هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

حادثة سجن البصرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

حادثة سجن البصرة هي حدث للقوات البريطانية في البصرة جنوب العراق. في 19 سبتمبر 2005 تنكر جنديين من القوة الجوية الخاصة البريطانية في ملابس مدنية عربية وأطلقوا النار على ضباط الشرطة العراقية بعد أن توقفوا عند حاجز على الطريق. أصيب ضابطان عراقيان ولقي أحدهما حتفه.[1] ألقي القبض على البريطانيين واقتيدا إلى مخفر شرطة جاميت.

ردا على ذلك طار عشرين عضوا من سرب فوج ساس 22 وفصيل من المظليين من فريق دعم القوات الخاصة من بغداد إلى البصرة. تتبع أعضاء آخرون في السرب زميليهما إلى مركز شرطة جاميت ثم انسحبوا واستدعوا قوة الرد السريع في البصرة في حين أن الطائرة بدون طيار إم كيو-1 بريداتور طارت فوق السجن.[2]

طوقت الدبابات وقوات المشاة البريطانية السجن حيث يحتجز الرجلان (الذين انتشرت صورتهما ولكن من دون معرفة اسميهما). تجمهر حشد وبدأوا بإلقاء الحجارة والقنابل الحارقة على الدبابات واستطاعوا اشعال النار في واحدة منها. أصيب ثلاثة جنود بريطانيين وفقا لبعض التقارير بينما قتل متظاهران.[1][3]

وفقا لمحافظ البصرة محمد الوائلي فإن بريطانيا استخدمت: "أكثر من عشر دبابات مدعومة بطائرات هليكوبتر" لتنفيذ الغارة. قاد الهجوم على السجن إف في510 واريور وتشالنجر 2 التي قامت بتحطيم الجدران وتدمير السيارات والمباني الواهية.[4] سمح الهجوم البريطاني بفرار 150 سجين من السجن.[1][5]

نفت وزارة الدفاع البريطانية في البداية اقتحام السجن.[6] في تصريحات لاحقة قيل أن الجنود قد قتلوا على الأرجح وأن قوات الشرطة كانت مخترقة من قبل الميليشيات غير الشرعية.[7]

استنكر محمد الوائلي الحدث واعتبره "همجي ووحشي وغير مسؤول".

في 25 ديسمبر 2006 داهمت القوات البريطانية مرة أخرى في مخبر شرطة جاميت مما أسفر عن مقتل سبعة مسلحين وتحرير 127 سجين محتجزين من قبل الميليشيات الشيعية هناك. ثم قاموا بتفجير المبنى.[8] قال المتحدث باسم الجيش البريطاني أن 127 سجين المفرج عنهم تعرضوا للتعذيب وأنه كانت هناك مخاوف من أنهم كانوا على وشك أن يعدموا.[9]

بعد ذلك بوقت قصير في عام 2007 سلمت القوات البريطانية جميع أنشطتها للولايات المتحدة وانسحبت من البصرة.

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب ت "British soldiers free two from Basra jail". USA Today. 19 September 2005. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2012. 
  2. ^ Urban, Mark, Task Force Black: The Explosive True Story of the Secret Special Forces War in Iraq , St. Martin's Griffin , 2012 ISBN 1250006961 ISBN 978-1250006967,p.95,p.99-101
  3. ^ The British Embassy requested the men's release but they were ignored by the Iraqi interior ministry and the Iraqi police prepared to withstand an attack. By mid afternoon, British commanders gave the authority to assault the police station Urban, Mark, Task Force Black: The Explosive True Story of the Secret Special Forces War in Iraq , St. Martin's Griffin , 2012 ISBN 1250006961 ISBN 978-1250006967, p.103-104
  4. ^ Urban, Mark, Task Force Black: The Explosive True Story of the Secret Special Forces War in Iraq , St. Martin's Griffin , 2012 ISBN 1250006961 ISBN 978-1250006967, p.104-106
  5. ^ "British tanks storm Basra jail to free undercover soldiers" (20 September 2005). The Guardian. نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "UK denies storming Iraqi jail to free soldiers" (20 September 2005). ABC News Online نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ SAS stormed prison to save soldiers from execution" (21 September 2005). Times Online. نسخة محفوظة 06 يوليو 2008 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "British troops attack Iraqi police station in Basra" (25 December 2006). International Herald Tribune. نسخة محفوظة 25 يناير 2007 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "Discussions to follow Basra raid" (26 December 2006). BBC News. نسخة محفوظة 25 يناير 2007 على موقع واي باك مشين.