جائحة فيروس كورونا في كاليفورنيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
جائحة فيروس كورونا في كاليفورنيا
COVID-19 Prevalence in California by county.svg
خريطة تظهر تفشِّي فيروس كورونا في كاليفورنيا من خلال بيان نسبة المصابين من سكان كل مقاطعة
  نسبة المصابين 1.00+%
  نسبة المصابين 0.50%-1.00%
  نسبة المصابين 0.10%-0.50%
  نسبة المصابين 0.02%-0.10%
  نسبة المصابين 0.00-0.02%
المرض مرض فيروس كورونا 2019
السلالة فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة
أول حالة مقاطعة أورانج
تاريخ الوقوع 26 يناير 2020
المنشأ مدينة ووهان الصينية
المكان ولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة
الوفيات 6,711 (8 يوليو 2020)  تعديل قيمة خاصية (P1120) في ويكي بيانات
الحالات المؤكدة 76,902 (بحسب جامعة جونز هوبكينز)[1]
74,936 (بحسب إدارة الصحة العامة في كاليفورنيا)[2]
حالات متعافية 3,153 (بحسب جامعة جونز هوبكينز)[1]
3,108 (بحسب إدارة الصحة العامة في كاليفورنيا)[2]
عدد الحالات في المستشفى 6,126 (8 يوليو 2020)  تعديل قيمة خاصية (P8049) في ويكي بيانات
الحالات المشكوك فيها 221,000–442,000 على الأقل[3][4]
عدد الاختبارات السريرية 5,078,434 (8 يوليو 2020)  تعديل قيمة خاصية (P8011) في ويكي بيانات


كانت كاليفورنيا الولاية الأمريكية الأولى التي تسجِّل إصابة مؤكدة مرتبطة بجائحة فيروس كورونا 2019–20 بتاريخ 26 يناير.[5] وبدأت الولاية بتطبيق قانون الطواريء اعتبارًا من 4 مارس 2020. كما أنه في 19 مارس، اُصْدِر قرار يُجْبِر سكان الولاية على البقاء في منازلهم وعدم الخروج. واستنادًا إلى إدارة الصحة العامة في كاليفورنيا، فإنه بحلول 13 مايو 2020، بَلَغَت أعداد الإصابات المؤكدة في الولاية ما مقداره 74,936 أصابة، مع تسجيل 3,108 حالة وفاة بسبب مرض كوفيد-19.[2]

التسلسل الزمني للأحداث[عدل]

المقاطعة المصابون[أ] الوفيات المتعافون[ب] الحالات\104[ج] مصادر
55 76,863 3,157 18.93
مقاطعة لوس أنجيلوس 36,259 1,755 35.68 [6]
مقاطعة ريفيرسايد 5,618 242 3,430 23.18 [7]
سان دييغو 5,523 208 16.55 [8]
أورانج 4,125 84 12.93 [9]
سان بيرناردينو 3,311 150 15.35 [10]
سانتا كلارا 2,403 135 12.40 [11]
ألاميدا[د] 2,300 82 13.83 [12][13]
سان فرانسيسكو 2,026 36 22.91 [14]
سان ماتيو 1,575 66 20.42 [15]
كيرن 1,428 24 916 15.99 [16]
سانتا باربارا 1,402[ه] 11 506 31.28 [17]
تولير 1,338 64 376 28.81 [18]
ساكرامينتو 1,211 54 1,021[و] 7.91 [19]
فريسنو 1,156 16 376 11.69 [20]
كونترا كوستا 1,100 33 9.59 [21]
إمبيريال 786 15 332 42.99 [22]
فينتورا 764 25 502 8.94 [23]
سان هواكوين 659 31 520 8.84 [24]
ستانيسلوس 544 24 412 9.93 [25]
سولانو 410 16 9.20 [26]
كينغز 372 2 113 24.78 [27]
سونوما 351 4 200 6.96 [28]
مونتيري 322 8 163 7.35 [29]
مارين 287 14 223 11.00 [30]
سان لويس أوبيسبو 240 1 191 8.47 [31]
ميرسيد 200 6 127 7.33 [32]
يولو 182 22 8.31 [33]
بلاسر 174 8 4.51 [34]
سانتا كروز 149 2 121 5.40 [35]
نابا 83 3 42 5.89 [36]
هومبولت 72 0 56 5.26 [37][38]
ماديرا 70 2 53 4.46 [39]
إل دورادو 64 0 52 3.39 [40]
سان بينيتو 60 2 53 9.95 [41]
نيفادا 41 1 40 4.11 [42]
سوتر 37 2 29 3.83 [43]
مونو 33 1 23.29 [44]
شاستا 33 4 27 1.83 [45]
يوبا 25 1 21 3.25 [43]
بوت 22 0 18 0.96 [46]
إنيو 19 1 15 10.54 [47]
ماريبوسا 15 1 14 8.54 [48]
كالافيراس 13 0 13 2.85 [49]
ميندوسينو 13 0 12 1.48 [50]
أمادور 9 0 8 2.33 [51]
غلين 9 0 5 3.20 [52]
ليك 8 0 8 1.25 [53]
سيسكييو 5 0 5 1.14 [54]
ديل نورت 4 0 4 1.46 [55]
بلوماس 4 0 4 2.13 [56]
كولوسا 3 0 1.38 [57]
تيهاما 2 1 0 0.31 [58]
تولومن 2 0 2 0.37 [59][60]
ألباين 1 0 1 8.93 [61]
ترينيتي 1 0 0.79 [62]
لاسين 0 0 0 0 [63]
مودوك 0 0 0 0 [64]
سييرا 0 0 0 0 [65]
آخر تحديث للبيانات: 14 مايو 2020
  1. ^ هذه هي الأرقام هي أعداد الحالات التي أبْلَغَت عنها الإدارة الصحية في كل مقاطعة. وكل مقاطعة تبلغ عن الإصابات الخاصة بسكانها، حتى لو كان المصاب خارج المقاطعة التي يسكن بها عند تشخيص المرض لديه.
  2. ^ "–" تعني أنه لا تتوفر بيانات حاليًّا لهذه المحافظة، ولا تعني أنه لا توجد حالات. والجدير بالذكر أن احتساب التعافي يختلف من مقاطعة لأخرى.
  3. ^ معلومات التعداد السكاني من قائمة مقاطعات كاليفورنيا.
  4. ^ تتضمن الحالات المسجلة في مدينة بيركيلي والتي أبلغت عنها قِسْم الصحة العامة في بيركيلي
  5. ^ منهم 893 سجينًا في مركز لومبوك الإصلاحي.
  6. ^ "حالات تعافي مُحْتَمَلَة".



حالات كوفيد-19 في كاليفورنيا، الولايات المتحدة  ()
     الوفيات        الحالات المؤكدة
202020202021202120222022
ينايرينايرفبرايرفبرايرمارسمارسأبريلأبريلمايومايويونيويونيويوليويوليوأغسطسأغسطسسبتمبرسبتمبرأكتوبرأكتوبرنوفمبرنوفمبرديسمبرديسمبر
ينايرينايرفبرايرفبرايرمارسمارسأبريلأبريلمايومايويونيويونيويوليويوليوأغسطسأغسطسسبتمبرسبتمبرأكتوبرأكتوبرنوفمبرنوفمبرديسمبرديسمبر
ينايرينايرفبرايرفبرايرمارسمارسأبريلأبريلمايومايويونيويونيو
آخر 21 يومآخر 21 يوم
التاريخ
# الحالات
# الوفيات
2020-01-26 2(غ.م.)
2(=)
2020-01-31 3(+50%)
2020-02-01 3
2020-02-02 6(+100%)
6(=)
2020-03-04 53(+783%) 1(غ.م.)
2020-03-05 60(+13%) 1(=)
2020-03-06 69(+15%) 1(=)
2020-03-07 88(+28%) 1(=)
2020-03-08 114(+30%) 1(=)
2020-03-09 133(+17%) 1(=)
2020-03-10 157(+18%) 2(+100%)
2020-03-11
177(+13%) 3(+50%)
2020-03-12
198(+12%) 4(+33%)
2020-03-13
247(+25%) 5(+25%)
2020-03-14
335(+36%[i]) 6(+20%)
2020-03-15
392(+17%) 6(=)
2020-03-16
472(+20%) 11(+83%)
2020-03-17
598(+27%) 13(+18%)
2020-03-18
675(+13%) 16(+23%)
2020-03-19
1,006(+49%) 19(+19%)
2020-03-20
1,224(+22%[ii]) 23(+21%)
2020-03-21
1,468(+20%) 27(+17%)
2020-03-22
1,733(+18%) 27(=)
2020-03-23
2,102(+21%) 40(+48%)
2020-03-24
2,535(+21%) 53(+32%)
2020-03-25
3,006(+19%) 65(+22%)
2020-03-26
3,801(+26%) 78(+20%)
2020-03-27
4,643(+22%) 101(+29%)
2020-03-28
4,643 101
2020-03-29
5,763(+24%[iii]) 135(+34%)
2020-03-30
6,932(+20%[iv]) 150(+11%)
2020-03-31
8,155(+18%) 171(+14%)
2020-04-01
9,191(+13%) 203(+19%)
2020-04-02
10,701(+16%) 237(+17%)
2020-04-03
12,026(+12%) 276(+16%)
2020-04-04
13,438(+12%) 319(+16%)
2020-04-05
14,336(+6.7%) 343(+7.5%)
2020-04-06
15,865(+11%) 374(+9.0%)
2020-04-07
16,957(+6.9%) 442(+18%)
2020-04-08
18,309(+8.0%) 492(+11%)
2020-04-09
19,472(+6.4%) 541(+10%)
2020-04-10
20,615(+5.9%) 609(+13%)
2020-04-11
21,794(+5.7%) 651(+6.9%)
2020-04-12
22,348(+2.5%) 687(+5.5%)
2020-04-13
23,338(+4.4%) 758(+10%)
2020-04-14
24,424(+4.7%) 821(+8.3%)
2020-04-15
26,182(+7.2%) 890(+8.4%)
2020-04-16
27,528(+5.1%) 985(+11%)
2020-04-17
28,963(+5.2%) 1,072(+8.8%)
2020-04-18
30,333(+4.7%) 1,166(+8.8%)
2020-04-19
30,978(+2.1%) 1,208(+3.6%)
2020-04-20
33,261(+7.4%) 1,268(+5.0%)
2020-04-21
35,396(+6.4%) 1,354(+6.8%)
2020-04-22
37,369(+5.6%) 1,469(+8.5%)
2020-04-23
39,254(+5.0%) 1,562(+6.3%)
2020-04-24
41,137(+4.8%) 1,651(+5.7%)
2020-04-25
42,164(+2.5%) 1,710(+3.6%)
2020-04-26
43,464(+3.1%) 1,755(+2.6%)
2020-04-27
45,031(+3.6%) 1,809(+3.1%)
2020-04-28
46,500(+3.3%) 1,887(+4.3%)
2020-04-29
48,917(+5.2%) 1,982(+5.0%)
2020-04-30
50,442(+3.1%) 2,073(+4.6%)
2020-05-01
52,197(+3.5%) 2,171(+4.7%)
2020-05-02
53,616(+2.7%) 2,215(+2.0%)
2020-05-03
54,937(+2.5%) 2,254(+1.8%)
2020-05-04
56,212(+2.3%) 2,317(+2.8%)
2020-05-05
58,815(+4.6%) 2,412(+4.1%)
2020-05-06
60,614(+3.1%) 2,504(+3.8%)
2020-05-07
62,512(+3.1%) 2,585(+3.2%)
2020-05-08
64,561(+3.3%) 2,678(+3.6%)
2020-05-09
66,680(+3.3%) 2,745(+2.5%)
2020-05-10
67,939(+1.9%) 2,770(+0.91%)
2020-05-11
69,382(+2.1%) 2,847(+2.8%)
2020-05-12
71,141(+2.5%) 2,934(+3.1%)
2020-05-13
73,164(+2.8%) 3,032(+3.3%)
2020-05-14
74,936(+2.4%) 3,108(+2.5%)
2020-05-15
76,793(+2.5%) 3,204(+3.1%)
2020-05-16
78,839(+2.7%) 3,261(+1.8%)
2020-05-17
80,430(+2.0%) 3,302(+1.3%)
2020-05-18
81,795(+1.7%) 3,334(+0.97%)
2020-05-19
84,057(+2.8%) 3,436(+3.1%)
2020-05-20
86,197(+2.5%) 3,542(+3.1%)
2020-05-21
88,444(+2.6%) 3,630(+2.5%)
2020-05-22
90,631(+2.5%) 3,708(+2.1%)
2020-05-23
92,710(+2.3%) 3,774(+1.8%)
2020-05-24
94,558(+2.0%) 3,795(+0.56%)
2020-05-25
96,733(+2.3%) 3,814(+0.50%)
2020-05-26
98,980(+2.3%) 3,880(+1.7%)
2020-05-27
101,697(+2.7%) 3,973(+2.4%)
2020-05-28
103,886(+2.2%) 4,068(+2.4%)
2020-05-29
106,878(+2.9%) 4,156(+2.2%)
2020-05-30
110,583(+3.5%) 4,213(+1.4%)
2020-05-31
113,006(+2.2%) 4,251(+0.90%)
2020-06-01
115,310(+2.0%) 4,286(+0.82%)
2020-06-02
117,687(+2.1%) 4,361(+1.7%)
2020-06-03
119,807(+1.8%) 4,422(+1.4%)
2020-06-04
122,901(+2.6%) 4,485(+1.4%)
2020-06-05
126,016(+2.5%) 4,559(+1.6%)
2020-06-06
128,812(+2.2%) 4,626(+1.5%)
2020-06-07
131,319(+1.9%) 4,653(+0.58%)
2020-06-08
133,489(+1.7%) 4,697(+0.95%)
2020-06-09
136,191(+2.0%) 4,776(+1.7%)
2020-06-10
139,281(+2.3%) 4,881(+2.2%)
2020-06-11
141,983(+1.9%) 4,943(+1.3%)
2020-06-12
145,643(+2.6%) 4,989(+0.93%)
2020-06-13
148,855(+2.2%) 5,064(+1.5%)
2020-06-14
151,452(+1.7%) 5,089(+0.49%)
2020-06-15
153,560(+1.4%) 5,121(+0.63%)
2020-06-16
157,015(+2.2%) 5,208(+1.7%)
2020-06-17
161,099(+2.6%) 5,290(+1.6%)
2020-06-18
165,416(+2.7%) 5,360(+1.3%)
2020-06-19
169,309(+2.4%) 5,424(+1.2%)
2020-06-20
173,824(+2.7%) 5,495(+1.3%)
2020-06-21
178,054(+2.4%) 5,515(+0.36%)
2020-06-22
183,073(+2.8%) 5,580(+1.2%)
2020-06-23
190,222(+3.9%) 5,632(+0.93%)
2020-06-24
195,571(+2.8%) 5,733(+1.8%)
2020-06-25
200,461(+2.5%) 5,812(+1.4%)
2020-06-26
206,433(+3.0%) 5,872(+1.0%)
2020-06-27
211,243(+2.3%) 5,905(+0.56%)
2020-06-28
216,550(+2.5%) 5,936(+0.52%)
2020-06-29
222,917(+2.9%) 5,980(+0.74%)
2020-06-30
232,657(+4.4%) 6,090(+1.8%)
2020-07-01
240,195(+3.2%) 6,163(+1.2%)
2020-07-02
248,235(+3.3%) 6,263(+1.6%)
2020-07-03
254,745(+2.6%) 6,313(+0.8%)
2020-07-04
260,155(+2.1%) 6,331(+0.3%)
2020-07-05
271,684(+4.4%) 6,337(+0.1%)
2020-07-06
277,774(+2.2%) 6,448(+1.8%)
2020-07-07
289٬468(+4٫2%) 6٬562(+1٫8%)
2020-07-08
296,499(+2.4%) 6,711(+2.3%)
2020-07-09
304,297(+2.6%) 6,851(+2.1%)
2020-07-10
312,344(+2.6%) 6,945(+1.4%)
2020-07-11
320,804(+2.7%) 7,014(+1.0%)
2020-07-12
329,162(+2.6%) 7,040(+0.4%)
2020-07-13
336,508(+2.2%) 7,087(+0.7%)
2020-07-14
347,634(+3.3%) 7,227(+2.2%)
2020-07-15
356,178(+2.5%) 7,345(+1.6%)
2020-07-16
366,164(+2.8%) 7,475(+1.8%)
2020-07-17
375,363(+2.5%) 7,595(+1.6%)
2020-07-18
384,692(+2.4%) 7,685(+1.2%)
2020-07-19
391,538(+1.8%) 7,694(+0.1%)
2020-07-20
400,769(+2.4%) 7,755(+0.8%)
2020-07-21
413,576(+3.2%) 7,870(+1.5%)
2020-07-22
425٬616(+2٫9%) 8٬027(+2%)
2020-07-23
435٬334(+2٫3%) 8٬186(+2%)
2020-07-24
445,400(+2.3%) 8,337(+1.8%)
2020-07-25
453,659(+1.9%) 8,416(+0.9%)
2020-07-26
460٬554(+1٫5%) 8٬445(+0٫34%)
2020-07-27
466٬550(+1٫3%) 8٬518(+0٫86%)
2020-07-28
475٬305(+1٫9%) 8٬715(+2٫3%)
2020-07-29
485٬502(+2٫1%) 8٬909(+2٫2%)
2020-07-30
493٬588(+1٫7%) 9٬005(+1٫1%)
2020-07-31
500٬130(+1٫3%) 9٬224(+2٫4%)
2020-08-01
509٬162(+1٫8%) 9٬356(+1٫4%)
2020-08-02
514٬901(+1٫1%) 9٬388(+0٫34%)
2020-08-03
519٬427(+0٫88%) 9٬501(+1٫2%)
2020-08-04
524٬722(+1%) 9٬703(+2٫1%)
2020-08-05
529٬980(+1%) 9٬869(+1٫7%)
2020-08-06
538٬416(+1٫6%) 10٬011(+1٫4%)
2020-08-07
545٬787(+1٫4%) 10٬189(+1٫8%)
2020-08-08
554٬160(+1٫5%) 10٬293(+1%)
2020-08-09
561٬911(+1٫4%) 10٬359(+0٫64%)
2020-08-10
574٬411(+2٫2%) 10٬468(+1٫1%)
2020-08-11
586٬056(+2%) 10٬648(+1٫7%)
2020-08-12
593٬141(+1٫2%) 10٬808(+1٫5%)
2020-08-13
601٬075(+1٫3%) 10٬996(+1٫7%)
2020-08-14
613٬689(+2٫1%) 11٬147(+1٫4%)
2020-08-15
621٬562(+1٫3%) 11٬224(+0٫69%)
2020-08-16
628٬031(+1%) 11٬242(+0٫16%)
2020-08-17
632٬667(+0٫74%) 11٬342(+0٫89%)
2020-08-18
638٬831(+0٫97%) 11٬523(+1٫6%)
2020-08-19
644٬751(+0٫93%) 11٬686(+1٫4%)
2020-08-20
650٬336(+0٫87%) 11٬821(+1٫2%)
2020-08-21
656٬892(+1%) 11٬988(+1٫4%)
2020-08-22
663٬669(+1%) 12٬134(+1٫2%)
2020-08-23
668٬615(+0٫75%) 12٬152(+0٫15%)
2020-08-24
673٬095(+0٫67%) 12٬257(+0٫86%)
2020-08-25
679٬099(+0٫89%) 12٬407(+1٫2%)
2020-08-26
683٬529(+0٫65%) 12٬550(+1٫2%)
2020-08-27
688٬858(+0٫78%) 12٬690(+1٫1%)
2020-08-28
693٬839(+0٫72%) 12٬834(+1٫1%)
2020-08-29
699٬909(+0٫87%) 12٬905(+0٫55%)
2020-08-30
704٬085(+0٫6%) 12٬933(+0٫22%)
2020-08-31
707٬797(+0٫53%) 13٬018(+0٫66%)
2020-09-01
712٬052(+0٫6%) 13٬163(+1٫1%)
2020-09-02
717٬177(+0٫72%) 13٬327(+1٫2%)
2020-09-03
722٬283(+0٫71%) 13٬490(+1٫2%)
2020-09-04
727٬239(+0٫69%) 13٬643(+1٫1%)
2020-09-05
732٬144(+0٫67%) 13٬709(+0٫48%)
2020-09-06
735٬235(+0٫42%) 13٬726(+0٫12%)
2020-09-07
737٬911(+0٫36%) 13٬758(+0٫23%)
2020-09-08
739٬527(+0٫22%) 13٬841(+0٫6%)
2020-09-09
742٬865(+0٫45%) 13٬978(+0٫99%)
2020-09-10
746٬191(+0٫45%) 14٬089(+0٫79%)
2020-09-11
750٬298(+0٫55%) 14٬251(+1٫1%)
2020-09-12
754٬923(+0٫62%) 14٬329(+0٫55%)
2020-09-13
757٬778(+0٫38%) 14٬385(+0٫39%)
2020-09-14
760٬013(+0٫29%) 14٬451(+0٫46%)
2020-09-15
762٬963(+0٫39%) 14٬615(+1٫1%)
2020-09-16
766٬201(+0٫42%) 14٬721(+0٫73%)
2020-09-17
769٬831(+0٫47%) 14٬812(+0٫62%)
2020-09-18
774٬135(+0٫56%) 14٬912(+0٫68%)
2020-09-19
778٬400(+0٫55%) 14٬987(+0٫5%)
2020-09-20
781٬694(+0٫42%) 15٬018(+0٫21%)
2020-09-21
784٬324(+0٫34%) 15٬071(+0٫35%)
2020-09-22
787٬470(+0٫4%) 15٬204(+0٫88%)
2020-09-23
790٬640(+0٫4%) 15٬314(+0٫72%)
2020-09-24
794٬040(+0٫43%) 15٬398(+0٫55%)
2020-09-25
798٬237(+0٫53%) 15٬532(+0٫87%)
2020-09-26
802٬308(+0٫51%) 15٬587(+0٫35%)
2020-09-27
805٬263(+0٫37%) 15٬608(+0٫13%)
2020-09-28
807٬425(+0٫27%) 15٬640(+0٫21%)
2020-09-29
810٬625(+0٫4%) 15٬792(+0٫97%)
2020-09-30
813٬687(+0٫38%) 15٬888(+0٫61%)
2020-10-01
817٬277(+0٫44%) 15٬986(+0٫62%)
2020-10-02
819٬436(+0٫26%) 16٬074(+0٫55%)
2020-10-03
823٬729(+0٫52%) 16٬120(+0٫29%)
2020-10-04
826٬784(+0٫37%) 16٬149(+0٫18%)
2020-10-05
828٬461(+0٫2%) 16٬177(+0٫17%)
2020-10-06
831٬225(+0٫33%) 16٬288(+0٫69%)
2020-10-07
834٬800(+0٫43%) 16٬361(+0٫45%)
2020-10-08
838٬606(+0٫46%) 16٬428(+0٫41%)
2020-10-09
842٬776(+0٫5%) 16٬500(+0٫44%)
2020-10-10
846٬579(+0٫45%) 16٬564(+0٫39%)
2020-10-11
850٬028(+0٫41%) 16٬572(+0٫05%)
2020-10-12
852٬406(+0٫28%) 16٬581(+0٫05%)
2020-10-13
855٬072(+0٫31%) 16٬639(+0٫35%)
2020-10-14
858٬401(+0٫39%) 16٬757(+0٫71%)
2020-10-15
861٬476(+0٫36%) 16٬830(+0٫44%)
2020-10-16
864٬455(+0٫35%) 16٬899(+0٫41%)
2020-10-17
867٬317(+0٫33%) 16٬943(+0٫26%)
2020-10-18
870٬791(+0٫4%) 16٬970(+0٫16%)
2020-10-19
874٬077(+0٫38%) 16٬992(+0٫13%)
2020-10-20
877٬784(+0٫42%) 17٬027(+0٫21%)
2020-10-21
880٬724(+0٫33%) 17٬189(+0٫95%)
2020-10-22
886٬865(+0٫7%) 17٬262(+0٫42%)
2020-10-23
892٬810(+0٫67%) 17٬311(+0٫28%)
2020-10-24
898٬029(+0٫58%) 17٬345(+0٫2%)
2020-10-25
901٬010(+0٫33%) 17٬357(+0٫07%)
2020-10-26
904٬198(+0٫35%) 17٬400(+0٫25%)
2020-10-27
908٬713(+0٫5%) 17٬475(+0٫43%)
2020-10-28
912٬904(+0٫46%) 17٬541(+0٫38%)
2020-10-29
916٬918(+0٫44%) 17٬571(+0٫17%)
2020-10-30
922٬005(+0٫55%) 17٬626(+0٫31%)
2020-10-31
926٬534(+0٫49%) 17٬667(+0٫23%)
2020-11-01
930٬628(+0٫44%) 17٬672(+0٫03%)
2020-11-02
934٬672(+0٫43%) 17٬686(+0٫08%)
2020-11-03
940٬010(+0٫57%) 17٬752(+0٫37%)
2020-11-04
944٬576(+0٫49%) 17٬815(+0٫35%)
2020-11-05
951٬094(+0٫69%) 17٬866(+0٫29%)
2020-11-06
956٬957(+0٫62%) 17٬939(+0٫41%)
2020-11-07
964٬639(+0٫8%) 17٬963(+0٫13%)
2020-11-08
971٬851(+0٫75%) 17٬977(+0٫08%)
2020-11-09
977٬218(+0٫55%) 18٬001(+0٫13%)
2020-11-10
984٬682(+0٫76%) 18٬070(+0٫38%)
2020-11-11
991٬609(+0٫7%) 18٬108(+0٫21%)
2020-11-12
998٬502(+0٫7%) 18٬137(+0٫16%)
2020-11-13
1٬008٬377(+0٫99%) 18٬218(+0٫45%)
2020-11-14
1٬019٬345(+1٫1%) 18٬253(+0٫19%)
2020-11-15
1٬029٬235(+0٫97%) 18٬263(+0٫05%)
2020-11-16
1٬037٬978(+0٫85%) 18٬299(+0٫2%)
2020-11-17
1٬047٬789(+0٫95%) 18٬360(+0٫33%)
2020-11-18
1٬059٬267(+1٫1%) 18٬466(+0٫58%)
2020-11-19
1٬072٬272(+1٫2%) 18٬557(+0٫49%)
2020-11-20
1٬087٬714(+1٫4%) 18٬643(+0٫46%)
2020-11-21
1٬102٬033(+1٫3%) 18٬676(+0٫18%)
2020-11-22
1٬110٬370(+0٫76%) 18٬726(+0٫27%)
2020-11-23
1٬125٬699(+1٫4%) 18٬769(+0٫23%)
2020-11-24
1٬144٬049(+1٫6%) 18٬875(+0٫56%)
2020-11-25
1٬158٬689(+1٫3%) 18٬979(+0٫55%)
2020-11-26
1٬171٬324(+1٫1%) 19٬033(+0٫28%)
2020-11-27
1٬183٬320(+1%) 19٬089(+0٫29%)
2020-11-28
1٬198٬934(+1٫3%) 19٬121(+0٫17%)
2020-11-29
1٬212٬968(+1٫2%) 19٬141(+0٫1%)
2020-11-30
1٬225٬189(+1%) 19٬211(+0٫37%)
2020-12-01
1٬245٬948(+1٫7%) 19٬324(+0٫59%)
2020-12-02
1٬264٬539(+1٫5%) 19٬437(+0٫58%)
2020-12-03
1٬286٬557(+1٫7%) 19٬582(+0٫75%)
2020-12-04
1٬311٬625(+1٫9%) 19٬791(+1٫1%)
2020-12-05
1٬341٬700(+2٫3%) 19٬876(+0٫43%)
2020-12-06
1٬366٬435(+1٫8%) 19٬935(+0٫3%)
2020-12-07
1٬389٬707(+1٫7%) 20٬047(+0٫56%)
2020-12-08
1٬420٬558(+2٫2%) 20٬243(+0٫98%)
2020-12-09
1٬450٬235(+2٫1%) 20٬463(+1٫1%)
2020-12-10
1٬485٬703(+2٫4%) 20٬622(+0٫78%)
2020-12-11
1٬521٬432(+2٫4%) 20٬847(+1٫1%)
2020-12-12
1٬551٬766(+2%) 20٬969(+0٫59%)
2020-12-13
1٬585٬044(+2٫1%) 21٬046(+0٫37%)
2020-12-14
1٬617٬370(+2%) 21٬188(+0٫67%)
2020-12-15
1٬671٬081(+3٫3%) 21٬481(+1٫4%)
2020-12-16
1٬723٬362(+3٫1%) 21٬860(+1٫8%)
2020-12-17
1٬764٬374(+2٫4%) 22٬160(+1٫4%)
2020-12-18
1٬807٬982(+2٫5%) 22٬432(+1٫2%)
2020-12-19
1٬854٬456(+2٫6%) 22٬593(+0٫72%)
2020-12-20
1٬892٬348(+2%) 22٬676(+0٫37%)
2020-12-21
1٬925٬007(+1٫7%) 22٬923(+1٫1%)
2020-12-22
1٬964٬076(+2%) 23٬284(+1٫6%)
2020-12-23
2٬003٬146(+2%) 23٬635(+1٫5%)
2020-12-24
2٬042٬290(+2%) 23٬947(+1٫3%)
2020-12-25
2٬072٬665(+1٫5%) 23٬983(+0٫15%)
2020-12-26
2٬122٬806(+2٫4%) 24٬220(+0٫99%)
2020-12-27
2٬155٬976(+1٫6%) 24٬284(+0٫26%)
2020-12-28
2٬187٬221(+1٫4%) 24٬526(+1%)
2020-12-29
2٬218٬142(+1٫4%) 24٬958(+1٫8%)
2020-12-30
2٬245٬379(+1٫2%) 25٬386(+1٫7%)
2020-12-31
2٬292٬568(+2٫1%) 25٬971(+2٫3%)
2021-01-01
2٬345٬909(+2٫3%) 26٬357(+1٫5%)
2021-01-02
2٬391٬261(+1٫9%) 26٬538(+0٫69%)
2021-01-03
2٬420٬894(+1٫2%) 26٬635(+0٫37%)
2021-01-04
2٬452٬334(+1٫3%) 27٬003(+1٫4%)
2021-01-05
2٬482٬226(+1٫2%) 27٬462(+1٫7%)
2021-01-06
2٬518٬611(+1٫5%) 28٬045(+2٫1%)
2021-01-07
2٬568٬641(+2%) 28٬538(+1٫8%)
2021-01-08
2٬621٬277(+2%) 29٬233(+2٫4%)
2021-01-09
2٬670٬962(+1٫9%) 29٬701(+1٫6%)
2021-01-10
2٬710٬801(+1٫5%) 29٬965(+0٫89%)
2021-01-11
2٬747٬288(+1٫3%) 30٬513(+1٫8%)
2021-01-12
2٬781٬039(+1٫2%) 31٬102(+1٫9%)
2021-01-13
2٬816٬969(+1٫3%) 31٬654(+1٫8%)
2021-01-14
2٬859٬624(+1٫5%) 32٬291(+2%)
2021-01-15
2٬900٬246(+1٫4%) 32٬960(+2٫1%)
2021-01-16
2٬942٬475(+1٫5%) 33٬392(+1٫3%)
2021-01-17
2٬973٬174(+1%) 33٬593(+0٫6%)
2021-01-18
2٬996٬968(+0٫8%) 33٬739(+0٫43%)
2021-01-19
3٬019٬371(+0٫75%) 34٬433(+2٫1%)
2021-01-20
3٬039٬044(+0٫65%) 35٬004(+1٫7%)
2021-01-21
3٬062٬068(+0٫76%) 35٬768(+2٫2%)
2021-01-22
3٬085٬040(+0٫75%) 36٬361(+1٫7%)
2021-01-23
3٬109٬151(+0٫78%) 36٬790(+1٫2%)
2021-01-24
3٬136٬158(+0٫87%) 37٬118(+0٫89%)
2021-01-25
3٬153٬186(+0٫54%) 37٬527(+1٫1%)
2021-01-26
3٬169٬914(+0٫53%) 38٬224(+1٫9%)
2021-01-27
3٬186٬610(+0٫53%) 38٬961(+1٫9%)
2021-01-28
3٬205٬947(+0٫61%) 39٬578(+1٫6%)
2021-01-29
3٬224٬374(+0٫57%) 40٬216(+1٫6%)
2021-01-30
3٬243٬348(+0٫59%) 40٬697(+1٫2%)
2021-01-31
3٬258٬706(+0٫47%) 40٬908(+0٫52%)
2021-02-01
3٬270٬770(+0٫37%) 41٬330(+1%)
2021-02-02
3٬281٬271(+0٫32%) 41٬811(+1٫2%)
2021-02-03
3٬294٬447(+0٫4%) 42٬466(+1٫6%)
2021-02-04
3٬308٬468(+0٫43%) 43٬024(+1٫3%)
2021-02-05
3٬320٬862(+0٫37%) 43٬647(+1٫4%)
2021-02-06
3٬335٬926(+0٫45%) 43٬942(+0٫68%)
2021-02-07
3٬346٬340(+0٫31%) 44٬150(+0٫47%)
2021-02-08
3٬354٬591(+0٫25%) 44٬477(+0٫74%)
2021-02-09
3٬362٬981(+0٫25%) 44٬995(+1٫2%)
2021-02-10
3٬371٬556(+0٫25%) 45٬456(+1%)
2021-02-11
3٬381٬615(+0٫3%) 46٬002(+1٫2%)
2021-02-12
3٬391٬036(+0٫28%) 46٬435(+0٫94%)
2021-02-13
3٬399٬878(+0٫26%) 46٬843(+0٫88%)
2021-02-14
3٬406٬365(+0٫19%) 47٬043(+0٫43%)
2021-02-15
3٬412٬057(+0٫17%) 47٬107(+0٫14%)
2021-02-16
3٬416٬147(+0٫12%) 47٬507(+0٫85%)
2021-02-17
3٬421٬720(+0٫16%) 47٬924(+0٫88%)
2021-02-18
3٬428٬518(+0٫2%) 48٬344(+0٫88%)
2021-02-19
3٬435٬186(+0٫19%) 48٬825(+0٫99%)
2021-02-20
3٬441٬946(+0٫2%) 49٬105(+0٫57%)
2021-02-21
3٬446٬611(+0٫14%) 49٬338(+0٫47%)
2021-02-22
3٬450٬058(+0٫1%) 49٬563(+0٫46%)
2021-02-23
3٬455٬361(+0٫15%) 49٬877(+0٫63%)
2021-02-24
3٬460٬326(+0٫14%) 50,991(+2.2%[v])
2021-02-25
3٬465٬726(+0٫16%) 51٬382(+0٫77%)
2021-02-26
3٬470٬877(+0٫15%) 51٬821(+0٫85%)
2021-02-27
3٬475٬562(+0٫13%) 51٬979(+0٫3%)
2021-02-28
3٬479٬078(+0٫1%) 52٬194(+0٫41%)
2021-03-01
3٬481٬611(+0٫07%) 52٬497(+0٫58%)
2021-03-02
3٬484٬963(+0٫1%) 52٬775(+0٫53%)
2021-03-03
3٬488٬467(+0٫1%) 53٬048(+0٫52%)
2021-03-04
3٬493٬126(+0٫13%) 53٬448(+0٫75%)
2021-03-05
3٬497٬578(+0٫13%) 53٬866(+0٫78%)
2021-03-06
3٬501٬394(+0٫11%) 54٬124(+0٫48%)
2021-03-07
3٬504٬652(+0٫09%) 54٬224(+0٫18%)
2021-03-08
3٬507٬266(+0٫07%) 54٬395(+0٫32%)
2021-03-09
3٬513٬678(+0٫18%) 54٬621(+0٫42%)
2021-03-10
3٬516٬862(+0٫09%) 54٬891(+0٫49%)
2021-03-11
3٬520٬333(+0٫1%) 54٬878(−0٫02%)
2021-03-12
3٬523٬563(+0٫09%) 55٬095(+0٫4%)
2021-03-13
3٬526٬335(+0٫08%) 55٬235(+0٫25%)
2021-03-14
3٬528٬795(+0٫07%) 55٬330(+0٫17%)
2021-03-15
3٬530٬055(+0٫04%) 55٬372(+0٫08%)
2021-03-16
3٬532٬496(+0٫07%) 55٬577(+0٫37%)
2021-03-17
3٬535٬534(+0٫09%) 55٬795(+0٫39%)
2021-03-18
3٬538٬821(+0٫09%) 56٬027(+0٫42%)
2021-03-19
3٬541٬928(+0٫09%) 56٬072(+0٫08%)
2021-03-20
3٬545٬278(+0٫09%) 56٬118(+0٫08%)
2021-03-21
3٬547٬278(+0٫06%) 56٬545(+0٫76%)
2021-03-22
3٬549٬101(+0٫05%) 56٬596(+0٫09%)
2021-03-23
3٬551٬056(+0٫06%) 56٬850(+0٫45%)
2021-03-24
3٬553٬307(+0٫06%) 57٬091(+0٫42%)
2021-03-25
3٬555٬915(+0٫07%) 57٬336(+0٫43%)
2021-03-26
3٬559٬193(+0٫09%) 57٬551(+0٫37%)
2021-03-27
3٬562٬191(+0٫08%) 57٬746(+0٫34%)
2021-03-28
3٬564٬468(+0٫06%) 57٬778(+0٫06%)
2021-03-29
3٬566٬464(+0٫06%) 57٬788(+0٫02%)
2021-03-30
3٬568٬426(+0٫06%) 57٬936(+0٫26%)
2021-03-31
3٬570٬660(+0٫06%) 58٬090(+0٫27%)
2021-04-01
3٬573٬074(+0٫07%) 58٬269(+0٫31%)
2021-04-02
3٬577٬951(+0٫14%) 58٬404(+0٫23%)
2021-04-03
3٬580٬531(+0٫07%) 58٬513(+0٫19%)
2021-04-04
3٬582٬463(+0٫05%) 58٬534(+0٫04%)
2021-04-05
3٬583٬830(+0٫04%) 58٬541(+0٫01%)
2021-04-06
3٬586٬059(+0٫06%) 58٬659(+0٫2%)
2021-04-07
3٬588٬152(+0٫06%) 58٬788(+0٫22%)
2021-04-08
3٬590٬758(+0٫07%) 58٬943(+0٫26%)
2021-04-09
3٬595٬224(+0٫12%) 59٬113(+0٫29%)
2021-04-10
3٬600٬178(+0٫14%) 59٬218(+0٫18%)
2021-04-11
3٬602٬827(+0٫07%) 59٬249(+0٫05%)
2021-04-12
3٬604٬395(+0٫04%) 59٬258(+0٫02%)
2021-04-13
3٬606٬882(+0٫07%) 59٬372(+0٫19%)
2021-04-14
3٬608٬898(+0٫06%) 59٬508(+0٫23%)
2021-04-15
3٬611٬349(+0٫07%) 59٬587(+0٫13%)
2021-04-16
3٬614٬112(+0٫08%) 59٬690(+0٫17%)
2021-04-17
3٬616٬779(+0٫07%) 59٬768(+0٫13%)
2021-04-18
3٬618٬695(+0٫05%) 59٬772(+0٫01%)
2021-04-19
3٬620٬301(+0٫04%) 59٬804(+0٫05%)
2021-04-20
3٬622٬427(+0٫06%) 59٬890(+0٫14%)
2021-04-21
3٬624٬838(+0٫07%) 59٬992(+0٫17%)
2021-04-22
3٬626٬656(+0٫05%) 60٬086(+0٫16%)
2021-04-23
3٬627٬885(+0٫03%) 60٬135(+0٫08%)
2021-04-24
3٬629٬624(+0٫05%) 60٬188(+0٫09%)
2021-04-25
3٬631٬740(+0٫06%) 60٬203(+0٫02%)
2021-04-26
3٬633٬185(+0٫04%) 60٬208(+0٫01%)
2021-04-27
3٬634٬778(+0٫04%) 60٬273(+0٫11%)
2021-04-28
3٬636٬235(+0٫04%) 60٬362(+0٫15%)
2021-04-29
3٬638٬132(+0٫05%) 60٬467(+0٫17%)
2021-04-30
3٬640٬226(+0٫06%) 60٬625(+0٫26%)
2021-05-01
3٬642٬480(+0٫06%) 60٬748(+0٫2%)
2021-05-02
3٬643٬992(+0٫04%) 60٬763(+0٫02%)
2021-05-03
3٬645٬341(+0٫04%) 60٬765(=)
2021-05-04
3٬646٬729(+0٫04%) 60٬862(+0٫16%)
2021-05-05
3٬648٬276(+0٫04%) 60٬927(+0٫11%)
2021-05-06
3٬650٬747(+0٫07%) 61٬027(+0٫16%)
2021-05-07
3٬652٬692(+0٫05%) 61٬167(+0٫23%)
2021-05-08
3٬654٬545(+0٫05%) 61٬228(+0٫1%)
2021-05-09
3٬655٬922(+0٫04%) 61٬241(+0٫02%)
2021-05-10
3٬656٬967(+0٫03%) 61٬246(+0٫01%)
2021-05-11
3٬658٬198(+0٫03%) 61٬305(+0٫1%)
2021-05-12
3٬659٬641(+0٫04%) 61٬351(+0٫08%)
2021-05-13
3٬661٬675(+0٫06%) 61٬417(+0٫11%)
2021-05-14
3٬663٬539(+0٫05%) 61٬444(+0٫04%)
2021-05-15
3٬664٬909(+0٫04%) 61٬499(+0٫09%)
2021-05-16
3٬665٬904(+0٫03%) 61٬510(+0٫02%)
2021-05-17
3٬666٬591(+0٫02%) 61٬513(=)
2021-05-18
3٬667٬550(+0٫03%) 61٬555(+0٫07%)
2021-05-19
3٬668٬842(+0٫04%) 61٬603(+0٫08%)
2021-05-20
3٬670٬469(+0٫04%) 61٬672(+0٫11%)
2021-05-21
3٬671٬655(+0٫03%) 61٬722(+0٫08%)
2021-05-22
3٬672٬963(+0٫04%) 61٬755(+0٫05%)
2021-05-23
3٬674٬044(+0٫03%) 61٬762(+0٫01%)
2021-05-24
3٬674٬662(+0٫02%) 61٬770(+0٫01%)
2021-05-25
3٬675٬817(+0٫03%) 61٬824(+0٫09%)
2021-05-26
3٬677٬235(+0٫04%) 61٬855(+0٫05%)
2021-05-27
3,682,099(+0.13%[vi]) 62٬025(+0٫27%)
2021-05-28
3٬683٬309(+0٫03%) 61٬999(−0٫04%)
2021-05-29
3٬684٬388(+0٫03%) 62٬006(+0٫01%)
2021-05-30
3٬685٬032(+0٫02%) 62٬011(+0٫01%)
2021-05-31
3٬685٬455(+0٫01%) 62٬021(+0٫02%)
2021-06-01
3٬685٬916(+0٫01%) 62٬044(+0٫04%)
2021-06-02
3٬686٬689(+0٫02%) 62٬092(+0٫08%)
2021-06-03
3٬687٬736(+0٫03%) 62٬179(+0٫14%)
2021-06-04
3٬688٬893(+0٫03%) 62٬242(+0٫1%)
2021-06-05
3٬689٬994(+0٫03%) 62٬470(+0٫37%)
2021-06-06
3٬690٬868(+0٫02%) 62٬473(=)
2021-06-07
3٬691٬660(+0٫02%) 62٬479(+0٫01%)
2021-06-08
3٬692٬506(+0٫02%) 62٬499(+0٫03%)
2021-06-09
3٬693٬362(+0٫02%) 62٬538(+0٫06%)
2021-06-10
3٬694٬498(+0٫03%) 62٬593(+0٫09%)
2021-06-11
3٬695٬530(+0٫03%) 62٬508(−0٫14%)
2021-06-12
3٬696٬472(+0٫03%) 62٬512(+0٫01%)
2021-06-13
3٬697٬299(+0٫02%) 62٬505(−0٫01%)
2021-06-14
3٬697٬927(+0٫02%) 62٬515(+0٫02%)
2021-06-15
3٬698٬626(+0٫02%) 62٬534(+0٫03%)
2021-06-16
3٬699٬455(+0٫02%) 62٬565(+0٫05%)
2021-06-17
3٬700٬750(+0٫04%) 62٬622(+0٫09%)
2021-06-18
3٬701٬926(+0٫03%) 62٬654(+0٫05%)
2021-06-19
3٬702٬882(+0٫03%) 62٬689(+0٫06%)
2021-06-20
3٬704٬005(+0٫03%) 62٬693(+0٫01%)
2021-06-21
3٬704٬640(+0٫02%) 62٬701(+0٫01%)
2021-06-22
3٬705٬427(+0٫02%) 62٬741(+0٫06%)
2021-06-23
3٬706٬846(+0٫04%) 62٬822(+0٫13%)
2021-06-24
3٬708٬861(+0٫05%) 62٬890(+0٫11%)
2021-06-25
3٬710٬544(+0٫05%) 62٬945(+0٫09%)
2021-06-26
3,712,795(+0.06%[vii]) 62٬990(+0٫07%)
2021-06-27
3٬714٬051(+0٫03%) 62٬994(+0٫01%)
2021-06-28
3٬714٬813(+0٫02%) 62٬999(+0٫01%)
2021-06-29
3,710,454(-0.12%[viii]) 63٬023(+0٫04%)
2021-06-30
3٬712٬752(+0٫06%) 63٬096(+0٫12%)
2021-07-01
3٬713٬944(+0٫03%) 63٬141(+0٫07%)
2021-07-05
3٬719٬674(غ.م.) 63٬238(غ.م.)
2021-07-06
3٬721٬006(+0٫04%) 63٬259(+0٫03%)
2021-07-07
3٬722٬422(+0٫04%) 63٬317(+0٫09%)
2021-07-08
3٬724٬833(+0٫06%) 63٬376(+0٫09%)
2021-07-11
3٬733٬743(غ.م.) 63٬472(غ.م.)
2021-07-12
3٬736٬999(+0٫09%) 63٬478(+0٫01%)
2021-07-13
3٬740٬092(+0٫08%) 63٬508(+0٫05%)
2021-07-14
3٬743٬714(+0٫1%) 63٬533(+0٫04%)
2021-07-15
3٬748٬365(+0٫12%) 63٬598(+0٫1%)
2021-07-18
3٬762٬462(غ.م.) 63٬649(غ.م.)
2021-07-19
3٬767٬185(+0٫13%) 63٬653(+0٫01%)
2021-07-20
3٬772٬470(+0٫14%) 63٬664(+0٫02%)
2021-07-21
3٬778٬047(+0٫15%) 63٬695(+0٫05%)
2021-07-22
3٬786٬031(+0٫21%) 63٬741(+0٫07%)
2021-07-25
3٬807٬971(غ.م.) 63٬806(غ.م.)
2021-07-26
3٬815٬702(+0٫2%) 63٬811(+0٫01%)
2021-07-27
3٬822٬551(+0٫18%) 63٬849(+0٫06%)
2021-07-28
3٬830٬008(+0٫2%) 63٬891(+0٫07%)
2021-07-29
3٬840٬364(+0٫27%) 63٬935(+0٫07%)
2021-08-01
3٬873٬771(غ.م.) 64٬085(غ.م.)
2021-08-02
3٬881٬089(+0٫19%) 64٬096(+0٫02%)
2021-08-03
3٬889٬641(+0٫22%) 64٬150(+0٫08%)
2021-08-04
3٬899٬158(+0٫24%) 64٬206(+0٫09%)
2021-08-05
3٬913٬560(+0٫37%) 64٬243(+0٫06%)
2021-08-06
3٬926٬476(+0٫33%) 64٬276(+0٫05%)
2021-08-07
3٬939٬747(+0٫34%) 64٬312(+0٫06%)
2021-08-08
3٬950٬172(+0٫26%) 64٬318(+0٫01%)
2021-08-09
3٬959٬797(+0٫24%) 64٬328(+0٫02%)
2021-08-10
3٬969٬722(+0٫25%) 63٬976(−0٫55%)
2021-08-11
3٬980٬172(+0٫26%) 64٬037(+0٫1%)
2021-08-12
3٬994٬271(+0٫35%) 64٬098(+0٫1%)
2021-08-13
4٬008٬750(+0٫36%) 64٬138(+0٫06%)
2021-08-14
4٬022٬222(+0٫34%) 64٬183(+0٫07%)
2021-08-15
4٬033٬659(+0٫28%) 64٬194(+0٫02%)
2021-08-16
4٬043٬407(+0٫24%) 64٬201(+0٫01%)
2021-08-17
4٬057٬724(+0٫35%) 64٬291(+0٫14%)
2021-08-18
4٬070٬083(+0٫3%) 64٬383(+0٫14%)
2021-08-19
4٬084٬799(+0٫36%) 64٬503(+0٫19%)
2021-08-20
4٬098٬412(+0٫33%) 64٬585(+0٫13%)
2021-08-21
4٬112٬976(+0٫36%) 64٬674(+0٫14%)
2021-08-22
4٬123٬250(+0٫25%) 64٬677(=)
2021-08-23
4٬133٬651(+0٫25%) 64٬694(+0٫03%)
2021-08-24
4٬145٬550(+0٫29%) 64٬802(+0٫17%)
2021-08-25
4٬157٬319(+0٫28%) 64٬931(+0٫2%)
2021-08-26
4٬171٬104(+0٫33%) 65٬033(+0٫16%)
2021-08-27
4٬186٬261(+0٫36%) 65٬139(+0٫16%)
2021-08-28
4٬198٬089(+0٫28%) 65٬243(+0٫16%)
2021-08-29
4٬213٬057(+0٫36%) 65٬271(+0٫04%)
2021-08-30
4٬222٬663(+0٫23%) 65٬287(+0٫02%)
2021-08-31
4٬246٬050(+0٫55%) 65٬430(+0٫22%)
2021-09-01
4٬256٬244(+0٫24%) 65٬585(+0٫24%)
2021-09-02
4٬267٬986(+0٫28%) 65٬704(+0٫18%)
2021-09-03
4٬277٬304(+0٫22%) 65٬807(+0٫16%)
2021-09-04
4٬291٬571(+0٫33%) 65٬965(+0٫24%)
2021-09-05
4٬300٬437(+0٫21%) 65٬990(+0٫04%)
2021-09-06
4٬307٬960(+0٫17%) 66٬030(+0٫06%)
2021-09-07
4٬315٬234(+0٫17%) 66٬056(+0٫04%)
2021-09-08
4٬322٬361(+0٫17%) 66٬257(+0٫3%)
2021-09-09
4٬331٬605(+0٫21%) 66٬422(+0٫25%)
2021-09-10
4٬345٬068(+0٫31%) 66٬625(+0٫31%)
2021-09-11
4٬354٬113(+0٫21%) 66٬701(+0٫11%)
2021-09-12
4٬360٬955(+0٫16%) 66٬716(+0٫02%)
2021-09-13
4٬372٬806(+0٫27%) 66٬813(+0٫15%)
2021-09-14
4٬380٬566(+0٫18%) 67٬001(+0٫28%)
2021-09-15
4٬387٬926(+0٫17%) 67٬187(+0٫28%)
2021-09-16
4٬397٬469(+0٫22%) 67٬358(+0٫25%)
2021-09-17
4٬406٬854(+0٫21%) 67٬483(+0٫19%)
2021-09-18
4٬415٬892(+0٫21%) 67٬608(+0٫19%)
2021-09-19
4٬422٬085(+0٫14%) 67٬612(+0٫01%)
2021-09-20
4٬428٬117(+0٫14%) 67٬628(+0٫02%)
2021-09-21
4٬434٬696(+0٫15%) 67٬774(+0٫22%)
2021-09-22
4٬441٬390(+0٫15%) 67٬928(+0٫23%)
2021-09-23
4٬448٬666(+0٫16%) 68٬087(+0٫23%)
2021-09-26
4٬471٬635(غ.م.) 68٬362(غ.م.)
2021-09-27
4٬476٬388(+0٫11%) 68٬387(+0٫04%)
2021-09-28
4٬482٬881(+0٫15%) 68٬517(+0٫19%)
2021-09-29
4٬488٬848(+0٫13%) 68٬670(+0٫22%)
2021-09-30
4٬496٬717(+0٫18%) 68٬796(+0٫18%)
2021-10-03
4٬515٬715(غ.م.) 69٬039(غ.م.)
2021-10-04
4٬519٬467(+0٫08%) 69٬027(−0٫02%)
2021-10-05
4٬524٬853(+0٫12%) 69٬184(+0٫23%)
2021-10-06
4٬529٬563(+0٫1%) 69٬351(+0٫24%)
2021-10-07
4٬536٬273(+0٫15%) 69٬507(+0٫22%)
2021-10-10
4٬553٬194(غ.م.) 69٬741(غ.م.)
2021-10-11
4٬557٬285(+0٫09%) 69٬756(+0٫02%)
2021-10-12
4٬561٬319(+0٫09%) 69٬862(+0٫15%)
2021-10-13
4٬565٬279(+0٫09%) 70٬010(+0٫21%)
2021-10-14
4٬571٬467(+0٫14%) 70٬150(+0٫2%)
2021-10-17
4٬588٬231(غ.م.) 70٬416(غ.م.)
2021-10-18
4٬592٬312(+0٫09%) 70٬437(+0٫03%)
2021-10-19
4٬595٬382(+0٫07%) 70٬593(+0٫22%)
2021-10-20
4٬600٬506(+0٫11%) 70٬741(+0٫21%)
2021-10-21
2021-10-22
4٬606٬599(غ.م.) 70٬884(غ.م.)
2021-10-25
4٬631٬162(غ.م.) 71٬182(غ.م.)
2021-10-26
4٬635٬540(+0٫09%) 71٬295(+0٫16%)
2021-10-27
4٬640٬489(+0٫11%) 71٬408(+0٫16%)
2021-10-28
4٬647٬587(+0٫15%) 71٬519(+0٫16%)
2021-10-31
4٬666٬938(غ.م.) 71٬532(غ.م.)
2021-11-01
4٬671٬147(+0٫09%) 71٬570(+0٫05%)
2021-11-02
4٬674٬665(+0٫08%) 71٬646(+0٫11%)
2021-11-03
4٬680٬273(+0٫12%) 71٬759(+0٫16%)
2021-11-04
4٬688٬285(+0٫17%) 71٬852(+0٫13%)
2021-11-07
4٬707٬178(غ.م.) 71٬979(غ.م.)
2021-11-08
4٬711٬123(+0٫08%) 71٬998(+0٫03%)
2021-11-09
4٬714٬839(+0٫08%) 72٬132(+0٫19%)
2021-11-10
4٬719٬596(+0٫1%) 72٬288(+0٫22%)
2021-11-11
2021-11-12
4٬731٬592(غ.م.) 72٬436(غ.م.)
2021-11-13
2021-11-14
4٬740٬002(غ.م.) 72٬570(غ.م.)
2021-11-15
4٬744٬517(+0٫1%) 72٬590(+0٫03%)
2021-11-16
4٬748٬429(+0٫08%) 72٬718(+0٫18%)
2021-11-17
4٬752٬970(+0٫1%) 72٬847(+0٫18%)
2021-11-18
4٬758٬297(+0٫11%) 73٬000(+0٫21%)
2021-11-21
4٬773٬641(غ.م.) 73٬199(غ.م.)
2021-11-22
4٬777٬804(+0٫09%) 73٬214(+0٫02%)
2021-11-23
4٬780٬867(+0٫06%) 73٬365(+0٫21%)
2021-11-28
4٬801٬843(غ.م.) 73٬656(غ.م.)
2021-11-29
4٬806٬510(+0٫1%) 73٬712(+0٫08%)
2021-11-30
4٬810٬164(+0٫08%) 73٬822(+0٫15%)
2021-12-01
4٬815٬277(+0٫11%) 73٬919(+0٫13%)
2021-12-02
4٬822٬889(+0٫16%) 74٬046(+0٫17%)
2021-12-05
4٬845٬295(غ.م.) 74٬209(غ.م.)
2021-12-06
4٬851٬429(+0٫13%) 74٬221(+0٫02%)
2021-12-07
4٬856٬101(+0٫1%) 74٬351(+0٫18%)
2021-12-08
4٬861٬352(+0٫11%) 74٬432(+0٫11%)
2021-12-09
4٬867٬604(+0٫13%) 74٬509(+0٫1%)
2021-12-12
4٬886٬509(غ.م.) 74٬685(غ.م.)
2021-12-13
4٬891٬985(+0٫11%) 74٬704(+0٫03%)
2021-12-14
4٬896٬401(+0٫09%) 74٬794(+0٫12%)
2021-12-15
4٬901٬895(+0٫11%) 74٬879(+0٫11%)
2021-12-16
4٬909٬118(+0٫15%) 74٬996(+0٫16%)
2021-12-19
4٬935٬461(غ.م.) 75٬167(غ.م.)
2021-12-20
4٬943٬227(+0٫16%) 75٬164(=)
2021-12-21
4٬954٬130(+0٫22%) 75٬281(+0٫16%)
2021-12-22
4٬969٬615(+0٫31%) 75٬383(+0٫14%)
2021-12-23
4٬990٬016(+0٫41%) 75٬461(+0٫1%)
2021-12-27
5٬076٬650(غ.م.) 75٬558(غ.م.)
2021-12-28
5٬097٬398(+0٫41%) 75٬629(+0٫09%)
2021-12-29
5٬135٬071(+0٫74%) 75٬738(+0٫14%)
2021-12-30
5٬191٬438(+1٫1%) 75٬847(+0٫14%)
2022-01-03
5٬428٬522(غ.م.) 75٬924(غ.م.)
2022-01-04
5٬480٬265(+0٫95%) 76٬054(+0٫17%)
2022-01-05
5٬530٬751(+0٫92%) 76٬049(−0٫01%)
2022-01-06
5٬634٬357(+1٫9%) 76٬341(+0٫38%)
2022-01-09
5٬943٬177(غ.م.) 76٬550(غ.م.)
2022-01-10
6٬086٬557(+2٫4%) 76٬564(+0٫02%)
2022-01-11
6٬188٬867(+1٫7%) 76٬683(+0٫16%)
2022-01-12
6٬296٬907(+1٫7%) 76٬804(+0٫16%)
2022-01-13
6٬416٬171(+1٫9%) 76٬940(+0٫18%)
2022-01-16
6٬735٬980(غ.م.) 77٬270(غ.م.)
2022-01-17
6٬812٬354(+1٫1%) 77٬306(+0٫05%)
2022-01-18
6٬910٬991(+1٫4%) 77٬345(+0٫05%)
2022-01-19
6٬997٬710(+1٫3%) 77٬521(+0٫23%)
2022-01-20
7٬123٬571(+1٫8%) 77٬722(+0٫26%)
2022-01-23
7٬419٬643(غ.م.) 78٬101(غ.م.)
2022-01-24
7٬482٬469(+0٫85%) 78٬118(+0٫02%)
2022-01-25
7٬569٬687(+1٫2%) 78٬316(+0٫25%)
2022-01-26
7٬629٬666(+0٫79%) 78٬571(+0٫33%)
2022-01-27
7٬706٬395(+1%) 78٬825(+0٫32%)
2022-01-30
7٬878٬621(غ.م.) 79٬284(غ.م.)
2022-01-31
7٬915٬768(+0٫47%) 79٬382(+0٫12%)
2022-02-01
7٬941٬318(+0٫32%) 79٬621(+0٫3%)
2022-02-02
7٬969٬398(+0٫35%) 79٬802(+0٫23%)
2022-02-03
8٬006٬410(+0٫46%) 80٬022(+0٫28%)
2022-02-06
8٬079٬771(غ.م.) 80٬539(غ.م.)
2022-02-07
8٬127٬081(+0٫59%) 80٬640(+0٫13%)
2022-02-08
8٬166٬393(+0٫48%) 80٬912(+0٫34%)
2022-02-09
8٬181٬224(+0٫18%) 81٬074(+0٫2%)
2022-02-10
8٬204٬171(+0٫28%) 81٬437(+0٫45%)
2022-02-13
8٬244٬329(غ.م.) 82٬026(غ.م.)
2022-02-14
8٬259٬026(+0٫18%) 82٬142(+0٫14%)
2022-02-15
8٬271٬470(+0٫15%) 82٬382(+0٫29%)
2022-02-16
8٬283٬568(+0٫15%) 82٬589(+0٫25%)
2022-02-17
8٬296٬145(+0٫15%) 82٬873(+0٫34%)
2022-02-21
8٬336٬730(غ.م.) 83٬523(غ.م.)
2022-02-22
8٬343٬213(+0٫08%) 83٬569(+0٫06%)
2022-02-23
8٬349٬967(+0٫08%) 83٬784(+0٫26%)
2022-02-24
8٬361٬704(+0٫14%) 83٬992(+0٫25%)
2022-02-27
8٬381٬196(غ.م.) 84٬700(غ.م.)
2022-02-28
8٬382٬656(+0٫02%) 84٬712(+0٫01%)
2022-03-01
8٬388٬683(+0٫07%) 84٬928(+0٫25%)
2022-03-02
8٬393٬923(+0٫06%) 85٬127(+0٫23%)
2022-03-03
8٬399٬677(+0٫07%) 85٬353(+0٫27%)
2022-03-06
8٬412٬311(غ.م.) 85٬849(غ.م.)
2022-03-07
8٬414٬669(+0٫03%) 85٬854(+0٫01%)
2022-03-08
8٬419٬654(+0٫06%) 86٬025(+0٫2%)
2022-03-09
8٬422٬875(+0٫04%) 86٬185(+0٫19%)
2022-03-10
8٬426٬700(+0٫05%) 86٬387(+0٫23%)
2022-03-13
8٬438٬328(غ.م.) 86٬794(غ.م.)
2022-03-14
8٬439٬055(+0٫01%) 86٬792(=)
2022-03-15
8٬442٬537(+0٫04%) 86٬927(+0٫16%)
2022-03-16
8٬445٬468(+0٫03%) 87٬045(+0٫14%)
2022-03-17
8٬450٬009(+0٫05%) 87٬194(+0٫17%)
2022-03-20
8٬465٬358(غ.م.) 87٬485(غ.م.)
2022-03-21
8٬466٬020(+0٫01%) 87٬498(+0٫01%)
2022-03-22
8٬471٬120(+0٫06%) 87٬590(+0٫11%)
2022-03-23
8٬473٬370(+0٫03%) 87٬702(+0٫13%)
2022-03-24
8٬476٬399(+0٫04%) 87٬809(+0٫12%)
2022-03-27
8٬483٬568(غ.م.) 87٬954(غ.م.)
2022-03-28
8٬484٬309(+0٫01%) 87٬956(=)
2022-03-29
8٬487٬070(+0٫03%) 88٬043(+0٫1%)
2022-03-30
8٬489٬979(+0٫03%) 88٬115(+0٫08%)
2022-03-31
8٬494٬005(+0٫05%) 88٬207(+0٫1%)
2022-04-04
8٬503٬930(غ.م.) 88٬355(غ.م.)
2022-04-07
8٬513٬771(غ.م.) 88٬557(غ.م.)
2022-04-12
8٬529٬333(غ.م.) 88٬748(غ.م.)
2022-04-13
2022-04-14
8٬536٬943(غ.م.) 88٬907(غ.م.)
2022-04-18
8٬550٬657(غ.م.) 89٬054(غ.م.)
2022-04-21
8٬566٬404(غ.م.) 89٬255(غ.م.)
2022-04-25
8٬587٬792(غ.م.) 89٬391(غ.م.)
2022-04-28
8٬605٬663(غ.م.) 89٬582(غ.م.)
2022-05-02
8٬631٬663(غ.م.) 89٬694(غ.م.)
2022-05-05
8٬654٬420(غ.م.) 89٬851(غ.م.)
2022-05-09
8٬687٬626(غ.م.) 89٬957(غ.م.)
2022-05-12
8٬707٬327(غ.م.) 90٬117(غ.م.)
2022-05-16
8٬757٬871(غ.م.) 90٬219(غ.م.)
2022-05-19
8٬797٬890(غ.م.) 90٬382(غ.م.)
2022-05-23
8٬853٬498(غ.م.) 90٬488(غ.م.)
2022-05-26
8٬896٬174(غ.م.) 90٬612(غ.م.)
2022-05-30
8٬955٬662(غ.م.) 90٬719(غ.م.)
2022-06-02
8٬989٬279(غ.م.) 90٬815(غ.م.)
2022-06-06
9٬058٬902(غ.م.) 90٬892(غ.م.)
2022-06-09
9٬106٬031(غ.م.) 91٬006(غ.م.)
2022-06-13
9٬169٬339(غ.م.) 91٬107(غ.م.)
2022-06-16
9٬199٬942(غ.م.) 91٬240(غ.م.)
2022-06-21
9٬264٬968(غ.م.) 91٬314(غ.م.)
2022-06-24
9٬312٬854(غ.م.) 91٬420(غ.م.)
2022-06-28
9٬378٬193(غ.م.) 91٬516(غ.م.)
مصادر:
  • "التحديثات من موقع وزارة الصحة في كاليفورنيا". cdph.ca.gov (بالإنجليزية).
  • "Tracking COVID-19 in California". covid19.ca.gov (بالإنجليزية). State of California.

ملاحظات:

  1. ^ في 24 مارس 2020، بدأت وزارة الصحة في كاليفورنيا بالإعلان عن أرقام الإصابات في الساعة السادسة مساءًا بدلًا من الثامنة صباحًا، بالتالي فإن النسبة العالية في هذا التاريخ من الممكن أن يكون سببها أن الأرقام الصادرة في ذلك اليوم هي أرقام 34 ساعة وليس 24 نتيجة للتغير في ساعة الإعلان.
  2. ^ في 20 مارس 2020، بدأت وزارة الصحة في كاليفورنيا بالإعلان عن أرقام الإصابات في الساعة الثاني مساءًا بدلًا من السادسة مساءًا، بالتالي فإن النسبة القليلة في ذلك اليوم يعود سببها لان الأرقام المعلنة هي حصيلة 20 ساعة وليس 24 ساعة بسبب التغيير في موعد الإعلان
  3. ^ لم تعلن وزارة الصحة في كاليفورنيا عن حصيلة يوم 28 مارس 2020. بالتالي فإن أرقام يوم 29 مارس تمثل حصيلة 48 ساعة بدلًا من 24.
  4. ^ في 30 مارس 2020، توقفت وزارة الصحة في كاليفورنيا عن الإبلاغ عن الوقت الذي اكتُشِفَت فيه الحالات
  5. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع 24Feb21
  6. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع 27May21
  7. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع 26Jun21
  8. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع 29Jun21

يناير-فبراير[عدل]

شخص يرتدي قناعًا في الحي الصيني في سان فرانسيسكو بتاريخ 9 فبراير 2020

في 26 يناير، أكدت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها تسجيلَ أول إصابة في ولاية كاليفورنيا، وكانت تلك الإصابة الثالثة على مستوى الولايات المتحدة. وكان المصاب رجلًا في الخمسينيات من العمر، وكان عائدًا من سفره إلى ولاية ووهان الصينية. وفي 1 فبراير، أُخْرِج من المشفى الواقع في مقاطعة أورانج وهو في حالة صحية جيدة، وبدأ بعدها بعملية العزل المنزلي.[5] وفي 31 يناير، أكدت مراكز السيطرة على الأمراض إصابة سابع حالة في الولايات المتحدة، والمصاب من سكان كاليفورنيا، وهو رجل من مقاطعة سانتا كلارا، وكان عائدًا حديثًا من سفره إلى ووهان.[66] وتعافى الرجل وهو في منزله، وخرج من حالة العزل المنزلي في 20 فبراير.[67]

في 29 يناير، أرجَعَت وزارة الخارجية الأمريكية 195 من موظفيها، وعائلاتهم، ومواطنين أمريكيين آخرين من مقاطعة هوبي الصينية باستخدام طائرة حَطَّت في قاعدة مارتش إير ريزيرف (March Air Reserve) الواقعة في مقاطعة ريفيرسايد في ولاية كاليفورنيا.[68]

في 2 فبراير، أكدت مراكز السيطرة على الأمراض تسجيل الحالة التاسعة في الولايات المتحدة، وكانت المصابة سيدة من مقاطعة سانتا كلارا في كاليفورنيا، وقد عادت المصابة حديثًا من سفرها إلى ولاية ووهان. والجدير بالذكر أن هذه الإصابة غير مرتبطة في بالحالة الأولى المكتشفة في سانتا كلارا.[69] وفي نفس اليوم، سجلت مراكز السيطرة على الأمراض الإصابتان العاشرة والحادية عشر في الولايات المتحدة، وكانت الإصابتان في مقاطعة سان بينيتو، وتضمنت الإصابتان حالة العدوى الثانية في أمريكا التي أصيبت من خلال انتقال المرض لها من مصاب آخر.[70]

في 5 فبراير، أرْجَعَت أمريكا 345 مواطنًا من مقاطعة هوبي الصينية ليصلوا إلى قاعدتين جوتين في كاليفورنيا حيث وُضِعُوا في حجر صحي لمدة 14 يومًا، والقاعدتان الجويتان هما قاعدة ترافيس (Travis) للقوات الجوية في مقاطعة سولانو، وقاعدة ومارين كوربس ستيشن ميرامار (Marine Corps Air Station Miramar) في مقاطعة سان دييغو.[68][71] وهناك مواطنون آخرون عادوا من هوبي في 6 فبراير على متن رحلات جوية أرسلتهم إلى ولاية تيكساس وولاية نيبراسكا.[72]

وحدثت حالة وفاة بسبب مرض كوفيد-19 في 6 فبراير، ولكن هذه الوفاة لم تُكْتَشَف مبكِّرًا، ولم تُنْشَر إلى العامة حتى 22 إبريل بعد تشريح الجثة الذي بيَّن أن سبب الوفاة هو مرص كوفيد-19.[73]

في 15 فبراير، أخلَت الحكومة 338 مواطنًا كانوا على متن سفينة أميرة الألماس، حيث كانت السفينة متوقفة في يوكوهاما في اليابان في حالة من الحجر الصحي، حيث ظهر على الكثير من الركاب أعراض الإصابة بالمرض.[74] وكان هناك 14 مصابًا من الأمريكيين العائدين من السفينة.[75] وبعد أسبوع، عاد 5 مواطنين مصابين بالفيروس على متن السفينة، ووُضِعُوا في الحجر الصحي في قاعدة ترافيس للقوات الجوية. وتأكدت إصابة العديد من العائدين من السفينة بعد ذلك.[76]

في 26 فبراير، تأكدت إصابة حالة في مقاطعة سولانو، ولم يُعْرَف مصدر إصابتها.[77][78] وقال مركز ديفيس الطبي في مقاطعة ساكرمينتو أنه عندما انتقل المصاب إلى المركز في 19 فبراير، شكّ الكادر الطبي أنه مصاب بمرض كوفيد-19، وأرسل إلى مراكز السيطرة على الأمراض ليقوموا بفحصه. في باديء الأمر رفضت مراكز السيطرة على الأمراض فَحْص المصاب، باعتبار أنه لم يتعرض للفيروس سواءًا من خلال السفر أو من خلال الاتصال بأشخاص مصابين. ولكن في النهاية، خضع المصاب للفحص في 23 فبراير، وتأكدت إصابته في 26 فبراير.[79]

بعد الحالة السابقة التب لم يُعْرَف مصدر إصابتها،[80] عدّلت مراكز السيطرة على الأمراض شروط وسياسات الخضوع لفحص الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وفي 28 فبراير، بدأت المراكز بإرسال السياسات الجديدة للعاملين في القطاع الطبّي.[81][82]

مارس[عدل]

الإصابات الجديدة بمرض كوفيد-19 في كاليفورنيا حسب المقاطعة - مارس 2020 ()
المقاطعة التاريخ العدد الكُلّي المصادر
مارس 2020
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31
ألاميدا^ 1 1 1 1 1 3 1 1 1 10 6 4 4 10 26 35 16 13 43 42 36 16 13 30 315 [83][84][85]
ألباين 1 1 [86]
أمادور 1 1 2 [87][88][89]
بوت 1 1 1 2 3 8 [90]
كالافيراس 2 1 2 [91]
كولوسا 1 1 [92]
كونترا كوستا 1 2 1 4 2 1 3 1 8 6 2 3 3 5 2 1 5 10 12 13 26 22 14 23 16 19 20 27 252 [93]
إل دورادو 2 1 6 3 3 3 18 [94]
فريسنو 1 1 1 3 7 14 3 13 20 63 [95]
غلين 1 1 2 [96]
هومبولت 1 1 2 6 2 2 4 3 6 27 [97]
إمبيريال 2 1 1 2 3 8 4 4 8 5 38 [98]
إنيو 1 1 3 3 8 [99]
كيرن 1* 3 1 1 8 2 9 8 8 8 6 25* 25* 105 [100]
كينغز 1 1 1 1 4 [101]
لاسين 0 [102]
مفاطعة لوس أنجيلوس 6 4 2 1 2 1 6 3 8 11 16 25 50 46 40 61 59 71 128 128 138 421 257 344 332 342 548 3,050 [103]
ماديرا 1 1 3 1 3 2 7 5 23 [104]
مارين 1 2 2 4 2 4 10 13 9 6 7 5 3 6 19 6 8 107 [105]
ماريبوسا 0 [106]
ميندوسينو 1 1 1 1 4 [107]
ميرسيد 1 1 2 3 1 1 1 10 [108]
مودوك 0 [109]
مونو 1 1 2 2 2 3 2 13 [110]
مونتيري 2 3 9 6 4 3 7 2 4 2 42 [111]
نابا 2 1 3 1 2 1 4 1 15 [112]
نيفادا 1 2 1 3 1 4 5 4 21 [113]
أورانج 2 1 1 1 8 3 5 7 12 10 13 13 17 28 25 37 64 68 79 25 36 39 494 [114]
بلاسر 1 1 3 2 2 3 8 10 11 3 9 4 10 67 [115]
بلوماس 1 1 [116]
مقاطعة ريفيرسايد 1 3 3 1 4 2 2 6 6 17 3 11 48 44 34 48 58 80 371 [117]
ساكرامينتو 10 6 12 3 8 5 8 35 25 51 60 223 [118]
سان بينيتو 1 1 3 1 1 7 7 21 [119]
سان بيرناردينو 1 1 1 2 4 8 21 16 1 21 35 72 183 [120]
سان دييغو 1 1 2 1 5 9 6 12 13 9 11 30 18 25 54 35 51 58 76 71 31 84 131 115 2,012 [121]
سان فرانسيسكو 2 6 5 4 5 9 3 3 2 6 8 2 2 2 2 4 5 2 397 [122]
سان هواكوين 1 2 1 2 3 4 1 3 7 6 11 14 11 6 12 11 18 10 17 12 152 [123]
سان لويس أوبيسبو 1 1 5 1 7 5 1 6 6 9 4 8 5 8 4 6 3 80 [124]
سان ماتيو 1 7 6 5 12 10 23 16 9 11 10 7 25 19 8 30 45 38 37 79 398 [125]
سانتا باربارا 1 1 1 6 4 5 6 2 6 15 17 4 20 11 99 [126]
سانتا كلارا 3 2 2 3 6 4 8 5 6 2 3 18 13 12 23 24 17 20 14 7 67 39 19 73 84 83 32 17 55 202 42 905 [127]
سانتا كروز 1 2 4 1 1 1 1 1 2 3 1 2 4 1 2 9 3 1 5 3 4 52 [128]
شاستا 1 2 1 2 6 [129]
سييرا 0 [130]
سيسكييو 2 1 3 [131]
سولانو 1 1 1 1 2 4 1 3 4 3 7 3 3 6 6 46 [132]
سونوما 1 1 2 3 2 2 11 2 3 2 8 2 8 8 4 7 7 11 84 [133]
ستانيسلوس 2 1 1 1 3 2 1 1 5 2 4 6 2 4 35 [134]
سوتر 2 4 1 2 9 [135]
ترينيتي 0 [136]
تولير 1 1 1 2 2 4 1 4 1 1 2 4 11 8 2 45 [137]
تولومن 1 1 [138]
فينتورا 1 4 8 4 2 7 4 5 4 11 11 37 11 17 23 149 [139]
يولو 1 1 3 1 3 1 3 2 3 5 3 26 [140]
يوبا 2 1 1 2 6 [135]
Total 5 4 5 14 14 16 19 10 41 19 36 54 46 85 71 113 159 140 159 209 252 315 392 441 522 901 759 662 747 1,063 1,185 8,833
*تسجيل إصابة واحدة بذلك التاريخ، والمصاب لم يكن من سكان المقاطعة

^تضمنت الأرقام المسجلة في مدينة بيركيلي

† سُجِّلَت حالات في المقاطعة قبل 1 مارس


1-4 مارس[عدل]

في 1 مارس، تَسَجَّلَت إصابتان لشخصين يَقْطُنَان في مقاطعة ألاميدا ومقاطعة سولانو، وهما من الكادر الطبي في مشفى نورثباي فاكفالي (NorthBay VacaValley). حيث أنهما تعرَّضا للعدوى بعد مخالطتهما لحالة الإصابة المكتشفة في 26 فبراير في مقاطعة سولانو.[141]

في 2 مارس، تسجَّلَت إصابتان محتملتان لاثنين من سكان مقاطعة سان ماتيو، ووُضِع المصابات في العزل في المشفى. أما مصدر العدوى فهو غير معروف.[142]

ففي 4 مارس، أكدت مقاطعة بلاسر ثاني حالات الإصابة فيها، وكان المصاب كبيرًا في العمر يعاني من عدة مشكلات صحية، وكان المريض عائدًا من رحلة إلى المكسيك على ظهر سفينة الأميرة الكبرى، حيث أنه غادر سان فرانسيسكو في 11 فبراير وعاد إليها في 21 فبراير.[143] وبالرغم من أن التقارير قالت بأن المصاب دخل إلى المشفى في حالة مرض شديدة، إلا أن السلطات الصحية في مقاطعة بلاسر أعلنت بعد ذلك أن المصاب توفي في وقت متأخر من نفس اليوم. وكانت هذه هي حالة الوفاة رقم 11 في الولايات المتحدة بسبب فيروس كورونا، وحالة الوفاة الأولى خارج ولاية واشنطن، وكذلك الوفاة الأولى في ولاية كاليفورنيا.[144][145] ويظهر أن مصدر العدوى لذلك المصاب هو نفس مصدر العدوى للمصاب المسجل في 2 مارس، والذي كان مع المصاب الأول على نفس السفينة في الفترة الزمنية ذاتها.[146][147] وفي هذا الصَّدَد، أعلن رئيس ولاية كاليفورنيا غافن نيوسوم عن بداية حالة الطواريء في الولاية.[148] وبموجب هذا القانون، اتفقت الشركة المالكة لسفينة الأميرة الكبرى مع مراكز السيطرة على الأمراض مع السلطات الصحية العامة على إيقاف رحلة السفينة التي كانت متوجهة إلى إنسينادا في المكسيك، حيث كان مقررًا وصول السفينة هناك في 4 مارس، وأُمِرَت السفينة بالعودة إلى سان فرانسيسكو؛ هذا يعود إلى المخاوف المٌتَمَحْوِرَة حول حدوث حالة تفشي لفيروس كورونا بين ركاب السفينة. ولا يزال هناك 62 مسافرًا على متن سفينة الأميرة الكبرى في حالة من الحجر الصحي بناءًا على طلب مراكز السيطرة على الأمراض، وهؤلاء المسافرون هم مِمَّن كانوا على نفس الرحلة السابقة مع المصاب الذي توفّى من مقاطعة بلاسر.[149] وإضافة إلى ذلك، كان هناك 11 مسافرًا و10 من أفراد الطاقم البحري يُعَانُون من أعراض الإصابة بفيروس كورونا، وصدر أمر من ولاية كاليفورنيا بأن تبقى السفينة بعيدةً عن الشّاطيء إلى حين إرسال أجهزة فحص الإصابة جوًّا.[150][151][152][153][154][155]

5 - 6 مارس[عدل]

في 5 مارس، أعلنت دائرة الصحة العامة في مدينة سان فراسنيسكو عن تسجيل إصابتين لم يُعْرَف مصدر انتقال الفيروس إليهما.[156] ووضعت الحالتان في مستشفيين مختلفين في سان فرانسيسكو، والجدير بالذكر هو أنهما غير مرتبطتان ببعضهما، أي أن لا أحد منها نقل العدوى للآخر.[157] كما سجَّلَت مقاطعة يولو أولى حالات الإصابة فيها، ولم يُعْرَف مصدر إصابتها أيضًا.[158]

وأشارت تقارير صحفية نُشِرَت في إبريل أن مقاطعة سانتا كلارا كانت قد أجرت دراسة على المصابين في الفيروس ما تاريخيْ 5 مارس و14 مارس، وكشفت تلك الدراسة أن ما نسبته 11% من المصابين بفيروس كورونا لم تظهر عليهم أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا عند التشخيص. ولذلك، بدأت المقاطعة بتطبيق سياسات تباعد اجتماعي حازمة ابتداءًا من 9 مارس.[159]

7 مارس[عدل]

تسجَّلَت 8 إصابات جديدة في مقاطعة سانتا كلارا، مما رفع أعداد المصابين الإجمالي في المقاطعة إلى 32 مصابًا.[160] وأصيب أحد أعضاء الهيئة التدريسية في كلية الطب التابعة لجامعة ستانفورد بفيروس كورونا،[161] وقد توقف عن الحضور إلى عمله بعد ظهور الأعراض عليه، كما أن مكان عمله أُغْلِق بغرض تعقيمه.

في مقاطعة سانتا كروز، أعلَنَت السلطات عن تسجيل أول إصابة مؤكدة في المقاطعة، وكان المصاب عائدًا من سفره على متن سفينة الأميرة الكبرى.[162] وسُجِّلَت ستة إصابات مُحْتَمَلَة في سان فرانسيسكو. وأفادت التقارير أن كل المصابين كانوا في حالة جيدة وخضعوا للعزل المنزلي. أما عن سبب الإصابة، فتبيّن أن كل المصابين خالطوا أشخاصًا من الحالات المؤكدة الحاملة للفيروس.[163] وفي مدينة إلك غروفي، تأكدت إصابة عائلة كاملة، وخضعت العائلة للحجر الصحي، وأدت إصابة تلك العائلة على إغلاق جميع المدارس في إدارة تعليم إلك غروفي لسبعة أيام من 7-13 مارس، وتضمن الإغلاق إيقاف النشاطات والأحداث المخصصة للطلبة. وأرسلت إدارة التعليم رسالة لأهالي الطلبة تخبرهم فيها أنه لم تُسَجَّل أي إصابات بين الطلبة والمدرسين.[164]

وفي مقاطعة ماديرا، أكَّدت السلطات إصابة أول حالة في المقاطعة، وكان المصاب أحد المسافرين على متن سفينة الأميرة الكبرى. وٌضِعت زوجة المصاب تحت المراقبة، حيث كانت برفقته في تلك الرحلة. وأُرْسِل كلاهما إلى مستشفى ماديرا المجتمعيّ بقصد عزلهما ومراقبة حالتَيْهما.[165] وفي مقاطعة فرينسو، وُضِع شخصان عائدان من رحلة على سفينة الأميرة الكبرى في الحجر الصحي وخضعا لفحص الإصابة بالفيروس، حيث تبيّنَت إصابة أحدهما جاعلةً إياه أول حالة إصابة مؤكدة في المقاطعة.[166]

8-9 مارس[عدل]

بلَّغَت مقاطعة كونترا كوستا عن تسجيل 5 إصابات في 8 مارس. 4 منهم لم يكونوا مسافرين خارج البلاد، وكذلك لم يخالطوا أي مصاب بالفيروس، أي أنه لم يعرف مصدر العدوى، وتلقوا العلاج في مستشفيات متفرقة حول المقاطعة. أما المصاب الخامس فتبين أنه خالط أحد المصابين الآخرين، وخضع للعزل المنزلي. هؤلاء المصابون رفعوا الحالات المؤكدة في المقاطعة إلى 9.[167] وسجلت مقاطعة سانتا كلارا 5 إصابات جديدة، مما زاد عدد المصابين في المقاطعة ليصبح 37 مصابًا.[168] وأعلنت كلية سييرا (Sierra) في مقاطعة روكلين عن تحويل جميع المواد والمُحَاضَرَات وجلعها عبر الإنترنت بحلول 18 مارس؛ ذلك بعد أن ظهر احتمال بأن اثنين من موظّفي الكلية تعرضوا لمرض كوفيد-19، وخضع الاثنان بالإضافة إلى مجموعة من الطلاب لفحص الإصابة. بالإضافة إلى ذلك، أعلنت الكلية أنها ستضع قيودًا على النشاطات الطلابية، ويتضمن ذلك استكمال البطولات الرياضية الجارية بدون جمهور.[169] وبَلَّغت مقاطعة شاستا عن تسجيل أول إصابة مٌحْتَمَلة. والمصاب رجل في الخمسين من عمره، وكان عائدًا حديثًا من السفر، وخضع للعزل المنزلي.[170]

نفاد معقم الأيدي من إحدى الصيدليات في مدينة فولسوم في 9 مارس

في 9 مارس، سٌجِّلَت ثلاثة إصابات في مقاطعة ساكرمينتو.[171] وأعلنت مقاطعة سانتا كلارا تسجيل ثاني حالة وفاة بمرض كوفيد-19 في ولاية كاليفورنيا.[172] والمتوفاة كانت امرأة في الستينيات من العمر قَضَت عدة أسابيع في المشفى، وكانت هي أول حالة إصابة مؤكدة بكوفيد-19 في المقاطعة لم يُعْرَف مصدر إصابتها بالعدوى؛ حيث لم يظهر أنها سافرت خارج البلاد أو خالطت أشخاصًا مصابين. والمتوفاة كانت أيضًا ثالث حالة إصابة مسجلة في المقاطعة في 28 فبراير.[173] وأبلغت مدينة سان فرانسيسكو عن 5 مصابين كانوا قد اختلطوا مع مصاب آخر. وعُزِل هؤلاء المصابون في منازلهم وهم في حالة صحية جيدة. رفع ذلك عدد المصابين في سان فرانسيسكو إلى 13 إصابة.[174] كما سُجِّلَت إصابة طفل في المدرسة الأساسية بمرض كوفيد-19، وكان هذا الطفل يُدَاوِم في مدرسة القواعد اللغوية التابعة لمدينة إلك غروفي.[175]

10-11 مارس[عدل]

في 10 مارس، أعلن رئيس كاليفورنيا غافين نيوسوم عن تسجيل 24 إصابة جديدة بمرض كوفيد-19، مما رفع إجمالي عدد الإصابات في الولاية إلى 157 إصابة.[176] وأبلغت مقاطعة ألاميدا عن تسجيل ثالث إصابة مؤكدة في المقاطعة، وكانت المصابة زوجة المصاب الثاني في المقاطعة، والذي كان في سفر على متن سفينة الأميرة الكبرى. ووُضِع المريض في الحجر المنزلي.[177] وكذلك أبلغَت مدينة سان فرانسيسكو عن تسجيل إصابة جديدة لشخص اختلط مع أحد المصابين المؤكّدين، ورفع ذلك أعداد المصابين في المدينة إلى 14، ورفع كذلك عدد المصابين في منطقة خليج سان فرانسيسكو إلى 89. ووضع المصاب الجديد في المشفى.[178] وأعلنت المدينة عن قرارها بمنع التجمعات الكبيرة وإيقاف المؤسسات الصغيرة عن العمل.[179] وسُجِّلَت إصابة نزيل في أحد مساكن رعاية كبار السنفي مدينة إلك غروفي في مقاطعة ساكرمينتو.[180] وقالت السلطات الصحية في المقاطعة أنها تمتلك قدرة محدودة في ما يتعلق بفحص مرض كوفيد-19، حيث أنها تستطيع فحص 20 شخصًا في اليوم فقط، كما قالت أنها ستركز كل جهودها على فحص باقي النُّزَلاء في مسكن الرعاية الذي ظهرت فيه الإصابة.[181] وتوفي النزيل المصاب جرَّاء مضاعفات الفيروس في نفس اليوم. وأكدت مقاطعة فينتورا تسجيل أول إصابة بمرض كوفيد-19 فيها.[182]

أبلغت مقاطعة مارين عن تسجيل إصابتين جديدتين في 11 مارس، مما رفع إجمالي المصابين في المقاطعة إلى 3. وكان المصابان الجديدان يسكنان في نفس المنزل مع المصاب الأول الذي كان عائدًا من رحلة على متن سفينة الأميرة الكبرى. وخضع المصابان للعزل المنزلي حيث تظهر عليهما أعراض طفيفة لا تستلزم وضعهما في المشفى.[183] وتوفيت سيدة في الستينيّات من العمر من مقاطعة لوس أنجيلوس بعدما عانت من مشاكل صحية متنوعة. ولكن المتوفاة لم تكن تسكن وقتها في لوس أنجيلوس، وتبين أنها كانت تسافر بكثرة، وتضمن ذلك قضاءها وقتًا طويلًا في كوريا الجنوبية. وكانت وفاتها الأولى في لوس أنجيلوس والرابعة على مستوى كاليفورنيا.[184] وأعلن مطار سان خوسيه الدولي عن تسجيل إصابة ثلاثة من موظفي إدارة أمن النقل بمرض كوفيد-19.[185] وكان هؤلاء الثلاثة يعملون في مبنى الركاب ذي الرمز بي (B)، وخضع 42 من موظفي إدارة أمن النقل للحجر الصحي.[186] وتبينت إصابة رجل إطفاء من مدينة ألاميدا بفيروس كورونا، وخضع للحجر الصحي.[187]

12-13 مارس[عدل]

أكدت مقاطعة ألاميدا تسجيل أربع حالات إضافية في 12 مارس، مما رفع إجمالي الإصابات في المقاطعة إلى 7. اثنان من المصابين لم يُعْرَف مصدر انتقال العدوى إليهما، بينما ارتبطت إصابة الاثنين الآخرين بمخالطة أشخاص مصابين.[188] وأبلغت مدينة سان فرانسيسكو عن تسجيل أربعة إصابات جديدة، مما رفع عدد الإصابات المؤكدة في المقاطعة إلى 18. وُضِع اثنان من المصابين الجُدُد في المشفى وخضع الاثنان الآخران للعزل المنزلي. أحد المصابين كان مُخَالِطًا لحالة إصابة مؤكدة، بينما لم يخالط الثلاثة الآخرون أشخاصًا مصابين، وكذلك لم يسافروا إلى بلدان ينتشر فيها الفيروس.[189] سُجِّلَت إصابة أربعة رجال إطفاء يعملون في إدارة إطفاء سان خوسيه بفيروس كورونا. وكان هناك عدة أشخاص مصابين بالمرض من عائلات رجال الإطفاء المصابين.[190]

حالة هلع شرائي في مدينة كلاريمونت في 13 مارس

أبلغت مقاطعة سان هواكوين عن تسجيل 5 إصابات إضافية في 13 مارس، مما زاد إجمالي الإصابات في المقاطعة إلى 8.[191] وأعلنت إدارة الصحة العامة في مقاطعة سان هواكوين عن بداية حالة طواريء صحية عامة، والتي بِمُوجِبِها أُغلِقَت جميع المدارس في المقاطعة حتى 6 إبريل.[192] وأبلغت مقاطعة سانتا كلارا عن تسجيل 13 إصابة جديدة أوصلت العدد الكلي للمصابين إلى 79. وأعلنت السلطات الصحية عن تسجيل ثاني حالة وفاة بفيروس كورونا في مقاطعة سانتا كلارا، وكانت المتوفاة امرأة في الثمانينيَّات من العمر، وكانت قد وُضِعَت في المشفى بتاريخ 9 مارس.[193] وفي سان خوسيه، سجّل مطار مينيتا رابع إصابة بين موظفي إدارة أمن النقل، وكذلك سُجِّلَت حالتا إصابة جديدة بين رجال الإطفاء، مما رفع عدد رجال الإطفاء المصابين في سان خوسيه إلى ستة. ونتيجةً لما سبق، خضع 70 رجل إطفاء للمراقبة بسبب مخالطتهم للمصابين بالفيروس. وأكدت جامعة ستانفورد إصابة طالب بكالوريوس بفيروس كورونا، وخضع الطالب للعزل الذاتي.[194] وأبلغت مقاطعة لوس أنجيلوس عن تسجيل 8 إصابات جديدة رفعت أعداد المصابين في المقاطعة إلى 40.[195] وسجلت مقاطعة سان دييغو ما يصل إلى 11 إصابة جديدة.[196][197] وكذلك وصل عدد المصابين في مقاطعة كونترا كوستا إلى 25.[198]

14 مارس[عدل]

أَبْلَغَت مقاطعة سانتا كلارا عن تسجيل 17 إصابة جديدة رفعت إجمالي المصابين في المقاطعة إلى 91.[199] وأبلغت مدينة سان فرانسيسكو عن تسجيل 5 حالات جديدة، مما أوصل عدد المصابين في المدينة إلى 28،[200] كما أصدرت المدينة قرارًا بمنع الزيارات إلى المستشفيات.[201] وتأكد تسجيل إصابتين جديدتين في مقاطعة مارين، مما زاد العدد الإجمالي في المقاطعة إلى 5. وتعتبر الحالتان الجديدتان أول الحالات غير معروفة مصدر العدوى في المقاطعة. وبقي المصابان في الحجر الصحي المنزلي حتى شُفِيَا من العدوى.[202] وسُجِّلَت إصابة طالب دراسات عُلْيَا في جامعة بيركلي بفيروس كورونا المستجد. ولم يكن ذلك الطالب يسكن في الحرم الجامعي أو داخل مدينة

بيركلي، وخضع للعزل الذاتي وكان في حالة صحية جيدة لا تظهر عليه أعراض خطيرة.[203]

سجلت مدينة سان فرانسيسكو 9 إصابات جديدة رفعت إجمالي عدد الإصابات في المدينة إلى 37.[204] وسُجِّلَت إصابة اثنين من المُمَارِسين الصّحيين في جامعة سان فرانسيسكو، وخَضَعَا للعزل الذاتي.[205] وسجَّلَت مقاطعة سان ماتيو أول حالة وفاة بفيروس كورونا، وكذلك أصبح عدد الحالات المصابة في المقاطعة 32 حالة.[206] وبلَّغَت مقاطعة سانتا كلارا عن تسجيل 23 إصابة جديدة، مما رفع إجمالي الإصابات في المقاطعة إلى 114.[207] وبلَّغت مقاطَعَتَا سان باربارا[208] وسان برناردينو[209] عن تسجيل أولى حالات الإصابة المؤكدة فيهما.

15 مارس[عدل]

في 17 مارس، أبلَغَت مقاطعة سان فرانسيسكو عن تسجيل 3 إصابات جديدة رَفَعَت إجمالي المصابين في المقاطعة إلى 43،[200] وأعلنت مقاطعة لوس أنجيلوس عن تسجيل 50 إصابة جديدة، جديدة، مما زاد عدد المصابين في المقاطعة إلى 144،[210] وسجَّلَت مقاطعة ألاميدا 8 إصابات جديدة رفعت عدد المصابين فيها إلى 27،[211] وسجلت سانتا كلارا 17 إصابة جديدة زادت أعداد المصابين فيها إلى 155،[212] وسجَّلَت مقاطعة سان ماتيو 23 حالة جديدة أوصَلَت إجمالي المصابين إلى 64،[213] وكذلك سجلت مقاطعة كونترا 5 إصابات جديدة رفعت عدد المصابين إلى 39.[214] وأعلَنَت مقاطعة ساكرمينتو عن تسجيل 40 إصابة مؤكدة بالإضافة إلى حالتيْ وفاة.[215] وأعلنت مقاطعة أورانج عن وصول إجمالي المصابين فيها إلى 22 مصابًا.[216] كما أبْلَغَت مقاطعة ريفيرسايد عن تسجيل 15 حالة إصابة مؤكدة و3 حالات وفاة.[217] وأعلنت مقاطعة مونتيري عن تسجيل أو حالَتَيْ إصابة فيها.[218] وسجلت مقاطعة سان لويس أوبيسبو 3 إصابات جديدة رفعت إجمالي الإصابات فيها إلى 6 إصابات.[219][220]

وسجَّلَت مقاطعة سان لويس أوبيسبو ثاني حالات الإصابة بفيروس كورونا، وجاء ذلك بعد فحص أكثر من مئة شخص في مختبر الصحة العامة التابع للمقاطعة. وخضع المصاب للعزل المنزلي.[221] وسجلت مقاطعة لوس أنجيلوس 16 إصابة جديدة رفعت إجمالي الإصابات في المقاطعة إلى 69.[222] قكما أصبح عدد المصابين في مقاطعة سان دييغو 33 مصابًا.[223]

16-17 مارس[عدل]

معقّم أيدي ومعلومات عن مرض كوفيد-19 في مطار لوس أنجيلوس الدولي بتاريخ 16 مارس 2020

في 17 مارس، أبلَغَت مقاطعة سان فرانسيسكو عن تسجيل 3 إصابات جديدة رَفَعَت إجمالي المصابين في المقاطعة إلى 43،[200] وأعلنت مقاطعة لوس أنجيلوس عن تسجيل 50 إصابة جديدة، مما زاد عدد المصابين في المقاطعة إلى 144،[210] وسجَّلَت مقاطعة ألاميدا 8 إصابات جديدة رفعت عدد المصابين فيها إلى 27،[211] وسجلت سانتا كلارا 17 إصابة جديدة زادت أعداد المصابين فيها إلى 155،[212] وسجَّلَت مقاطعة سان ماتيو 23 حالة جديدة أوصَلَت إجمالي المصابين إلى 64،[213] وكذلك سجلت مقاطعة كونترا كوستا 5 إصابات جديدة رفعت عدد المصابين إلى 39.[214] وأعلَنَت مقاطعة ساكرمينتو عن تسجيل 40 إصابة مؤكدة بالإضافة إلى حالتيْ وفاة.[215] وأعلنت مقاطعة أورانج عن وصول إجمالي المصابين فيها إلى 22 مصابًا.[216] كما أبْلَغَت مقاطعة ريفيرسايد عن تسجيل 15 حالة إصابة مؤكدة و3 حالات وفاة.[217] وأعلنت مقاطعة مونتيري عن تسجيل أول حالَتَيْ إصابة فيها.[218] وسجلت مقاطعة سان لويس أوبيسبو 3 إصابات جديدة رفعت إجمالي الإصابات فيها إلى 6 إصابات.[219][220]

الرفوف الفارغة في أحد متاجر البِقالة في سان فرانسيسكو بتاريخ 17 مارس 2020، وذلك بسبب حالة من الهلع الشرائي

18-19 مارس[عدل]

ففي 18 مارس، ارتفعت أعداد الإصابات المؤكدة في الكثير من المقاطعات، حيث وصلت في لوس أنجيلوس إلى 190،[210] وفي سان ماتيو إلى 80،[224] اوفي سان دييغو إلى 75،[223] وفي مقاطعة سان فرانسيسكو إلى 51،[200] وفي كونترا كوستا إلى 41،[214] وفي ألاميدا إلى 31،[211] وفي أورانج إلى 42،[216] وفي ريفيرسايد إلى 16،[217] وفي سان هواكوين إلى 14.[225] وسجلت مقاطعة فينتورا 13 حالة جديدة.[226] كما وأعلنت مقاطعة ميندوسينو عن تسجيل أول حالة إصابة بمرض كوفيد-19 في المقاطعة.[227]

في 19 مارس، شهدت أعداد المصابين ارتفاعًا في الكثير من المقاطعات، فوصل عدد الإصابات في لوس أنجيلوس إلى 231،[210] وفي سانتا كلارا إلى 189،[228] وفي سان ماتيو إلى 89،[224] وفي مقاطعة سان فرانسيسكو إلى 70،[200] وفي أورانج إلى 53،[216] وفي ساكرمينتو إلى 45،[215] وفي كونترا كوستا إلى 42،[214] وفي ألاميدا إلى 35،[211] وفي سان هواكوين إلى 15،[225] وفي سانتا كروز إلى 14.[229]

20 مارس[عدل]

صورة ملتقطة في 20 مارس لملعب مغلق في لوس أنجيلوس بسبب قرار البقاء في المنزل

واستمرت أعداد المصابين في المقاطعات في الارتفاع في 20 مارس، حيث وصل إجمالي المصابين في لوس إنجيلوس إلى 292،[210] وفي سانتا كلارا إلى 196،[228] وفي سان ماتيو إلى 100،[224] وفي سان دييغو إلى 120،[223] وفي مقاطعة سان فرانسيسكو إلى 76،[200] وفي أورانج إلى 65،[216] وفي ساكرمينتو إلى 53 مصابًا و3 حالات وفاة،[215] وارتفعت الإصابات في كونترا كوستا إلى 46 مصابًا،[214] وفي ألاميدا إلى 45،[211] وفي مارين إلى 38،[230] وفي ريفيرسايد إلى 28،[217] وفي سان هواكوين 20،[225] وفي فينتورا إلى 17،[226] وفي سانتا كروز إلى 15.[229] وسجلت مقاطعة سان لويس أوبيسبو 16 إصابة جديدة،[231] وسجلت سانتا باربارا 9 إصابات، [232] وسجلت سان بيرناردينو 9 إصابات،[233] وسجلت يولو 6 إصابات،[234] وسجلت فرينسو 6 إصابات منها الإصابة الأولى في المقاطعة التي يكون سبب الإصابة فيها هو انتقال العدوى من مصاب لآخر.[235] وبالرغم من أن مقاطعة لوس أنجيلوس تعتبر ثاني أضخم نظام صحي محلي في الولايات المتحدة، إلا أنها أعلنت أنها تتنبأ بعدم قدرتها على احتواء الفيروس، كما غيرت شروط الخضوع إلى فحص الإصابة، حيث أن المقاطعة لن تفحص أي شخص تظهر عليه الأعراض إذا ما كانت نتيجة الفحص لا تغير شيئًا في خطة علاجه، أي أن المقاطعة لن تكتشف الإصابات الجديدة بدقة لتمنعهم من عدوى غيرهم، ولكن كان هذا الإجراء لقصور القدرة على فحص الكثير من الناس في المقاطعة.[236]

21 مارس[عدل]

في 21 مارس، ارتفعت أعداد المصابين في مقاطعة لوس أنجيلوس إلى 351 مصابًا،[237] وفي سانتا كلارا إلى 263،[228] وفي سان ماتيو إلى 110،[224] وفي سان فرانسيسكو إلى 84،[200] وفي أورانج إلى 78،[216] وفي ألاميدا إلى 65،[211] وفي كونترا كوستا إلى 51،[214] وفي سان هواكوين إلى 25،[225] وفي سان لويس أوبيسبو إلى 21،[231] وفي سولانو إلى 13،[238] وفي تولير إلى 11،[239] وفي بلاسر إلى 12 مع وجود حالة وفاة واحدة.[240] وأكَّدَت سلطات الصحة العامة في مقاطعة يوبا وسوتر عن تسجيل أول حالَتَيْ إصابة مؤكدة لسكان مقاطعة يوبا، وتمثل الإصابتان أول الإصابات في مقاطعة يوبا وسوتر مجتمعتين (حيث تعتبران محافظة واحدة).[241] ولم يَحْتَج أي من المصابَيْن إلى دخول المشفى، وخَضَعَا للعزل المنزلي. ولم يكن هناك علاقة بين إصابة الحالتين، وكذلك لم يٌعْرَف مصدر إصابة كليهما.[بحاجة لمصدر]

22 - 23 مارس[عدل]

ي 22 مارس، ارتفعت أعداد المصابين في مقاطعة لوس أنجيلوس إلى 409 مصاب مع 5 حالات وفاة،[210] في سانتا كلارا إلى 302 مع 10 حالات وفاة،[228] وفي سان دييغو إلى 148،[223] وفي سان ماتيو إلى 117،[224] وفي سان فرانسيسكو إلى 108،[200] وفي ألاميدا إلى 100،[211] وفي كونترا كوستا إلى 61،[214] وفي أورانج إلى 95،[216] وفي ريفيرسايد إلى 45،[217] وفي سان هواكوين إلى 34،[225] وفي فينتورا إلى 26،[226] وفي سان لويس أوبيسبو إلى 27،[231] وفي سانتا باربارا إلى 13،[232] وفي سان بيرناردينو إلى 17.[233]

وفي 23 مارس، وصل إجمالي أعداد المصابين في مقاطعة لوس أنجيلوس إلى 536 مصابًا مع 7 حالات وفاة،[210] في سانتا كلارا إلى 375 مع 16 حالات وفاة،[228] وفي سان دييغو إلى 205 مع حالة وفاة واحدة،[223] وفي سان ماتيو إلى 142،[224] وفي سان فرانسيسكو إلى 131،[200] وفي ألاميدا إلى 112 مع حالة وفاة واحدة،[211] وفي ساكرمينتو إلى 88 مع 4 حالات وفاة،[215] وفي كونترا كوستا إلى 71،[214] وفي سان هواكوين إلى 45،[225] وفي فينتورا إلى 30،[226] وفي بلاسر إلى 20،[240] وفي سانتا كروز إلى 22، وفي سانتا باربارا إلى 18،[232] وفي سولانو إلى 14.[238]

24-25 مارس[عدل]

في 24 مارس، ارتفعت الإحصائيات الإجمالية في كافة المقاطعات، حيث ارتفعت أعداد الإصابات في لوس أنجيلوس إلى 662 مصابًا مع 11 وفاة،[210] وفي سان ماتيو إلى 161،[224] وفي سان فرانسيسكو إلى 152 مع وفاة واحدة،[200] وفي أورانج إلى 152،[216] وفي ألاميدا إلى 124 مع وفاتَيْن،[211] وفي سان هواكوين إلى 60،[225] وفي ريفيرسايد إلى 59 مع 6 وفيَات،[217] وفي فينتورا إلى 35،[226] وفي سان لويس أوبيسبو إلى 33،[231] وفي سانتا كروز إلى 24،[229] وفي تولير إلى 17،[239] وفي يولو إلى 9،[234] وفي شاستا إلى 3،[242] وفي ميندوسينو إلى 2.[243]

وفي مدينة لانكستر التابعة لمقاطعة لوس أنجيلوس، سُجِّلَت إصابة لمراهق بمرض كوفيد-19 وتوفِّي به، وقد يكون هذا المراهق هو حالة الوفاة الأولى تحت سن الـ18 بمرض كوفيد-19 في الولايات المتحدة كلها.[244] وأفادت التقارير الأولية أن إحدى عيادات الطواريء رفضت علاج المصاب لعدم امتلاكه تأمينًا صحيًّا، بعدها نُقِل المصاب إلى مستشفى أنتيلوب فالي (Antelope Valley) وتعرض لسكتة قلبية قبل أن يَبْلُغ المستشفى.[245] ولكن تبيّن بعدها أن هناك حواجزًا لغوية أدّت إلى عدم إيصال الصورة بشكل واضح في التقارير الأولية، حيث امتلك المصاب تأمينًا صحيًّا وتواصل مع مؤسسة كايسر بيرمانينت (Kaiser Permanente) الطبية، وأَخْبَرَتْه المؤسسة أنه عليه الذهاب إلى مشفى أنتيلوب فالي بدلًا منها. وخلال نقله إلى المشفى، تعرض المريض إلى سكتة قلبية، ثم وصل إلى غرفة الطواريء في المشفى، وهناك قضى الكادر الطبي 6 ساعات في محاولة إنعاشه ولكن محاولاتهم باءت بالفشل. وبالإضافة إلى ذلك، صرَّحت سلطات الصحة العامة في مقاطعة لوس أنجيلوس أنها طلبت من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها التحقيق في سبب موت المصاب، وذلك لأنه «بالرغم من أن نتائج فحص المصاب أشارت إلى إصابته بمرض كوفيد-19، إلا أن حالته معقدة وقد يكون هناك تفسير بديل لسبب الوفاة». وفي 24 مارس، ظهر أحد المتحدثين الرسميين، وقال أن السلطات لن تعطي أية تفاصيل إضافية عن موت المراهق؛ ذلك لمراعاة خصوصية المريض.[246]

وفي 25 مارس، ارتفعت أعداد المصابين في مقاطعة لوس أنجيلوس لتصل إلى 799 مصابًا مع 12 وفاة،[210] وفي سانتا كلارا إلى 459 مع 17 وفاة،[228] وفي سان فرانسيسكو إلى 178،[200] وفي سان ماتيو إلى 165 مع 5 وفيات،[224] وفي ساكرمينتو إلى 113 مع 5 وفيات،[215] وفي كونترا كوستا إلى 108،[214] وفي ريفيرسايد إلى 70،[217] وفي سان هواكوين إلى 71 مع 3 وفيات،[225] وفي سان لويس أوبيسبو إلى 46،[231] وفي فينتورا إلى 39،[226] وفي سان بيرنادينو إلى 38،[233] وفي بلاسر إلى 30،[240] وفي سانتا كروز إلى 25،[229] وفي سانتا بارابارا إلى 24،[232] وفي فرينسو إلى 18،[235] ويولو إلى 10.[234]

26 - 27 مارس[عدل]

إشارة ضوئية على الطريق السريع جنوب كاليفورنيا تأمر الناس بالحرص على غسل أيديهم للوقاية من مرض كوفيد-19. التقطت الصورة في 26 مارس
السفينة الطبية يو إس إن إس ميرسي(USNS Mercy) التي وصلت إلى لوس أنجيلوس في 27 مارس بهدف دعم النظام الصحي في المقاطعة من خلال معالجة المرضى غير المصابين بمرض كوفيد-19، بحيث تتفرغ المستشفيات الأخرى لمكافحة الوباء

في 26 مارس، ارتفعت أعداد المصابين في الكثير من المقاطعات، حيث ارتفع إجمالي عدد المصابين في مقاطعة لوس أنجيلوس إلى 1,216 مصابًا مع 21 وفاة،[210] وفي سانتا كلارا إلى 542 مع 19 وفاة،[228] وفي سان دييغو إلى 341 مع 3 وفيات،[223] وفي أورانج إلى 256 مع وفاة واحدة،[216] وفي سان فرانسيسكو إلى 223 مع وفاتَيْن،[200] وفي سان ماتيو إلى 195،[224] وفي ألاميدا إلى 164 مع 4 وفيات،[211] وفي ريفيرسايد إلى 107 مع 8 وفيات،[217] وفي كونترا كوستا إلى 131،[214] وفي سان هواكوين إلى 78،[225] وفي سان لويس أوبيسبو إلى 54،[231] وفي فينتورا إلى 50 مع وفاة واحدة،[226] وفي سانتا كروز إلى 32،[229] وفي فرينسو إلى 27.[235] وفي 27 مارس، وصلت أعداد المصابين في مقاطعة لوس أنجيلوس إلى 1465 مصابًا مع 26 وفاة، وفي أورانج إلى 321 مع 3 وفيات، وفي مقاطعة سان فرانسيسكو إلى 279 مع 3 وفيات، وفي سان ماتيو إلى 239، وفي ألاميدا إلى 204، وفي ساكرمينتو إلى 164 مع 6 وفيات،[215] وفي ريفيرسايد إلى 151 مع 8 وفيات، وفي كونترا كوستا إلى 147، وفي سان هواكوين إلى 90 مع 3 وفيات، وفي فينتورا إلى 61، وفي سانتا كروز إلى 34، وفي سانتا كلارا إلى 574 مع 20 وفاة.

28-29 مارس[عدل]

في 28 مارس، وصلت أعداد المصابين في مقاطعة سانتا كلارا إلى 591 مصابًا مع وجود 25 حالة وفاة، وفي سان فرانسيسكو إلى 308 مع 4 حالات وفاة، وفي سان ماتيو إلى 274، وفي ألاميدا إلى 240 مع 6 حالات وفاة، وفي كونترا كوستا إلى 168.[247] وفي 29 مارس، وصل عدد الحالات المصابة في سان فرانسيسكو إلى 340 حالة مع وجود 5 حالات وفاة،[200] ووصلت الحالات في مقاطعة ألاميدا إلى 254.[211]

صورة التقطت في 29 مارس لمركز مؤتمرات لوس أنجيلوس الذي تحوّل لمستشفًى ميدانيّ لعلاج المصابين بمرض كوفيد-19

30-31 مارس[عدل]

ي 30 مارس، ارتفعت أعداد المصابين في مقاطعة لوس أنجيلوس لتصل إلى 2,474 مصابًا مع 44 وفاة،[210] وارتفعت الإصابات في سانتا كلارا لتصبح 848 مع 28 حالة وفاة، وهذا يعني أن عدد المصابين في سانتا كلارا زاد بما مقداره 202 عن 29 مارس، ويعود ذلك الرقم الكبير إلى تسجيل حالات مكتشفة في فترة سابقة ولكن لم يبلغ عنها حتى ذلك اليوم.[228] ووصلت أعداد المصابين في مقاطعة سان دييغو إلى 603،[223] وفي سان ماتيو إلى 309،[224] وفي ريفيرسايد إلى 291 مع 9 وفيات،[217] وفي ألاميدا إلى 264،[211] وفي ساكرمينتو إلى 224 مع 7 وفيات،[215] وفي كونترا كوستا إلى 187،[214] وفي سان هواكوين إلى 123 مع 6 وفيات،[225] وفي سان بيرنادينو إلى 111 مع 3 وفيات،[233] وفي فينتورا إلى 109،[226] وفي فرينسو إلى 53،[235] وفي سان لويس أوبيسبو إلى 77،[231] وفي بلاسر إلى 57 مع وفاتَيْن،[240] وفي سانتا كروز إلى 45 مع وفاة واحدة،[229] وفي شاستا إلى 5،[242] وفي سان فرانسيسكو إلى 374 مع 5 وفيات.[200]

وفي 31 مارس، ارتفعت الإصابات في مقاطعة ألاميدا إلى 294 إصابة،[211] وفي سان فرانسيسكو إلى 397 إصابة و6 حالات وفاة.[200]

إبريل[عدل]

1-2 إبريل[عدل]

في 1 إبريل، ارتفع عدد المصابين في مقاطعة سانتا كلارا ليصبح 956 مصابًا مع 32 وفاة، وبدأت المقاطعة بإصدار بيانات متعلقة بنتائج الفحوص في المستشفيات والمختبرات، حيث أقرَّت المقاطعة أنه «بسبب عدم القدرة على فحص [فيروس كورونا] عدد كبير من الناس في مختبرات الصحة العامة، فإن الأرقام الصادرة المتعلقة بأعداد الإصابات المكتشفة من خلال الفحص تمثِّل جزءًا صغيرًا فقط من العدد المُفْتَرَض للإصابات في المقاطعة».[228]

أوفي 1 إبريل أيضًا، أبلغت مقاطعة لوس أنجيلوس عن وصول أعداد المصابين فيها إلى 3,518 مع 15 وفاة،[210] وفي سان دييغو إلى 849 مع 15 وفاة،[223] وفي أورانج إلى 606 مع 10 وفيات،[216] وفي سان ماتيو إلى 453 مع 10 وفيات،[224] وفي سان فرانسيسكو إلى 434 مع 7 وفيات،[200] وفي ريفيرسايد إلى 429 مع 13 وفاة،[217] وفي ألاميدا إلى 339 مع 8 وفيات،[211] وفي ساكرمينتو إلى 314 مع 9 وفيات،[215] وفي سان بيرنادينو إلى 254 مع 6 وفيات،[233] وفي كونترا كوستا إلى 250،[214] وفي سان هواكوين إلى 173 مع 9 وفيات،[225] وفي فينتورا إلى 160 مع 5 وفيات،[226] وفي سانتا باربارا إلى 111،[232] وفي بلاسر إلى 90 مع وفاتَيْن،[240] وفي سان لويس أوبيسبو إلى 83،[231] وفي فرينسو إلى 82،[235] وفي تولير إلى 59 مع وفاتَيْن،[239] وفي سانتا كروز إلى 54،[229] وفي سولانو إلى 54،[238] وفي يولو إلى 28،[234] وفي شاستا إلى 7 مع وفاة واحدة.[242]

أعضاء من الحرس الوطني في كاليفورنيا، يوصلون الطعام للسكان في بلدة أوركات في 2 إبريل.

وفي 2 إبريل، ارتفعت عدد الإصابات في سان فرانسيسكو إلى 450 إصابة مع وجود 7 وفيات،[200] وفي لوس أنجيلوس إلى 4,045 إصابة مع وجود 78 وفاة.[210]

3-4 إبريل[عدل]

في 3 إبريل، ارتفع عدد المصابين في مقاطعة سان فرانسيسكو ليصل إلى 497 مصابًا مع 7 حالات وفاة،[200] وفي مقاطعة ألاميدا إلى 416 مصابًا مع 12 حالة وفاة،[211] وفي لوس أنجيلوس وصل العدد إلى 4,566 مصابًا مع 89 حالة وفاة.[210]

الرفوف فارغة في قسم البضائع الورقية في محل بقالة جنوب كاليفورنيا في 4 أبريل

وفي 4 إبريل، وصل عدد المصابين في مقاطعة سان فرانسيسكو إلى 529 مصابًا مع 8 وفيات،[200] وفي ألاميدا إلى 510 مصابًا،[211] ومقاطعة لوس أنجلوس إلى 5277 و 117 حالة وفاة.[210]

5 - 6 إبريل[عدل]

ففي 5 إبريل، ارتفعت أعداد الإصابات في مقاطعة سان فرانسيسكو لتصل إلى 568 إصابة مع 8 وفيات،[200] وفي ألاميدا إلى 539،[211] وفي لوس أنجيلوس إلى 5,940 مع 132 وفاة.[210]

وفي 6 إبريل، وصلت أعداد المصابين في مقاطعة سان فرانسيسكو إلى 583 مع 9 وفيات،[200] وفي ألاميدا إلى 557 مع 13 وفاة،[211] وفي لوس أنجيلوس إلى 6,360 مع 147 وفاة.[210]

7-8 إبريل[عدل]

طابور على باب أحد محلات البِقالة في بيركيلي في 2 إبريل، حيث يطبِّق الأشخاص الواقفون إجراءات التباعد الاجتماعي من خلال إبقاء مسافة لا تقل عن 6 أقدام (2 متر)

في 7 إبريل، زادت أعداد المصابين في مقاطعة ألاميدا لتصل إلى 602 مصابًا مع 15 وفاة،[211] وفي سان فرانسيسكو إلى 622 مع 9 وفيات،[200] وفي لوس أنجيلوس إلى 6,910 مع 169 وفاة.[210]

وفي 8 إبريل، وصلت أعداد المصابين في مقاطعة سان فرانسيسكو إلى 676 مصابًا مع 10 وفيات،[200] وفي ألاميدا إلى 640 مع 16 وفاة،[211] وفي لوس أنجيلوس إلى 7,530 مع 198 وفاة.[210]

9-10 إبريل[عدل]

في 9 إبريل، ارتفع عدد الحالات المصابة في سان فرانسيسكو ليصل إلى 724 مع 10 وفيات،[200] في ألاميدا إلى 681 مصابًا.[211]

وفي 10 إبريل، وصل عدد الحالات المصابة في مقاطعة ألاميدا إلى 730 مصابًا مع وجود 19 حالة وفاة.[211]

11-16 إبريل[عدل]

في 11 إبريل، ارتفع عدد المصابين في ألاميدا إلى 770 مصابًا مع وجود 20 وفاة. [211]

وفي 14 إبريل، سّجَّلَت مقاطعة لوس أنجيلوس 40 حالة وفاة حدثت في يوم واحد، وكان هذا أكبر عدد من الوفيات في يوم واحد في المقاطعة.[248] بالإضافة إلى ذلك، أكّدت مقاطعة لوس أنجيلوس وصول أعداد المصابين فيها بمرض كوفيد-19 إلى أكثر من 10,000 مصاب، منهم 670 حالة جديدة تسجَّلَت في يوم واحد فقط.[248]

لافتة على أحد محلات البِقَالة في مدينة بيركلي في ولاية كاليفورنيا بتاريخ 20 إبريل. وتشترط اللافتة على الزبائن لبس الأقنعة وعدم استخدام الأكياس القابلة لإعادة الاستخدام

وفي 16 إبريل، سجَّلَت ولاية كاليفيورنيا 101 حالة وفاة حدثت في يوم واحد، وكان ذلك أعلى عدد من الوفيات في يوم واحد على مستوى ولاية كاليفورنيا منذ بداية الجائحة.[249]

نقص المعدات الطبية الضرورية[عدل]

عبَّر العديد من الأطباء والممرضين وغيرهم من الكادر الطبي عن خوفهم بسبب أنه قد طُلِب منهم ارتداء أقنعة طبية قليلة الفعالية ضد العدوى؛ وذلك يعود لحالة النقص في المعدات الطبية الفعالة سواء كانت الأقنعة أو العباءات الطبية أو واقِيات العين، وهذا سيؤدي إلى تقليل قدرة الطاقم الطبي على مواجهة فيروس كورونا الجديد، كما سيُعَرِّض حياتهم للخطر.[250][251] ويظهر القلق بين العاملين في القطاع الطبي لأن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها لم تعترف بحالات نقص المعدات، بل أنها غيّرت توجيهاتها في ما يخص العناية الصحية وسلامة الكادر الطبي وحماية المرضى، وكانت التوجيهات الجديدة غير واضحة ومضللة، ويُعْتَقَد أنها نابعة من أسباب سياسية وليست علمية. ففي منتصف مارس مثلًا تغيرت التوجيهات في ما يخص الأقنعة الواقية، حيث أنه في الماضي اعتُبِرَت الأقنعة العادية غير قادرة على حماية أي شخص من العدوى، ولكن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها غيَّرت تلك التوصية وأصبحت الأقنعة العادية «بديلًا مقبولًا» عند معاينة أو علاج مريض يحمل فيروس كورونا. وجاء هذا التغيير أثناء فترة نقص للأقنعة المتقدمة من نوع إن95 (N95). وأرسل اتحاد الممرضات الأمريكي رسالة إلى الكونغرس، وتقول الرسالة أن هناك خوفًا «بأن توصيات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها مبنيّة فقط على الإنتاج وعلى تحديات التصنيع [تصنيع المعدات الطبية]»، وأن «تلك التوصيات لا تقدم أية استراتيجيات لمواجهة مشكلة التصنيع والإنتاج المحدودَيْن لمعدات الحماية الشخصية الضرورية». وبحلول 10 مايو، وصل عدد الوفيات من الكوادر الطبية بسبب مرض كوفيد-19 إلى ما لا يقل عن 36 وفاة.[252]

المستشفيات وأجهزة التنفس الاصطناعي[عدل]

في 2020، اضطرت ولاية كاليفورنيا لاستئجار أجهزة التنفس الاصطناعي، كما اضطرت لاستخدام عدد محدود من الأقنعة الطبية من نوع إن95 (N95)؛ ذلك لنقص المعدات الطبية في الولاية، وهذا ما زاد من شكاوى الطاقم التمريضي. والجدير بالذكر هنا، هو أن الولاية عام 2006 أسسَّت 3 مستشفيات احتياطية مُتَنَقِّلّة احْتَوَت على 200 سرير طبي، و50 مليون قناع طبي من نوع إن95 (N95)، و2,400 جهاز تنفس اصطناعي، و21,000 سريرًا إضافيًا للمرضى. ولكن رئيس كاليفورنيا آنذاك جيري براون تَخَلَّص من هذه المشافي كإجراء للتوفير على ميزانية الولاية.[253]

استجابة المجتمع[عدل]

كانت هناك دَعَوَات على مواقع التواصل الاجتماعي تدعو الناس للتبرع بالأقنعة والنظارات وغيرها من المعدات للعاملين في القطاع الطبي.[254]

ويستقبل مركز جامعة كاليفورنيا الطبي ومركز ستانفورد الطبي حاليًّا التبرعات المتعلقة بأدوات الوقاية الشخصية، وهذان المركزان هما المركزان الطبيان الرئيسيان في منطقة خليج سان فرانسيسكو.[255]

وبدأت السلطات الصحية المحلية العامة بالتعاون والاستفادة من جهود التبرع.[256]

ميكر نيكسوس (Maker Nexus) هي ورشة حاسوبية غير ربحية في مدينة سانيفيل في كاليفورنيا، وقد بدأت هذه الورشة بتصنيع دروع الوجه باستخدام الطابعات ثلاثية الأبعاد وآلات القطع بالليزر، ثم التبرع بها للمستشفيات المحلية وغيرها من المرافق الصحية. انتشرت هذه الفكرة بسرعة بين الأفراد في منطقة خليج سان فرانسيسكو، حيث بدأ الكثيرون باستعمال طابعاتهم ثلاثية الأبعاد الموجودة في منازلهم لتصنيع القطع وإرسالها إلى ورشة ميكر نيكسوس للاستفادة منها في تصنيع دروع الوجه ثم إيصالها للطواقم الطبية.[257][258] وبحلول الأول من إبريل، وصل عدد أفراد المجتمع الذين يستخدمون طابعاتهم المنزلية في هذه العملية إلى 300 فردًا.[259][260][261] وتعاونت ميكر نيكسوس مع أفراد ومجموعات أخرى لإنتاج أقنعة وجه قماشية لتعوّض الطواقم الطبية عن نقص الأقنعة من نوع إن95 (N95).[262]

استجابة الحكومة[عدل]

فبراير[عدل]

ففي 10 فبراير 2020، أعلنت مقاطعة سانتا كلارا عن بِدْء حالة الطواريء الصحية المحلية التي تتيح للسلطات الصحية القيام بالإجراءات الملائمة لمواجهة حالة الوباء المُحْتَمَلَة. وستبقى حالة الطواريء قائمة لمدة 30 يومًا.[263] وفي 14 فبراير، أعلنت مقاطعة سان دييغو أيضًا أنها ستبدأ حالة طواريء صحية محلية للحرص على أن تمتلك المقاطعة الموارد اللازمة لمواجهة حالات العدوى. وبقيت حالة الطواريء فاعلة لمدة سبعة أيام.[264]

ي 25 فبراير، أعلنت لندن بريد (London Breed) عُمْدَة مدينة سان فرانسيسكو عن بِدْء تطبيق قانون الطواريء الذي سيسمح للهيئات الرسمية بِجَمْع الموارد والأشخاص للعمل السريع على اتخاذ تدابير الطّواريء لمواجهة حالة الوباء المحتملة في المدينة.[265][266] وفي 26 فبراير، أعلنت مقاطعة أورانج عن حالة طواريء صحية محلية تهدف إلى رفع الوعي والإسراع في تصميم خُطَط طارئة لمواجهة الجائحة. وفي 27 فبراير، أعلنت مقاطعة سولانو أيضًا عن حالة الطواريء الصحية المحلية التي ترمي لدعم الجهود الرسمية في مواجهة حالة الإصابة بمرض كوفيد-19.[267] وأعلن رئيس كاليفورنيا غافن نيوسوم أنه بحلول 27 فبراير كان هناك 8,400 شخص موضوع تحت المراقبة لرصد إصابتهم بفيروس كورونا.[268]

وفي 27 فبراير، أعلن رئيس كاليفورنيا غافن نيوسوم عن قُصُورٍ في قدرة الولاية على فحص الإصابة بفيروس كورونا الجديد؛ ذلك لأن الولاية امتلكت فقط 200 جهاز للفحص.[269]

مارس[عدل]

إنذار للسلامة العامة أرْسَلَتْه مقاطعة سانتا كلارا للمواطنين فيما يتعلق بقرار البقاء بالمنزل

في 3 مارس، أعلنت مقاطعة بلاسر عن بِدْء حالة الطواريء الصحية المحلية التي جاء العمل بها بعد تأكيد حالة الإصابة الثانية بفيروس كورونا في المقاطعة.[270] وفي 4 مارس، أعلن رئيس كاليفورنيا غافن نيوسوم عن بداية العمل بقانون الطواريء في الولاية بعد حدوث حالة الوفاة الأولى بسبب فيروس كورونا، والتي كانت في مقاطعة بلاسر.[271][272][273]

في 7 مارس، أُصِبَت عائلة من مدينة إلك غروفي بالفيروس ووضعت في الحجر الصحي؛[274] مما أدى إلى إصدار قرار بإغلاق المدارس في مُدِيِريّة تعليم إلك غروفي حتى 13 مارس.[275] وفي 8 مارس، أعلنت مقاطعة ريفيرسايدعن حالة الطواريء الصحية المحلية مع وجود حالة مصابة تتلقى العلاج في مركز إيزنهاور الطبي في مدينة رانتشو ميراج.[276]

في 9 مارس، أعلنت مقاطعة سانتا كلارا أنه ابتداءًا من 11 مارس سَتُحْظَرُ حالات التجمّع الكبيرة التي تزيد عن 1000 شخص، وذلك لمدة 3 أسابيع من تاريخه.[277] وفي 10 مارس، تأكدت إصابة نَزِيل في دار للمتقاعدين في مدينة إلك غروفي الواقعة في مقاطعة ساكرامينتو، وقالت الهيئات الرسمية في الولاية أنها تستطيع فحص 20 شخصًا فقط في كل يوم وأنها ستركِّز جهودها على باقي النُّزَلَاء في دار المتقاعدين. وقد توفِّي النزيل المصاب في نفس اليوم جرَّاء المضاعفات التابعة للفيروس.[بحاجة لمصدر]وفي 10 مارس أيضًا، سُجِّلَت أول إصابة محتملة بفيروس كورونا المستجد في مقاطعة سان دييغو، وكانت المصابة امرأة، وهي تتلقى العلاج في مشفى سكريبس غرين، وتنتظر تأكيد النتائج من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها. ويعود سبب الإصابة إلى السفر خارج البلاد؛ حيث عادت المصابة من سفرها ولم توضع في الحجر الصحي ذي الـ14 يومًا، ذلك لأن سفرها لم يكن إلى دولة «عالية الخطر» في ذلك الوقت.[278]

في 12 مارس، أعلن الرئيس غافن نيوسوم عن حَظْر التجمعات الجماهيرية الخارجية الكبيرة (أكثر من 250 شخصًا) والتجمعات الاجتماعية الداخلية الكبيرة (أكثر من 10 أشخاص) حتى نهاية مارس.[279] كما أنه أصدر قرارًا يسمح للولاية باستخدام الفنادق والمرافق الصحية لمعالجة مرضى فيروس كورونا.[280][281][282][283] وفي 13 مارس، أغلِقت جميع المدارس في مقاطعات مارين، وساكرامينتو، وسان هواكوين، سان لويس أوبيسبو، وسانتا كلارا، وسولانو، وبلاسر، وكونترا كوستا، بالإضافة إلى الإدارات التعليمية التالية: أوكلاند، وأنتيوك، وسانتا كروز، واتحاد لوس أنجيلوس، واتحاد تشافي، وإيتواندا، واتحاد فونتانا، وأونتاريو-مونتكلير، واتحاد ألتا لوما، وسان دييغو، واتحاد لوس ألاميتوس، واتحاد واشنطن. وفي مقاطعة سانتا كلارا، مُنِعَت التجمعات لأكثر من 100 شخص، كما ومُنِعَت التجمعات لأكثر من 35 شخصًا إلا إذا التزموا بتدابير الصحة العامة.[284][285][286][287] وأشارت التقارير الصحفية التي صدرت في إبريل أن قرارات مقاطعة سانتا كلارا الصّارمة جاءت نتيجةً لعملية رصد لتصرفات السكان، وأُجْرِيَت عملية الرصد ابتداءًا من 5 مارس.[288]

القرار التنفيذي رقم 33 لعام 2020: قرار البقاء في المنزل الذي أصدره رئيس ولاية كاليفورنيا غافن نيوسوم في 19 مارس

في 15 مارس، دَعَا الرئيس غافن نيوسوم إلى الإغلاق الاختياري للحانات، كما دعا كِبار السن (65 عامًا وأعلى) وغيرهم من الأشخاص الذين يزيد حطر المرض عليهم إلى أن يعزلوا أنفسهم في بيوتهم نظرًا للظروف الراهنة.[289] وفي 16 مارس، أصدرت السلطات الصحية قرارًا تشريعيًّا يقضي بالبقاء في المنزل لمدة ثلاثة أسابيع ابتداءًا من منتصف الليل يوم 17 مارس حتى 7 إبريل لإبطاء انتشار فيروس كورونا، وينطبق هذا القرار على السكان في مقاطعات مارين، وسان فرانسيسكو، وسان ماتيو، وسانتا كلارا بالإضافة إلى مدينة بيركلي.[290] ووضع هذا القرار قيودًا على الأنشطة، والسفر، والوظائف التجارية فيما عدا القطاعات الأساسيّة.[291][292][293] وفي 16 مارس أيضًا، أصدرت مقاطعة سانتا كروز قرارًا مماثلًا يقضي ببقاء المواطنين في بيوتهم.[229]

في 17 مارس، انضمت مقاطعات جديدة إلى قرار البقاء في المنزل، وتتضمن تلك المقاطعات مونتيري (سيبقى القرار قيد التنفيذ حتى 4 إبريل)،[294] وسان بينيتو (حتى 7 إبريل)،[295] وسونوما (حتى 7 إبريل).[296] كما وجّهت مقاطعة ساكرامينتو المواطنين إلى البقاء في منازلهم، ولكن لم يَكُن ذلك التوجيه قرارًا تشريعيًا أو مطلبًا قانونيًا كما في المقاطعات السابقة.[297] وقال وزير الدفاع الفيدرالي أن الجيش سيوفر ما يصل مقداره إلى 5 ملايين قناع طبي بالإضافة إلى 2000 جهاز تنفس صناعي من المخازن.[298]

في 18 مارس، أصدرت مقاطعات أخرى قرارات بالبقاء في المنزل، وتضمنت المقاطعات مقاطعة يولو (سيبقى القرار قيد التنفيذ حتى 7 إبريل)،[299] ومدينة فريسنو (حتى 31 مارس)،[300] ومقاطعة نابا (سيبدأ التنفيذ في 20 مارس وينتهي في 7 إبريل)،[301] وسان لويس أوبيسبو (حتى 17 إبريل)،[302] وميندوسيني (حتى 7 إبريل)،[303] وقالت وزارة الدفاع أنها ستجهز سفينة يو إس إن إس ميرسي (USNS Mercy) كي تخدم كاليفورنيا، وهي سفينة طبية تابعة للبحرية الأمريكية تهدف إلى «مساعدة المجتمعات التي من المحتمل أن تنهار، وذلك من خلال تقديم الرعاية الطبية المتخصصة للمرضى».[304]

في 19 مارس، طورت مقاطعة ساكرامينتو توجيه البقاء في المنزل الذي أصدرته في 17 مارس ليصبح قرارًا رسميًا يحمل تَبِعَات قانونية.[305] أصدر الرئيس غافن نيوسوم بعدها قرارًا بالبقاء في المنزل على مستوى كاليفورنيا كلها.[306][307][308] وقال الرئيس أن حكومة الولاية طلبت من قسم الدفاع تخصيص السفينة الطبية يو إس إن إس ميرسي (USNS Mercy) التابعة للبحرية لمساعدة كاليفورنيا في مواجهة الوباء.[309]

في 21 مارس، قام قسم التخزين الوطني الاستراتيجي التابع لوزارة الصحة الأمريكية بتحويل مركز المؤتمرات سانتا كلارا إلى محطة طبية فيدرالية مخصصة لاستقبال المرضى غير المُخطِرِين (حالات غير حرجة) الآتين من المستشفيات المحلية.[310]

في 22 مارس، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه أمر وكالة إدارة الطواريء الفيدرالية بأن تخصص 8 محطات طبية تحتوي على 2000 سرير طبي لولاية كاليفورنيا.[311]

في 24 مارس، عدَّلت مقاطعة ميندوسينو قرار البقاء في المنزل الخاص بها ليتناسب مع القرار الموجه لولاية كاليفورنيا كلها، وتضمن ذلك قائمة أكثر حزمًا من القطاعات الأساسية المسموح لها بالعمل، وإغلاقًا لكل المنتزهات في المقاطعة، وسيبقى القرار نافذًا إلى أجل غير معلوم إلى حين يُعْلَن عن إلغائه.[243]

في 30 مارس، مدَّدَت الهيئات الصحية في بعض المقاطعات قرار البقاء في المنزل بحيث يبقى فاعلًا حتى 3 مايو، وشملت هذا المقاطعات التالية: ألاميدا، وكونترا كوستا، ومارين، وسان فرانسيسكو، وسان ماتيو، وسانتا كلارا.[312]

إبريل[عدل]

ي 1 إبريل، صرَّحت وزارة التعليم في كاليفورنيا بأن إغلاق المدارس سيستمر غالبًا حتى نهاية العام الدراسي، ووجّهَت جميع المدارس «بأن يبذلوا كامل جهودهم في تعزيز إيصال التعليم للطلبة من خلال التعليم عن بُعْد».[313] وأعلنت جامعة كاليفورنيا أن الجامعة ستتوقف مؤقتًا عن إجراء الامتحان الموحّد فيما يتعلق بقبول طلبات الدراسة لعام 2021، كما أنها ستستثني شرط الحصول على علامة معينة للنجاح لعدد من المواد المطروحة في شتاء، وربيع، وصيف عام 2020. وشملت تلك المواد المجالات التالية: التاريخ وعلم الاجتماع، واللغة الإنجليزية، والرياضيات، وعلم المُخْتَبَرَات، واللغات، والفنون البصرية الأدائية.[314]

لافتة على باب أحد المحلات في مقاطعة لوس أنجلوس، تشترط على جميع الزبائن ارتداء قناع الوجه كي يتمكنوا من الدخول

في 7 إبريل، أعلن عُمْدَة لوس أنجيلوس إريك جيرسيتي أنه سيصدر ما يُعْرَف بقرار حماية العمال الذي سيبدأ تنفيذه في 10 إبريل، وهو يستند إلى توصيات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها. ويتطلب هذا القرار من جميع العمال والزبائن في المتاجر والقطاعات الأساسية أن يلبسوا الأقنعة الطبية على وجوههم. كما سيكون من حق القطاعات أن ترفض خدمة الزبائن الذين لا يرتدون الأقنعة.[315][316] وأعلن الرئيس غافن نيوسوم أن الولاية أبرمت صفقة تستطيع من خلالها توفير ما يصل إلى 200 مليون قناع طبي كل شهر، ويتضمن ذلك 150 مليون قناع من نوع إن95 (N95).[317]

في 9 إبريل، أعلن الرئيس غافن نيوسوم أن الولاية ستدفع مقابل تخصيص غُرَف فندقية لاستضافة العاملين في القطاع الصحي وغيرهم من العاملين في القطاعات الأساسية الذين يخافون أن يعودوا إلى منازلهم فينقلوا العدوى إلى عائلاتهم إن أصيبوا بها أثناء عملهم لأن قطاعاتهم لم تتوقف مع قرار البقاء في المنزل.[318]

في 13 إبريل، تعاون الرئيس نيوسوم مع رئيسة ولاية أوريغون كيت براون ورئيس ولاية واشنطن جاي إنسلي لإصدار ميثاق الولايات الغربية، وهو اتفاق يُنَظِّم عملية إعادة النشاط الاقتصادي بين الولايات الثلاثة أثناء محاولة السيطرة على الوباء.[319]

في 15 إبريل، أعلن الرئيس نيوسوم أن المهاجرين الذين لا يملكون وثائقًا رسمية يمكنهم أن يحصلوا على 500 دولار لكل شخص بالغ، و1000 دولار للأسرة.[320]

في 22 إبريل، أصدر الرئيس نيوسوم قرارًا بمراجعة تقارير تشريح الجثث للأشخاص المُتَوَفّين في ديسمبر 2019؛ لمعرفة زمن وصول مرض كوفيد-19 إلى كاليفورنيا.[321]

في 24 إبريل، أعلن الرئيس نيوسوم عن برنامج لإيصال وجبات طعام مجانية للسكان كبار السن ممن تنطبق عليهم شروط البرنامج. يتعاون هذا البرنامج مع المطاعم المحلية لإيصال وجبات يصل سعرها إلى 61 دولار لكل فرد انطبقت عليه الشروط. سَتُغَطِّي وكالة إدارة الطواريء الفيديرالية 75% من تكلفة هذا البرنامج، أما النسبة الباقية فستتكفل بها الولاية والحكومات المحلية.[322]

في 24 إبريل، قالت لندن بريد (London Breed) عُمْدَة مدينة سان فرانسيسكو أن شُحْنَة معدات الوقاية الشخصية التي طلبتها المدينة من الصين أُعِيد توجيهها بحيث ذهبت إلى فرنسا وإلى وكالة إدارة الطواريء الفيدرالية. وقالت لندن بريد: «كنّا نمتلك أثوابًا وقائية في طريقها إلى سان فرانسيسكو، ولكنها غيرت مسارها بعد ذلك إلى فرنسا». كما أن هناك شُحْنَة أخرى وصلت إلى أمريكا، ومرت عبر هيئة الجمارك وحماية الحدود بالولايات المتحدة، ثم صادَرَتْها وكالة إدارة الطواريء الفيديرالية لتوجيهها إلى أماكن أخرى غير سان فرانسيسكو. وصرَّحت عمدة المدينة في وقت لاحق: «نحن لا نزال نتفاوض للحصول على معدات الوقاية الشخصية بينما نحن في قمة هذه الجائحة، وهذا يصيبني بالجنون. لم يكن هناك أمر محبط أكثر من هذا».[323][324][325][326]

في 29 إبريل، أعلن الرئيس نيوسوم عن توسيع العمل بالبرنامج المعروف باسم مِن المزرعة إلى العائلة الذي يساعد المزارعين بجعلهم متصلين مع مخازن الطعام، بحيث يضعون إنتاجهم الجديد فيها بدلًا من كساد المحصول، وتتكفل هذه المخازن بإيصالها للسكان. وأعلن الرئيس نيوسوم أيضًا أن برنامج كولفريش (CalFresh) سيستمر بالعمل من خلال إرسال المساعدات المالية للعائلات ذات الدخل القليل بحيث تحصل على أكبر قدر ممكن من التعويض. وقال نيوسوم أيضًا أن العائلات التي تمتلك أطفالًا يحققون متطلبات الحصول على الوجبات المجانية التي تقدمها المدارس يمكنهم الآن الحصول على 365 دولار للشهر كتعويضات إضافية من برنامج تحويل التعويضات الإلكتروني (Electronic benefit transfer) الخاص بفترة الجائحة. وعلاوة على ذلك، قال الرئيس نيوسوم أن هذه التعويضات المدفوعة إلكترونيًّا يمكن استخدامها في شراء المواد التموينية من موقع أمازون وموقع وولمارت، وأن الولاية ستزيد من عدد المتاجر الإلكترونية التي تدعم استخدام التعويضات للشراء.[327]

مايو[عدل]

في 6 مايو، وقَّع رئيس كاليفورنيا غافن نيوسوم على قرار تنفيذيّ يقضي بزيادة مدة الانتفاع من تعويضات العمال الذين توقفوا عن أعمالهم للعلاج من فيروس كورونا، وهذا القرار مخصص فقط للعمال الذين أصيبوا بفيروس كورونا خلال فترة تنفيذ قرار الولاية بالبقاء بالمنزل، فهناك بعض القطاعات الأساسية التي لم تتوقف عن العمل وأصيب بعض العمال فيها بالمرض. وسيشمل هذا القرار جميع العمال الذين أصيبوا بعد إصدار قرار البقاء في المنزل بتاريخ 19 مارس. كما وقَّع الرئيس غافن نيوسوم أيضًا على قرار تنفيذيّ يُلْغِي الغرامات المُتَرَتِّبَة على التأخر في دفع ضريبة التَّمَلُّك، وسيشمل القرار جميع السكان والمشاريع التجارية الصغيرة التي تضررت من الجائحة.[328]

في 7 مايو، أعلن الرئيس غافن نيوسوم عن أن الولاية ستنتقل للمرحلة الثانية من خطة إعادة النشاط الاقتصادي. وتسمح المرحلة الثانية للقطاعات الاقتصادية قليلة الخطر بالعودة للعمل، شريطة الالتزام بإجراءات السلامة في أماكن العمل.[329]

وفي 8 مايو، وَقَّع الرئيس غافن نيوسوم على قرار تنفيذيّ يقضي بإرسال ورقة اقتراع لكل شخص يحق له التصويت في الانتخابات العامة لكاليفورنيا عام 2020، حيث أن الانتخابات ستكون من خلال أن يرسل الناخبون تصويتاتهم عبر البريد.[330]

الإحصاءات والبيانات[عدل]

رسومات بيانية خاصة ببعض المقاطعات[عدل]

التأثير[عدل]

الإلغاءات، والإغلاقات، والتأجيلات[عدل]

رحلة جوية شبه فارغة تتجه من بكين إلى لوس أنجيلوس بتاريخ 15 مارس 2020

التأثير على التعليم[عدل]

تأثر التعليم كثيرًا في ولاية كاليفورنيا جرَّاء جائحة مرض كوفيد-19. على سبيل المثال، بينما كان الطلاب في الولاية يَتَوَجَّهون نحو التعليم عن بُعْد للحد من انتشار الوباء، واجه الآلاف منهم مشكلة عدم وجود جهاز حاسوب محمول أو عدم وجود اتصال واي فاي للاتصال بالإنترنت.[331] وبحلول 10 إبريل 2020، بقيت هناك في الولاية مدرسة وحيدة مفتوحة، وكانت تحتوي على 21 طالبًا.[332] وعلى أية حال، فبحلول 29 إبريل، أُغْلِقَت تلك المدرسة إلى أجل غير مُسَمّى، لتصبح آخر مدرسة تغلق في الولاية.[333]

  • التعليم المدرسي من رياض الأطفال إلى الصف الثاني عشر: أرسلت وزارة التعليم في كاليفورنيا دليلًا إرشاديًا لجميع المدارس، واحتوى هذا الدليل على مجموعة من المعلومات اشتملت ما يلي:[334] التعليم عن بٌعْد،[335] والموارد التي تدعمه،[336] وإرشاداته،[337] وتصميم محاضرات إلكترونية ذات جودة عالية،[338] ومتطلبات التقييم والتخرُّج،[339] والاتصال بالإنترنت،[340] وإيصال وجبات الطعام للطلبة،[341] وتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة،[342] ورعاية الأطفال، والإشراف على الأطفال والطلاب أثناء إغلاق المدرسة، والتعامل مع الأهالي.
  • نظام كليات المجتمع في كاليفورنيا (CCCS): يُمَثِّل نظام كليات المجتمع في كاليفورنيا أكبر نظام للتعليم العالي في الولايات المتحدة، ويقدم خدماته لأكثر من 2.1 مليون طالب.[343] وقدَّم هذا المجتمع أيضًا نظامًا إرشاديًا للتعامل مع فيروس كورونا المُسْتَجَد.[344]
  • جامعة كاليفورنيا الولائية (CSU): تُمَثِّل هذه الجامعة أكبر نظام تعليم عالٍ مدته 4 سنوات في الولايات المتحدة. في 17 مارس 2020، أصدرت الجامعة قرارًا لمواجهة تفشي مرض كوفيد-19، ويتضمن القرار أن «الجامعة ستلتزم بتوصيات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها ووزارة الخارجية الأمريكية».[345] كما تضمن القرار معلومات تتعلق بتسريع عملية تحويل التعليم في كليات الجامعة الثلاثة والعشرين إلى التعليم الإلكتروني.[346]
  • نظام جامعة كاليفورنيا (UC): يتكون هذا النظام الجامعي من 10 أحرام جامعية من كليات ومؤسسات وجمعيات للخريجين تشكل معًا أكثر نظام متقدم وشامل للتعليم ما بعد المرحلة الثانوية في العالم.[347] في 2 إبريل 2020، مَنَحَت رئيسة الجامعة جانيت نابوليتانو بالإضافة إلى باقي العمداء التأمين لجميع الموظفين.[348] وفي 6 إبريل 2020، بدأت مبادرة البيانات الصحية لجامعة كاليفورنيا بنشر التحديثات اليومية فيما يتعلق بنتائج فحوص الإصابة بمرض كوفيد-19.[349] وفي نفس اليوم أطلقت الجامعة برنامجًا خاصًا بدعم الأبحاث المتعلقة بمرض كوفيد-19.[350] وقد أُتيحَت المعلومات المتعلقة بفيروس كورونا في ما يخص الطلاب والكليات والهيئة التدريسية والمجتمع لكل حرم جامعي كما يلي: بركلي،[351] دافيس،[352] إرفاين،[353] لوس أنجيلوس،[354] ميرسد،[355] ريفرسايد،[356] سان دييغو،[357] سان فرانسيسكو،[358] سانتا باربارا،[359]، سانتا كروز.[360]

التأثير على السجون[عدل]

  • مقاطعة ألاميدا: في 20 مارس، أعلنت السلطات الرسمية عن إطلاق سراح 247 شخصًا من سجن سانتا ريتا الواقع في مدينة دوبلين.[361]
  • مقاطعة سان دييجو: في 16 مارس، أعلنت دائرة الشرطة أنها بدأت بتقليل أعداد الناس التي تقبل استقبالهم في السجون السبعة الموجودة في المقاطعة، كما أعلنت الحصول على موافقة لإطلاق سراح بعض المساجين في وقت مبكر، أي قبل إنها مدة الحكم كاملة. واتخذت إجراءات إضافية مثل منع تجمعات الطعام وتقديم الوجبات في الزنازين، وكذلك منع الزيارات وبرامج السجن الأخرى.[362]
  • مقاطعة لوس أنجلوس: في 17 مارس، أعلنت إدارة شرطة المقاطعة تخفيض عدد السجناء عبر إطلاق سراح 600 سجين خلال الأسبوعين الماضيين في محاولة لحماية السجناء من الإصابة بفيروس كورونا.
  • مقاطعة سانتا باربرا: حتى تاريخ 17 أبريل، أفرج سجن المقاطعة عن 324 سجينًا، وأعلن مأمور الشرطة ليلة الجمعة إصابة سجين واحد بالفيروس.
  • مقاطعة سان دييغو: في 16 مارس، ذكر قسم الشرطة مباشرته بعملية خفض عدد الأشخاص المقبولين في سجون المقاطعة السبعة، وحصوله على موافقة للإفراج المبكر عن بعض السجناء. شملت الإجراءات الأخرى تناول الوجبات داخل الزنزانة، وتعليق زيارات السجناء وبرامج السجن.

التأثير على الدِّين[عدل]

قالت العديد من المنظمات الدينية أن قرارات التباعد الاجتماعي التي أصدرتها الولاية تعتدي على الحق الدستوري للأفراد بممارسة شعائرهم الدينية وحريتهم في التجمع معًا. وكانت هناك اعتراضات على قرارات الهيئات المحلية التي تقضي بمنع كل التجمعات لأي حجم كان، وسواء كانت الاجتمالمحظورة داخلية أم خارجية.[363]

وأُغْلِقَت الكنائس والمعابد اليهودية التي يزيد أعضاؤها عن 30 فردًا في 12 مارس بشكل رسميّ. وبدأت أغلب المعابد بالبث المباشر عبر الإنترنت. وعندما بدأ الحجر الصحي رسميًّا، أصبحت جميع المجتمعات الدينية غير قادرة على التجمع. والتزمت معظمها باجتماعات صلاة أسبوعية بالإضافة إلى البث الإلكتروني للعبادات المقامة صباح الأحد أو الاثنين. كما توقفت جميع المساجد في كاليفورنيا عن أداء صلاة الجمعة.[بحاجة لمصدر]

وفي 13 مارس، أغلَقت أبرشية سان خوسيه للروم الكاثوليك في كاليفورنيا جميع المدارس الدينية الأبرشية من تاريخه وحتى 20 إبريل على الأقل. كما ألغَت جميع النشاطات الدينية التي تشتمل على التجمع الكبير، وكذلك أعفَت جميع أتباع الدين من واجب القيام بهذه النشاطات ابتداءًا من تاريخ 14 مارس وحتى إشعار آخر.[364] وفي 18 مارس، أَقَرّ المؤتمر الكاثوليكي لأساقفة كاليفورنيا مجموعة من الإجراءات المماثلة، حيث ألغى جميع الاحتفالات الدينية التي تشتمل على التجمع الكبير حتى إشعار آخر.[365] وأصبحت العديد من الكنائس تقدم خدماتها عبر الإنترنت خلال فترة الإغلاق.[بحاجة لمصدر]

التأثير على الرياضة[عدل]

لاعبو فريق سكرامنتو كينغز يرمون الكرة على السلة بدون وجود خصم، ذلك بعد تأجيل مباراتهم ضد فريق نيو أورليانز التي كان مقررًا عقدها في 11 مارس

كانت كاليفورنيا أولى الولايات الأمريكية التي بدأت بإلغاء الأحداث الرياضيّة بسبب فيروس كورونا المستجد، وكانت أولى الأحداث الملغية في مقاطعة ريفرسايد، فبعد إعلان حالة الطواريء الصحية المحلية في المقاطعة أُلْغِيَت بطولة إنديان ويلز للماسترز الخاصة برياضة التنس التي كان مقررًا عقدها في مدينة إنديان ويلز، ولكنها تأجلت بسبب الجائحة إلى تاريخ 8 مارس 2020.[366][367]

وفي مقاطعة سانتا كلارا، أعلن فريق سان خوسيه شاركس للهوكي وفريق غولدن ستايت ووريورز للسلة أن جميع مبارياتهما في الدوري المقرر عقدها في مَلْعَبَيْهما ستكون بدون جمهور، وذلك بعد حظر التجمعات الكبيرة لأكثر من 1000 شخص في المقاطعة لمدة ثلاثة أسابيع ابتداءًا من 11 مارس. وفي 12 مارس، لعب فريق غولدن ستايت ووريورز على أرضه ضد فريق بروكلين نتس بدون جمهور، لتكون تلك المباراة الأولى في الولايات المتحدة التي تجري بدون جمهور بسبب جائحة فيروس كورونا.[368][369][370] ولكن على أية حال، فقد أوقفت رابطة السلة الأمريكية دوري السلة بعد اكتشاف إصابة لاعِبِي فريق يوتا جاز بمرض كوفيد-19 في 11 مارس. وفي الأيام التالية توقفت معظم البطولات الرياضية للمحترفين والبرامج الرياضية الجامعية لمعظم الرياضات.[371]

وفي 16 مارس، ألغَت الرابطة الرياضية الخاصة بكليات المجتمع في كاليفورنيا جميع ما تبقَّى من المواسم الرياضية الشتوية والربيعية. كما قررت احتساب الموسم الربيعي ضمن عدد مواسم الخبرة للاعبين الذين التحقوا به مبكرًا.[372] وفي نفس اليوم، ألغَت الرابطة الوطنية للرياضة بين الكليات موسمها الربيعي أيضًا.[373]

وعلى صعيد المدارس الثانوية، ألغَى اتحاد الرياضة بين المدارس في كاليفورنيا بطولة الولاية لكرة السلة بعدما لعبت أقاليم كاليفورنيا الشمالية والجنوبية مباريات نصف النهائي. وخلال تلك البطولة، انْسَحَبَت ثانويات شيلدون، وآرتش بيشوب ريوردان، ومينلو؛ ذلك بسبب إغلاق تلك المدارس. وأعلن اتحاد الرياضة بين المدارس في كاليفورنيا في 3 إبريل أنه أعاد تقييم وضع الجائحة، وبناءًا على ذلك تقرر إلغاء جميع الأنشطة الرياضية المُقَرَّر عَقْدُها في الربيع.[374][375]

البطالة[عدل]

استقبلت حكومة كاليفورنيا ما يقارب من 2.4 مليون طلب مساعدة بسبب البطالة خلال الأسابيع الثلاثة السابقة لِـ3 إبريل.[376]

وكشف استطلاع نُشِر في 17 إبريل أن أكثر من نصف السكان في كاليفورنيا عاطلون عن العمل، ورغم ذلك يُعْتَقَد أن بعض تلك الحالات مؤقتة.[377]

التأثير على الاقتصاد[عدل]

توقعت كاليفورنيا في يناير عام 2020 فائضًا قدره 5.6 مليار دولار في ميزانية الولاية مع انتهاء السنة المالية في 30 يونيو، لكن غيّرت وزارة المالية توقعاتها في مايو، لتتوقع عجزًا قدره 54.3 مليار دولار، ناتج جزئيًا عن نفقات الاستجابة لجائحة كوفيد-19 (مبلغ 7.1 مليار دولار غير متوقع للبرامج الصحية و6 مليارات دولار إضافية لأنواع الاستجابات الأخرى). على أي حال، يتمثل السبب وراء معظم العجز في توقع انخفاض الإيرادات الضريبية -الدخل الشخصي، والشركات، والمبيعات- بمقدار الربع عمّا كان متوقعًا في البداية. لن يُعرف الرقم الدقيق للإيرادات الضريبية حتى 15 يوليو، عند استحقاق ضرائب الدخل.

انظر أيضًا[عدل]

المصادر[عدل]

قالب:مراجع

روابط خارجية[عدل]

قالب:جائحة فيروس كورونا 2019–20 قالب:روابط شقيقة قالب:شريط بوابات