikidata
النوع
الشكل القانوني
S.L. (en) ترجم عدل القيمة على Wikidata
المقر الرئيسي
موقع الويب
المنظومة الاقتصادية
الشركات التابعة
الصناعة
المنتجات
أهم الشخصيات
المالك
المؤسس
المدير التنفيذي

تالغو (Talgo) هو مصنع إسباني لقطارات مسافات ما بين المدن وقطارات عادية وقطارات فائقة السرعة. تالغو (TALGO) هو اختصار لـ(Tren Articulado Ligero Goicoechea Oriol، Goicoechea-Orio) أي قطار مفصل خفيف گويكوتشيا-أوريو وكويكوتشيا وأوريول هما اسما مؤسسي الشركة، أليخاندرو گويكوتشيا وخوسي لويس أوريول. تم تأسيسها لأول مرة في عام 1942.

تاريخ الشركة[عدل]

يمكن أن يتم تقدير إنشاء تالغو إلى حد كبير إلى عمل شخصين، أليخاندرو غويكوتشيا ولويس أوريول.[3] خلال عقد 1930، سعى غويكوتشيا، مهندس السكك الحديدية الرائد، إلى إنتاج جيل جديد من المعدات الدارجة التي تتكون أساسا من المعدن، بدلا من الخشب؛ لتقليل التكلفة التشغيلية، أكد أيضا على البناء خفيف الوزن ولكنه قوي، في حين أن مركز الثقل المنخفض من شأنه أن يردع الخروج عن مساره وبالتالي يسمح بسرعات تشغيل أعلى. في عام 1942، تم توفير الدعم المالي لبناء نموذج أولي للقطار من قبل أوريول، الذي آمن بمفاهيم غويكوتشيا؛ أنتج الاثنان الاتفاقية التي أنشأت براءات الاختراع تالغو كشركة في نفس العام. ومن شأن هذا القطار النموذج تظهر وكأنها تالغو الأول.[3]

خلال عام 2010، تقرر إعادة تنظيم تالجو باعتباره شركة عامة.[4] في مايو 2015، قدمت الشركة الاكتتاب العام الأولي (الاكتتاب العام) على بولسا دي مدريد، حيث بلغت قيمتها 1.27 مليار دولار.[5]

في العقود الأخيرة، بذلت تالغو جهدا متجددا لتوسيع وجودها دوليا. خلال أواخر عام 2010، اتخذ تالغو ترتيبات لإنشاء موقع جديد لتصنيع القطارات في المملكة المتحدة استجابة لأوامر قطاراتها التي تم وضعها من قبل العديد من مشغلي السكك الحديدية البريطانيين.[6][7] في أوائل عام 2020، اختارت الشركة الاستثمار في مرافق تصنيع جديدة في الهند بهدف تأمين طلبات كبيرة من جميع أنحاء السكك الحديدية عالية الاتجار في البلاد.[8]

تالجو مصر[عدل]

أحد قطارات تالغو تابع لسكك حديد مصر

في أبريل 2019، طلبت مصر قطارات تالجو الجديدة.[9] تعاقدت مصر على ستة قطارات من شركة تالجو، لكنها أصبحت سبعة قطارات بسبب تأخر موعد التسليم إلى مصر، وهذا ينفي كلام وزير النقل كامل الوزير الذي برر أن القطار هدية من الشركة للرئيس عبد الفتاح السيسي.[10]

كما أن هناك بوجود احتمال للفساد في صفقة القطار، حيث أعلن وزير النقل كامل الوزير أن الصفقة كلفت مصر 126 مليون دولار، وهذا ينافى مصادر الشركة التي أعلنت تفاصيل الصفقة والتي بلغت 172 مليون دولارعلى الموقع الرسمي للشركة.[11]

في 09 أغسطس 2022، تعاقدت مصر مع سبعة قطارات من تالجو، والتي تضمنت صيانة لمدة 15 عاما، مقابل 280 مليون يورو، وبدأ تسليم القطارات في 2022.[12][13]

انظر أيضًا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

الموقع الرسمي

المصادر[عدل]

  1. ^ مُعرِّف سجل الشفافيَّة في الاتحاد الأوروبي: 581229029921-20. الوصول: 22 مايو 2022.
  2. ^ وصلة مرجع: https://elpais.com/economia/2021-03-18/talgo-nombra-nuevo-consejero-delegado-a-gonzalo-urquijo-en-sustitucion-de-jose-maria-oriol.html.
  3. ^ أ ب "Talgo: A Train Ahead of the Curve". Spanish Railway Foundation. مؤرشف من الأصل في 2023-01-23. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-23.
  4. ^ "Industry News in Brief". Railway Gazette. 5 نوفمبر 2011. مؤرشف من الأصل في 2023-01-23.
  5. ^ "IPO values Talgo at €1.27bn". Railway Gazette. 7 مايو 2015. مؤرشف من الأصل في 2022-12-12. اطلع عليه بتاريخ 2015-07-15.
  6. ^ Longhorn، Danny (21 فبراير 2020). "Talgo on tour: 'true manufacturing' plan has tremendous support". railbusinessdaily.com. مؤرشف من الأصل في 2023-01-23.
  7. ^ Clinnick، Richard (9 أكتوبر 2018). "Talgo shortlists English and Welsh locations for new factory". railmagazine.com. مؤرشف من الأصل في 2023-01-23.
  8. ^ Madhukalya، Anwesha (10 يوليو 2020). "Early bird will rake-in in private trains, says Talgo; plans India manufacturing". businesstoday.in. مؤرشف من الأصل في 2023-01-23.
  9. ^ "First Talgo train for Egypt due to arrive in November". Railpage. مؤرشف من الأصل في 2023-02-01.
  10. ^ "Talgo increases its net profit by 52.8% and obtains €40.1 million in FY2019". مؤرشف من الأصل في 2023-01-31.
  11. ^ "ENR: adapted to the environment". مؤرشف من الأصل في 2023-01-31.
  12. ^ "Talgo gains new contract in Egypt for €280 million". مؤرشف من الأصل في 2023-01-31.
  13. ^ "Talgo starts operating its Intercity trains in Egypt". مؤرشف من الأصل في 2023-01-31.