تدفق (علم النفس)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
التركيز على مهمة واحدة هو أحد جوانب التدفق.

في علم النفس الإيجابي، فإن التدفق، والمعروف أيضاً باسم المنطقة، هو الحالة العقلية للعملية التي يكون فيها الشخص الذي يؤدي نشاطاً منغمساً تماماً في الشعور بالتركيز والطاقة، والمشاركة الكاملة.[1]

تم اطلاق هذا المصطلح من قبل ميهالي كسيسنتميهالي عام 1975، وبعدها انشر هذا المفهوم على نطاق واسع في الكثير من المجالات (خاصة العلاج المهني حيث يتم الاعتراف به كلياً في هذا المجال)، على الرغم من أن هذا المفهوم كان موجوداً لآلاف السنوات تحت مسميات أخرى، ولا سيما في بعض الديانات الشرقية الآسيوية.[2]

مكوناته[عدل]

حدد كلاً من جين ناكامورا وسيكسزنتميهالي العوامل الستة التالية على أنها تكون تجربة التدفق:[3]

  1. التركيز المكثف والمركز علي الحاضر واللحظة الحالية[4]
  2. دمج الفعل والعمل الفلسفي مع وعي[5]
  3. فقدان انعكاس وعي ذاتي[6]
  4. الشعور بالرقابة الشخصية والتحكم في النشاط والطاقة[7]
  5. تحريف التجربة الزمنية، وتغيير شعور الفرد بالوقت[8]
  6. ممارسة النشاط وفقاً لنظام المكافأة[6]

هذه الجوانب يمكن أن تظهر بشكل مستقل عن بعضها البعض، ولكن فقط عندما تتجمع معاً فإنها تشكل ما يسمى بتجربة تدفق . بالإضافة إلى ذلك، ذكر كاتب علم النفس كندرا شيري ثلاثة مكونات أخرى سردها كسيكسنتميهالي باعتبارها جزءا من تجربة التدفق:[9]

  1. "ردود الفعل الفورية"[9]
  2. الشعور بأن لديك القدرة على النجاح[10]
  3. الشعور بالإنغماس في التجربة، بحيث تصبح الاحتياجات الأخرى لا تذكر

وكما هو الحال مع الشروط المذكورة أعلاه، يمكن أن تكون هذه الشروط مستقلة عن بعضها البعض.

أصل الكلمة[عدل]

التدفق سمي بذلك لأنه خلال مقابلات سيكسزنتميهالي عام 1975 وصف العديد من الناس تجاربهم في "التدفق" باستخدام مجاز تيار المياه الذي يحملهم باتجاه ما.[11]

تاريخها[عدل]

بدأ ميهالي سيكسزنتميهالي وزملاؤه الباحثين بالبحث في التدفق بعد أن أصبح سيكسزنتميهالي مفتونا بالفنانين الذين يتيهون في عملهم وينغمسوا تماماً فيه. الفنانين، وخاصة الرسامين، ينهمكوا جدا في عملهم لدرجة تجعلهم يتجاهلون حاجتهم إلى الغذاء والماء وحتى النوم. وهكذا، فإن أصل البحث على نظرية التدفق جاء عندما حاول سيكسزنتميهالي فهم هذه الظاهرة التي عاشها هؤلاء الفنانين. وأصبحت بحوث التدفق سائدة في الثمانينيات والتسعينات. وقد بدأ الباحثون المهتمون بالتجارب المثلى والتأكيد على التجارب الإيجابية، وخاصة في أماكن مثل المدارس وعالم رجال الأعمال. وقد استخدمت نظرية التدفق إلى حد كبير في نظريات أبراهام ماسلو وكارل روجرز في تطوير التقاليد الإنسانية لعلم النفس.[3][12][13][14]

كيفية العمل[عدل]

وفي أي لحظة، هناك قدر كبير من المعلومات المتاحة لكل فرد. وقد وجد علماء النفس أن العقل واحد يمكنه أن يحضر فقط كمية معينة من المعلومات في وقت واحد. وفقا لكسيكسنتميهالي في عام 2004 في مؤتمر تيد الحديث، وهذا العدد هو حول "110 بت من المعلومات في الثانية الواحدة".[15] قد يبدو هذا كماً كبيراً من المعلومات، ولكن المهام اليومية البسيطة تأخذ الكثير جداً من المعلومات. فعلي سبيل المثال مجرد فك خطاب يستغرق حوالي 60 بت من المعلومات في الثانية الواحدة.[15] .[16]

في معظم الأحيان (باستثناء المشاعر الجسدية الأساسية مثل الجوع والألم، والتي هي فطرية)، فإن الناس قادرين على تقرير ما يريدون تركيز اهتمامهم عليه. ومع ذلك، عندما يكون المرء في حالة التدفق، فإنه يكون مركزاً تماما علي مهمة واحدة فقط، ودون اتخاذ القرار الواعي للقيام بذلك، وفقدان الوعي والتركيز بالنسبة لجميع الأشياء الأخرى مثل: الوقت، والناس، والانحرافات، وحتى الاحتياجات الجسدية الأساسية. يحدث هذا لأن كل انتباه الشخص في حالة التدفق هو على المهمة التي في متناول اليد.[17]

القياس[عدل]

هناك ثلاث طرق شائعة لقياس تجارب التدفق: استبيان التدفق[18]، وطريقة أخذ عينات الخبرة، و "المقاييس الموحدة للنهج المركب".[18][19]

الشروط[عدل]

يمكن الدخول في حالة التدفق أثناء أداء أي نشاط، على الرغم من أنه من المرجح أن يحدث عندما يقوم أحدهم بإخلاص بمهمة أو نشاط ذو دافع ذاتي.[17][20] الأنشطة السلبية مثل أخذ حمام أو حتى مشاهدة التلفزيون عادة لا تثير تجارب التدفق.[21][22] [23]

تفترض نظرية التدفق ثلاثة شروط يجب استفائها لتحقيق حالة التدفق:

  1. يجب إشراك المرء في نشاط يحتوي على مجموعة واضحة من الأهداف والتقدم. وهذا يضيف الاتجاه والهيكل للمهمة.[24]
  2. يجب أن تكون المهمة لها ردود فعل واضحة وفورية. وهذا يساعد الشخص على التعامل مع أي مطالب متغيرة ويسمح له بتعديل الأداء للحفاظ على حالة التدفق.[24][25]
  3. يجب أن يكون المرء موازناً جيداً بين تحديات المهمة المطروحة ومهاراتها. يجب أن يكون لدى المرء الثقة في القدرة على إكمال المهمة.[24][26]

وقد نوقشت العديد من مشاكل هذا النموذج في الأدب.[26][27] أحد هذا المشاكل هي أنه لا يضمن وجود توازن متصور بين التحديات والمهارات التي يفترض أن تكون الشرط المسبق الأساسي لتجارب التدفق. فالأفراد الذين لديهم مستوى منخفض من المهارات ومستوى مرتفع من التحديات (أو العكس) لا يجدون غالباً تناسق بين المهارات والتحديات عندما يكون كلاهما أعلى من المتوسط الفردي.[28] [29]

اقترح شافر (2013) 7 شروط لتحقيق التدفق:

  1. معرفة ما يجب القيام به[30]
  2. معرفة كيفية القيام بذلك[31]
  3. معرفة جيدا كيف تقومون به[32]
  4. معرفة إلي أين تذهب [33]
  5. التحديات العالية المدركة[34]
  6. المهارات عالية[35]
  7. التخلص من الملهيات[36]

التطبيق[عدل]

التطبيقات المقترحة من قبل سيكسزنتميهالي مقابل الممارسين الآخرين[عدل]

فقط سيكسزنتميهالي يبدو أنه قد نشر اقتراحات لتطبيقات خارجية لمفهوم التدفق، مثل أسلوب (ديسين) للملاعب لتسهيل تجربة التدفق. بينما يركز الممارسون الآخرون لمفهوم تدفق كسيكسنتميهالي على الخصائص الجوهرية والداخلية، مثل الروحانية، وتحسين الأداء، أو المساعدة الذاتية.[37][38]

التعلم[عدل]

طفل صغير يرسم

في التعليم، فإن مفهوم الإفراط في التعلم يلعب دوراً في قدرة الطالب على تحقيق التدفق. سيكسزنتميهالي[39] قال بأن التعليم الزائد يتمكن العقل من التركيز على تصور الأداء المطلوب. [40][41][42]

حوالي عام 2000، تنبه سيكسزنتميهالي إلى أن مبادئ وممارسات أسلوب مونتيسوري للتعليم يبدو أنها وضعت بشكل مقصود فرص التدفق المستمر والخبرات للطلاب. كسيكسنتميهالي وعالم النفس كيفن راثوند شرعوا في دراسة متعددة السنوات من تجارب الطلاب في إعدادات مونتيسوري والبيئات التعليمية التقليدية. وأيد البحث الملاحظات بأن الطلاب حققوا تجارب التدفق أكثر بكثير في إعدادات مونتيسوري.[43][44][45]

الموسيقي[عدل]

الموسيقيين، وخاصة عازفي السولو، قد يتواجدون في حالة من التدفق أثناء لعب الموسيقي.[46] وقد أظهرت الأبحاث أن فناني الأداء في حالة تدفق يكون لديهم نوعية عالية من الأداء بعكس عندما لا يكونوا في حالة التدفق. في دراسة أجريت علي عازفي البيانو الكلاسيكي الذين لعبوا معزوفات البيانو عدة مرات للحث على الدخول في حالة التدفق، وجدت علاقة كبيرة بين حالة التدفق لعازف البيانو ومعدل ضربات القلب، وضغط الدم، وعضلات الوجه الرئيسية. فعندما دخل عازف البيانو حالة التدفق، انخفض معدل ضربات القلب وضغط الدم واسترخت عضلات الوجه الرئيسية. [47][48]

الرياضة[عدل]

قد يحدث التدفق في الرياضات الصعبة مثل الفروسية.

مفهوم "الوجود في المنطقة" خلال الأداء الرياضي يتناسب مع وصف كسكسنتميهالي لتجربة التدفق، ونظريات وتطبيقات "الوجود في المنطقة" وعلاقتها بالميزة التنافسية الرياضية هي الموضوعات التي تمت دراستها في هذا المجال من علم النفس الرياضي.[49][50]

ويشير روي بالمر إلى أن "الوجود في المنطقة" قد يؤثر أيضاً على أنماط الحركة لأن التكامل بين الوعي واللاوعي يحسن من التنسيق. العديد من الرياضيين يصفون عدم إرهاقهم في الأداء بينما يحققون أفضل النتائج الشخصية.[51][52][53][54]

الدين والروحانية[عدل]

قد يكون كسكسنتميهالي أول من وصف هذا المفهوم في علم النفس الغربي، ولكنه بالتأكيد ليس أول من حدد مفهوم التدفق.[55]

على مدى آلاف السنين، قام ممارسو الديانات الشرقية في آسيا مثل الهندوسية والبوذية والطاوية وبعد ذلك في الصوفية بشحذ الانضباط للتغلب على الازدواجية في الذات كميزة مركزية للتنمية الروحية. وقد طور الممارسون الروحيون مجموعة شاملة جدا من النظريات حول التغلب على الذات، واختبارها وصقلها من خلال الممارسة الروحية بدلا من الصرامة والضوابط المنهجية للعلوم الحديثة.[56] [57]

تصميم أنظمة حاسوبية ذات دوافع جوهرية[عدل]

تم دمج تعديل مبسط للتدفق مع نموذج للتكنولوجيا للمساعدة في توجيه تصميم وشرح اعتماد أنظمة الكمبيوتر ذات الدوافع الجوهرية. هذا النموذج، وهو نموذج تبني نظام التحفيز الهادف هو نموذج لتحسين فهم اعتماد أنظمة التحفيز.[8] أنظمة إدارة المعلومات هي أنظمة تستخدم أساسا لتحقيق دوافع المستخدمين الذاتية، مثل الألعاب عبر الإنترنت والعوالم الافتراضية والتسوق عبر الإنترنت والتعليم والتعارف عبر الإنترنت ومستودعات الموسيقى الرقمية والشبكات الاجتماعية والمواد الإباحية عبر الإنترنت.[58]

الإحترافية والعمل[عدل]

مطوري البرامج الحاسوبية يشيروا إلي الدخول في حالة التدفق باستخدام مصطلح المنطقة،[59][60] [61][62] كثيراً ما يستخدم مشغلو سوق الأسهم مصطلح "في الأنبوب" لوصف الحالة النفسية للتدفق عند التداول خلال الأيام ذات الحجم الكبير وتصحيحات السوق. يستخدم لاعبو البوكر المحترفين مصطلح " لعبة A" عند الإشارة إلى حالة أعلى من التركيز والوعي الاستراتيجي.

في مكان العمل[عدل]

تلعب شروط التدفق، التي تعرف بأنها حالة توجد فيها التحديات والمهارات على قدم المساواة، دوراً بالغ الأهمية في مكان العمل. ولأن التدفق يرتبط بالإنجاز، فإن تطوره يمكن أن يكون له آثار ملموسة في زيادة الرضا والإنجاز في مكان العمل. ويعتقد الباحثون في التدفق، مثل سيكسزنتميهالي، أن بعض التدخلات يمكن القيام بها لتعزيز وزيادة التدفق في مكان العمل، من خلالها الناس سوف تكسب "المكافآت الجوهرية التي تشجع على الاستمرار" وتوفير الفوائد. سيكسزنتميهالي يؤكد العثور على الأنشطة والبيئات التي تساعد على التدفق، ومن ثم تحديد وتطوير الخصائص الشخصية لزيادة تجارب التدفق، وتطبيق هذه الأساليب في مكان العمل، يمكن أن تحسن الروح المعنوية من خلال تعزيز الشعور بالسعادة والإنجاز الأكبر، والتي قد تكون مرتبطة مع زيادة الأداء.يقول ميهالي سيكسزنتميهالي في كتابه "العمل الجيد هو: القيادة والتدفق وصنع المعنى".[63] [64]

من أجل تحقيق التدفق، يضع سيكسزنتميهالي الشروط الثلاثة التالية:

  1. الأهداف واضحة
  2. التعليقات فورية
  3. توازن بين الفرص والقدرات

النتائج[عدل]

التجارب الإيجابية[عدل]

كتب سيكسزنتميهالي تشير إلى أن تعزيز الوقت الذي نقضيه في التدفق يجعل حياتنا أكثر سعادة وناجحة. وتهدف تجارب التدفق إلى تأثير إيجابي فضلا عن أداء أفضل.[39][65] فعلى سبيل المثال، انخفض السلوك الجانح لدى المراهقين بعد سنتين من تعزيز التدفق من خلال الأنشطة.[66]

الناس الذين لديهم خبرة في التدفق، تصف المشاعر التالية:

  1. الانغماس التام في ما نقوم به - تركيز.
  2. شعور اللنشوة - نتيجة لكوننا خارج الواقع اليومي.[67]
  3. الوضوح الداخلي الكبير - معرفة ما يجب القيام به، ومدى ما نقوم به.[68][69]
  4. معرفة أن النشاط قابل للتنفيذ - مهاراتنا هي كافية لهذه المهمة.[70]
  5. شعور بالصفاء - لا تقلق بالشعور المتزايد خارج حدود الأنا.[71]
  6. الخلود - التركيز بدقة على الحاضر، الساعات تمر كأنها دقائق.[72]
  7. الدافع الذاتي.[73][74]

طالع أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

ملاحظات

  1. ^ Mihály Csikszentmihályi (1992). Flow: The Psychology of Happiness. Rider. ISBN 0-7126-5477-1. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2015. 
  2. ^ Mihaly Csikszentmihályi (1990). Flow: The Psychology of Optimal Experience. Harper & Row. ISBN 978-0-06-016253-5. 
  3. ^ أ ب Nakamura, J.؛ Csikszentmihályi, M. (20 December 2001). "Flow Theory and Research". In C. R. Snyder Erik Wright, and Shane J. Lopez. Handbook of Positive Psychology. Oxford University Press. صفحات 195–206. ISBN 978-0-19-803094-2. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2013. 
  4. ^ Nielsen، Karina؛ Cleal، Bryan (April 2010). "Predicting flow at work: investigating the activities and job characteristics that predict flow states at work". Journal of Occupational Health Psychology. 15 (2): 180–90. PMID 20364915. doi:10.1037/a0018893. 
  5. ^ Britton، Kathryn (7 September 2008). "Flowing Together". Positive Psychology News Daily. 
  6. ^ أ ب Murphy، Curtiss (2011). "Why Games Work and the Science of Learning". اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2011. 
  7. ^ Smith, Truck (December 1981). "The Game of Left/Right". BYTE. صفحة 278. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2015. 
  8. ^ أ ب Paul Benjamin Lowry, James Gaskin, Nathan W. Twyman, Bryan Hammer, and Tom L. Roberts (2013). "Taking 'fun and games' seriously: Proposing the hedonic-motivation system adoption model (HMSAM)," Journal of the Association for Information Systems (JAIS), vol. 14(11), 617–671. نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ أ ب Cherry، Kendra. "What is Flow?". About Education. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2015. 
  10. ^ Miller، Ross (2006-09-18). "Joystiq interview: Jenova Chen". Joystiq. تمت أرشفته من الأصل في 2009-01-02. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2011. 
  11. ^ Mihály Csíkszentmihályi (1975). Beyond boredom and anxiety. Jossey-Bass Publishers. صفحات 10–. ISBN 978-0-7879-5140-5. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2013. 
  12. ^ Engeser, S., & Rheinberg, F. (2008). Flow, performance and moderators of challenge-skill balance. Motivation and Emotion, 32, 158-172.
  13. ^ Schüler, J. (2007). Arousal of flow experience in a learning setting and its effects on exam performance and affect. Zeitschrift für Pädagogische Psychologie, 21, 217-227.
  14. ^ Eisenberger, R., Jones, J. R., Stinglhamber, F., Shanock, L., & Randall, A. T. (2005). Flow experiences at work: for high need achievers alone? Journal of Organizational Behavior, 26, 755-775.
  15. ^ أ ب McGuinness، Mark. "Mihaly Csikszentmihályi – Does Creativity Make You Happy?". Lateral Access. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. 
  16. ^ Csikszentmihályi، Mihály؛ Harper & Row. "FLOW: The Psychology of Optimal Experience" (PDF). اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2015. 
  17. ^ أ ب Csikszentmihályi، M. (1988)، "The flow experience and its significance for human psychology"، in Csikszentmihályi، M.، Optimal experience: psychological studies of flow in consciousness، Cambridge, UK: Cambridge University Press، صفحات 15–35، ISBN 978-0-521-43809-4 
  18. ^ أ ب Moneta، Giovanni (2012). "On the Measurement and Conceptualization of Flow". In Engeser، Stefan. Advances in Flow Research. New York: Springer. ISBN 1461423589. 
  19. ^ Delle Fave, A., Massimini, F., & Bassi, M. (2011). Psychological selection and optimal experience across cultures: Social empowerment through personal growth (Vol. 2). Springer Science & Business Media.
  20. ^ Snyder، C.R. & Lopez، S.J. (2007)، Positive psychology: The scientific and practical explorations of human strengths، London, UK: Sage Publications 
  21. ^ Csikszentmihályi, M., Larson, R., & Prescott, S. (1977). The ecology of adolescent activity and experience. Journal of Youth and Adolescence, 6, 281-294.
  22. ^ Delle Fave, A., & Bassi, M. (2000). The quality of experience in adolescents' daily lives: Developmental perspectives. Genetic, Social, and General Psychology Monographs, 126, 347-367.
  23. ^ Csikszentmihayli, M. (2000). Happiness, flow, and economic equality. "American Psychologist, 55" 1163-1164.
  24. ^ أ ب ت Csikszentmihályi، M.؛ Abuhamdeh، S. & Nakamura، J. (2005)، "Flow"، in Elliot، A.، Handbook of Competence and Motivation، New York: The Guilford Press، صفحات 598–698 
  25. ^ Massimini, F., Csikszentmihályi, M., & Carli, M. (1987). The monitoring of optimal experience: A tool for psychiatric rehabilitation. Journal of Nervous and Mental Disease, 175(9), 545-549. doi:10.1097/00005053-198709000-00006
  26. ^ أ ب Keller, J., & Landhäußer, A. (2012). The flow model revisited. In S. Engeser (Ed.), Advances in flow research (pp. 51-64). New York: Springer.
  27. ^ Moneta, G. B. (2012). On the measurement and conceptualization of flow. In S. Engeser (Ed.), Advances in flow research (pp. 23-50). New York: Springer.
  28. ^ Ellis, G. D., Voelkl, J. E., & Morris, C. (1994). Measurement and analysis issues with explanation of variance in daily experience using the flow model. Journal of Leisure Research, 26, 337.
  29. ^ Haworth، John؛ Stephen Evans (June 1995). "Challenge, skill and positive subjective states in the daily life of a sample of YTS students.". Journal of Occupational and Organizational Psychology. 68 (2): 109–121. doi:10.1111/j.2044-8325.1995.tb00576.x. 
  30. ^ Nakamura، Jeanne؛ Csikszentmihályi (2005). "The concept of flow". Handbook of Positive Psychology: 89–105. 
  31. ^ Chen، J. (2008). "Flow in Games". اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2008. 
  32. ^ Meloncelli، C Wilson. "The Autotelic Personality - Finding Happiness in Flow". 
  33. ^ Drpamelarutledge. "The Positive Side of Video Games: Part III". paper blog. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2012. 
  34. ^ Keller, J., & Bless, H. (2008). Flow and regulatory compatibility: An experimental approach to flow model of intrinsic motivation. Personality and Social Psychology Bulletin, 34, 196-209.
  35. ^ Keller, J., & Blomann, F. (2008). Locus of control and the flow experience. An experimental analysis. European Journal of Personality, 22, 589-607.
  36. ^ Schaffer، Owen (2013)، Crafting Fun User Experiences: A Method to Facilitate Flow، Human Factors International 
  37. ^ Gerald Donaldson (2012)، Ayrton Senna at Monaco (1988) 
  38. ^ "The Unrideables 2". 
  39. ^ أ ب Csíkszentmihályi، Mihály (1990)، Flow: The Psychology of Optimal Experience، New York: Harper and Row، ISBN 0-06-092043-2 
  40. ^ Snyder، C.R. & Lopez، Shane J. (2007)، "11"، Positive Psychology، Sage Publications, Inc.، ISBN 0-7619-2633-X 
  41. ^ Beer، Stafford. Cybernetics and Management. The English Universities Press. ISBN 978-0340045947. 
  42. ^ Pask، Gordon. "US patent 2984017 A: Apparatus for assisting an operator in performing a skill". 
  43. ^ Rathunde، K. & Csikszetnmihályi، M. (2005)، "Middle school students' motivation and quality of experience: A comparison of Montessori and traditional school environments"، American Journal of Education، 111 (3): 341–371، doi:10.1086/428885 
  44. ^ Rathunde، K. & Csikszentmihályi، M. (2005)، "The social context of middle school: Teachers, friends, and activities in Montessori and traditional school environments"، Elementary School Journal، 106 (1): 59–79، doi:10.1086/496907 
  45. ^ Rathunde، K.؛ Csikszentmihályi، M. (2006). "The developing person: An experiential perspective". In Lerner (ed.)، R.M.؛ Damon (series ed.)، W. Theoretical models of human development. Handbook of Child Psychology (الطبعة 6). New York: Wiley. 
  46. ^ Parncutt، Richard & McPherson، Gary E. (2002)، The Science & Psychology of Music Performance: Creative Strategies for Teaching and Learning Book، Oxford University Press US، صفحة 119، ISBN 978-0-19-513810-8، اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2009 
  47. ^ de Manzano، Örjan؛ Theorell، Töres؛ Harmat، László؛ Ullén، Fredrik (2010). "The psychophysiology of flow during piano playing.". Emotion. 10 (3): 301–311. ISSN 1931-1516. doi:10.1037/a0018432. 
  48. ^ "In The Pocket". www.drummercafe.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2016. 
  49. ^ Young، Janet A. & Pain، Michelle D. "The Zone: Evidence of a Universal Phenomenon for Athletes Across Sports". Athletic Insight. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2008. 
  50. ^ Timothy Galwey (1976)، Inner Tennis — Playing the Game 
  51. ^ King، Steve (2006). Running in the Zone A Handbook for Seasoned Athletes. Victoria, BC Canada: Trafford Publishing. ISBN 1412068576. 
  52. ^ Abigail، Locke, (2001-02-01). "Being in the zone : notions of agency in athletic performance". eprints.hud.ac.uk. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2016. 
  53. ^ Jenkins، Lee. "No one gets hotter faster than the NBA's lights-out MVP". www.si.com. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2016. 
  54. ^ Henderson، Shihan. "Finding Your Inner Master – Kigatsuku". International Budo Institute. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2017. 
  55. ^ Al-Jilani، Shaikh ‘Abd Al-Qadir. "Purification of the Mind". Quranic Studies. Luna Plena. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2017. 
  56. ^ "Yoga Sutras 3.9-3.16: Witnessing Subtle Transitions with Samyama". Swamij.com. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2013. 
  57. ^ Sansonese، J. Nigro (1994)، The Body of Myth: Mythology, Shamanic Trance, and the Sacred Geography of the Body، Inner Traditions، صفحة 26، ISBN 978-0-89281-409-1، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2009 
  58. ^ Hans Van der Heijden (2004) User Acceptance of Hedonic Information Systems, MIS Quarterly, vol. 28(4), pp. 695-704
  59. ^ Michael Lopp (12 June 2007)، "Chapter 25: A Nerd in a Cave"، Managing Humans: Biting and Humorous Tales of a Software Engineering Manager، Apress، صفحة 143، ISBN 978-1-59059-844-3، [The Zone] is a deeply creative space where inspiration is built. Anything which you perceive as beautiful, useful, or fun comes from someone stumbling through The Zone. 
  60. ^ جويل سبولسكي (9 August 2000)، The Joel Test: 12 Steps to Better Code، We all know that knowledge workers work best by getting into 'flow', also known as being 'in the zone' (...) Writers, programmers, scientists, and even basketball players will tell you about being in the zone. 
  61. ^ "Hack Mode". العربي بن مهيدي  (لغات أخرى) . 12 November 2013. 
  62. ^ Scott Rosenberg (2007)، Dreaming in Code: Two Dozen Programmers, Three Years, 4,732 Bugs, and One Quest for Transcendent Software، When things go well, you can lose track of passing hours in the state psychologists call "flow." When things go badly, you get stuck, frozen between dimensions, unable to move or see a way forward. Either way, you've left the clock far behind. You're on software time. 
  63. ^ Visser، Coert. "Good Business: Leadership, Flow, and the Making of Meaning". تمت أرشفته من الأصل في 10 November 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2012. 
  64. ^ Foster، Sandra؛ Lloyd، Paul (2007). "Positive Psychology Principles Applied to Consulting Psychology at the Individual and Group Level". Consulting Psychology Journal: Practice and Research. 59 (1): 30–40. 
  65. ^ Csikszentmihályi, M. (1997). Finding flow. The psychology of engagement with everyday life. New York: Basic Books.
  66. ^ Nakamura, J., & Csikszentmihályi, M. (year). The concept of flow. In Handbook of positive psychology (89-105). New York, NY: Oxford University Press.
  67. ^ Rheinberg, F., Manig, Y., Kliegl, R., Engeser, S., & Vollmeyer, R. (2007). Flow bei der Arbeit, doch Glück in der Freizeit. Zielausrichtung, Flow und Glücksgefühle [Flow during work but happiness during leisure time: goals, flow-experience, and happiness]. Zeitschrift für Arbeits- und Organisationspsychologie, 51, 105-115.
  68. ^ Massimini, F., & Carli, M. (1988). The systematic assessment of flow in daily experience. In M. Csikszentmihályi & I. S. Csikszentmihályi (Eds.), Optimal experience: Psychological studies of flow in consciousness (pp. 288-306). New York: Cambridge University Press.
  69. ^ Shernoff, D. J., Csikszentmihályi, M., Schneider, B., & Shernoff, E. S. (2003). Student engagement in High School classrooms from the perspective of flow theory. School Psychology Quarterly, 18, 158-176.
  70. ^ Hektner, J.M. & Csikszentmihályi, M. (1996). A longitudinal exploration of flow an intrinsic motivation in adolescents. Paper presented at the annual meeting of the American education research association, New York. Alfred Sloan Foundation.
  71. ^ Nakamura, J., & Csikszentmihályi, M. (2014). The concept of flow. "Handbook of positive psychology," 89-105. New York, NY: Oxford University Press.
  72. ^ Clarke, S. G., & Haworth, J. T. (1994). "Flow" experience in the daily lives of sixth-form college students. British Journal of Psychology, 85, 511-523.
  73. ^ Csikszentmihalyi، Mihaly، Flow, the secret to happiness (باللغة الإنجليزية)، اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2017 
  74. ^ Landhäußer, A., & Keller, J. (2012). Flow and its affective, cognitive, and performance-related consequences. In S. Engeser (Ed.), Advances in flow research (pp.65-86). New York: Springer.

فهرس

  • Csíkszentmihályi، Mihály (1996)، Creativity: Flow and the Psychology of Discovery and Invention، New York: Harper Perennial، ISBN 0-06-092820-4 
  • Csíkszentmihályi، Mihály (1996)، Finding Flow: The Psychology of Engagement With Everyday Life، Basic Books، ISBN 0-465-02411-4  (a popular exposition emphasizing technique)
  • Csíkszentmihályi، Mihály (2003)، Good Business: Leadership, Flow, and the Making of Meaning، New York: Penguin Books، ISBN 0-14-200409-X 
  • Egbert، Joy (2003)، "A Study of Flow Theory in the Foreign Language Classroom"، The Modern Language Journal، 87 (4): 499–518، doi:10.1111/1540-4781.00204 
  • Jackson، Susan A. & Csíkszentmihályi، Mihály (1999)، Flow in Sports: The Keys to Optimal Experiences and Performances، Champaign, Illinois: Human Kinetics Publishers، ISBN 0-88011-876-8 
  • Mainemelis، Charalampos (2001)، "When the Muse Takes It All: A Model for the Experience of Timelessness in Organizations"، The Academy of Management Review، 26 (4): 548–565، JSTOR 3560241، doi:10.2307/3560241 
  • Shainberg، Lawrence (1989-04-09)، "Finding 'The Zone'"، New York Times Magazine 

مصادر خارجية[عدل]