حزب المحافظين (مصر)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
المحافظين
حزب المحافظين المصري.JPG
حزب يعمل لكل المصريين

التأسيس
البلد Flag of Egypt.svg مصر  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
تاريخ التأسيس 2006
المؤسسون مصطفى عبد العزيز
الشخصيات
القادة أكمل قرطام (رئيس)
إنجي حداد (نائب رئيس)
المقرات
المقر الرئيسي القاهرة  تعديل قيمة خاصية مكان المقر الرئيسي (P159) في ويكي بيانات
مقر الحزب القاهرة - مصر
الأفكار
الأيديولوجيا سياسة محافظة
المشاركة في الحكم
عدد النواب
0 / 508
معلومات أخرى
الموقع الرسمي http://www.almohafezeen.com

حزب المحافظين حزب سياسي مصري يميل في مرجعيته إلي يمين الوسط، شعاره «حزب يعمل لكل المصريين». أسسه عام 2006 الكاتب الصحفي مصطفي عبد العزيز وقد ضمت عضويته مجموعة متميزة من الصحفيين والسياسيين والشخصيات العامة المهتمين بالعمل العام، وقد اتخذ رئيسُ الحزب قراراً بتجميده في 2010 أعتراضاً منه علي الحصار السياسي والأمني الذي كان مفروضاً على الأحزاب السياسة من قبل نظام حسني مبارك، ولقلة الموارد المالية للحزب، إلا إنه بعد قيام ثورة 25 يناير وإطلاق حرية تكوين الأحزاب وسقوط النظام القديم أخطر رئيسُ الحزب لجنةَ شئون الأحزاب برغبته في إعادة عمل الحزب مرة أُخرى، ووافقت لجنة شئون الأحزاب، وبناءً عليه قام رئيسُ الحزب بالتقدم بطلب إلي المهندس/ أكمل قرطام مؤسس حزب النهضة (تحت التأسيس في ذلك الوقت) لدمجه تحت راية حزب المحافظين، فوافق رئيس حزب النهضة بعد استشارة هيئة المؤسسيين على الدمج وترتب على ذلك الدعوة لجمعية عمومية في 14 يونيو 2011 لإقرار التعديلات ولاختيار رئيساً جديداً للحزب، ووقع الاختيار على المهندس/ أكمل قرطام بأغلبية الحضور رئيساً للحزب بدلاً من الكاتب الصحفي/ مصطفى عبد العزيز نظراً لرغبته في التفرغ للعمل الصحفي.

الأعضاء[عدل]

ويضم الحزب في عضويته أساتذة أكاديميين وشخصيات عامة ذو خلفيات متنوعة ومنها:

الأهداف[عدل]

  1. تأكيد استمرارية الإصلاح السياسي والثقافي في مختلف الجوانب ومنها تأكيد مبادئ الحكم الجيد وإعلاء قيم الشفافية والمحاسبة والمسئولية، وتحقيق دولة المؤسسات علي أرض الواقع، حرية تكوين الأحزاب، وصيانة مبدأ تداول السلطة، وتحقيق حريات مؤسسات المجتمع المدني وتأكيد قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان.
  2. تقوية الأسرة المصرية اجتماعياً واقتصادياً وثقافياً والنهوض بمستوي الطبقات الوسطي والدنيا في المجتمع المصري وتحقيق الحياة الكريمة من خلال دولة القيم والمواطنة.
  3. النهوض بجودة الخدمات وخاصة التعليم والبحث العلمي والصحة واعتبارها جزءً لا يتجزأ من أمن مصر القومي.
  4. بناء اقتصاد مصري قوى يقوم علي الحرية ينافس اقتصادات العالم من خلال منظومة اقتصادية قوية ومستدامة من خلال مؤسسات الدولة ومؤسسات وسيطة بين الدولة والسوق علي درجه عالية من التنظيم والانضباط.
  5. بناء ريادة مصر علي المستويين الإقليمي والدولي واستعادة مركزها الحضاري كمنارة للتقدم والإبداع والتنوير.
  6. تحقيق جودة الحياة المصرية (الصحية، العمرانية، البيئية ،الاقتصادية، التعليمية، التربوية، الثقافية، العقائدية، السياسية).
  7. الحفاظ علي الهوية والتقاليد ومنظومة القيم وعلي الأخص قيمه الإخلاص والصدق والمواطنة باعتبارها من أهم أسس بالنسبة للفرد والمجتمع والدولة.
  8. إعادة فاعلية المعرفة بمعناها الثقافي الواسع بعد أن تآكلت الطبقة الوسطي التي كانت المنبع الأساسي لإفراز العلماء وقيادات مصر الفكرية والسياسية والاقتصاديه.[1]

الفلسفة[عدل]

تقوم فلسفة حزب المحافظين علي تضامن مجموعة من الأعضاء المؤمنين بمبادئ الحزب ويسعون لتحقيق أهدافه بطريقة مسؤولة من خلال رؤية لمصر بمثابه عقد اجتماعي ودستور لأعضاء الحزب يقوم علي بناء فكري يعلي من دور القيم في حياتنا وفي مسعى أعضاء الحزب للوصول إلي الدولة الصالحة التي تقدر المثل العليا وقيم الخير والحق والعدل والصدق والمساواة والعمل الجاد وحريه الفكر والإبداع وهذا هو الإطار العام والذي يدور في فلكه محاور فلسفة الحزب لبناء الدولة الصالحة وهي :

  1. الأسرة المصرية هي بداية انطلاق النهضة من خلال قوتها وتماسكها واستقرارها اجتماعياً واقتصادياً تعتز بانتمائها لمصر من خلال تعليم جيد ومعيشة كريمة وأمان اجتماعي واقتصادي.
  2. أعمده بناء الدولة القوية تتطلب تحقيق الأمن والاستقرار للمصريين في شتى جوانبه وبمعناها الواسع الذي يصلح من نسيج المجتمع ويشعر المصريين بالألفة فيما بينهم.
  3. رؤية لمصر كدولة قوية رائده ومؤثره إقليمياً ودولياً، من خلال تأكيد الهوية المصرية والتي تنعكس علي المواطن المصري وعلى شخصيته، وكذلك علي رؤيتهم لمصر اقتصاديا وسياسياً من خلال اقتصاد قوي منافس ودور سياسي رائد علي المستوي الإقليمي والدولي يحفظ أمنها القومي ويصون كرامة المواطن المصري.
  4. رؤية للمواطن المصري كغاية التنمية ووسيلتها، وفي الديمقراطية أسلوب حياة للعلاقات بين المواطنين وبعضهم، وفي المواطن أساس للتفاعلات المجتمع بلا تفرقة، والالتزام بمراعاة البعد الاجتماعي في عمليات التحديث وحماية الطبقات غير القادرة.

القيادات[عدل]

رئيس الحزب يرأس الحزب المهندس/ أكمل احمد رشدى مهدى قرطام[2]، مهندس بترول من مواليد11/1/1955 محافظه الشرقية، وهو رئيس مجلس أمناء مؤسسة صحارى الخيرية، شريك مؤسس لجريدة المصرى اليوم، رئيس مجلس الأمناء لمجالس الأباء بالتربية والتعليم، الأمين العام لملتقى قرطام الثقافى، واهتم بالعمل السياسى منذ 2002 حيث أنه كاتب سياسي لعمود أسبوعى بجريدة المصري اليوم، راعى لبعض الحركات الشعبية مثل:(حركه شايفنكم، مصريين ضد الفساد)، راعى حركة شباب النهضة للعمل السياسى والإجتماعى التطوعى، عضو مؤسس نادى روتارى المعادى سرايات.

نائب الرئيس نائب رئيس الحزب :المهندسه/ أنجي محمد على الحداد[3]، بكاليوريوس علوم من الجامعة الأمريكية بالقاهرة وماجستير إدارة أعمال من جامعة هارفارد، من مواليد 15 /10/ 1959، ناشطه سياسية ومؤسسه حركه شايفنكم ومصريين ضد الفساد ومؤسسه منظمه الأفرو مصريه لحقوق الإنسان والتنمية.

انتخابات 2012[عدل]

خاض الحزب أول انتخابات تشريعية بعد ثوره 25 يناير، انتخابات مجلس الشعب المصري 2011-2012 دون الدخول في ائتلافات أو تحالفات[4], نظراً لتمسكه بمبادئه التي تحظر الدخول في تحالفات أو أئتلافات أنتخابيه- منافساً على ما يقرب من 60% من مقاعد مجلس الشعب[5]، إلا إنه لم يوفق في حصد أى مقاعد على الرغم من تخطيه نسبة الحسم المحدده (1.5%) على مستوي الجمهورية بحصوله علي 1% من إجمالي الأصوات على مستوى الجمهورية بما يعادل 272,910 صوت.[6]

الاقتصاد[عدل]

يرى الحزب أن الاقتصاد الحر القوى المنفتح علي العالم دون احتكار أو فساد هو طريقنا للنمو والرخاء على المستوى الداخلي، وهو أحد مقومات الأمن القومى على المستوى الخارجي. ويؤمن بأن مصر تمتلك من المقومات ما يؤهلها لتكون قوة اقتصادية إقليمية كبرى، ويؤمن بأهمية تفعيل دور الدولة الضامن لحرية الأسواق وتحفيزها ورقابتها وضبطها، كما يؤمن بدور الدولة في العمل على ضمان الحد الأدنى اللازم لتوفير عيشة كريمة للطبقات الفقيرة.[7] ويعمل على إعادة هيكله الاقتصاد المصري تشريعياً وتنفيذياً والانتقال من الاقتصاد الاستهلاكى إلى الاقتصاد الإنتاجى، وتفعيل دور الدولة الضامن للحفاظ علي شفافية الأسواق، وتطوير مناخ الاستثمار الرشيد، وحماية المنتجين من المنافسة غير العادلة، وحماية المستهلكين من خلال معايير ونظم تضمن جودة السلع بالأسواق، وتعظيم الاستفادة من اتفاقيات التجارة الدولية، وزيادة الصادرات، وتشجيع الاستثمار في مجال الزراعة والصناعة، والخدمات من أجل تحقيق التوازن بين الإنتاج والاستيراد، وتنمية موارد الدولة بما يضمن قدرتها على توفير الحد الأدنى من الدخول للطبقات الفقيرة. [8]

المجتمع[عدل]

يرى الحزب أن أخطر ما يواجهه المجتمع المصري الآن هو اختلال منظومة القيم الأخلاقية، كنتيجة مباشرة لطول عهده بالفساد. ويؤمن الحزب إن العيشه الصالحة لا تكون إلا في دولة صالحه، دوله تحترم القيم الأخلاقية وتقدر المثل العليا، ومجتمع يعلي من شأن هذه المثل والقيم في حياته وتصرفاته، ومنها قيم الحق والخير، والعدل، والصدق، والمساواة، والأمانه، والعمل الجاد، وإتقان العمل، وحرية الفكر والإبداع واحترام القانون.ويعمل الحزب عل أن تتبنى الدولة إعلاء منظومة القيم الأخلاقية تشريعياً وتنفيذياً... بدءاً من إفراد باب خاص بها في الدستور، وإتخاذها إطار حاضن لكل القوانين المتممة، وتقريرها في المناهج التعليمية وخصوصا في المدارس الابتدائية، وفرضها في مواثيق الشرف المهنية، ولوائح الوظائف العمومية، وجعلها الأساس الذي تقوم عليه العلاقات والتعاملات بين افراد وطوائف ومؤسسات الدولة والمجتمع من خلال دولة سيادة القانون.[7]

الدفاع والأمن[عدل]

الأمن الداخلي[عدل]

يرى الحزب أن تحقيق أمن المواطن واطمئنانه على كيانه وأسرته وأهله وماله وحقوقه وحرياته، هي مسئولية الدولة ومؤسساتها وأجهزتها. ويؤمن الحزب أن الأمن والأمان هو السبيل إلى الاستقرار المجتمعي، الباعث على الإصلاح والتقدم وأن هيبة القانون وأحترامه القائمة على مشروعيته ووجود قوة مدنية تحميه هو عماد قيام دولة سيادة القانون.ويعمل الحزب على تمكين الدولة من ممارسة دورها في هذا الخصوص، وتطوير أدائها في حفظ الأمن وتوفير الأمان تشريعياً وتنفيذياً، وهذا يستلزم حتماً تطوير جهاز الأمن الداخلي بإمكاناته وأفراده، من حيث المفهوم والأداء، بما يضمن تطبيق العدالة وحفظ النظام، مع عدم الإخلال أو المساس بالحريات العامة واحترام حقوق الإنسان، ومنها حرية الفكر والتعبير والاعتقاد، فضلاً عن محاربة الترويع والإرهاب، والتصدى للجرائم والتسيب والاستهتار من خلال دولة سيادة القانون.[7]

الأمن القومي[عدل]

يرى الحزب أن مصير الأمة، ومستقبل أجيالنا القادمة، إنما يتوقف بصفة أساسية علي مدى قدراتنا علي تحقيق وحماية أمننا القومى. ويؤمن الحزب أن مفهوم الأمن القومي أوسع من أن يقتصر على حماية الحدود الجغرافية، وإنما يمتد ليصل إلى أية بقعة على وجة الأرض، يكون فيها تهديداً لأمن مصر ومصالحها ومقدرات شعبها، كما يؤمن بأن تحقيق الأمن القومي بفهومة الشامل، إنما يعتمد على قدرة مصر على تفعيل عناصر القوة التي تملكها، من موارد بشرية، وثروات طبيعية، وموقع جغرافي عبقري، بالإضافة إلى تطوير قدرات قواتها العسكرية، بما يضمن لها الريادة والسبق إقليمياً، والتأثير الفاعل عالميا

ويعمل الحزب على تعظيم وتفعيل عناصر القوة المصرية والتي تتمثل في:

  • المـوارد البشـرية: من خلال إعادة صياغة منظومة التعليم والصحة والتربية البدنية والتدريب وإعادة التأهيل.
  • الموارد الطبيعية: من خلال وضع سياسات الإستغلال الأمثل لها، والحفاظ في ذات الوقت على حقوق الأجيال القادمة.
  • الموقع الجغرافي: عن طريق إنشاء المشاريع الكبرى الحيوية التي تبرز شأنه وتعظم أهميته إقليميا وعالمياً.
  • القوات المسلحة: من خلال دعم كافة احتياجاتها، وتوفير متطلبات تطويرها وزيادة قدراتها الدفاعية والهجومية بما يجعلها أقوى جيوش المنطقة.

السياسة الخارجية[عدل]

يري الحزب ضرورة:

إعادة دور مصر القيادى في المنظمات العالمية (هيئة الأمم المتحدةجامعة الدول العربيةالاتحاد الأفريقى- منظمة المؤتمر الإسلامى).

  • مصر دولة إفريقية ولها موقف واضح ورؤية من قضايا القارة الأفريقية.
  • دعم حركات التحرر في مطالبها الشرعية للحرية والعدالة الاجتماعية.
  • تفاعل أكبر مع الصين والهند والنمور الآسيوية.
  • بناء علاقة متوازنة مع كافة الدول بما يحقق مصالحنا الداخلية والتعامل بندية.
  • الضغط من أجل إعادة هيكلة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ليكون أكثر تجواباً مع احتياجات الدول النامية

[7]

حركات أخرى[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]