جار جار بينكس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
شخص يرتدي زي جار جار بينكس في مهرجان وندر كون في سان فرانسيسكو عام 2012

جار جار بينكس هو شخصية خيالية من ملحمة حرب النجوم (يظهر في: تهديد الشبح، هجوم المستنسخين، انتقام السيث)، ومسلسل حرب النجوم: حروب المستنسخين.[1] أدى دوره الممثل الصوتي أحمد بيست. كان دوره الأساسي بشكل ترويح كوميدي وحظي باستقبال سلبي سواء من النقاد أو المشاهدين.

الظهور[عدل]

الأفلام[عدل]

ظهر جار جار بينكس أول مرة في فيلم تهديد الشبح كمخلوق من عرق الغونغان وهو مزعج وثرثار وأحمق من كوكب نابو. أبعده زعيم قبيلته روغور ناس بسبب سلوكه الأخرق، وكادت إحدى مركبات الإتحاد، قبل أن ينقذه فارس الجيداي كوي غون جين (ليام نيسون) في اللحظة الأخيرة. يحاول كوي غون وتلميذه أوبي وان كينوبي (إيوان مكريغور)، إقناع قبيلة جار جار بإطلاق سراحه ليكون في عهدتهما كمرشد. لاحقا يذهب مع الجيداي والملكة بادمي أميدالا (ناتالي بورتمان) إلى كوكب تاتوين، حيث يجتمع مع أناكين سكايواكر (جايك لويد) ويصبح صديقه.

يظهر جار جار لاحقا في مشهد معركة الفيلم الحاسمة، حيث يقود زملاءه من الغونغان، حيث يظهر كجنرال على جيشهم، ويهجمون اتحاد التجارة. وتكريما لمهاراته القتالية العالية، تعطيه بادمي وساما.

ظهر جار جار مجددا في هجوم المستنسخين في دور أصغر، لكن أعماله كانت أكثر أهمية. فبعد عشرة سنوات من مساعدة لحماية كوكبه، وأصبح مندوبا للكوكب في المجلس المجري وأحضر أصدقائه القدامى أوبي وان وأناكين (هايدن كرستنسين) إلى كوكب كوروسكانت، حيث حياهم هناك بحماس. لاحقا، قام بإلقاء خطاب في المجلس بالنيابة عن كوكب نابو والجيداي، حيث صوت لصالح منح المستشار بالباتين (إيان ماك ديارماد) سلطة طوارئ واسعة. منح هذا القرار بالباتين القوة اللازمة لإسقاط المجلس المجري ووضع المجرة تحت دكتاتورية السيث والإمبراطورية المجرية.

ظهر جار جار في بضعة مشاهد فقط من فيلم انتقام السيث.[2] وظر بوضوح في جنازة بادمي أميدالا في نهاية الفيلم.

زعم أن جار جار ظهر في مشهد الاحتفال الختامي الذي ظهر في نسخة الدي في دي الخاصة من فيلم حرب النجوم: عودة الجيداي، حيث يمكن سماع صوته وهو يقول "نحن أحرار" على سقف إحدى المباني في احتفالات كوكب نابو. لكن مصمم الصوت ماثيو وود ذكر في مقابلة مع مجلة فوركاست بإن أحمد بيست (صاحب صوت جار جار) قد قدم الصوت، وأن الذي يحتفل هو احد الغونغان، وقد لا يكون جار جار بحد ذاته.

حرب المستنسخين[عدل]

ظهر جار جار بينكس كشخصية مساندة في السلسلة المتحركة، حرب المستنسخين، مرة أخرى أدى صوت بيست، رغم أن بي جاي هيوز قدم صوت الشخصة في عدة حلقات من الموسم الأول. في هذه السلسلة يظهر كعصو للمجلس ويرافق الشخصيات الرئيسية—أناكين، أسوكا، أوبي وان، بادمي — في مغامراتهم.

الحلقة السابعة[عدل]

أشارت عدة تقارير إعلامية مختلفة أن جار جار بينكس سيعود ثلاثية حرب النجوم التكميلة عام 2015.[3][4] وأخذ أحمد بيست بالاعتبار بتقديمه الأداء الصوتي في التكملة، كما أبدى الممثل روبرت باتينسون اهتمامه أيضا بتقديم دور جار جار. على أن هذه الخطة استقبلت بشكل سلبي للغاية.[5]

الاستقبال[عدل]

حتى قبل إصدار تهديد الشبح، أصبح جار جار بينكس محل اهتمام إعلامي وشعبي، لكن ليس بالطريقة التي كان يأمل بها المنتجون. أصبح بينكس ذا دلالة رمزية للعديد من المراجعين مثل برينت ستابلز (نيويورك تايمز[6] ديفيد إديلستاين (مجلة سلايت)،[7] وإيريك هاريسن (لوس أنجلوس تايمز[8][9] حيث اعتبروه علامة واضحة على العيوب الإبداعية للفيلم. تم رفض الشخصية والاستخفاف بها[10] من قبل الناس الذين شعروا بأن وجوده في الفيلم كان فقط لجذب الأطفال. قام أحد الهواة، ويدعى مايك نيكولز، بصنع نسخة معدلة من الفيلم ووزعها بالمجان، وكانت بعنوان "تنقيح الشبح"، وقطع عدة مشاهد تعرض جار جار بينكس. وتمت السخرية من الشخصية في عدة مسلسلات تلفزيونية مثل "ساوث بارك"، "فيرلي أود بارنتس"، "عائلة سيمبسون"، بالإضافة إلى محاكاة ساخرة من مسلسل الدجاجة الآلية.[11]

بالإضافة غلى النقاد، اتهم الكثيرون صناع الفيلم بالتسويق المفرط اتجاه الأطفال (وهو نفس الانتقاد الذي وجه بعد تقديم مخلوقات الإيووك في فيلم عودة الجيداي.[10] صرح جورج لوكاس بأنه يشعر أن هناك مجموعة غاضبة بين المعجبين "لأنها أفلام للأطفال لكنهم لا يريدون الاعتراف بهذا. . . هناك مجموعة صغيرة من المعجبين التي لا تحب الشخصيات المساعدة. يريدون الأفلام قوية مثل فيلم المبيد، وينزعجون وعندما يتم تقديم أي شيئ بشكل طفولي".[12] وذكر روب كولمان، الذي كان رئيس قسم التحريك، أنه حذر لوكاس بأن شخصية جار جار أتت بشكل سيئ. أخبره لوكاس بأنه يضع جار جار في الفيلم ليجذب الأطفال الصغار من إثنا عشر أو أقل.[13]

مزاعم السخرية العرقية[عدل]

وصف جو مورغنسترن من وول ستريت جورنال الشخصية بأنها شخصية راستافارية تقف على حوافر وتم خلطها مع باترفلاي ماكوين.[14] كما رأت باتريسيا وليامز أن سمات الشخصية تشبه نماذج الوجوه السوداء في العروض الشعبية،[15] بينما رأى آخرون أنه يشبه فكرة "المهرج الكسول" كما في الصورة النمطية عن الكاريبيين السود.[16] أنكر جورج لوكاس أن الشخصية تحمل أي دلالات عنصرية.[17]

مراجع[عدل]

  1. ^ According to Jar Jar's profile, he will appear in The Clone Wars.
  2. ^ Lucas، George. "Star Wars Episode 3: Revenge of the Sith Script". IMSDb. اطلع عليه بتاريخ March 17, 2013. 
  3. ^ "Chewbacca & Jar Jar Binks -- The Force is Strong ... with Disney". TMZ. October 31, 2010. اطلع عليه بتاريخ March 17, 2013. 
  4. ^ Heritage، Stuart (February 5, 2013). "Yoda, fair enough. But what if Jar Jar Binks strikes back with his own film?". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ March 17, 2013. 
  5. ^ Nicholson، Max (November 15, 2012). "Robert Pattinson Hearts Jar Jar Binks". IGN. اطلع عليه بتاريخ March 17, 2013. 
  6. ^ Staples، Brent (June 20, 1999), "Shuffling Through Star Wars", The New York Times: WK4 
  7. ^ Edelstein، David (May 19, 1999), "Dark Side Lite", Slate, تمت أرشفته من الأصل على March 6, 2000 
  8. ^ Harrison، Eric (June 21, 1999), "Even an Insider Found Jar Jar, Well, Jarring", Los Angeles Times: F6 
  9. ^ Harrison، Eric (May 26, 1999), "A Galaxy Far, Far Off Racial Mark?", Los Angeles Times: F1 
  10. ^ أ ب O'Ehley، James, Jar Jar Binks Must Die!, اطلع عليه بتاريخ 2008-08-09 
  11. ^ Robot Chicken: Star Wars في قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت.
  12. ^ "Star Wars: Lucas strikes back". BBC News. 14 July 1999. اطلع عليه بتاريخ 2007-02-07. 
  13. ^ Even Some At Lucasfilm Hated Jar Jar, IMDB Studio briefing, 1999-06-21, Retrieved on 2007-03-13.
  14. ^ Morgenstern، Joe (May 19, 1999), "Our Inner Child Meets Young Darth", The Wall Street Journal (Eastern Edition): A20 
  15. ^ Patricia J. Williams: "Racial Ventriloquism". The Nation. June 17, 1999. تمت أرشفته من الأصل على September 20, 2006. اطلع عليه بتاريخ June 11, 2006. 
  16. ^ Ford، Paul J. (2001), "A further analysis of the ethics of representation in virtual reality: Multi-user environments", Ethics and Information Technology (Kluwer Academic Publishers) 3 (2): 113–121, doi:10.1023/A:1011846009390. 
  17. ^ Michael Okwu (1999-06-14). "Jar Jar jars viewers, spawns criticism". CNN. اطلع عليه بتاريخ 2006-12-25. 

وصلات خارجية[عدل]