هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

حركة رسالة الحرير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

حركة رسالة الحرير (تحریک ریشمی رومال) تشير إلى الحركة التي نظمها قادة الديوبندية في الفترة ما بين 1913 و1920، والتي كانت تهدف لتحرير الهند من الاستعمار البريطاني من خلال تشكيل تحالف مع تركيا العثمانية، وألمانيا، وأفغانستان. تم الكشف عن هذه المؤامرة من قبل دائرة المباحث الجنائية في البنجاب مع الحصول على رسائل مرسلة من عبيد الله السندي، أحد قادة الديوبنديين في أفغانستان آنذاك، إلى محمود حسن الديوبندي، وهو زعيم آخر في إيران في ذلك الوقت. لقد كانت الحروف مكتوبة على قماش حريري، ومن هنا جاءت تسميتها.[1][2]

الملخص[عدل]

ذهب محمد ميان منصور أنصاري إلى الحجاز مع محمود حسن في سبتمبر 1915، وعاد إلى الهند في أبريل 1916 بصحبة غالب ناما (رسالة حرير) عرضها لمقاتلي الحرية في الهند ومناطق الحكم الذاتي، ثم انتقل إلى كابل حيث وصل في يونيو 1916.[3]

مع بداية الحرب العالمية الأولى، سافر عبيد الله السندي وومحمود حسن (رئيس دار العلوم ديوبند) إلى كابل في أكتوبر 1915 مع خطط لبدء تمرد إسلامي في الحزام القبلي للهند. لهذا الغرض، كان عبيد الله يقترح أن يغلن أمير أفغانستان حبيب الله خان الحرب على بريطانيا، بينما طلب محمود حسن المساعدة الألمانية والتركية. انتقل حسن إلى الحجاز. في غضون ذلك، استطاع عبيد الله إقامة علاقات صداقة مع الأمير. وعندما تكشفت خطط ما أصبحت يعرف حركة الرسائل الحريرية، تمكن عبيد الله من إقامة علاقات ودية مع الأمير. في كابل، قرر عبيد الله، مع بعض الطلاب الذين سبقوه إلى تركيا للانضمام إلى "جهاد" الخليفة ضد بريطانيا، أن أفضل ما يخدم قضية القومية الإسلامية هو التركيز على حركة الحرية الهندية.[4]

أنتجت اللجنة البرلينية الهندية (التي أصبحت لجنة الاستقلال الهندية بعد عام 1915) أيضًا بعثةً هندية ألمانية تركية على الحدود الهندية الإيرانية، بهدف تشجيع القبائل المحلية على مهاجمة المصالح البريطانية.[4][5] قابلت هذه المجموعة آل ديوباندي في كابل في ديسمبر 1915. جلبت البعثة أيضًا، بجانب جلبها أعضاء الحركة الهندية مباشرة إلى حدود الهند، رسائل من القيصر الألماني وأنور باشا وعباس حلمي، خديوي مصر المنفي، معربة عن دعمها لبعثة براتاب ودعوة الأمير للتحرك ضد الهند البريطانية.[6][7]

كان الهدف المباشر للبعثة هو حشد الأمير ضد الهند البريطانية،[6] والحصول على حق المرور الحر من الحكومة الأفغانية.[4] ولكن بعد تسريب الخطة، تم إلقاء القبض على كبار قادة الديوبنديين - تم القبض على محمود حسن في مكة المكرمة ومعه حسين أحمد المدني، ونفيهما إلى مالطا، ثم أطلق سراحهما لاحقًا بسبب مرحلة متقدمة من مرض السل.

الإرث[عدل]

في يناير 2013، أصدر رئيس الهند، براناب مخرجي، طابع بريد تذكاري على حركة الرسالة الحريرية، لإحياء ذكرى التضحيات التي قدمتها هذه الجماعات من أجل حركة الاستقلال الهندية.[8]

أعمال علمية حول حركة الرسائل الحريرية[عدل]

  • Reshmi Rumaal Sharyantra: Ek Muslim Kraantikari Aandoloan : كتاب هندي للدكتور إلا ميشرا.[9]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ Pan-Islam in British Indian Politics: A Study of the Khilafat Movement, 1918-1924.(Social, Economic and Political Studies of the Middle East and Asia). M. Naeem Qureshi. p79,80,81,82
  2. ^ Sufi Saints and State Power: The Pirs of Sind, 1843-1947.Sarah F. D. Ansari.p82
  3. ^ http://www.darululoom-deoband.com/urdu/books/tmp/1388990860%20Silk%20Letter%20Movement.pdf نسخة محفوظة 2020-10-27 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب ت Ansari 1986
  5. ^ Strachan 2001
  6. أ ب Sims-Williams 1980
  7. ^ Seidt 2001
  8. ^ http://pib.nic.in/newsite/PrintRelease.aspx?relid=91529 نسخة محفوظة 2018-08-10 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "रेशमी रुमाल षडयंत्र एक मुस्लीम क्रान्तिकारी आंदोलन". bookganga.com. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

مراجع[عدل]

  • M .E. Yapp, "That Great Mass of Unmixed Mahomedanism": Reflections on the Historical Links between the Middle East and Asia, British Journal of Middle Eastern Studies, Vol. 19, No. 1. (1992), pp. 3–15.
  • M. Naeem Qureshi, The 'Ulamā' of British India and the Hijrat of 1920, Modern Asian Studies, Vol. 13, No. 1. (1979), pp. 41–59.
  • Silk Letter Movement (PDF)