تحتاج هذه المقالة لتدقيق لغوي أو إملائي.

تكاليف التعاملات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Circle-icons-typography.svg
هذه المقالة تحتاج لتدقيق لغوي أو إملائي. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإجراء التصحيحات اللغوية المطلوبة. (أغسطس 2015)

في علم الاقتصاد والمجالات المرتبطة به، يقصد بمصطلح تكاليف التعاملات الكلفة المتحققة نتيجة تبادل اقتصادي (أي: تكلفة المشاركة في السوق).[1]

تنقسم تكاليف المعاملات إلى ثلاث فئات عامة:[2]

  • تكاليف البحث والمعلومات هي تكاليف مثل تلك المتحققة عند تحديد ما إذا كانت السلعة المطلوبة متوفرة في السوق وما أقل سعر لها وما إلى ذلك.
  • تكاليف التفاوض هي التكاليف المطلوبة للوصول إلى اتفاق مقبول مع طرف التعاملات الآخر لإبرام عقد مناسب وما إلى ذلك. في نظرية الألعاب يتم تحليل هذا على سبيل المثال في لعبة الدجاج. أما في سوق الأصول وبنية السوق الجزئية, فتعمل تكاليف المعاملات كمسافة بين العطاء والطلب.
  • تكاليف الالتزام القانوني وتنفيذه هي تكاليف التأكد من التزام الطرف الآخر بعقود وشروط العقد واتخاذ الإجراءات اللازمة إذا لم يلتزم هذا الطرف بذلك (عادة من خلال النظام القانوني).

على سبيل المثال، يواجه من اشترى سيارة جديدة مجموعة من تكاليف المعاملات المختلفة. فتكاليف البحث هي تكاليف العثور على سيارة وتحديد حالتها. وتكاليف التفاوض هي تكاليف التفاوض على السعر مع البائع. وتكاليف الالتزام القانوني وتنفيذه هي تكاليف ضمان أن البائع سيسلم السيارة في الحالة التي وعد بها.

تاريخ تطور المصطلح[عدل]

يبين النموذج المؤسسات والسوق كنمط تنظيم محتمل لتنسيق المعاملات الاقتصادية. فعندما تكون تكاليف المعاملات الخارجية أعلى من تكاليف المعاملات الداخلية، تنمو الشركة. وعندما تكون تكاليف المعاملات الداخلية أعلى من تكاليف المعاملات الخارجية، ينخفض حجم الشركة نتيجة الاستعانة بمصادر خارجية مثلاً.

كان عالم الاقتصاد المؤسسي جون آر كومنز (1931) أو من طرف فكرة أن المعاملات هي أصل التفكير الاقتصادي. ويقول،

These individual actions are really trans-actions instead of either individual behavior or the "exchange" of commodities. It is this shift from commodities and individuals to transactions and working rules of collective action that marks the transition from the classical and hedonic schools to the institutional schools of economic thinking. The shift is a change in the ultimate unit of economic investigation. The classic and hedonic economists, with their communistic and anarchistic offshoots, founded their theories on the relation of man to nature, but institutionalism is a relation of man to man. The smallest unit of the classic economists was a commodity produced by labor. The smallest unit of the hedonic economists was the same or similar commodity enjoyed by ultimate consumers. One was the objective side, the other the subjective side, of the same relation between the individual and the forces of nature. The outcome, in either case, was the materialistic metaphor of an automatic equilibrium, analogous to the waves of the ocean, but personified as "seeking their level." But the smallest unit of the institutional economists is a unit of activity -- a transaction, with its participants. Transactions intervene between the labor of the classic economists and the pleasures of the hedonic economists,simply because it is society that controls access to the forces of nature, and transactions are, not the "exchange of commodities," but the alienation and acquisition, between individuals, of the rights of property and liberty created by society, which must therefore be negotiated between the parties concerned before labor can produce, or consumers can consume, or commodities be physically exchanged".

— John R. Commons، Institutional Economics, American Economic Review, Vol.21, pp.648-657, 1931

يعتقد الكثيرون أن رونالد كواسي هو أول من وضع مصطلح "تكاليف المعاملات"، فقد استخدمه لوضع إطار نظري لتوقع متى تقوم الشركات بتنفيذ مهام اقتصادية معينة، ومتى تؤدي أعمالها في السوق. ولكنه لم يستخدم هذا المصطلح في أعماله الأولى حتى السبعينيات من القرن العشرين. وفي حين أن كواسي لم يستحدث هذا المصطلح على وجه التحديد، فقد ناقش "تكاليف استخدام آلية التسعير" في ورقته البحثية طبيعة الشركة عام 1937، حيث ناقش للمرة الأولى مفهوم تكاليف المعاملات وأشار إلى "تكاليف معاملات السوق" في عمله الفريد من نوعه مشكلة التكاليف الاجتماعية (1960). ويمكن تتبع مصطلح "تكاليف المعاملات" نفسه في أدبيات الاقتصاديات النقدية في فترة الخمسينيات، ولا يتضح على وجه التحديد من "استحدث" هذا المصطلح.[3]

لقد أصبح منطق تكاليف المعاملات معروفًا جدًا على نطاق واسع من خلال اقتصاديات تكاليف المعاملات لـ أوليفر إي ويليامسون. وتستخدم اقتصاديات تكاليف المعاملات اليوم لتفسير عدد من السلوكيات المختلفة. وينطوي هذا عادة على اعتبار أن "المعاملات" ليست فقط الحالات الواضحة من الشراء والبيع، ولكنها تنطوي أيضًا على التعاملات الشعورية اليومية وتبادل الهدايا غير الرسمي، إلخ. ولقد حصلت أوليفر إي ويليامسون على جائزة نوبل في العلوم الاقتصادية[4] عام 2009.

ووفقًا لويليامسون، فإن محددات تكاليف التعاملات هي التكرار والنوعية وعدم التيقن والمعقولية المحدودة والسلوك الانتهازي.

المراجع[عدل]

  • Cheung، Steven N. S. (1987). "Economic organization and transaction costs". The New Palgrave: A Dictionary of Economics v. 2,: 55–58. 
  • Commons، J.R (1931). "Institutional Economics". American Economic Review. 21: 648–657. اطلع عليه بتاريخ February 8, 2013. 
  • Douma، Sytse؛ Schreuder، Hein (2012). Economic Approaches to Organizations (الطبعة 5th). London: Pearson. ISBN 9780273735298. 
  • Klaes, M. (2008). "transaction costs, history of," The New Palgrave Dictionary of Economics, 2nd Edition. Abstract.
  • Niehans, Jürg (1987). “Transaction costs," The New Palgrave: A Dictionary of Economics, v. 4, pp. 677–80.
  • Coase، Ronald (1937). "The Nature of the Firm". Economica. 4 (16): 386–405. doi:10.1111/j.1468-0335.1937.tb00002.x. 
  • Coase، Ronald (1960). "The Problem of Social Cost". Journal of Law and Economics. 3: 1–44. doi:10.1086/466560. 
  • Williamson, Oliver E. (1981). "The Economics of Organization: The Transaction Cost Approach," The American Journal of Sociology, 87(3), pp. 548-577.
  • _____ (1985). The Economic Institutions of Capitalism: Firms, Markets, Relational Contracting. Preview to p. 25. New York, NY: Free Press.
  • _____ (1996). The Mechanisms of Governance. "Mechanisms+of+Governance"&ots=0qUSo2k08z&sig=lBumF_65WefRE_-rSV3SWDbT6ng#PPA16,M1 Preview. Oxford University Press.
  • _____ (2002). "The Theory of the Firm as Governance Structure: From Choice to Contract," Journal of Economic Perspectives, 16(3), pp. 171-195.
  • Milgrom, P., and J. Roberts, "Bargaining Costs, Influence Costs, and the Organization of Economic Activity," in J.E. Alt and K.A. Shepsle (eds.), Perspectives on Positive Political Economy, Cambridge: University of Cambridge, 1990, 57-89.
  • Milgrom، P.؛ Roberts، J. (1992). Economics, Organization and Management. Englewood Cliffs, NJ: Prentice-Hall. ISBN 978-0-13-224650-7. 

وصلات خارجية[عدل]

  1. ^ Buy-side Use TCA to Measure Execution Performance, FIXGlobal, June 2010
  2. ^ Dahlman، Carl J. (1979). "The Problem of Externality". Journal of Law and Economics. 22 (1): 141–162. ISSN 0022-2186. These, then, represent the first approximation to a workable concept of transaction costs: search and information costs, bargaining and decision costs, policing and enforcement costs. 
  3. ^ Robert Kissell and Morton Glantz, Optimal Trading Strategies, AMACOM, 2003, pp. 1-23.
  4. ^ Special Issue of Journal of Retailing in Honor of The Sveriges Riksbank Prize in Economic Sciences in Memory of Alfred Nobel 2009 to Oliver E. Williamson, Volume 86, Issue 3, Pages 209-290 (September 2010). Edited by Arne Nygaard and Robert Dahlstrom