تويتر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Applications-development current.svg
هذه المقالة قيد التطوير. إذا كان لديك أي استفسار أو تساؤل، فضلًا ضعه في صفحة نقاش المقالة قبل إجراء أي تعديل عليها. المستخدم الذي يحررها يظهر اسمه في تاريخ الصفحة.
تويتر
تويتر
النوع عام
المؤسس جاك دورسي، نوح غلاس، إيفان ويليامز، بيز ستون
المقر الرئيسي سان فرانسيسكو، كاليفورنيا، الولايات المتحدة
الصناعة إنترنت
المالك جاك دورسي
الموظفين 3600 (2015)[1]
موقع ويب www.twitter.com
نوع الموقع شبكة اجتماعية، تدوين مصغر
التسجيل مطلوب للمشاركة
المستخدمين 271 مليون نشط
اللغة (اللغات) المتوفرة الإنجليزيّة، الهندية، اليابانيّة، العبرية، الأوردية، الفارسية، الإسبانيّة، الفرنسيّة، الإيطاليّة، الألمانيّة، التركية، الكورية، الهولندية، الروسية، البرتغالية، الاندونيسية، العربية
الوضع الحالي نشط

تويتر (بالإنجليزية: Twitter) أحد أشهر شبكات التواصل الاجتماعية ووسائل التواصل الاجتماعي في العالم، يقدم خدمة التدوين المصغر والتي تسمح لمستخدميهِ بإرسال «تغريدات» من شأنها الحصول على إعادة تغريد أو/و إعجاب المغردين الآخرين، بحد أقصى يبلع 280 حرفا للرسالة الواحدة.[2] وذلك مباشرة عن طريق موقع تويتر أو عن طريق إرسال رسالة نصية قصيرة أو برامج المحادثة الفورية أو التطبيقات التي يقدمها المطورون مثلَ فيسبوك وغيره. تظهر تلك التحديثات في صفحة المستخدم، ويمكن للأصدقاء قراءتها مباشرةً من صفحتهم الرئيسية أو زيارة ملف المستخدم الشخصي، وكذلك يمكن استقبال الردود والتحديثات عن طريق البريد الإلكتروني، وخلاصة أحداث الآر إس إس وعن طريق الرسائل النصية القصيرة وذلك باستخدام أربعة أرقام خدمية تعمل في الولايات المتحدة وكندا والهند بالإضافة للرقم الدولي والذي يمكن لجميع المستخدمين حول العالم الإرسال إليه في المملكة المتحدة. أصبح موقع تويتر متوفر باللغة العربية منذ مارس 2012، ويُعرب «تغريدات» جمع «تغريدة».[3]

تمّ تأسيس موقع تويتر في شهر مارس عام 2006 من قبل جاك دورسي، ونوح غلاس، وبيز ستون وإيفان ويليامز وقد أُطلقَ فعليًا في تموز/يوليو من نفس العام. لاقى الموقع شعبيةً كبيرة في جميع أنحاء العالم فبحلول عام 2012 تجاوز عددُ مستخدمي الموقع الـ100 مليون مستخدم ينشرون أكثر من 340 مليون تغريدة يوميًا،[4] فيمَا وصلت خدمة استعلامات البحث إلى 1.6 مليار في اليوم الواحد.[5][6] في عام 2013؛ كان تويتر واحدٌ ضمن قائمة أكثر 10 مواقع زيارة في العالم.[7][8] اعتبارا من عام 2016؛ صارَ لدى تويتر أكثر من 319 مليون مستخدم نشط شهريًا. وزادت شهرته بشكلٍ كبير للغاية خلال انتخابات الرئاسة الأمريكية 2016 حيث أثبت الموقع فعليًا أنه مصدر الأخبار العاجلة حيثُ نُشرت أزيد من 40 مليون تغريدة متعلقة بالانتخابات حتى العاشرة مساء بالتوقيت الشرقي.

التاريخ[عدل]

التأسيس وردود الفعل[عدل]

رسمة خطيّة على ورقة لجاك دورسي تعود لعام 2006 حيث تُصوّرُ خدمة الرسالة القصيرة القائمة على الشبكة الاجتماعية.

عقدَ الرباعي المؤسس لتويتر «جلسة عصف ذهني» من خلال بث صوتي لمُناقشة الموضوع والخروج بخلاصة. حينهَا اقترحَ جاك دورسي الطالب في جامعة نيويورك فكرة استخدام خدمة الرسائل القصيرة للتواصل مع مجموعة صغيرة في أماكن مُختلفة حولَ العالم،[9][10] وهذا ما وافقَ عليه باقي المؤسسين الثلاث. في الأصل؛ تمّ اختيار اسم حركي للخدمة وكان من المتوقع أن تحمل عنوان twttr لكنّ ويليامز طلبَ من نوح غلاس البحث عن اسم آخر فقرّر هذا الأخير[11] استوحاة عنوان مكوّن من خمس حروف فقط كما هو الحال مع موقع فليكر. تقرر في نهاية المطاف فتح موقع توتر (بالإنجليزية: twttr) لكن وبعد ذلك بنصف العام قرّر المبرمجين شراء استضافة موقع twitter.com التي كانت محجوزة بالفعل لكنهم تمكنوا من اقتنائها فغيروا الموقع إلى ما هو عليه اليوم.[12] اختارَ المطورون في البداية رمزًا قصيرًا للموقع كانَ 10958 ثم تمّ تغييرهُ في وقتٍ لاحقٍ إلى 40404 بسبب سهولة هذا الرمز وشيوع استخدامه.[13] بدأّ العملُ في المشروع في 21 مارس من عام 2006 عندما نشرَ دورسي أول رسالة على الموقع وذلك على الساعة 9:50 مساء بتوقيت المحيط الهادئ،[14] حيث أوضح فيها سبب استعمال «تويتر» كعنوان للموقع:

...قرّرنا استعمال كلمة تويتر، هو عنوان مثالي فعلا حيث يجمع بينَ كتابة رسالة نصيّة قصيرة وبين التغريد كالطيور. هذا بالضبط ما كنّا نطمحُ له.[15]

وضعَ دورسي وزميلهُ فلوريان ويبر أول نموذج للموقع وقد اعتمدا فيه على خدمة أوديو،[16] ثم سرعان ما عرضا النسخة الكاملة للجمهور بحلول الخامس من يوليو 2006.[17] بحلول تشرين الأول/أكتوبر من نفس العام دخلَ بيز ستون، إيفان ويليامز وغيرهما من أعضاء شركة أوديو للاستثمار والمُساهمة في موقع تويتر،[18][19] لكنّ شركة تويتر انفصلت عن أوديو بحلول نيسان/أبريل من عام 2007.[20] خلال مقابلة صحفية معَ ويليامز عام 2013؛ تمّ سؤاله عمّا حصل وما سببُ الانفصال فكان ردّه مبهما حيث ذكر:

موقع تويتر لم يكن واضحًا، هل هو شبكة اجتماعية؟ أم مدونة صغيرة؟ أم ماذا بالضبط؟ كان من الصعب تحديد هويّة الموقع ومع مرور الوقت بدأَ يتوضحُ شيئًا فشيئًا. في حقيقة الأمر تغيّر موقع تويتر قليلا وبات فيما بعد عبارة عن شبكة لتحديث الحالة الاجتماعية للمستخدم![21]

يُعدّ حدث ساوث باي ساوث واست لعام 2007 نقطة تحول حقيقية في شعبية تويتر؛ فخلال ذلك الحدث بالذات ارتفعت عدد التغريدات على الموقع من 20.000 إلى 60.000 تغريدة يومية.[22][23] خلال الحدث تمّ عرضُ بعض التغريدات على شاشات بلازمة عملاقة مما أثارَ انتباه المئات من رواد المؤتمر الذين سارعوا لتجربته ومحاولة التغريد عليه.[24] لقد اكتسب الموقع حينها ردود فعل إيجابية داخل المؤتمر حيث صرّح المدوّن سكوت بيل قائلًا عن تويتر: «سيكون الموقع الحاكم على الإطلاق» أمّا الباحثة في المواقع الاجتماعية دانا بويد فقد قالت أنّ «تويتر سيطرَ على المؤتمر بامتياز.[25]» في السياق ذاته؛ وخلال نفس الحدث حصلَ مبرمجي الموقع على جائزة تقديرية معَ عبارة شكر ذكر فيها: «نود أن نشكركم على الـ 140 حرفًا أو أقل![26]» تواصلت شهرة الموقع بعدما نشرَ رائد الفضاء تيموثي كريمر العامل في ناسا أول تغريدة من خارج الأرض وبالتحديد من محطة الفضاء الدولية في 22 كانون الثاني/يناير 2010.[27] بحلول أواخر تشرين الثاني/نوفمبر 2010 كانت تُنشرُ عشرة تحديثات يومية من قبل رواد الفضاء عبرَ حساب @NASA_Astronauts. ليس هذا فقط بل عملت وكالة ناسا على استضافة أكثر من 25 حدثا مباشرًا على الموقع وذلك من أجل توعية المشاهدين حول أهداف ناسا وما تقوم به.[28]

النمو[عدل]

شهدت الشركة نموًا سريعًا وفي ظرف وجيز، حيث انتقل عددُ التغريدات من 400.000 تغريدة في الربع الثاني من عام 2007 إلى 100 مليون تغريدة في الربع الأول من عام 2008. بحلول شباط/فبراير 2010 قامَ مستخدمي تويتر بنشر 50 مليون تغريدة في يومٍ واحد.[29] ثمّ في آذار/مارس 2010 سجّلت الشركة أكثر من 70.000 مستخدمًا جديدًا.[30] اعتبارا من يونيو 2010؛ كانت تُنشر حوالي 65 مليون تغريدة بشكل يومي أي ما يعادل حوالي 750 تغريدة في كل ثانية.[31] اعتبارا من آذار/مارس 2011 ارتفعَ عدد التغريدات اليوميّة إلى 140 مليون تغريدة.[32] حسب موقع كومبيت.كوم فقد صار تويتر في المركز الثالث ضمن قائمة أكثر مواقع التواصل الاجتماعي استخدامًا وذلك في كانون الثاني/يناير 2009 بعدما كان في المرتبة الثانية والعشرين في وقتٍ سابق.

جاك دورسي المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة تويتر في عام 2009

عمدَ تويتر إلى استخدام الهاشتاجات خلال الأحداث البارزة للفت الانتباه فعلى سبيل المثال لا الحصر سجّلَ الموقع رقمُا قياسيًا جديدًا خلال كأس العالم لكرة القدم 2010 حيثُ نشرَ المشجّعين 2940 تغريدة في ثانية واحدة وذلك بعد هدف اليابان أمام الكاميرون في 14 حزيران/يونيو. تمّ كسر هذا الرقم القياسي بعدما غرّد المستخدمون بـ 3085 تغريدة انتصار لوس أنجلوس ليكرز في عام 2010 في نهائيات الدوري الأميركي للمحترفين.[33] كُسر الرقم للمرة الثانية بعد تغريد 3283 تغريدة خلال ثانية واحدة عند انتصار اليابان على الدنمارك في كأس العالم.[34] تمّ تسجيل رقم قياسي جديد خلال نهائي كأس العالم للسيدات عام 2011 والذي جمعَ بينَ اليابان والولايات المتحدة حيث تم نشر 7,196 تغريدة في ثانية واحدة.[35] بحلول 25 يونيو 2009 تاريخ وفاة المغني الأمريكي الشهير مايكل جاكسون حقّقَ الموقع رقمًا جديدًا حيث تمّ كتابة كلمة «مايكل جاكسون» في 100.000 تغريدة خلال أقل من ساعة.[36] اعتبارًا من 3 أغسطس 2013؛ فالرقم القياسي لعدد التغريدات في ثانية واحدة هو 143.199 تغريدة وذلك خلال عرض الفيلم التلفزيوني قلعة في السماء[37] بعدما حطّم الرقم القياسي السابق الذي يُقدر بـ 33.388 تغريدة في ثاينة واحدة خلال عرض نفس الفيلم.[38]

استحوذت شركةُ تويتر على تطبيق أتيبيتس (بالإنجليزية: Atebits) في 11 أبريل/نيسان 2010. تطبيقُ أتيبيتس هذا كان قد نال جائزة التصميم التابعة لشركة أبل بعدما حقّق شهرة كبيرة لدى مُستخدمي ماكنتوش وآي فون. تمّ تحويل التطبيق رسميًا إلى تطبيق تويتر الذي يستعملهُ اليوم مستخدمي آي فون، آي باد والماك.[39] في الفترة من أيلول/سبتمبر إلى تشرين الأول/أكتوبر 2010؛ بدأت شركة تويتر في طرح تطبيقها الذي حاولت موازنته معَ ما هو موجود في الموقع وشملت التغييرات القدرة على رؤية الصور ومقاطع الفيديو دون مغادرة تويتر نفسه من خلال الضغط على التغريدات التي تحتوي على روابط الصور ومقاطع من مجموعة متنوعة من باقي المواقع بما في ذلك يوتيوب وفليكر هذا فضلا عن إصلاح كامل لواجهة التطبيق ولقضية الإشارة لباقي المستخدمين كما تمّ تعديل أيقونتي الرسائل وتسجيل الخروج. اعتبارا من الأول من تشرين الثاني/نوفمبر 2010 تمّ تعميم هذه الميزات على جميع المستخدمين.

2011 - 2014[عدل]

بحلول الخامس من نيسان/أبريل 2011 عمل تويتر على اختبار تحديث جديد للصفحة الرئيسية،[40] ومع ذلك حصلَ خلل في التحديث مما اضطر الشركة إلى استرجاع النسخة السابقة إلى حين حل المشاكل المتعلقة ثم تمّ توزيع التحديث من جديد في 20 أبريل من نفس العام.[41][42] في 8 كانون الأول/ديسمبر 2011؛ حدّثَ تويتر موقعه الإلكتروني مرة أخرى. هذا التحديث الجديد نالَ إعجاب الغالبية العظمى من المُستخدمين خاصّة بعدما سهل الوصول للعديد من الاحتياجات في حين قلّص من الإعلانات ومن نسبة ظهورها. بالإضافة إلى ذلك فقد تمّ إضافة أيقونات جديدة مثل الاتصال والاستكشاف وغيرها مما أثار غضب بعض مُستخدمي موقع فيسبوك الذين اتهموا شركة تويتر بمحاولة تقليد فيسبوك نفسه.[43][44] في 21 فبراير 2012؛ أعلنت شركة تويتر عن شراكة طويلة المدى مع شركة ياندكس التي تهتمُ بتطوير محركات البحث. في السياق ذاته أوضحَ مدير تطوير الأعمال في تويتر أنه من المهم أن يكون المحتوى الذي تقدمه الشركة مُناسبًا مع ما يرغبُ فيه باقي المستخدمين.[45] بحلول 21 آذار/مارس 2012؛ احتفلَ تويتر بعيد ميلاده السادس. حينها أعلن عن بعض الإحصاءات المهمة بما في ذلك توفره على أكثر من 140 مليون مستخدم هذا فضلا عن نشر 340 مليون تغريدة في اليوم الواحد. في الواقع ارتفعَ عدد المستخدمين بنسبة 40% من أيلول/سبتمبر 2011 وذلك بعدما كان لا يتجاوز 100 مليون مستخدم حينَها.[46] أعلنت الشركة في نيسان/أبريل 2012 عن فتحها لمكتب جديدٍ في ديترويت بهدف العمل مع باقي العلامات التجارية ووكالات الإعلان،[47] كما وسّعت في نفس اليوم من مكتبها في دبلن.[48] في الخامس من يونيو 2012؛ كشفت شركة تويتر النّقاب عن الشعار الجديد للموقع حيث قامت بإزالة النص العريض واكتفت بالطائر الأزرق المُغرّد.[49][50] في الخامس من تشرين الأول/أكتوبر 2012 استحوذت تويتر على شركة صغيرة تهتمُ بتطوير مقاطع الفيديو على الويب ثم أعلنت عن عملها في كانون الثاني/يناير 2013.[51][52] تمكّن موقع تويتر بفضل تلك الشركة الصغيرة من السماح للمستخدمين بنشر مقاطع فيديو وتداولها معَ بعضهم البعض.[53] جدير بالذكر هنا أنّه وبسبب تدفق المحتوى غير لائق؛ منعَ متجر آبل تحميله لمنهم أقل من 17 سنة.[54] بحلول الثامن عشر من ديسمبر/كانون الأول 2012؛ أعلنت شركة تويتر عن تجاوزها لحاجز الـ 200 مليون مستخدم نشط شهريا بعدما كان العدد لا يتجاوز الـ 100 في سبتمبر 2011.[55] في 28 كانون الثاني/يناير 2013؛ استحوذت الشركة على تطبيق كراشليتيكس (بالإنجليزية: Crashlytics) من أجل تحسين التطبيق على الجوال.[56] ثم في 18 أبريل من نفس العام؛ أطلقت شركة تويتر تطبيقًا للموسيقى حمل اسمَ تويتر الموسيقى لإجهزة الآي فون فقط.[57] واصلت تويتر استحواذها على الشركات الناشئة حيث تمكنت في 28 أغسطس من العام نفسه من ربح صفقة تطبيق ترندر (بالإنجليزية: Trendrr[58] ثم استحوذت كذلك على موب بيب (بالإنجليزية: MoPub) يوم 9 سبتمبر 2013.[59] اعتبارا من أيلول/سبتمبر من عام 2013؛ أظهرت بيانات الشركة أن 200 مليون مستخدم غرّد بأكثر من 400 مليون تغريدة بشكل يومي مع ما يقرب من 60% من التغريدات المرسلة من الأجهزة النقالة.[60] أعلنَ تويتر في 4 يونيو/حزيران 2014 أنه سوف يستحوذ على شركة نامو ميديا وهي شركة تقنية متخصصة في الإعلانات التي تستهدفُ الأجهزة المحمولة.[61] ثم سيطرت في 19 حزيران/يونيو من نفس العام على موقع سنابي تي في (بالإنجليزية: SnappyTV) وهي خدمة ساعدت على تحرير و مشاركة الفيديو من خلال البث التلفزيوني.[62][63][64] تمكنت شركة تويتر في تموز/يوليو من نفس العام كذلك من شراء شركة صغيرة تسمى كارد سبرينغ (بالإنجليزية: CardSpring) مُقابل مبلغ لم يُكشف عنه. مكّنت كارد سبرينغ هذه المتسوقين عبر الإنترنت من المُزامنة التلقائية لِبطاقات الائتمان الخاصة بهم من أجل الحصول على خصومات عند التسوق في متاجر مُحدّدة.[65] واصلت تويتر السيرَ على نفس المنوال حيث تمكنت من السيطرة يوم 31 تموز/يوليو 2014 منَ السيطرة على شركة أمن صاعِدة تُدعى ميترو (بالإنجليزية: Mitro) .[66] أعلنت تويتر في الأول من 29 أكتوبر 2014 عن شراكة جديدة مع شركة آي بي إم. تهدفُ الشراكة إلى مساعدة باقي الشركات على استخدام بيانات تويتر لفهم العملاء والشركات وغيرها من الاتجاهات.[67]

2015 والنمو البطيء[عدل]

بحلول 11 فبراير 2015 أعلنت تويتر عن اكتسابها لمكانة إعلانية ضمنَ باقي شبكات التواصل الاجتماعي خاصّة بعدما سيطرت على عددٍ من الشركات العاملة في هذا الموضوع؛[68] حيث أنفقت أزيد من 50 مليون دولار لربح كل تلك الصفقات.[69] سيطرت شركة تويتر في 13 آذار/مارس من نفس العام على برنامج بيريسكوب وهو التطبيق الذي يتيح بث الفيديو بشكل مُباشر.[70] غيّرت الشركة من موقعها في نيسان/أبريل 2015 حيثُ أدخلت بعض التعديلات عليه.[71] بعد ذلك بوقت قصير تمكّنت الشركة مُجددًا من السيطرة والاستحواذ على شركة تيل آبارت (بالإنجليزية: TellApart) المُختصة في إعلانات شركة التكنولوجيا بمبلغ وصل لـ 532 مليون دولار.[72][73] تباطأ نموّ الشركة في وقتٍ لاحق من ذلك اليوم حيثُ تراجعت ثروتها، [74] كما كفّ بعض رجال الأعمال من الداخل عن تمويلها، [75] هذا فضلا عن ضُعف التسويق في فترة من الفترات.[76][77] لكن وبالرغم من ذلك فقد تمكنت إدارة تويتر في حزيران/يونيو 2016 من تطوير تقنية الذكاء الاصطناعي بعدما أنفقت حوالي 150 مليون دولار في هذا الموضوع.[78][79]

الطرح العام الأولي[عدل]

مقر شركة تويتر في سان فرانسيسكو، كاليفورنيا بالولايات المتحدة

أعلنت تويتر في 12 أيلول/سبتمبر 2013 عن تقديمها لبعض الأوراق الخاصّة بالشركة لِصالح هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية وذلك من أجل إطلاق سوق الأوراق المالية.[80] تبيّن في وقت لاحق -حسب تسريبات وسائل الإعلام- أنّ الشركة قد قدّمت 800 صفحة لدخول البورصة.[81] في حقيقة الأمر كانت شركة تويتر تعتزمُ رفع واحد مليون دولار أمريكي كأساس سوق الأسهم لأول مرة.[82] نصَّ الاكتتاب الأولي على ضرورة نشاط 200.000.000+ مستخدم شهريا هذا فضلا عن نشر نصف مليار تغريدة في اليوم الواحد.[83] في 15 تشرين الأول/أكتوبر 2013 تم تعديل بنود الإيداع، [84] خاصّة بعدما لم تُحق الشركة ما كان متوقعًا بالنسبة لبورصة نيويورك لكنها سحقت التكهنات بخصوص أسهم التداول في بورصة ناسداك.[85] في السادس من تشرين الثاني/نوفمبر 2013؛ كانَ هناك حوالي 70 مليون سهم للتداول[86] بسعر 26 دولارا أمريكيا للسهم الواحد حسب ما جاء في وثائق جولدمان ساكس.[87] قامت الشركة في السابع من نوفمبر 2013 بتداول أسهمها في بورصة نيويورك حيث افتُتحت بـ 26 دولارا أمريكيا للسهم الواحد ثم وصلت إلى 44.90 دولارا أمريكيا عند نهاية التداول لتُقدَّر بذلك قيمة الشركة بحوالي 31 مليار دولار أمريكي.[88] تمّ تداول بعض الأسهم في اليوم نفسه فحصلَ ويليامز على مبلغ قدره 2.56 مليار دولار فيما نالَ دورسي مبلغ 1.05 مليار دولار في حين تلقّى كوستولو (مستثمر جديد في الشركة) مبلغ 345 مليون دولار.[89] بحلول الخامس من شباط/فبراير 2014؛ نشرت الشركة نتائجها الأولية كشركة مساهمة عامة وقد بلغت نسبة خسائرها الصافية مبلغَ 511 مليون دولار في الربع الرابع من عام 2013.[90] في 5 يناير/كانون الثانس من عام 2016؛ علّق الرئيس التنفيذي للشركة جاك دورسي على التقرير ثم أكّد عزمهُ على توسيع عدد الحروف المسموح بها إلى 10,000 حرف وإضافة أيقونة «اقرأ المزيد» -كما هو الحال في فيسبوك- عندَ تجاوز الـ 140 حرفا ثم قال: «لن يفقد تويتر شيئًا بل سنسمحُ للمستخدمين بالتعبير أكثر.[91]» ارتفعت أسهم تويتر في سبتمبر 2016 بنسبة 20% وذلك بعد دخول مشترين مُحتملين كبار مثلَ جوجل،[92] مايكروسوفت،[93][94][95] ساليسفورس،[96] فيريزون وشركة والت ديزني.[97][98] في السياق ذاته ذكر مجلس إدارة تويتر أنّ الصفقة قد تتمُ بحلول نهاية عام 2016.[99] ومع ذلك؛ لم تجرِ أيّ صفقة حيث انتشرت الكثير من الشائعات التي تُفيد بأنّ جميع المشترين المحتملين قد تراجعوا بسببِ المخاوف بشأن اختراق الخدمة أو شيء من هذا القبيل.[100][101][102][103][104]

القيادة[عدل]

يشغلُ دورسي منصبَ الرئيس التنفيذي للشركة. زادت شهرة هذا الرجل بفضل سياساته التي مكّنت تويتر من الحِفاظ على مكانته حيث قام باستدعاء أصحاب رؤوس الأموال الذين دعموا الشركة بشكل واضح.[105] بحلول 16 تشرين الأول/أكتوبر 2008[106] تولى ويليامز منصب الرئيس التنفيذي فيما أصبحَ دورسي رئيس مجلس الإدارة.[107] أعلنَ ويليامز يوم 4 تشرين الأول/أكتوبر 2010 تنحيه من منصب الرئيس التنفيذي وعُيّن مكانه ديك كوستول مدير العمليات السابق للشركة. في الرابع من أكتوبر 2010 نشرَ ويليامز إعلانا ذكر فيه أنه سيبقى مع الشركة حيث سيُركزُ على استراتيجية مُعيّنة للنهوض بها.[108][109]

وفقا لصحيفة نيويورك تايمز فإنّ «هناكَ علاقة وثيقة تربطُ السيد دورسي والسيد كوستولو حتّى عندما كانَ ويليامز بعيدًا.[110]» أمّا مجلة بي سي فقد ذكرت «أنّ وليامز لم يعد يُشارك في ما يجري داخل الشركة لكنّه يُركز في الوقت الحالي [آنذاك] على انطلاقة جديدة حيثُ أصبح عضوا في مجلس الإدارة ووعد بتقديم الساعدة بأي طريقة ممكنة.[111][112]» عادَ دورسي لتويتر في مارس/آذار 2011 في منصبِ الرئيس التنفيذي وركّزَ على تطوير المنتجات. في ذلك الوقت عملَ على تأسيس مكتب له على مسافة قريبة من مقر تويتر في سان فرانسيسكو. بالرغم من كل هذه التغييرات فالشركة ستشهدُ هوّة في أيلول/سبتمبر 2011 حيث استقال عددٌ من أعضاء مجلس الإدارة والمستثمرين بما في ذلك فريد ويلسون وبيجان من مجلس الإدارة.[113] في وقت لاحق من العام الموالي وبالتحديد في أكتوبر/تشرين الأول 2012 أعلنت شركة تويتر عن استأجارِها المدير التنفيذي السابق لشركة جوجل مات ديريلا ليُصبح مدير وكالة الأعمال الجديد.[114][115] بحلول 10 حزيران/يونيو 2015 أعلن الرئيس التنفيذي للشركة ديك كوستولو عن نيّته الاستقالة في 1 يوليو من عام 2015.[116][117][118]

السمات والمظهر[عدل]

الشعار[عدل]

شعار تويتر في الفترة المُمتدة من 15 يوليو 2006 إلى 14 سبتمبر 2010

تمكّن تويتر من صُنع علامة أو ميزة خاصة به تمثلت بالأساس في كلمة «تغريدة» هذا فضلا عن صورة الطائر الأزرق المٌغرّد. إنّ الشعار الأصلي للموقع هو غاية في البساطة -من ناحية التصميم- حيثُ يقوم على كلمة تويتر بالحروف اللاتينية مع لون أزرق مفتوح. تم إطلاق هذا الشعار بشكل رسمي في آذار/مارس 2006 واستمرّ حتى أيلول/سبتمبر 2010 حينما تم تعويضهُ بصورة طائر مغرد أزرق من تصميم مصمم الجرافيك البريطاني سيمون أوكسلي.[119] تم تعديل هذه النسخة في وقتٍ لاحق من قِبل لاري بيرد الذي حاول تصغير كلمة تويتر وإبراز صورة الطائر.[120] بحلول عام 2012؛ كشفت شركة تويتر النقاب عن ثالث شعار في تاريخها حيث تم الإبقاء على «طائر تويتر» فقط دون كتابة.[121] وفقا لمصمّم هذه النسخة دوغلاس بومان فإنّ الشعار الجديد يشبه أزيرق الجبل.[122][123]

شعار تويتر الحالي مُنشأ بالكامل من مناطق محصورة بين دوائر.

الخط[عدل]

أعلنَ تويتر في 30 مايو 2014 عبر بيان رسمي: «بدءًا من اليوم سنعتمدُ على خطّ جديد في الموقع حيثُ سننتقل من هيلفيتيكا إلى جوثام.[124]»

التغريدات[عدل]

عادة ما تكون التغريدات مرئية للكل لكن للمستخدم إمكانية تعديلها من خلال تعيين المتابيعن فقط أو غيرهم. يستطيعُ كل مستخدم التغريد عبر الموقع الرسمي على النت أو من خلال التطبيق الرسمي على الهواتف الذكية أو حتّى من خلال خدمة الرسائل القصيرة -متوفرة في بعض البلدان-.[125] يمكن للمستخدمين إعادة تغريد تغريدة مُستخدم آخر كما يُمكن عمل «مُتابعة» للاطلاع أولا بأول على ما يقوم به المُتابَع هذا فضلا عن عملية إبداء الإعجاب والتعليق على المُحتَوى.[126][127][128] يسمحُ تويتر للمستخدمين بتحديث صفحتهم الشخصية عبر الهاتف المحمول إما عن طريق الرسائل النصية أو عن طريق بعض التطبيقات المحدّدة على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.[129] يعتمدُ تويتر في عمله على بروتوكول الدردشة عبر الإنترنت وذلك لتوفير الحماية لباقي المستخدمين.[130][131] وفقًا لبحث نُشر في نيسان/أبريل عام 2014 فإنّ حوالي 44% من حسابات المستخدمين لا أو لم تقم بالتغريد.[132] جدير بالذكر هنا أنّ أولَ تغريدة نُشرت في الموقع كانت من المؤسّس المشارك جاك دورسي على الساعة 12:50 بتوقيت المحيط الهادئ،[133] فيما يُعدّ رائدي الفضاء نيكولا ستوت وجيف وليامز أولَ من قاما ببث حيّ من محطة الفضاء الدولية -خارج الأرض- مع حوالي 35 عضوا من الجمهور في مقر ناسا بواشنطن العاصمة.[134]

المحتوى[عدل]

محتوى التغريدات وفقًا لإحصائيات الموقع
  أخبار (3.6%)
  رسائل البريد مُزعجة (3.8%)
  إعلانات (5.9%)
  تغريدات عشوائية أو خارِجة عن السيّاق (40.1%)
  محادثات (37.6%)
  أخرى (8.7%)

قامت شركة تحليلات المواقع في سان أنطونيو بتحليل حوالي 2,000 تغريدة صادرة من الولايات المتحدة ومكتوبة باللغة الإنجليزية على مدى فترة أسبوعين في أغسطس 2009 من الساعة 11:00 صباحا إلى 5:00 مساء بتوقيت الولايات المتحدة ثم قامت بعد ذلك بتدوين النتائج من خلال تقسيمها إلى ستّ فئات.[135] حسب ما جاء في النتائج؛ فإنّ الثرثرة أو الكلام غير المُفيد احتلّ الصدارة بنسبة بلغت تقريبًا 40% فيما حلّت المحادثات في الربتة الثانية مع نسبة بلغت 38%. أما المرتبة الثالثة فكانت من نصيب أمور أخرى بنسبة 9% ثم جاءت رسائل البريد المزعج (السخام أو السبام) في المرتبة الرابعة بنسبة جاوزت الـ 6% ثم أخيرًا التغريدات حول الأخبار بنسبة 4%.

الشكل[عدل]

يسمحُ تويتر بعددٍ من المزات والسمات بما في ذلك استخدام علامة المربع – الكلمات أو العبارات المسبوقة بعلامة "#" وبالمثل فإن رمز "@" يُقصد به الإشارة لاسم المستخدم حتّى يصلُ له إشعار يُخبره بأن المستخدم الفلاني قد أشار لك في هذا الموضوع للانتباه له أو للرد عليه.[136] هناك ميزة أخرى تتمثلُ في إعادة تغريد الرسائل أو بالأحرى إعادة مُشاركتها. في أواخر عام 2009؛ تمّ إضافة ميزة "قوائم تويتر" التي تُمكّنُ المستخدمين من متابعة قوائم المؤلفين بدلا من المؤلفين أنفسهم.[137]

من خلال الرسائل القصيرة؛ يمكن للمستخدمين التواصل مع تويتر من خلال خمسة بوابات: الرموز قصيرة في الولايات المتحدة، كندا، الهند، نيوزيلندا وجزيرة مان. هناك أيضا رمزٌ قصير في المملكة المتحدة والتي لا يمكن الوصول إليها إلا من يستخدمون شبكة فودافون،[138][139] أمّا في الهند فتويتر يدعم فقط الباردي إيرتيل.[140][141] في السياق ذاته عكف مطورو ويب على إنشاء منصة بديلة تٌسمى إس إم إس تويت (بالإنجليزية: smsTweet) والتي تعملُ على جميع الشبكات.[141][142] تم تصميم منصة مماثلة حملت اسمَ جلادلي كاست (بالإنجليزية: GladlyCast) وذلكَ لمستخدمي الهاتف المحمول في سنغافورة وماليزيا.[143]

تميّز الموقع بفضل الـ 140 حرفًا التي يسمحُ بها خلال نشر التغريدة وهي خدمة مُماثلة تقريبًا لما هو الأمر عليه في خدمة الرسائل القصيرة كما أنّها تُساعد على استعمال منهج اختزال الرسالة. في الوقت ذاته ظهرت مواقع أخرى تُساعد على تقصير الروابط مثل بتلي وغيرها الكثير هذا فضلا عن خِدمة استضافة واستيعاب الوسائط المتعددة خاصّة تلكَ التي يتجاوزُ عنوانها الـ 140 حرفًا. منذ يونيو/حزيران 2011 ومستخدمي تويتر يعتمدون على خدمات تقصير روابط العناوين عند نشر التغريدات وذلك لتفادي تجاوز قانون الـ 140 حرفًا.[144] في عام 2016؛ أعلن تويتر أن الوسائط مثل الصور ومقاطع الفيديو بات من الممكن نشرها دون التأثير على خاصيّة الـ 140 حرفًا.[145] ليسّ هذا فقط بل إنّ المرفقات والروابط أيضًا لم تعد جزءا من الحد الأدنى للحروف.[146] بحلول عام 2017؛ زادَ تويتر التغريدة إلى 280 حرفًا،[147] لكنّه صار يحتسب الشكل في اللغة العربية حرفًا ونفس الأمر بالنسبة للحروف اللاتينية المشكولة أو باقي رموز الويب.

المواضيع الرائجة[عدل]

البلدان التي تتصدر مواضيع رائجة حولها

تُشير عِبارة «المواضيع الرائجة» إلى تلك المواضيع التي تلقى رواجًا أكثر من غيرها أو بالأحرى تلك الكلمة التي تتكررُ كثيرًا في تغريدات المستخدمين. تُصبح بعض المواضيع رائجة لسببين؛ الأول يتعلقُ بالحدث مما يدفعُ الناس إلى الحديث عن ذاك الموضوع وإدلاء رأيهم فيه أما الثاني فيتعلقُ بتظافر جهود عشرات المستخدمين لإيصال الموضوع لقائمة المواضيع الرائجة على مستوى العالم.[148] تُساعد هذه المواضيع الرائجة تساعد مستخدمي الموقع على فهم ما يحدث في العالم وما آراء الناس حول ذلك.[149] بين الفينة والأخرى يقومُ بعض المراهقين بتعمد استهداف موضوع معين من أجل دفع باقي المستخدمين حوله. عادة ما يكون ذلك المراهق من مُعجبي موسيقي مُعين وفي العادة ما ترتبط هذه المواضيع بأسماء مُحدّدة مثل ليدي غاغا (يُطلق معجبي الفنانة على أنفسهم اسم الوحوش الصغيرة)، جاستن بيبر (ذا بيبرز)، ريانا واتجاه واحد (ديريكشنرز) هذا فضلا عن مُعجبي رواية الشفق الذي يُحاولون في كل مرة تصدر «الترند العالمي» ويُطلقون على أنفسهم لقبَ تويهاردز ثم هناك معجبي شخصية هاري بوتر والمعروفين أكثر باسم بويتردز. في الآونة الأخيرة؛ غيّر تويتر من سياسته وطوّر بعضًا من خوارزمياته لمنع هذا التلاعب بالقوائم الرائجة.[150] على مستوى الموقع فإنّ تويتر يعرضُ واجهة ويب تضم قائمة من الموضوعات على الشريط الجانبي في الصفحة الرئيسية جنبا إلى جنب مع عبارة طالع الصورة. نادرًا ما يفرضُ تويتر رقابة على المحتوى لكنه يتدخل أحيانًا لمنع انتشار بعض الهاشتاجات المسيئة أو المهينة مثل ما حصل مع هاشتاج #Thatsafrican،[151] وكذلك هاشتاج #thingsdarkiessay وذلك بعد أن اشتكى عددٌ لا بأس به منَ المستخدمين منها.[152] انتشرت كذلك بعض الادعاءات التي تُفيد بأن تويتر قد قام بإزالتة بعض الهاشتاجات المحددة مثلَ #NaMOinHyd المُتعلقة بالمؤتمر الوطني الهندي.[153]

إضافة المحتوى[عدل]

هناك العديد من أدوات لإضافة محتوى ورصد محتوى المحادثات بما في ذلك تلك التطبيقات الصادرة عن شركة تويتر نفسها مثلَ تويتدك، هوتسوت وتويترفيد. اعتبارًا من عام 2009 فإنّ أقل من نصف التغريدات المنشورة قد تم نشرها باستخدام شبكة الإنترنت وبالتحديد من تطبيق الموقع على الهاتف وذلك استنادا إلى تحليل 500 مليون تغريدة.[154]

التحقق من الحسابات[عدل]

في حزيران/يونيو 2009؛ انتقد كانييه ويست إدارة موقع تويتر بسبب فشلها في إغلاق حسابات وهمية لا تعود لبعض المشاهير وتعملُ على تضليل المُتابعين. في الوقت ذاته أقرّت الشركة عملية التحقق من الحسابات.[155][156] حسب ما جاء في البيان الذي نشرته الشركة فإنّ عملية التحقق تتم بعد اتصال إدارة الموقع بالشخص المعني بالأمر والتحقق من أنه هو مالك الحساب وهو الذي يُديره.[157] بعد فترة تجريبية؛ قررت شركة تويتر الإبقاء على الميزة وتطويرها وذكرت في بيانها أنها ستقوم بالتحقق من حسابات المشاهير لا غير بينما لا تشملُ هذه الخاصيّة الجمهور العام.[158] بحلول تموز/يوليو 2016 أعلنت شركة تويتر عن منحها بعض الحسابات للعلامة الزرقاء (حساب موثوق) وذلك حين تأكد العاملين في الشركة من أنّ الحساب يُفيد المصلحة العامة ولا ينطوي على أي شيء قد يضر بالمجتمع.[159][160][161] اعتبارًا من تشرين الثاني/نوفمبر 2017؛ استنكرَ تويتر تحققهُ من حساب جوليان أسانج على الرغم من طلبات هذا الأخير المتكررة.[162] أوقفت الشركة في تشرين الثاني/نوفمبر 2017 عملية التحقق وأعلنت عن خطط لتحسين الاستجابة.[163][164][165][166] في الثامن من مارس 2018 وخلال منتدى لايف ستريم ناقشَ دورسي فكرة السماح لأي مستخدم بالحصول على خاصية التحقق من الحساب حيث قال: «هناك نية لفتح خاصية التحقق على الجميع، فقط يجبُ علينا أن تفعل ذلك بالطريقة الصحيحة ... يُمكن للناس أن يستفيدوا من هذه الخاصيّة كما لا يجبُ أن ننحاز لطرف على آخر.[167]»

التطبيقات[عدل]

عملت شركة تويتر على تصميم تطبيق يعملُ على مختلف الهواتف والأجهزة المحمولة بما في ذلك آي فون، آي باد، أندرويد، ويندوز 10، ويندوز فون، بلاك بيري ونوكيا إس 40.[168] يمكن للمستخدمين أيضا التغريد عن طريق إرسال الرسائل القصيرة.[169] في نيسان/أبريل من عام 2017 قدّم تويتر تطبيق تويتر لايت وهو تطبيق مُصمّم للعمل في المناطق التي تُعاني من بطئ في سرعة النت مع استهلاك أقل للبيانات وذو سعة تخزين محدودة.[170][171] صدر التطبيق في العديد من البلدان بما في ذلك الفلبين، المغرب، لبنان والأردن وغيرهم.[172]

تطبيقات الطرف الثالث[عدل]

لسنوات عديدة؛ حدَّ ويتر من استخدام تطبيقات الطرف الثالث من خلال السماح لـ 100.000 مستخدم فقط بهذه الخاصيّة.[173] منذ آب/أغسطس 2010؛ بات من المطلوب استخدام برتوكول أوث عند الرغبة في العمل بتطبيقات الطرف الثالث. بروتوكول أوث هذا هو طريقة توثيق لا تتطلب منَ المستخدمين إدخال كلمة المرور الخاصة من أجلِ مصادقة التطبيق، وقد تم تفعيلُ هذه الميزة من أجل زيادة الأمن وتحسين تجربة المستخدم.[174]

استطلاعات الرأي[عدل]

في عام 2015؛ طرح تويتر ميزة استطلاعات الرأي والتي تعتمدُ على نشر تغريدة مُرفقة ببعضِ الاقتراحات للجواب. يُمكن للمستخدم التحكم في وقت نهاية الاستطلاع والذي عادة ما يمتدُ من 24 ساعة إلى أسبوع.[175]

الفيديو[عدل]

بحلول عام 2016؛ ركّزَ تويتر على تطوير خوارزميات تُساعد في بث الفيديوهات المباشرة من خلال استضافة مختلف الأحداث بما في ذلك مناظرات الحزبين الجمهوري والديمقراطي خلال انتخابات الرئاسة الأمريكية 2016 وذلكَ في إطار شراكة مع شبكة سي بي إس نيوز،[176] دريم هاك. يستضيفُ الموقع كذلك تلك الأحداث المُتعلقة بالرياضة الإلكترونية هذا فضلًا عن مباريات الدوري الوطني لكرة القدم الأمريكية موسم 2016.[177]

خلال حفل أُقيم في نيويورك في أيار/مايو 2017؛ أعلنَ تويتر عن عزمه إنشاء ميزة تُمكّن المستخدم من بث فيديو مباشر لمدة يوم كامل (24 ساعة) وذلك بعد الاتحاد معَ مختلف الشركاء.[178][179] أعلن تويتر كذلك عن توسيع شراكاته مع عدد من الشركات التي تُقدّم وتهتم بخدمات الفيديو بما في ذلك بلومبرغ، بزفيد, شيدر وغيرهم. بشكل عام عملَ تويتر على تغطية موضات الأزياء، دوري البيسبول، إم تي في، جوائز إم تي في الأغاني المصورة, جوائز إم تي في للأفلام وجوائز بي إي تي،[180][181][182][183][184][185] والاتحاد الوطني لكرة السلة النسائية وغير ذلك من الأحداث.[186]

الاستخدام[عدل]

حل موقع تويتر في آذار/مارس 2018 في المرتبة الثانية عشرة على قائمة المواقع الأكثر زيارة حسب أليكسا إنترنت التي تعتمدُ على تحليل حركة المرور على الشبكة.[187] تختلفُ تقديرات الشركة بشكل يومي لكنّ إحصاءات الحسابات النشطة تبقى ثابتة نوعًا ما. في فبراير/شباط 2009؛ صنّف موقع كومبيت.كوم تويتر في المرتبة الثالثة ضمنَ أكثر مواقع التواصل الاجتماعي استخدامًا في العالم بمُعدل 6 مليون زائر شهريا و55 مليون زيارة شهرية.[188][189] حقّق الموقع نموًا بلغت نسبتهُ 1,382 في المئة وذلك بعد زيادة 475.000 زائر في شباط/فبراير 2008 ثم انتقل هذا العدد إلى 7 مليون في شباط/فبراير 2009. عاد معدل نمو تويتر للانخفاض الحاد بنسبة 7.8 في المئة وذلك في عام 2015 ثم انخفضَ بنسبة 3.4 في المئة في عام 2017.[190] صنّف موقع ستاتيستا في نيسان/أبريل عام 2017 تويتر في المرتبة العاشرة ضمنَ قائمة الشبكات الاجتماعية الأكثر استخدامًا على أساس 319 مليون زائر شهريًا.[191] ارتفعت قاعدة المستخدمين العالمية في عام 2017 حيث وصلت إلى 328 مليون.[192][193]

التركيبة[عدل]

بحلول عام 2009؛ وحسب إحصائيات الشركة نفسها فإن تويتر كان يُستخدمُ في الغالب من قِبل البالغين وكبار السن.[194] وفقا لكوم سكور فإنّ من تتراوح أعمارهم بين اثني عشر إلى سبعة عشر سنة لا يُمثلون سوى 11 في المئة من مجموع نسبة المُستخدمين. يعزي كوم سكور هذا إلى تويتر هو من تبنّى هذه الفكرة في وقت مبكر من تاريخ تأسيسه وربما هذا ما جعله يكتسبُ شعبية كبيرة في وسط رجال الأعمال كما ساعدهُ هذا على جذب المستخدمين الأكبر سنا والناضجين. ومع ذلك فحسب كومس كور أيضًا فإنّ الموقع غيّر قليلا من سياساته في عام 2009 حيث عمل على استقطاب فئات مختلفة خاصّة بعد انضِمام مشاهير شباب مثل شاكيل أونيل، بريتني سبيرز وأشتون كوتشر.[195]

وفقا لدراسة قانت بها شركة سيسوموس (بالإنجليزية: Sysomos) في حزيران/يونيو 2009 فإن النساء تُشكل النسبة الأكبر ولو بقليلا مقارنة بالرّجال (53% - 47%). ذكرت الشركة أيضًا أن خمسة في المئة من مستخدمي الموقع يُساهِمون بخمسة وسبعين في المئة في نشاطات الموقع كما ذُكر أن مدينة نيويورك تحتل صدراة أكثر مستخدمي تويتر مقارنة بباقي المدن الأخرى.[196] في المجال ذاته؛ قامت شركة كوينكاست (بالإنجليزية: Quancast) ببحث في نفس الموضوع فاستنتجت أنّ سبعة وعشرين مليون شخص في الولايات المتحدة يستخدمُ تويتر اعتباراً من 3 سبتمبر 2009 حيث أن ثلاث وستين في المئة من مستخدمي تويتر تحت خمسة وثلاثين عامًا.[197][198][199]

المسائل المالية[عدل]

التمويل[عدل]

المقر الرئيسي لتويتر في سان فرانسيسكو

جمعَ تويتر أكثر من 57 مليون دولار من خلال المشروع الرأسمالي على الرغم من أن الأرقام الدقيقة غير متاحة للعموم. خلال أول جولة لجمع تمويل تويتر؛ لم يُكشف عمّا حصدهُ هذا الأخير لكن وحسبَ ما هو متداول فقد تمكّن الموقع من كسب واحد مليون دولار في الولايات المتحدة وخمس ملايين دولار على مستوى العالم.[200] قامَ الموقع بجولة تمويل ثانية في عام 2008 تمكنَ فيها من جمعِ مبلغ 22 مليون دولار[201] أمّا الجولة الثالثة التي تمّت في عام 2009 فقد حصد فيها 35 مليون دولار بفضلِ دخول مستثمرين آخرين لم يُكشف عنهم.[202]

انتشرت بعضُ الأخبار في أيار/مايو 2008 تُفيد بأن تويتر لن يستمر على المدى الطويل بسبب نقص الإيرادات.[203] في الوقت ذاته ذكرَ عضو مجلس الإدارة تود تشافي بأن الشركة قد تربحُ أكثر من خلال التجارة الإلكترونية مشيرا إلى أن المستخدمين قد يرغبون في شراء سلع مباشرة من تويتر خاصّة أنهُ يقدم توصيات على المنتج هذا فضلا عن الترقيات والتخفيضات.[204] بحلول آذار/مارس 2009 وخلال حوار صحفي توقعَ مستشار الاتصالات بيل دوغلاس أن شركة تويتر قد تبلغُ قيمتها مليار دولار في غضون ستة أشهر، [205][206]

حصلت الشركة على مبلغ 200 مليون دولار أمريكي في كانون الأول/ديسمبر 2010 وبعد دخول سوق البورصة تمكنت من بيع 35.000 سهم في آذار/مارس 2011.[207] أعلنت الشركة في آب/أغسطس 2010 عن استثمار كبير بقيادة ديجيتال سكاي تكنولوجيز قد تصلُ الأرباح فيه إلى 800 مليون دولار أمريكي بل أفادت بعضُ وكالات الأنباء أن هذه الصفقة قد تكون أكبر مشروع في تاريخ الشركة.[208] بحلول كانون الأول/ديسمبر 2011 استثمرَ الأمير السعودي الوليد بن طلال 300 مليون دولار في تويتر. وكانت الشركة تقدر قيمتها آنذاك بمبلغ 8.4 مليار دولار.[209] حسب تقرير مجلة فوربس الصادر عام 2016 فإنّ قيمة الشركة تبلغُ 15.7 مليار دولار.[210]

مصادر الإيرادات[عدل]

قامت تك كرانش في تموز/يوليو 2009 بتسريب عدّة وثائق تتعلقُ بمصادر إيرادات موقع تويتر التي تبين أنّ بعضًا منها غير مشروع. حسبّ ما ورد في الوثائق فإن الشركةَ قد حصلت على 400.000 دولار أمريكي في الربع الثالث من العام معَ مبلغ 4 ملايين دولار أمريكي في الربع الرابع جنبًا إلى جنب مع 25 مليون مستخدم بحلول نهاية العام. أشارت التوقعات إلى بلوغ إيرادت تويتر في نهاية عام 2013 مبلغ 1.54 مليار دولار أمريكي مع صافي أرباح جاوزَ الـ 111 مليون دولار بقليل.[211]

أعلنت الشركة في 13 أبريل 2010 عن خطط للارتقاء بسوق الإعلان من خلال منح أفضلية للشركات التي تُروج لنفسها على الموقع الأزرق وذلك في تصرف مماثل لما قامت به جوجل من خلال تطبيقها الجديد جوجل أدووردز. اعتبارًا من 13 أبريل/نيسان؛ ذُكر أنّ تويتر قد وقعت بالفعل مع عددٍ من الشركات الراغبة في الإعلان بما في ذلك سوني بيكتشرز، ريد بول، بست باي وستاربكس.[212][213]

حقّقت الشركة 45 مليون دولار كمجموع الإيرادات السنوية لعام 2010.[214] زادت أرباح تويتر بعدما اتفقت مع شركة أخرى على توليد صور المستخدمين وذلك في أيار/مايو 2011.[215] بحلول يونيو/حزيران 2011؛ أعلنَ تويتر عزمه تسهيل الخدمات الإعلانية لصالح الشركات الصغيرة،[216] مما مكّنها من ربح 139.5 مليون دولار في سوق مبيعات الإعلانات خلال عام 2011. أُطلقت منصة إعلانية جديدة في آذار/مارس 2012 بالتعاون معَ أمريكان إكسبريس وذلك لدعم المُعلنين منَ الولايات المتحدة. أشارت تويتر في وقتٍ لاحق إلى أن الخدمة قد نالت إعجاب أصحاب الشركات الناشئة وهذا ما جعلها تعملُ على تطويرها أكثر فأكثر.[217] فعليًا واصلت الشركة تطوير مشروع حملاتها إعلانية حيثُ روّجت في 20 مارس 2012 إلى فكرة جديدة تهمّ الإعلانات على مستوى الأجهزة النقالة.[218] أعلنَ تويتر في نيسان/أبريل 2013 أن منصّة الخدمة الذاتية الإعلانية شجعت باقي المُستخدمين على التعامل مع الإعلانات بالشكل الذي يرغبون فيه. في حقيقة الأمر؛ وبسبب نشاط الشركة في سوق الإعلانات حقّقت 250 مليون دولار أمريكي في الربع الأول من عام 2014.

التكنولوجيا[عدل]

الواجهة[عدل]

بحلول 30 أبريل 2009 عدّلت شركة تويتر من واجهة موقعها من خلال إضافة شريط البحث و الشريط الجانبي الذي يُظهر الموضوعات الأكثر رواجًا. في الوقت ذاته كشفَ بيز ستون عن قيام تويتر بفهرسة جميع الرسائل على الفور.[219] أصبحَ تويتر في آذار/مارس 2012 متاحًا بالعديد من اللغات بما في ذلك اللغة العربية، الفارسية، العبرية والأردية حيثُ ساعدَ حوالي 13.000 متطوع في ترجمة خيارات القائمة.[220] واصل تويتر دعمهُ لباقي اللغات حيث أضافَ في آب/أغسطس 2012 اللغات الباسكية، التشيكية واليونانية فأصبحَ الموقع متوفرًا حتّى اليوم بـ 33 لغة مختلفة.[221]

إحصائيات[عدل]

أكثر الشخصيات/الشركات متابعة حول العالم: (تحديث 7 أغسطس 2018)[222]

الترتيب التغيير
(شهريًا)
اسم الحساب المالِك عدد المتابعين
(بالمليون)
النشاط/المهنة الدولة
1. Straight Line Steady.svg @katyperry كيتي بيري 107 مغنيّة الولايات المتحدة
2. Straight Line Steady.svg @justinbieber جاستن بيبر 104 مغني كندا
3. Straight Line Steady.svg @BarackObama باراك أوباما 102 سياسي والرئيس السابق للولايات المتحدة الأمريكية الولايات المتحدة
4. Straight Line Steady.svg @rihanna ريانا 88 مغنية باربادوس
5. Straight Line Steady.svg @taylorswift13 تايلور سويفت 83 مغنيّة الولايات المتحدة
6. Straight Line Steady.svg @ladygaga ليدي غاغا 77 مغنية الولايات المتحدة
7. Straight Line Steady.svg @TheEllenShow ألين دي جينيريس 76 كوميدية الولايات المتحدة
8. Straight Line Steady.svg @Cristiano كريستيانو رونالدو 75 لاعب كرة قدم البرتغال
9. Straight Line Steady.svg @YouTube يوتيوب 71 منصّة فيديوهات على النت الولايات المتحدة
10. Straight Line Steady.svg @jtimberlake جاستن تمبرليك 64 ممثل ومغني الولايات المتحدة

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ معلومات حول شركة تويتر نسخة محفوظة 13 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Tweeting Made Easier" Retrieved November 7, 2017. نسخة محفوظة 28 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Twitter via SMS FAQ" نسخة محفوظة April 6, 2012, على موقع واي باك مشين. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2012.
  4. ^ Twitter (March 21, 2012). "Twitter turns six". Twitter. 
  5. ^ Twitter Search Team (May 31, 2011). "The Engineering Behind Twitter's New Search Experience". Twitter Engineering Blog. Twitter. تمت أرشفته من الأصل في March 25, 2014. اطلع عليه بتاريخ June 7, 2014. 
  6. ^ "Twitter turns six" Twitter.com, March 21, 2012. Retrieved December 18, 2012. نسخة محفوظة 25 مارس 2013 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "Top Sites". أليكسا إنترنت. اطلع عليه بتاريخ May 13, 2013. 
  8. ^ D'Monte، Leslie (April 29, 2009). "Swine Flu's Tweet Tweet Causes Online Flutter". Business Standard. اطلع عليه بتاريخ February 4, 2011. Also known as the 'SMS of the internet', Twitter is a free social networking service 
  9. ^ (التسجيل مطلوب) Miller, Claire Cain (October 30, 2010). "Why Twitter's C.E.O. Demoted Himself". نيويورك تايمز. اطلع عليه بتاريخ October 31, 2010. 
  10. ^ "Co-founder of Twitter receives key to St. Louis with 140 character proclamation". ksdk.com. KSDK. September 19, 2009. تمت أرشفته من الأصل في December 28, 2012. اطلع عليه بتاريخ September 29, 2009. After high school in St. Louis and some time at the University of Missouri–Rolla, Jack headed east to New York University. 
  11. ^ Williams, Evan (April 13, 2011). "It's true...". Twitter. اطلع عليه بتاريخ April 26, 2011. 
  12. ^ "Buy a vowel? How Twttr became Twitter". November 23, 2010. اطلع عليه بتاريخ June 9, 2015. 
  13. ^ Sagolla، Dom (January 30, 2009). "How Twitter Was Born". 140 Characters: A Style Guide for the Short Form. 140 Characters. اطلع عليه بتاريخ February 4, 2011. 
  14. ^ Dorsey, Jack (March 21, 2006). "just setting up my twttr". Twitter. اطلع عليه بتاريخ February 4, 2011. 
  15. ^ Sano، David (February 18, 2009). "Twitter Creator Jack Dorsey Illuminates the Site's Founding Document". لوس أنجلوس تايمز. اطلع عليه بتاريخ June 18, 2009. 
  16. ^ "How Twitter Was Founded". Business Insider (April 13, 2011). Retrieved on September 4, 2013. نسخة محفوظة 14 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Arrington، Michael (July 15, 2006). "Odeo Releases Twttr". تك كرانش. إيه أو إل. اطلع عليه بتاريخ September 18, 2010. 
  18. ^ Malik، Om (October 25, 2006). "Odeo RIP, Hello Obvious Corp". GigaOM. اطلع عليه بتاريخ June 20, 2009. 
  19. ^ Madrigal, Alexis (April 14, 2011). "Twitter's Fifth Beatle Tells His Side of the Story". The Atlantic. اطلع عليه بتاريخ April 26, 2011. 
  20. ^ Lennon، Andrew. "A Conversation with Twitter Co-Founder Jack Dorsey". The Daily Anchor. تمت أرشفته من الأصل في July 27, 2009. اطلع عليه بتاريخ February 12, 2009. 
  21. ^ Issie Lapowsky (4 October 2013). "Ev Williams on Twitter's Early Years". Inc. Inc. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2013. 
  22. ^ Douglas، Nick (March 12, 2007). "Twitter blows up at SXSW Conference". Gawker. Univision Communications. اطلع عليه بتاريخ May 5, 2017. 
  23. ^ Meyers، Courtney Boyd (July 15, 2011). "5 years ago today Twitter launched to the public". The Next Web. اطلع عليه بتاريخ May 5, 2017. 
  24. ^ Levy, Steven (April 30, 2007). "Twitter: Is Brevity The Next Big Thing?". نيوزويك. اطلع عليه بتاريخ February 4, 2011. 
  25. ^ Terdiman، Daniel (March 10, 2007). "To Twitter or Dodgeball at SXSW?". سي نت. سي بي إس إنتراكتيف. اطلع عليه بتاريخ February 4, 2011. 
  26. ^ Stone، Biz (February 4, 2011). "We Won!". Twitter Blog. Twitter. اطلع عليه بتاريخ May 7, 2008. 
  27. ^ Press release (January 22, 2010). "Media Advisory M10-012 – NASA Extends the World Wide Web Out into Space". NASA. Retrieved February 5, 2011. نسخة محفوظة 04 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Arrington، Michael (August 23, 2010). "Twitter Hires Adam Bain Away from News Corp. as President of Revenue". تك كرانش. إيه أو إل. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2011. 
  29. ^ Beaumont، Claudine (February 23, 2010). "Twitter Users Send 50 Million Tweets Per Day – Almost 600 Tweets Are Sent Every Second Through the Microblogging Site, According to Its Own Metrics". ديلي تلغراف. اطلع عليه بتاريخ February 7, 2011. 
  30. ^ Staff writer (March 4, 2010). "Twitter Registers 1,500 Per Cent Growth in Users". نيوستيتسمان. اطلع عليه بتاريخ February 7, 2011. 
  31. ^ Garrett, Sean (June 18, 2010). "Big Goals, Big Game, Big Records". Twitter Blog (مدونة of Twitter). اطلع عليه بتاريخ February 7, 2011. 
  32. ^ "Twitter Blog: #numbers". Blog.twitter.com. March 14, 2011. اطلع عليه بتاريخ January 20, 2012. 
  33. ^ Miller، Claire Cain (June 18, 2010). "Sports Fans Break Records on Twitter". Bits (مدونة of نيويورك تايمز). Bits (مدونة of نيويورك تايمز). اطلع عليه بتاريخ February 7, 2011. 
  34. ^ Van Grove, Jennifer (June 25, 2010). "Twitter Sets New Record: 3,283 Tweets Per Second". Mashable. اطلع عليه بتاريخ February 7, 2011. 
  35. ^ "Women's World Cup Final breaks Twitter record". ESPN. ESPN. July 18, 2011. اطلع عليه بتاريخ July 31, 2011. 
  36. ^ Shiels، Maggie (June 26, 2009). "Web Slows After Jackson's Death". بي بي سي نيوز. اطلع عليه بتاريخ February 7, 2011. 
  37. ^ "New Tweets per second record, and how!". twitter.com. 
  38. ^ Kanalley، Craig (January 2, 2013). "Tweets-Per-Second Record Set By Japan, Korea On New Year's Day 2013". هافينغتون بوست. اطلع عليه بتاريخ January 3, 2013. 
  39. ^ Miller, Claire Cain (April 11, 2010). "Twitter Acquires Atebits, Maker of Tweetie". Bits (مدونة of نيويورك تايمز). Bits (مدونة of نيويورك تايمز). اطلع عليه بتاريخ February 7, 2011. 
  40. ^ Praetorius، Dean (May 4, 2011). "Twitter Users Report Twitter.com Has A New Homepage (SCREENSHOTS)". The Huffington Post. The Huffington Post. اطلع عليه بتاريخ May 22, 2011. 
  41. ^ Dunn، John E (April 6, 2011). "Twitter Delays Homepage Revamp After Service Glitch". PCWorld. اطلع عليه بتاريخ May 22, 2011. 
  42. ^ Crum، Chris (April 20, 2011). "New Twitter Homepage Launched". تمت أرشفته من الأصل في April 24, 2011. اطلع عليه بتاريخ April 25, 2011. 
  43. ^ "Twitter: Yours to discover". Fly.twitter.com. اطلع عليه بتاريخ January 20, 2012. 
  44. ^ Twitter / YouTube (April 7, 2010). "Twitter 2.0: Everything You Need To Know About The New Changes". Fox News. Fox News. اطلع عليه بتاريخ January 20, 2012. 
  45. ^ "Twitter partners with Yandex for real-time search". Reuters. February 21, 2012. 
  46. ^ "Twitter Says It Has 140 Million Users". Mashable. March 21, 2012. 
  47. ^ "Twitter heads to Motown to be closer to automakers". Reuters. Reuters. April 4, 2012. اطلع عليه بتاريخ April 5, 2012. 
  48. ^ "Twitter to create 12 jobs as it scales up Irish operations". Irish Independent. Irish Independent. April 4, 2012. اطلع عليه بتاريخ April 5, 2012. 
  49. ^ Rodriguez، Salvador (June 6, 2012). "Twitter flips the bird, adopts new logo". لوس أنجلوس تايمز. Tronc. تمت أرشفته من الأصل في July 12, 2012. اطلع عليه بتاريخ May 5, 2017. 
  50. ^ Gilbertson، Scott (June 8, 2012). "Twitter's New Logo Inspires Parodies, CSS Greatness". وايرد.  کوندي نست بابليكايشن  [لغات أخرى]. اطلع عليه بتاريخ May 5, 2017. 
  51. ^ "Twitter Acquires Video Service; Are Third Party Video Developers In Danger Now Too?". MediaBistro. MediaBistro. October 9, 2012. تمت أرشفته من الأصل في October 11, 2012. اطلع عليه بتاريخ October 10, 2012. 
  52. ^ "Twitter Buys Vine, a Video Clip Company That Never Launched". All Things D. All Things D. October 9, 2012. اطلع عليه بتاريخ October 10, 2012. 
  53. ^ Dredge، Stuart (January 23, 2013). "Vine iPhone app brings short, sharp video to Twitter". الغارديان. اطلع عليه بتاريخ January 26, 2013. 
  54. ^ "Twitter's Vine Changes App Store Rating to +17, Adds Social Sharing Features". ABC News. 
  55. ^ "Twitter Now Has More Than 200 Million Monthly Active Users". Mashable. December 18, 2012. 
  56. ^ "Twitter's Boston Acquisitions: Crashlytics Tops $100M, Bluefin Labs Close Behind | Xconomy". Xconomy (باللغة الإنجليزية). February 5, 2013. اطلع عليه بتاريخ December 16, 2016. 
  57. ^ Ulanoff، Lance. "Twitter Launches Twitter #music App and Service". Mashable. Mashable. اطلع عليه بتاريخ April 28, 2013. 
  58. ^ "Twitter acquires real-time social data company Trendrr to help it better tap into TV and media". The Next web. August 28, 2013. اطلع عليه بتاريخ August 29, 2013. 
  59. ^ Isidore، Chris (September 10, 2013). "Twitter makes another acquisition". CNN Money. اطلع عليه بتاريخ September 10, 2013. 
  60. ^ Heidi Moore (September 12, 2013). "Twitter files for IPO in first stage of stock market launch". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ September 13, 2013. 
  61. ^ Shih، Gerry (June 6, 2014). "Twitter acquires mobile advertising startup Namo Media". Reuters. اطلع عليه بتاريخ June 6, 2014. 
  62. ^ Calia، Michael (June 19, 2014). "Twitter Boosts Video Push With SnappyTV Buy". The Wall Street Journal. اطلع عليه بتاريخ June 19, 2014. 
  63. ^ Tom Cheredar, Venture Beat. "Twitter buys SnappyTV to beef up its arsenal of TV-focused ad tools". June 19, 2014. Retrieved June 19, 2014. نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  64. ^ Sawers, Paul (June 19, 2014). "Twitter's evolution as a broadcasting platform continues as it acquires live-TV clipping service SnappyTV". The Next Web. اطلع عليه بتاريخ August 28, 2014. 
  65. ^ "With CardSpring Deal, Twitter's E-Commerce Strategy Emerges in Time for Holidays". July 20, 2014. اطلع عليه بتاريخ July 21, 2014. 
  66. ^ Austin، Scott (July 31, 2014). "Twitter Acquires Security-Password Startup Mitro". The Wall Street Journal. اطلع عليه بتاريخ August 1, 2014. 
  67. ^ Lopes, Marina. "IBM, Twitter to partner on business data analytics". Reuters. October 29, 2014. Retrieved October 29, 2014. نسخة محفوظة 27 نوفمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  68. ^ Ha، Anthony. "Twitter Acquires Niche, A Startup That Helps Advertisers Work With Social Media Celebrities". TechCrunch. اطلع عليه بتاريخ April 10, 2016. 
  69. ^ "Twitter buys Niche, an ad network for Vine stars, for about $50 million in cash and stock". Business Insider. اطلع عليه بتاريخ April 10, 2016. 
  70. ^ Constine، Josh (March 13, 2015). "Twitter Confirms Periscope Acquisition, And Here's How The Livestreaming App Works". اطلع عليه بتاريخ April 10, 2015. 
  71. ^ "Twitter.com gets a refresh". 
  72. ^ Constine، Josh (April 29, 2015). "Twitter Improves Ads By Acquiring TellApart, Selling Them Through Google's DoubleClick". اطلع عليه بتاريخ April 29, 2015. 
  73. ^ Rosoff، Matt (April 29, 2015). "Twitter's price for TellApart: $532 million". اطلع عليه بتاريخ April 30, 2015. 
  74. ^ Ingram، Matthew (October 25, 2015). "What if the Twitter growth everyone is hoping for never comes?". Fortune. اطلع عليه بتاريخ September 23, 2016. 
  75. ^ Beaver، Laurie؛ Boland، Margaret (October 28, 2015). "Twitter user growth continues to stall". Business Insider. اطلع عليه بتاريخ September 23, 2016. 
  76. ^ Beck، Martin (October 27, 2015). "Revenue Is Up, But Twitter Is Still Struggling In Slow Growth Mode". Marketing Land. اطلع عليه بتاريخ September 23, 2016. 
  77. ^ Truong، Alice (February 10, 2016). "Twitter now has a problem that's way worse than slow user growth". Quartz. اطلع عليه بتاريخ September 23, 2016. 
  78. ^ Murgia، Madhumita (June 20, 2016). "Twitter pays $150m for London AI startup Magic Pony". ديلي تلغراف. Telegraph Media Group. اطلع عليه بتاريخ April 23, 2017. 
  79. ^ Lunden، Ingrid (June 20, 2016). "Twitter pays up to $150M for Magic Pony Technology, which uses neural networks to improve images". تك كرانش. إيه أو إل. اطلع عليه بتاريخ April 23, 2017. 
  80. ^ "Twitter plans stock market listing". BBC News. BBC News. September 12, 2013. اطلع عليه بتاريخ September 13, 2013. 
  81. ^ "Twitter's filing for IPO". The New York Times. The New York Times. November 7, 2013. اطلع عليه بتاريخ September 23, 2016. 
  82. ^ "Twitter wants to raise $1bn in its stock market debut". BBC News. BBC News. October 4, 2013. اطلع عليه بتاريخ October 12, 2013. 
  83. ^ "S-1 1 d564001ds1.htm FORM S-1". United States Securities Exchange Commission. United States Securities Exchange Commission. October 3, 2013. اطلع عليه بتاريخ October 5, 2013. 
  84. ^ "Amendment 1 to Form S-1 Registration Statement, Twitter, Inc.".  إدغار  [لغات أخرى]. October 15, 2013. اطلع عليه بتاريخ November 8, 2013. 
  85. ^ "Twitter Announces It Will List On The NYSE Under TWTR, Twitter, Inc.". تك كرانش. October 15, 2013. اطلع عليه بتاريخ November 8, 2013. 
  86. ^ "Interesting Numbers From Twitter's IPO". إيه بي سي نيوز. November 8, 2013. اطلع عليه بتاريخ November 8, 2013. 
  87. ^ "Twitter prices IPO at $26 per share". Yahoo! Finance. November 6, 2013. اطلع عليه بتاريخ November 8, 2013. 
  88. ^ "Twitter shares jump 73% in market debut". BBC News. BBC News. November 7, 2013. اطلع عليه بتاريخ November 8, 2013. 
  89. ^ Kurt Wagner (November 8, 2013). "Twitter IPO: Guess Who Just Got Rich". Mashable. Mashable. اطلع عليه بتاريخ November 8, 2013. 
  90. ^ Rushe، Dominic (February 5, 2014). "Twitter posts revenues of $242m but share price plummets as growth stalls". الغارديان. اطلع عليه بتاريخ February 7, 2014. 
  91. ^ Koh، Yoree (January 5, 2016). "Twitter to Expand Tweet's 140-Character Limit to 10,000". وول ستريت جورنال. اطلع عليه بتاريخ March 24, 2016. 
  92. ^ Faber، David؛ Balakrishnan، Anita (September 23, 2016). "Twitter may soon get formal bid, suitors said to include Salesforce and Google". CNBC. NBCUniversal News Group. اطلع عليه بتاريخ April 23, 2017. 
  93. ^ Vielma، Antonio José (September 26, 2016). "Microsoft seen as possible Twitter suitor: Source". CNBC. NBCUniversal News Group. اطلع عليه بتاريخ April 23, 2017. 
  94. ^ Rodionova، Zlata (September 27, 2016). "Twitter sale: Disney and Microsoft join Google in list of potential bidders". اطلع عليه بتاريخ April 23, 2017. 
  95. ^ Nusca، Andrew (September 27, 2016). "Will Microsoft Buy Twitter?". مجلة فورتشن. Time Inc. اطلع عليه بتاريخ April 23, 2017. 
  96. ^ Lunden، Ingrid؛ Roof، Katie؛ Lynley، Matthew؛ Miller، Ron (September 23, 2016). "Salesforce, Google, Microsoft, Verizon are all eyeing up a Twitter bid". تك كرانش. إيه أو إل. اطلع عليه بتاريخ April 23, 2017. 
  97. ^ Sherman، Alex؛ Frier، Sarah (September 26, 2016). "Disney Is Working With an Adviser on Potential Twitter Bid". Bloomberg Markets. بلومبيرغ إل بي. اطلع عليه بتاريخ April 23, 2017. 
  98. ^ Roof، Katie؛ Panzarino، Matthew (September 26, 2016). "Yep, Disney is in talks with bankers about possible Twitter acquisition". تك كرانش. إيه أو إل. اطلع عليه بتاريخ April 23, 2017. 
  99. ^ "Twitter shares soar almost 20% on takeover talk". بي بي سي. September 23, 2016. اطلع عليه بتاريخ April 23, 2017. 
  100. ^ Sherman، Alex؛ Palmeri، Christopher؛ Frier، Sarah (October 18, 2016). "Disney Dropped Twitter Pursuit Partly Over Image". Bloomberg Technology. بلومبيرغ إل بي. اطلع عليه بتاريخ April 23, 2017. 
  101. ^ McCormick، Rich (October 19, 2016). "Twitter's reputation for abuse is turning off potential suitors". ذا فيرج. فوكس ميديا. اطلع عليه بتاريخ April 23, 2017. 
  102. ^ Price، Rob (October 18, 2016). "Twitter's abuse problem is reportedly part of the reason Disney chose not to buy it". Business Insider. شركة أكسل شبرينقر. اطلع عليه بتاريخ April 23, 2017. 
  103. ^ Howard، Anne. "Twitter Gets a New Look. Does it get it Right?". RPRN Newsmagazine. RPRN News. اطلع عليه بتاريخ June 19, 2017. 
  104. ^ Pierce، David. "Twitter Redesigned Itself to Make the Tweet Supreme Again". Wired. CNMN Collection. اطلع عليه بتاريخ June 19, 2017. 
  105. ^ Miller, Claire Cain؛ Goel, Vindu (October 16, 2008). "Twitter Sidelines One Founder and Promotes Another". Bits (مدونة of نيويورك تايمز). Bits (مدونة of نيويورك تايمز). اطلع عليه بتاريخ February 5, 2011. 
  106. ^ (التسجيل مطلوب) Miller, Claire Cain (October 20, 2008). "Popularity or Income? Two Sites Fight It Out". نيويورك تايمز. اطلع عليه بتاريخ November 5, 2008. 
  107. ^ McCarthy، Caroline (October 16, 2008). "Twitter CEO Jack Dorsey Steps Down". سي نت. سي بي إس إنتراكتيف. اطلع عليه بتاريخ November 5, 2008. 
  108. ^ Staff writer (October 4, 2010). "#newtwitterceo". مدونة of Twitter. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2011. 
  109. ^ "Twitter CEO Evan Williams Stepping Down". Mashable. October 4, 2010. 
  110. ^ Miller, Claire Cain (March 28, 2011). "Two Twitter Founders Trade Places". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ March 28, 2011. 
  111. ^ Albanesius, Chloe (March 29, 2011). "Twitter's Evan Williams Confirms Departure". Ziff Davis. Ziff Davis. اطلع عليه بتاريخ March 29, 2011.  الوسيط |العمل= و |journal= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  112. ^ Newton، Casey (January 7, 2014). "Twitter Founder Biz Stone Launches Jelly, A Social Q&A Network for Mobile". The Verge. The Verge. اطلع عليه بتاريخ September 12, 2014. 
  113. ^ "Twitter Shakes Things Up Again: Fred Wilson, Bijan Sabet Leaving Board – Peter Kafka – Social". AllThingsD. September 16, 2011. اطلع عليه بتاريخ November 14, 2011. 
  114. ^ Olanoff, Drew. "Twitter Poaches Former Google Exec Matt Derella As New Director Of Agency Business Development". October 23, 2012. Retrieved October 24, 2012. نسخة محفوظة 09 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  115. ^ Reuters. "Twitter replaces CFO with former Goldman manager". July 1, 2014. Retrieved June 15, 2015. نسخة محفوظة 14 أغسطس 2014 على موقع واي باك مشين.
  116. ^ GOEL، VINDU (June 11, 2015). "Twitter's Embattled Chief Executive, Costolo, Will Resign". نيويورك تايمز. اطلع عليه بتاريخ June 11, 2015. 
  117. ^ Koh, Yoree, "Twitter CFO's Ascent Creates New Power Center" (please edit this parenthetical note to "subscribers only" if link does not work for non-subscribers), Wall Street Journal, June 15, 2015. Retrieved June 15, 2015. نسخة محفوظة 09 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  118. ^ Koh، Yoree (October 14, 2015). "Twitter Taps Former Google Officer as Executive Chairman". وول ستريت جورنال. اطلع عليه بتاريخ October 17, 2015. 
  119. ^ Rehak، Melanie (August 8, 2014). "Who Made That Twitter Bird?". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ April 2, 2018. 
  120. ^ Freeman، Eric (August 2011). "Twitter's Logo Is Named After Larry Bird". Yahoo!Sports. Yahoo!Sports. اطلع عليه بتاريخ March 1, 2012. 
  121. ^ Griggs، Brandon (June 7, 2012). "Twitter's bird logo gets a makeover". CNN. CNN. اطلع عليه بتاريخ June 7, 2012. 
  122. ^ Bowman، Douglas (June 6, 2012). "Birds:What is the new Twitter bird logo's species?". Quora. Quora. اطلع عليه بتاريخ August 26, 2012. 
  123. ^ Halliday، Josh (June 7, 2012). "No flipping the bird! Twitter unveils strict usage guidelines for new logo". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ October 11, 2014. 
  124. ^ "Tweet from @support (now @TwitterSupport)". Twitter. May 30, 2014. اطلع عليه بتاريخ July 12, 2018. 
  125. ^ "Using Twitter with Your Phone". Twitter Support. تمت أرشفته من الأصل في March 15, 2010. اطلع عليه بتاريخ June 1, 2010. We currently support 2-way (sending and receiving) Twitter SMS via short codes and one-way (sending only) via long codes. 
  126. ^ Stone, Biz (October 30, 2009). "There's a List for That". blog.twitter.com. اطلع عليه بتاريخ February 1, 2010. 
  127. ^ Brown, Amanda (March 2, 2011). "The tricky business of business tweeting". The Irish Times. اطلع عليه بتاريخ April 28, 2011. 
  128. ^ "Twitter officially kills off favorites and replaces them with likes". Vox Media. Vox Media. اطلع عليه بتاريخ November 4, 2015.  الوسيط |العمل= و |journal= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  129. ^ "Mobile Apps". 
  130. ^ Stutzman، Fred (April 11, 2007). "The 12-Minute Definitive Guide to Twitter". AOL Developer Network. تمت أرشفته من الأصل في July 4, 2008. اطلع عليه بتاريخ November 12, 2008. 
  131. ^ Johnson, Steven (June 5, 2009). "How Twitter Will Change the Way We Live". Time. اطلع عليه بتاريخ February 13, 2011. 
  132. ^ Murphy, David (April 13, 2014). "44 Percent of Twitter Accounts Have Never Tweeted". PC Magazine. 
  133. ^ jack (March 21, 2006). "just setting up my twttr" (تغريدة). 
  134. ^ Glenday، Craig (2010). Guinness World Records 2011. ISBN 9781904994572. 
  135. ^ Ryan Kelly, المحرر (August 12, 2009). "Twitter Study – August 2009". Twitter Study Reveals Interesting Results About Usage (PDF). San Antonio, Texas: Pear Analytics. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في July 15, 2011. 
  136. ^ Strachan، Donald (February 19, 2009). "Twitter: How To Set Up Your Account". ديلي تلغراف. اطلع عليه بتاريخ February 13, 2011. 
  137. ^ Staff writer (n.d.). "Twitter Lists!". Support forum at help.twitter.com. تمت أرشفته من الأصل في December 22, 2009. اطلع عليه بتاريخ February 13, 2011. 
  138. ^ Andrews، Robert (March 27, 2009). "Twitter Brings Back UK SMS; Vodafone First, Others To Follow". الغارديان. اطلع عليه بتاريخ June 7, 2009. 
  139. ^ "Blog.Twitter.com". Blog.Twitter.com. November 16, 2009. اطلع عليه بتاريخ March 28, 2010. 
  140. ^ Kutty, Darpana (October 15, 2009). "Twitter, Bharti Airtel Tie-Up To Activate Twitter SMS Service in India". topnews.in. اطلع عليه بتاريخ February 23, 2011. 
  141. أ ب "SMStweet :: Send Twitter Message sing SMS in India". اطلع عليه بتاريخ April 3, 2010. 
  142. ^ Balanarayan, N.T. (December 17, 2009). "Tweeting Via SMS Is In, the Way It Should Be". Daily News and Analysis. اطلع عليه بتاريخ February 23, 2011. 
  143. ^ "Update Twitter or Plurk by sending an SMS to a Singapore or Malaysia local number". اطلع عليه بتاريخ April 3, 2010. 
  144. ^ Staff writer (n.d.). "About Twitter's Link Service <http://t.co>". Twitter Help Center (module of Twitter). تمت أرشفته من الأصل في February 25, 2011. اطلع عليه بتاريخ February 23, 2011. 
  145. ^ "Coming soon to Twitter: More room to tweet". Associated Press. May 24, 2016. اطلع عليه بتاريخ May 24, 2016. 
  146. ^ Lever، Rob (May 24, 2016). "Twitter eases 140 character limit". Yahoo Tech. اطلع عليه بتاريخ May 25, 2016. 
  147. ^ "Giving you more characters to express yourself". اطلع عليه بتاريخ September 27, 2017. 
  148. ^ "Bloggers back media against youth league". تمت أرشفته من الأصل في July 18, 2011. اطلع عليه بتاريخ April 3, 2010. 
  149. ^ "Top Twitter Trends of 2009". اطلع عليه بتاريخ April 3, 2010. 
  150. ^ Vicky Woollaston. "Justin Bieber fans beat Twitter 'block' | Web User magazine". Webuser.co.uk. تمت أرشفته من الأصل في November 22, 2012. اطلع عليه بتاريخ January 20, 2012. 
  151. ^ Weiner، David (June 21, 2009). "#Thatsafrican – When Twitter Went Racist?". Huffington Post. اطلع عليه بتاريخ April 3, 2010. 
  152. ^ "Thingsdarkiessay causes a Twitter storm". Independent Online. November 5, 2009. اطلع عليه بتاريخ January 11, 2012. 
  153. ^ Gupta، Kanchan (August 13, 2013). "Role of Twitter in trending wars". NITI Central. تمت أرشفته من الأصل في August 16, 2013. اطلع عليه بتاريخ August 14, 2013. 
  154. ^ "Inside Twitter Clients – An Analysis of 500 Million Tweets". Sysomos. November 2009. تمت أرشفته من الأصل في September 1, 2010. اطلع عليه بتاريخ August 23, 2010. 
  155. ^ Stone، Biz (June 6, 2009). "Not Playing Ball". Twitter. 
  156. ^ Kanalley، Craig (March 12, 2013). "Why Twitter Verifies Users: The History Behind the Blue Checkmark". Huffington Post. اطلع عليه بتاريخ June 9, 2014. 
  157. ^ Cashmore، Pete (June 11, 2009). "Twitter Launches Verified Accounts". اطلع عليه بتاريخ June 9, 2014. 
  158. ^ "FAQs about verified accounts". مؤرشف من الأصل في July 19, 2016. 
  159. ^ "About verified accounts". مؤرشف من الأصل في July 20, 2016. 
  160. ^ "Announcing an Application Process for Verified Accounts". Twitter. July 19, 2016. 
  161. ^ Burgess، Matt (July 20, 2016). "Twitter opens verification to all". Wired. اطلع عليه بتاريخ September 16, 2016. 
  162. ^ Tiku، Nitasha (November 10, 2017). "Twitter's Authentication Policy Is a Verified Mess". Wired. Wired. 
  163. ^ Dises، Jill (November 9, 2017). "Twitter suspends blue check mark verifications". CNN Tech. اطلع عليه بتاريخ November 10, 2017. 
  164. ^ TwitterSupport (November 9, 2017). "Verification was meant to authenticate identity & voice but it is interpreted as an endorsement or an indicator of importance. We recognize that we have created this confusion and need to resolve it. We have paused all general verifications while we work and will report back soon" (تغريدة). 
  165. ^ jack (November 9, 2017). "We should've communicated faster on this (yesterday): our agents have been following our verification policy correctly, but we realized some time ago the system is broken and needs to be reconsidered. And we failed by not doing anything about it. Working now to fix faster." (تغريدة). 
  166. ^ Wagner، Kurt (September 12, 2013). "Twitter Unveils Exclusive Feature For Verified Users". اطلع عليه بتاريخ June 9, 2014. 
  167. ^ Spangler، Todd (March 9, 2018). "Twitter CEO Wants to Open Up Verified Accounts to Everyone". Variety (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ March 9, 2018. 
  168. ^ "Twitter apps for phones, tablets and computers.". Twitter. تمت أرشفته من الأصل في April 2, 2017. اطلع عليه بتاريخ April 6, 2017. 
  169. ^ "Tweeting via text message". Twitter Help Center. Twitter. اطلع عليه بتاريخ April 6, 2017. 
  170. ^ Byford، Sam (April 6, 2017). "Twitter Lite is a faster, leaner mobile web version of Twitter". ذا فيرج. فوكس ميديا. اطلع عليه بتاريخ April 6, 2017. 
  171. ^ Russell، Jon (April 6, 2016). "Twitter launches a 'lite' mobile web app that's optimized for emerging markets". تك كرانش. إيه أو إل. اطلع عليه بتاريخ April 6, 2017. 
  172. ^ "Twitter officially unveils lite version for PH users". June 14, 2017. اطلع عليه بتاريخ June 16, 2017. 
  173. ^ Wauters، Robin (August 17, 2012). "Twitter API Changes Set Maximum User Cap for 3rd Parties". Thenextweb.com. اطلع عليه بتاريخ May 9, 2013. 
  174. ^ "Twitter Applications and OAuth". Twitter. August 30, 2010. اطلع عليه بتاريخ September 13, 2010. 
  175. ^ "Your Twitter Feed Is About to Be Flooded With Polls". Wired. اطلع عليه بتاريخ October 23, 2015. 
  176. ^ "Twitter and CBS News to partner for live stream of Republican and Democratic National Conventions". CBSNews.com. CBS News. اطلع عليه بتاريخ July 11, 2016. 
  177. ^ Brodkin، Jon (April 5, 2016). "Twitter buys NFL streaming rights for 10 Thursday Night Football games". Ars Technica. Condé Nast. اطلع عليه بتاريخ April 5, 2016. 
  178. ^ "Twitter still thinks it's a TV platform — and here are its dozen new shows". Re/code. Vox Media. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2017. 
  179. ^ "Twitter plans to broadcast live video 24 hours a day". The Verge. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2017. 
  180. ^ Spangler، Todd (August 29, 2017). "NFL Sets Kickoff of Twitter Live Show for 2017-18 Season". Variety (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ August 30, 2017. 
  181. ^ "Twitter signed a new live video deal with the NFL that doesn't include games". The Verge. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2017. 
  182. ^ "PGA Tour, Twitter Ink Live-Streaming Deal for Coverage of Thursday, Friday Rounds". Golf.com. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2017. 
  183. ^ "Sinclair Partners to Revamp, Relaunch Sports Network". Broadcasting and Cable. اطلع عليه بتاريخ April 15, 2017. 
  184. ^ "American Sports Network, Campus Insiders, and 120 Sports Announce Mega-Merger Deal". Underdog Dynasty (SBNation). Vox Media. اطلع عليه بتاريخ April 15, 2017. 
  185. ^ "Is Twitter the new home for Southern Miss football?". Sun Herald. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2017. 
  186. ^ "Twitter Pushes Live-Video Deals With MLB, NFL, Viacom, BuzzFeed, Live Nation, WNBA and More". Variety. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2017. 
  187. ^ "Twitter.com". أليكسا إنترنت. March 23, 2018. اطلع عليه بتاريخ March 23, 2018. 
  188. ^ Kazeniac, Andy (February 9, 2009). "Social Networks: Facebook Takes Over Top Spot, Twitter Climbs". كومبيت.كوم. كومبيت.كوم. اطلع عليه بتاريخ February 17, 2009. 
  189. ^ Hoffman, Stefanie (April 29, 2009). "Twitter Quitters Outnumber Those Who Stay, Report Finds". United Business Media. United Business Media. تمت أرشفته من الأصل في January 11, 2012. اطلع عليه بتاريخ April 29, 2009. 
  190. ^ McGiboney, Michelle (March 18, 2009). "Twitter's Tweet Smell of Success". Nielsen. Nielsen. اطلع عليه بتاريخ April 5, 2009. 
  191. ^ "Global Social Networks Ranked by Number of Users". Statista. اطلع عليه بتاريخ June 18, 2017. 
  192. ^ Fiegerman، Seth. "Twitter is now losing users in the U.S.". CNNMoney. اطلع عليه بتاريخ March 23, 2018. 
  193. ^ "Twitter Lite expands to 21 more countries, adds push notifications". TechCrunch (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ August 16, 2018. 
  194. ^ Miller، Claire Cain (August 25, 2009). "Who's Driving Twitter's Popularity? Not Teens". نيويورك تايمز. اطلع عليه بتاريخ September 18, 2009. 
  195. ^ Lipsman، Andrew (September 2, 2009). "What Ashton vs. CNN Foretold About the Changing Demographics of Twitter". كوم سكور. تمت أرشفته من الأصل في September 7, 2009. اطلع عليه بتاريخ September 18, 2009. 
  196. ^ Cheng, Alex؛ Evans, Mark (June 2009). "Inside Twitter – An In-Depth Look Inside the Twitter World". Sysomos. اطلع عليه بتاريخ February 23, 2011. 
  197. ^ Bluff, Brian (May 2010). "Who Uses Twitter?". site-seeker.com. تمت أرشفته من الأصل في May 31, 2010. اطلع عليه بتاريخ September 22, 2010. 
  198. ^ Chen، Adrian (May 17, 2011). "Why So Many Black People Are On Twitter". Gawker. Univision Communications. اطلع عليه بتاريخ May 5, 2017. 
  199. ^ Saint، Nick (April 30, 2010). "Why Is Twitter More Popular With Black People Than White People?". Business Insider. شركة أكسل شبرينقر. اطلع عليه بتاريخ May 5, 2017. 
  200. ^ Staff writer (February 16, 2009). "Twitter Raises over $35M in Series C". MarketingVOX. تمت أرشفته من الأصل في August 7, 2011. اطلع عليه بتاريخ February 23, 2011. 
  201. ^ Womack، Brian (November 12, 2008). "Twitter Shuns Venture-Capital Money as Startup Values Plunge". بلومبيرغ إل بي. اطلع عليه بتاريخ February 23, 2011. 
  202. ^ Miller, Claire Cain (October 16, 2008). "Twitter Sidelines One Founder and Promotes Another". Bits (مدونة of نيويورك تايمز). Bits (مدونة of نيويورك تايمز). اطلع عليه بتاريخ February 23, 2011. 
  203. ^ Snyder, Bill (March 31, 2008). "Twitter: Fanatical Users Help Build the Brand, But Not Revenue". The Industry Standard (via Infoworld). تمت أرشفته من الأصل في March 16, 2010. اطلع عليه بتاريخ February 23, 2011. 
  204. ^ Miller، Claire Cain (June 19, 2009). "Twitter Plans To Offer Shopping Advice and Easy Purchasing". Bits (مدونة of نيويورك تايمز). Bits (مدونة of نيويورك تايمز). اطلع عليه بتاريخ February 23, 2011. 
  205. ^ "Will Twitter Be Google's Next YouTube?". ECommerce Times. March 9, 2009. 
  206. ^ Stone، Brad (September 24, 2009). "Twitter's Latest Valuation: $1 Billion". New York Times Bits blog. 
  207. ^ Carlson, Nicholas (March 4, 2011). "Twitter Valued At $7.8 Billion In Private Market Auction". Hearst. Hearst. اطلع عليه بتاريخ March 26, 2011.  الوسيط |العمل= و |journal= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  208. ^ Delevett، Peter (August 1, 2011). "Twitter lands $800 million venture capital deal, breaking record". San Jose Mercury News. San Jose Mercury News. 
  209. ^ Scott, Mark (December 19, 2011). "Saudi Prince Invests $300 Million in Twitter". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ December 19, 2011. 
  210. ^ Team، Trefis. "In Any Acquisition, Here's How Much We Think Twitter Is Worth". Forbes (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ March 23, 2018. 
  211. ^ Staff writer (July 15, 2009). "Hacker Exposes Private Twitter Documents". Bits (مدونة of نيويورك تايمز). Bits (مدونة of نيويورك تايمز). اطلع عليه بتاريخ February 23, 2011. 
  212. ^ Arthur، Charles (April 13, 2010). "Twitter Unveils 'Promoted Tweets' Ad Plan – Twitter To Let Advertisers Pay for Tweets To Appear in Search Results". الغارديان. اطلع عليه بتاريخ February 23, 2011. 
  213. ^ Kimberley، Sara (April 13, 2010). "Twitter Debuts 'Promoted Tweets' Ad Platform". MediaWeek (U.K. edition). اطلع عليه بتاريخ February 5, 2011. 
  214. ^ Ante, Spencer E.؛ Efrati, Amir؛ Das, Anupretta (February 10, 2011). "Twitter as Tech Bubble Barometer". وول ستريت جورنال. اطلع عليه بتاريخ February 23, 2011. 
  215. ^ "Photo agency's CEO addresses TwitPic controversy". British Journal of Photography. May 11, 2011. 
  216. ^ Todd Wasserman (June 9, 2011). "Twitter Will Automate Ad-Buying by the End of the Year". Mashable.com. اطلع عليه بتاريخ November 14, 2011. 
  217. ^ Zach Miners (April 30, 2013). "Twitter opens self-service ads to everyone". CMO. IDG Communications. اطلع عليه بتاريخ August 18, 2014. 
  218. ^ "Twitter Rolls Out Promoted Tweets for Mobile"; Wasserman, Todd. March 20, 2012. mashable.com. نسخة محفوظة 23 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  219. ^ Stone، Biz (April 30, 2009). "Twitter Search for Everyone!". Twitter. اطلع عليه بتاريخ May 7, 2008. 
  220. ^ "Twitter Arabic, Farsi, Hebrew and Urdu version launch". BBC News. BBC News. March 7, 2012. اطلع عليه بتاريخ March 7, 2012. 
  221. ^ "Twitter Now Available in Basque, Czech, Greek". Pcmag.com. Pcmag.com. August 6, 2012. اطلع عليه بتاريخ August 7, 2012. 
  222. ^ "Twitter Top 100 Most Followers". twittercounter.com. اطلع عليه بتاريخ September 18, 2015. 

وصلات خارجية[عدل]