تنيس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إحداثيات: 31°12′00″N 32°14′00″E / 31.2°N 32.233333°E / 31.2; 32.233333

تنيس
موقع تنيس على خريطة Egypt
تنيس
موقع تنيس في مصر
الإحداثيات: 31°12′N 32°14′E / 31.200°N 32.233°E / 31.200; 32.233
بلد  مصر

محافظة بورسعيد

منطقة زمنية EST (غرينتش +2)
توقيت صيفي +3 (غرينتش )

تنيس بكسر التاء وكسر وتشديد النون[1] وأحيانا تسمى ب "تل تنيس" أو "كوم تنيس" (بالقبطية ⲑⲉⲛⲛⲉⲥⲓ[2]، بالانجليزية Tennis أو Tinnis أو Thennesos أو Tenesos أو Kom Tennis، باليونانية Θεννησος أو Θενησσος أو Τενεσος، و باللاتينية Thennisus[3]) هي جزيرة مصرية تقع في محافظة بورسعيد في مصر جنوب غرب مدينة بورسعيد وعلى بعد تسعة كيلومترات[4] منها في بحيرة المنزلة. كانت تنيس مدينة مصرية زاهرة في العصور الإسلامية وكانت تقوم على جزيرة في الشمال الشرقي من البحيرة التي كانت تحمل اسمها في العصور الوسطى "بحيرة تنيس"[5] وهي المعروفة الآن ببحيرة المنزلة[6]، حيث كان بها ميناء هاما لتصدير المنتجات الزراعية المصرية وكانت تشتهر بصناعة النسيج في مصر, ونظرا لبراعة اهل تنيس في صناعات النسيج فقد كان يعهد اليهم سنويا بتصنيع كسوة الكعبة المشرفة, تعرضت تنيس للعديد من الغزوات ابان الحملات الصليبية[7][8] وهي المعروفة الآن ببحيرة المنزلة[6]، حيث أمر السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب في سنة 588 هجرية (1192 ميلادية) باخلائها من السكان وألا يبقى فيها غير المقاتلة للدفاع عنها [9][6]، ومن بعده أمر السلطان الكامل محمد بن العادل الايوبى في عام 624 هجريه الموافق 1226 م بهدم المدينة وتخريبها[10] [6] وتهجير اهلها البالغ عددهم وقتها 50 الف نسمة حتى لا يستطيع جنود الصليبيين الوصول عن طريقها للعاصمة، فقد كانوا حينذاك على أهبة الاستعداد بإرسال الحملة الصليبية الخامسة في سنة 630 هجرية (1219 ميلادية) بقيادة جان دي بريين، فنزلت على دمياط ثم منيت بالفشل، وهكذا اندثرت مينة من اكبر مدن مصر الصناعية والحربية في العصور الوسطى ثم نكاد لا نجد لها ذكرا بعد ذلك الا في بعض اشارات في كتب الرحالة الأوروبيين من هؤلاء فرا نيكولو "Fra Niccolò da Poggibonsi" في سنة 1345 ميلادية (القرن الخامس الهجري) حيث يفهم مما قال أنه لم يكن بالمدينة غير القلعة تقيم بها حامية للدفاع حيث دفع لقائد هذه الحامية ضريبة عن نفسه وأصحابه، وفي سنة 1421 ميلادية (القرن التاسع الهجري) زارها الرحالة جلبرت دي لانوي "Guillebert de Lannoy" فلم يجد بها الا انقاضا.[6]

مراجع[عدل]

  1. ^ المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار للمقريزي في باب ذكر مدينة تنيس يقول: "تِنيس: بكسر التاء المنقوطة باثنتين من فوقها وكسر النون المشدّدة وياء آخر الحروف وسين مهملة: بلدة من بلاد مصر في وسط الماء"
  2. ^ أسماء بعض البلاد المصرية بالقبطية - كتاب لغتنا القبطية المصرية | St-Takla.org نسخة محفوظة 09 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ TM Places
  4. ^ محمد رمزي: القاموس الجغرافي للبلاد المصرية. القسم الأول - البلاد المندرسة.
  5. ^ في القانون في الطب لابن سينا: "وقال المسعودي في كتاب "المسالك والممالك" أن الفرما على شط بحيرة تنيس، وهي مدينة حصينة وبها قبر جالينوس اليوناني."
  6. أ ب ت ث ج أنيس الجليس في أخبار تنيس
  7. ^ في السلوك لمعرفة دول الملوك للمقريزي تحت باب ثم دخلت سنة سبع وسبعين وخمسمائة: "وفي ربيع الأول : طرق الفرنج ساحل تنيس وأخذوا مركبا للتجار، ووصلت مراكب من دمياط كانت استدعيت من خمسين مركبا لتكون في ساحل مصر وكمل بناء برج بالسويس يسع عشرين فارسا، ورتب فيه الفرسان لحفظ طريق الصعيد، التي يجلب منها الشب إلى بلاد الفرنج ، وأمر بعمارة قلعة تنيس ، وورد تجار الكارم من عدن ، فطلب منهم زكاة أربع سنين . وكثرت بيوت المزر بالإسكندرية، فهدم منها مائة وعشرون بيتا ."
  8. ^ في السلوك لمعرفة دول الملوك للمقريزي تحت باب ثم دخلت سنة سبع وسبعين وخمسمائة: "وفي هذه السنة (يقصد 577 هجرية): رتبت المقاتلة على البرجين بدمياط وجهزت خمسمائة دينار لعمارة سورها والنظر في السلسلة التي بين البرجين ، وعمل تقدير برسم ما يحتاج إليه سور تنيس وإعادته كما كان في القديم ، فجاء ثلاثة آلاف دينار، وكتب إلى قوص بإبطال المكوس التي تستأدي من الحجاج وتجار اليمن ." وبعدها بقليل يورد: "وكبر في بحر تنيس تعدي العربان على المراكب ، وعمرت عليهم حراريق فيها، فلم يظفر بهم لإيوائهم إلى الهيش ."
  9. ^ في السلوك لمعرفة دول الملوك للمقريزي تحت حوادث سنة ثمان وثمانين وخمسمائة: "وفيها كتب بإخلاء مدينة تنيس ، ونقل أهلها إلى دمياط ، وقطع أشجار بساتين دمياط وإخراج النساء منها. فخلت تنيس إلا من المقاتلة، وحفر خندق دمياط وعمل جسر عند سلسلة البرج بها."
  10. ^ في السلوك لمعرفة دول الملوك للمقريزي تحت حوادث سنة أربع وعشرين وستمائة: "وفيها أمر الملك الكامل بتخريب مدينة تنيس، فخربت أركانها الحصينة وعمائرها المكينة، ولم يكن بديار مصر أحسن منها، واستمرت من حينئذ خرابا"

مصادر[عدل]