دوري أوراسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-issue.svg هذه مقالة عن موضوع اختصاصي. يرجى من أصحاب الاختصاص والمطلعين على موضوع المقالة مراجعتها وتدقيقها.
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

دوري أوراسي

حالة حفظ
التصنيف العلمي
المملكة: الحيوانات
الفرع: ثنائيات التناظر Bilateria
القسم: ثانويات الفم Deuterostomia
الشعبة: حبليات Chordata
الطائفة: طيور Aves
الرتبة: عصفوريات Passeriformes
الفصيلة: دواري Passeridae
الجنس: دوري Passer
النوع: دوري أوراسي
الاسم العلمي
Passer montanus
Linnaeus، 1758

      زائر في فصل الصيف
      مقيم
      زائر في فصل الشتاء

مرادفات
  • Fringilla montana Linnaeus 1758
  • Loxia scandens Hermann 1783
  • Passer arboreus Foster 1817
Passer montanus

دوري أوراسي يسمى أيضا عصفور الشجر (الاسم العلمي:Passer montanus) (بالإنجليزية: Eurasian Sparrow) هو نوع من الطيور يتبع جنس الدوري من فصيلة الدواري.[2][3] ينتمي عصفور الشجرة إلي عائلة العصفوريات، وهو نوع من العصافير التي تتكاثر في معظم المناطق المعتدلة من أوراسيا، وجنوب شرق أسيا. يطلق عليه أيضاً عصفور الغابة أو عصفور الجبل. هو نوع من الطيور التي تم إدخالها إلي مناطق أخرى غير المناطق التي تتواجد فيها بشكل طبيعي. ذكرّه وأنثاه يشبهون بعضهم البعض.رقبته تكون لونها بني محمر ،وعلي صدره بقعه سوداء ،ويوجد أيضاً بقعه سوادء علي كلاً من وجنتيه البيضاء. الأختلاف بين سلالات هذا النوع تكون طفيفة للغاية.

يصنع عصفور الشجرة عشه الغير منتظم من فجوات الشجرة الطبيعية أو الثقوب التي توجد في المباني أوالعقعق الأوربي أوالأوكار الكبيرة لألقالِق.يبيض في كل مرة من خمس إلي ستة بيضات ، وتخرج صغار الطيور من البيضة خلال أسبوعين.يتغذى هذا النوع من العصافير في حقيقة الأمر علي البذور ، ولكن يُلاحظ أنه يتغذى علي اللافقريات خاصةً في فترات التكاثر.دورة حياة عصافير الشجرة التي تموت بسبب الصيد من قبل جوارح الليل أو النهار ، والأمراض ، والعدوات ذات المصدر الطفيلي مثلها كأنواع الطيور الأخرى تستغرق حوالي ثلاث سنوات. يظهر هذا العصفور بأعداد كبيرة في بلدات ,ومدن جنوب شرق أسيا ،ويظهر أيضاً في أوروبا في الأراضي المشجرة بشكل قليل جيداً.عصفور بياغي هو منتشر للغاية في بلدات ، ومدن أوروبا.التوزيع الكبير لعصفور الشجرة ،وشعبيته الكبيرة ليست تحت التهديد بشكل عالمي ،ولكن تغيير أساليب الزراعة في أوروبا علي وجه الخصوص كانت سبب في تناقص شعبيته.على الرغم من ظهور هذا النوع في شرق أسيا وأستراليا كحشرة فإنه شكل يتم تناوله بشكل متكرر إلي حد ما في الفن الشرقي.

التصنيف[عدل]

سلالة عصفور أسكي دنيا هي الباسير، ووفقاً إلي المصدر الذي يعتقد ،ويحدد خروجها من أفريقيا هي مجموعة من الطيور أوتودجو الصغيرة التي تتضمن من 15 إلي 25 نوع [4].تتواجد الأنواع التي تُنسب لهذه السلالة في الأماكن ذات الأشجار القليلة ،والمفتوحة، ولكن عصفور بياغي علي وجه الخصوص يتكيف مع الحياة في الأوساط التي يعيش فيها الأناس. معظم الأنواع يكون ارتفاع رقبتها من 10 إلي 12 سم بشكل نموذجي، وبشكل عام هي الطيور ذات الذيل المربع القصير ،والطيور ذات المنقار المخروطى ذو العقب.هي الطيور التي تتغذى بشكل أساسي علي البذور الموجودة في المكان ،بينما تتغذى علي اللافقريات في فترات التكاثر علي وجه الخصوص [5].وفقاً للأبحاث الجينية عصفور الشجرة كان قد انفصل قبل تباين عصفور بياغي ،وباسير فلافيلوس ،وعصفور سوغيوت في زمن مبكر إلي حد ما عن الأعضاء الأوراسين المتواجدين في السلالة نفسها [6].عصفور الشجرة لم تربطة صلة قرابة بعصفور الشجرة الأمريكي [7]. الأسم العلمي لعصفور الشجرة هو باسيرمونتانوس ،ويتكون هذا الأسم من باسير التي تُعني بالاتينية "عصفور" ، وكلمة مونتانوس التي تُعني "الموجود في الجبال" (كلمت مونس بالاتينية تُعني "الجبل") [8]. كان قد تم تعريفه في باديء الامر عام 1758 من قبل كارل لينتايوس كفرينجيلا مونتانا في عمل بأسم سيستامي ناتيورائي [9]،ولكن كان قد تم تصنيفه ضمن سلالة الباسير الجديدة التي تم تعريفها عام 1760 من قبل فرانسيز زولوج ماثورين جاكويس بريسون ، وأخراجُها من عائلة فرينجيلي دائى في فترة قصيرة مع عصفور بياغي [10].كان قد مُنح أسم عصفور الشجرة بسبب تفضيله عمل عشه في فجوات الأشجار ، ولكن هذا الأسم أو الأسم العملي لا يوضحان مجالات الحياة التي يفضلها هذا النوع. الأسم الأقرب إلي هذا هو عصفور الحقل الذي أعُطى باللغة الألمانية إلي هذا النوع [11].

علاقة عصفور الشجرة بالبشر[عدل]

يُنظر إلى عصفور الشجرة كحشرة في بعض المناطق؛ لأنه يلحق الضرر بكثير من المحاصيل الزراعية في أستراليا، ويُحظر إدخال هذا النوع إلى غرب أستراليا في إطار قواعد الحجر الصحي [12]. كان قد تسبب طعام حشرات عصفور الشجرة في استخدامه في الفلاحة من أجل التخلص من ضررالهليون ،ومن حشرات شجر الفاكهة الخاصة بهذا الطائر [13]. كانت قد استُخدمت رسومات فنانين مثل هيروشيجا في الطوابع البريدية لأنتيجوا، وباربودا، وجمهورية وسط أفريقيا، والصين،وجامبيا. بالإضافة إلى استخدام رسومات أكثر بساطة في الطوابع البريدية لروسيا البيضاء ،وبلجيكا،وكامباتشيا،وإستونيا ،وتيوان) [14].كانت قد رُسمت الرقصة اليابانية التقليدية سوزومى أودوري التى نجمت عن رفرفة عصفور الشجرة من قبل فنانين مثل هوكوسال[15].

عمل مائو زيدونج في الصين على تقليل الضرر الذى يلحق بالمحصول، والذى يُقدر ب 4,5 كيلو جرام من الحبوب في العام عن طريق إرهاق الطيور و قتلها بمساعدة الفزاعات ،و تحريك حوالى 3 مليون إنسان في إبريل عام 1958.تسببت هذه الحملة التى تسمى بحملة العصافير الكبيرة ،والتى كانت ناجحة في البداية في زيادة قلة المحاصيل بسبب الجراد الذى يأكل الطيور ،وعدد الحشرات الضارة ،وتسببت تلك الحملة أيضاً في موت 30 ميليون إنسان مما أدى إلى حدوث نقص شديد ظهر ما بين عامى 1961 و1959.[16][17]

الخصائص الفزيائية[عدل]

عصفور الشجرة هو طائر يصل وزنه إلى 24جم،وتصل مساحة جناحه إلى 21سم[18]،ويتراوح طوله مابين 12,5إلى14سم[19].هو أصغر من عصفور بياغي بحوالى 10% من ناحية الوزن[20].الطيور الكهلة يكون لون رأسها وعنقها أحمر كستنائي،ويوجد بقعة سوداء لكلاً من أذنيها على هيئة كُلية صغيرة على كلاً من وجنتيها الناصعة البياض .الفك، و العنق، والمنطقة ما بين المنقار و العنق تكون سوداء اللون .ريشه العلوي يكون لونه بني فاتح ،وبه خطوط سوداء .يظهر على كلاً من جناحيه البنيين اللون هالتان بيضتان واضحتان .قدميه يكون لونهما بنى كامد،و يتحول لون منقاره الذى يكون أزرق مائل إلى لون الرصاص صيفا إلى الأسود شتاء[21] .يتسبب عدم وجود فرق بين الذكر و الأنثى من ناحية المظهر الخارجي في جذب الأنتباه حتى إلى السلالة نفسها .الطيور الشابة تُشبه الكهلة،ولكن يمكن أن تكون ألوانها باهتة قليلا[22].يمكن أن يُميز بسهولة بفضل الألوان الموجودة في وجهه[23].يفيد رأسه البنية اللون بدلا من اللون الرصاصى ، وقامته القصيرة في تمييزه عن عصفور بياغي[19].تُغير عصافير الشجرة الكهلة و الشابة كل ريشها ببطء إلى حد ما طوال فصل الخريف،و يزداد وزنه في حالة ما إذا قل الزيت الموجود في جسده.السبب الرئيس في زيادة وزنه هو الزيادة التى تظهر في حجم الدم من أجل زيادة نمو الريش الفعال[24].في حقيقة الأمر لا توجد نغمة واحدة لشدو عصافير الشجرة ، ولكن توجد صيحة رقيقة ،و مضطربة يخرجها الذكور الذين يغازلون الأناث ،ويصنعون عشهم. بقول أخر التغريد يستخدم في العلاقات الإجتماعية ،وصيحة الطيران هى صوت تشنج حاد[23]،و في محاولة للمقارنة بين أصوات عصفور الشجرة الذى تم وضعه في ميسوري ،والذى يعيش في ألمانيا كان قد تم تحديد أن الطيور التى تم وضعها في ميسوري تمتلك نوع المقطع الذى يتم التشاطر فيه بشكل أقل.يُعتقد أن سبب هذا هو فقدان الإختلاف الجينى بسبب قلة أعداد الطائر الذى تم جلبه إلى أمريكا الشمالية[25].

الطعام[عدل]

عصفور بياغي هو نوع يتجول من أجل البحث عن الغذاء في هيئة أسراب مع طيور مثل إسبينوز ،وعصفور بياغي الذى يتغذى على البذور ،و يعيش في الأرض .يتغذون على بذور الأعشاب مثل القرنفليات ،وشينوبودى أويديا أى[21]. بالإضافة إلى انهم يستفادوا من أماكن توزيع الغذاء الخاص الذى تم أعداده من أجل الطيور.يتغذى الصغار في فترة التكاثر على وجه الخصوص على اللافقاريات في فترات التغذية مع الغذاء الحيوانى بشكل أساسى.يمسكون بالافقريات أمثال تاهتاكوروسو،وكركاياك،وتشييان،وأورومجيك ،وأوبيلي أونيس [26].يعمل الكهول على صيد الافقريات في الحقول المختلفة ،والمشبعة بالماء من أجل تغذية الصغار الذين خرجوا حديثا من البيضة.الحقول المشبعة بالماء تكون هامة من أجل إمكانية اصطياد اللا فقريات المناسبة ،والمختلفة ،و الكافية لزيادة فرصة نموصغار هذا النوع ،والذى يتميز بفترة تكاثر طويلة . تأتى حقول الفلاحة المُستخدمة على رأسهم ،وتعد مصدر غذاء جيد. لم تعُد تلك الحقول تسطيع توفير الغذاء الكافى نظرا ًلتغيير أساليب الزراعة[27].تعد مصادر البذور عامل مُحدد ،و هام في شهور الشتاء[27].أثناء هذه الفترات يتم وضع التسلسل الخطي بين أفراد السرب،ولكن لا توجد علاقة بين هذا التسلسل وطول البقعة التى توجد على العنق.في حين أن الصراعات التى تُقام من أجل الحصول على الأفضلية يمكن أن تقل بظهور بقعة العنق لأن حجم بقعة العنق هو مؤشر على قيمة الإنتخاب [28].يؤثر الصيد على إستراتيجيات التغذية الخطرة .كانت قد أوضحت دراسة أن العصافير تأتى إلى مصادر الغذاء في هيئة أسراب صغيرة مهما كان بعدها عن ملاجئهم،وتقضون وقت قصير هناك،وهم متيقظين للغاية .تتغذى العصافيرإما عن طريق البحث عن الغذاء مباشرة أو عن طريق الإلتحاق بأعضاء السرب الذى وجد مصدر للغذاء من قبل .وإحتمالية التغذية بواسطة تعقب أعضاء السرب في مصادر الغذاء الموجودة في الحقول المفتوحة يكون أقل من 30%.ويُعتقد أن سبب هذا لم يكن متعلقا بالحذز من الجوارح ،ولكن سبب هذا هو إستخدام مصادر الغذاء الخطرة من قبل أفراد تمتلك احتياطي منخفض من الزيت [29].

صائدو عصفور الشجرة[عدل]

يتم اصطياد عصافير الشجرة من قبل الباز ،والبوم ،والصقور المختلفة مثل صقر بياغي[30]،وعوسق بياغى[31]،وكوكوماف[32][33].يمكن اصطيادهم أحياناً من قبل القالق ،وبومة الغابة ذات الأذن [34][35]. لم يواجه خطر كبير من ناحية الصيد أثناء إمتلاكه للريش خلال فصل الخريف على الرغم من تطاير القليل من ريشه[36].يمكن أن يتم سلب أعشاشه من قبل العقاعق ،والغربان ،وأبناء العرس،والفئران،والقطط ،والأفاعى[37][38][39] .يظهر نوع القملة للعديد من الطيور في أعشاشها و أيضاً في الطيور نفسها[40][41] .يُعتقد أن عقاقير سلالة الكنميدكوباتس سبب في الأوبئة التى ستتركها الأفات في الأصابع والأقدام في الأماكن السكنية[41].يعتقد أن تشوش الصغار الذين خرجوا من البيضة حديثا بواسطة يرقات جوك سينك يُشكل عامل مهم في موت هؤلاء الصغار[42].لا يؤثر حجم الصغير في البيضة في موته ،ولكن ينمو الصغار الذين يخرجون من البيضة بحجم كبير بشكل أسرع [43].تتعرض عصافير الشجرة في الوقت نفسه أيضاً إلى العدوات البكتيرية ،و الفيروسية.كان قد ظهر أن الباكتيريا هى عامل مهم،ومؤثر في نسب موت الصغار الذين خرجوا حديثا من البيضة أو عدم خروجهم من البيضة[44].كما قد تم تسجيل وقعائع موت جماعي في اليابان بسبب عدوة سالمونيلا[45]،و قد تم إجاد الطفيليات الخاصة بملاريا الطيور في دم الكثير من السكان[46]،وقد تم التصريح بأن الطيور قامت بنقل فيروس أنفلونزاالطيور في الصين[47].تأتى عصافير الشجرة على رأس الحيوانات التى تُقتل بواسطة الحوادث في شوارع أوروبا[48].أطول فترة حياة سُجلت له هى 13,5 سنة [49]،ولكن فترة الحياة النموذجية تقرب من ثلاثة سنوات[50].

أماكن تواجدها[عدل]

حقل التكاثر الطبيعى لعصفور الشجرة هى منطقة معتدلة تمتد من الجنوب الشرقي إلى الجنوب الموازى للشمال بدرجة 68درجة في أوروبا ،و أسيا إلى جافا ،وبالى في الجنوب الشرقي لأسيا.كانت تتكاثر عصافير الشجرة في مناطق جزر فارواي ،ومالطا،وجوزو التى تأتي على رأس تلك المناطق[20][21].يتواجد عصفور الشجرة في المناطق المعتدلة لأسيا الجنوبية[51][52].يقطن عصفور الشجرة في معظم مناطق توزيعه،ولكن تهاجر مجموعات الطيور التى تقطن في أقصى الشمال إلى الجنوب[53]،عدد قليل من الطيور تهاجرمن أوروبا الجنوبية إلى أفريقيا الشمالية ،والشرق الأوسط[20]. يصل النوع السادس ب.م ديلوتوس الذى يعيش في الشرق شتاءً إلى شواطئ باكيستان ،ويهاجر ألاف الطيور من هذه السلالة في الخريف مباشرة إلى الصين[21].أُدخل عصفور الشجرة إلى مناطق أخرى بخلاف المناطق التى يتواجد بها بشكل طبيعي ،ولكن هو نوع لم يتمكن دائما من المقاومة ،وربما يعود ذلك إلى المنافسة التى تنشب بينه وبين عصفور بياغى .لم يتمكن أيضاً النوع الذى تم إدخاله إلى بنجاح إلى ساردينيا،وشرق أندونيسيا،و الفليبين،وميكرونيزيامن المقاومة في ياني زيلاندا ،وبرمودا.تُكون الطيور التى تم نقلها بواسطة السفن مستعمرات في بورنيو .هذه العصافير هم ضيوف يلتقون بالصدفة في جبل طارق ،وتونس،والجزائر،ومصر،وأسرائيل،و دبى[21].كان قد أستقر عصفور الشجرة في الجنوب الشرقي لست.لويس ،وألينويس،ولووا لمدة تقرب من 15,000عاما في أمريكا الشمالية.كانت قد تكاثرت تلك العصافير من 12 طير تم إحضارهم من ألمانيا ،وأطلق سراحهم في الطبيعة في نهاية شهر أبريل عام 1870 . يعيش عصفور الشجرة الذى يقطن في الحقول المحدودة في الولايات المتحدة الأمريكية في المناطق المشجرة ،و الأراضي الزراعية،و كثير من الحدائق من أجل التنافس مع عصفور بياغي في حقول المدينة [54][55].يطلق أحياناً على عصفور الشجرة الذى يعيش في أمريكا أسم العصفور الألمانى باللغة الأنجليزية[56].يوجد عصفور الشجرة في جاللير الجنوبية الجديدة،و البلدات الشمالية ،و الوسطى لفيكتوريا،وميلبورنا في أوستراليا.عصفور الشجرة الذى يأتى من جنوب شرق أسيا بواسطة السفن هو نوع يُحظر في غرب أستراليا[57].على الرغم من أن أسمه العلمي هو باسير مونتانوسفإنه نوع لا يعيش في الجبال،ويوجد على أرتفاع 700متر فقط في السويد،ولكن يتكاثر القوقازون على ارتفاع4.270 متر في نيبال،و على أرتفاع 1.700متر في شمالها[20][21].يظهر في الأراضي المشجرة المفتوحة أو في الأماكن التى تكثر فيها أشجار الصفصاف ،والتى توجد على ضفاف الأنهار الجارية ببطء،وفى المبانى الفارغة،والسواحل الصخرية بكثرة في أوروبا[20].يُفضل عصفور الشجرة عمل عشه في الحقول الرطبة للغاية ،و يبتعد عن الحقول المستخدمة بكثرة في الزراعة[58].يبنى كلا النوعان أعشاشهم في الأماكن التى تتواجد بها القليل من الأشجار مثل مغولستان في أماكن مبانى الأُناس[59].في الوقت الذى يعتبر فيه عصفور الشجرة نوع من الطيور الخاص بالمناطق الريفية في أوروبا يكون أيضا ًطير خاص بالمناطق الخضرية في شرق أسيا.أما في وسط و جنوب أسيا يظهر كلا النوعان من العصافير في القرى و البلدات [60].يمكن رؤية عصفور الشجرة ،و عصفور الصفصاف معاً في حقول الإستيطان في بعض مناطق البحر الأبيض المتوسط مثل إطاليا[61].أما في أستراليا بينما يعد عصفور الشجرة نوع من الطيور التى تعيش في المدن يتواجد عصفور بياغى في الحقول الريفية[62].

الحماية من الأعداء[عدل]

الحقول التى تعيش فيها عصافير الشجرة بشكل طبيعي تكون كبيرة للغاية،ولكن لم تُحدد بشكل تام حتى يومنا هذا.لم يمكن معرفة أعداد عصفور الشجرة في العالم أيضا بشكل دقيق ،ولكن يعتقد أن عددهم في أوروبا يصل من 52إلى 96مليون نسمة.على الرغم من عدم تحليل أتجاهات كثافتهم فإنه يُعتقد أن عدم توفير النوع لمعيار التقليل في الكثافة بأكثر من30% في الثلاثة أجيال الأخيرة أو في العشر سنوات التى تعد معيار الدخول في القائمة الحمراء للاكن.لهذه الأسباب يتم تقيم وضع الوقاية لهذا النوع بمثابة الحد الأدنى من القلق.إذا زادت الحقول التى يعيش فيها عصفور الشجرة في شمال و شرق أوروبا يظهر أنخفاض في أعداد عصفور الشجرة كما يظهر أنخفاض في الأنواع الأخرى التى تتغذى من الحقول مثل طائر تارلا،وطائر تارلا كيراز ،وطائر بياغى كيز[20][63].كان قد حدث أنخفاض بنسبة28%في عدد الطيور التى تحصل على غذائها من الحقول ما بين عامى1980 و 2003[64].كان قد أخذ الوضع أبعاد جدية خاصة بحدوث أنخفاض بنسبة95% بين عامى1998 و1970 في بريطانيا العظمى[65].كان قد تبقى زوجين فقط من عصفور الشجرة ما بين 1,000و1,500 في نهاية التسعينيات في ايرلاندا[66][67]. يمكن أن يرجع سبب هذه التموجات في جزر بريطانيا إلى أسباب طبيعية[61].كلما قلت أعداد هذا الطائر أزداد أداء التكاثر بشكل نسبى ،ويظهر أيضاً أن سبب هذه الإنخفاضات لم يكن أداء التكاثر[68].سبب هذا الإنخفاض الكبير في أعداد عصفور الشجرة هو إنتشار المبيدات التى تستخدم من أجل القضاء على النباتات الضارة على وجه الخصوص،وكثافة أساليب الزراعة ،وحرث الحقول في الخريف بدلاً من الربيع الذى يؤدى إلى عدم بقاء الجُزامات التى تعد المصدر الغذائى للطير في الحقول بقدر كافى.كان قد تأثر أيضاً إنخفاض مصدر الغذاء الخاص بالحشرات ،والذى يعد ضرورى من أجل الصغار بإبادة الحشرات الضارة على وجه الخصوص[64].

التكاثر[عدل]

يتمكن عصفور الشجرة من التكاثر بعد مرور عام على خروجه من البيضة[69].يتزوج عصفور الشجرة في الثقوب الطبيعية التى تتواجد في الصخور أو في فجوات الأشجار بشكل نموذجى .يمكن أن تصنع بعض الأنواع أعشاشها بين الجذور خارج الأدغال ،وليس في الفجوات ،و الثقوب[70].يمكن أن تُستخدم من أجل عمل الأعشاش في أسقف الشرفات و أعلى أشجار النخيل في المناطق الأستوائية [71] أو في الفراغات التى توجد في اسقف المنازل[70].يمكن أن تتكاثر عصافير الشجرة أيضاً في عش العقعق الأوروبى الغير مستخدم ،و الذى يشبه القبة [70] أو في عش اللقلق [72] أونسر البحر بياغى أو نسرالسمك أو الحدأة السوداء أو البلشون الرمادى.يعمل عصفور الشجرة أحياناً على الحصول على أعشاش طيور مثل عصفور الريف،وعصفور البيت،وعصفور الرمل،وطير النحل الأوروبى.يمكن أن يتكاثر الثنائى بمفردهم أو في شكل مجموعات[73]،ويمكن أن تستخدم أعشاش الطيور التى تم صنعها من أجل الطيور.وفقا إلى دراسة تمت في إسبانيا إتضح أن الأعشاش التى تم صنعها من الأخشاب و الأسمنت تُستخدم أكثر من الأعشاش التى تصنع من الأخشاب فقط (نسب الأستخدام هى %33.5 و76.5 % على التوالي) ،وتبيض الطيور في وقت مبكر في الأعشاش التى تُصنع من خليط من الأخشاب و الأسمنت،كما أن فترة الفقس تستمر لوقت أقصر،وتبيض الطيور عدد أكبر من البيض ،و يفقس البيض أثناء فترة التكاثر.إذا لم يُظهر عدد البيض ،و وضع الأعشاش الفرق بين نوعى الأعشاش يُعتقد أن نسبة نجاح التكاثر تكون أعلى في الأعشاش الصناعية نظراُ إلى أن الأعشاش الصناعية تصل درجة حرارتها إلى1.5 درجة مئوية لأنها تُصنع من الأخشاب [74].يُنادى الذكر في الربيع زوجة بواسطة التغريد الذى يقوم به بالقرب من العش من أخل إمتلاك العش ،والزواج.يمكن أن ينقل في نفس الوقت أيضاً الأدوات الجديدة من أجل العش [21].يكرر عمل المسيرة و العش أيضاً في الخريف.يُفضل الصغار الذين خرجوا من البيضة حديثا أعشاش عصفور الشجرة القديم من الجل المسيرة التى تحدث في الخريف.تستخدم الأعشاش الجاهزة ،والفارغة ،و الأعشاش المستخدمة من قبل أنواع مثل عصفور بياغي،وباشتانكارا،وكارا سيناك كابان،وبياغى كيزيل كويروك نادرا ًمن أجل تظاهرة الخريف [75].يتكون العش الغير منتظم من أدوات مثل التبن،والعشب،والصوف ،وأدوات أُخرى،ويُغلف داخله بالريش الذى يفيد في عزل الحرارة[70][76].يتكون العش المكتمل من ثلاثة أجزاء هى الأرضية ،و الغلاف الداخلي ،و القبة[77].يبيض عصفور الشجرة في المرة خمس أو ست بيضات[71].البيضات يكون لونها رمادى كامد أو أبيض ،ويظهر فوق البيضة عدد كبير من النقط أو الرقط الصغيرة الحجم[78].يصل حجم البيضة إلى 2.1جم ،و يبلغ طولها 20×14 مم [50].القشرة تمثل حوالى 7%من وزنها[50].يحتاج الصغار سواء الأناث منهم أو الذكور الذين خرجوا من البيضة إلى الغذاء بعد أن يفقس البيض ،و ذلك يستغرق من 12 إلى 13 يوم،ويكبر الصغار في فترة تتراوح من 15 إلى 18يوم.يفقس البيض من أثنين إلى ثلاث مرات في العام[50].تبيض الطيور التى تتكاثر في شكل جماعى عدد كبير من البيض أكبر من الطيور التى تتكاثر بشكل ثنائى في المرة الأولى ،ولكن في المرة الثانية ،و الثالثة التى يفقس فيها البيض يتحول هذا إلى العكس[79]. يبيض الأناث الذين تزوجن عدة مرات أعداد كبيرة من البيض ،وتستغرق فترات الفقس وقت أقصر[80].تظهر قيمة هامة للتزاوج الخارجي.كان قد وُجد في دراسة تمت في المجر أن يتكاثر 99% من الصغار من الذكور عن طريق التزاوج الخارجي ،والصغار الذين خرجوا من البيضة هم الصغار الذين جاءوا عن طريق تزواج خارجي ،وينطبق ذلك على الأقل على حوالى 20%من الصغار. كان قد ظهر التهجين بين عصفور الشجرة ،و عصفور بياغى في العديد من الأماكن .الذكور المهجنين يشبهون عصفور بياغى أما الأناث يشبهون عصفور الشجرة[81].

الأنواع الستة[عدل]

يظهر هذا النوع الذى يتميز بتوزيعه الواسع إختلاف طفيف للغاية،والإختلافات التى توجد بين سلالاته التى يبلغ عددها ثمانية سلالات، والذين عُرفوا من قبل كليمينت تكون صغيرة للغاية.كان قد تم أيضاً إقتراح خمسة عشر سلالة على الأقل ،ولكن يُعتقد أنهم كونوا فصائل تداخلت مع السلالات الآتية[21][82].

  • . ب.م مونتانوس :تتواجد السلالة التى يطلق عليها ب.م مونتانوس في الجنوب الغربي لإبر ياريم داشي ،واليونان،وفى أوروبا خارج حدود يغوسلافيا القديمة .تتواجد هذه السلالة من شرق نهر لينا في أسياإلى المناطق الشمالية لتركيا ،وفى القوقاز،وفى كازاكيستان ،و مغولستان،وفى كوريا.

.ب.م ترانسكوكاسيكوس:هى السلالة التى تم تعريفها عام 1906من قبل سيرجاى أليكزاندرو فيش ،و تتواجد هذه السلالة في المنطقة التى تمتد من جنوب القوقاز حتى شمال إيران في الشرق.هذه السلالة يكون لونها رمادي،و لونها يكون كامد أكثر من السلالة الأصلية[83].

  • .ب.م ديلوتوس:هذه السلالة تم تعريفها عام 1856 من قبل شارليز والاكا ريتشموند.تعيش هذه السلالة في أقصى الشمال الشرقي لإيران،وفى شمال باكيستان،وفى الشمال الغربي للهند.تظهر أيضاً هذه السلالة من أوزباكيستان ،و تاجاكيستان في الشمال إلى الصين في الشرق .يميل لون الريش العلوى لهذه السلالة إلى لون الرمال ،ويكون كامد أكثر بالنسة لب.م مونتانوس[84].
  • .ب.م تيباتانوس:كان قد تم تعريف هذة السلالة التى تعد أكبر فصيلة عام 1925 من قبل أستوارت بيكير.تتواجد في الشمال الغربي للصين ،و التبت مباشرة من نيبال إلى الشرق في شمال الهيمالايو.تشبه سلالة ب.م ديلوتوس،و لكن لونها يكون أغمق[85].
  • .ب.م ساتوراتوس:كان قد تم تعريفها عام 1885من قبل ليونهارد هيس أستيجنيجير. تتواجد في ساهالين،وجزر كوريل،و اليابان،و تيوان،و كوريا الجنوبية .لونها بنى أغمق من السلالة الأصلية ،و المنقار يكون أكبر[86].
  • .ب.م مالاكانسيز:كان قد تم تعريف هذه السلالة عام 1885 من قبل ألفونس دوبويس.تتواجد في إندونيسيا ،و هاينان مباشرة من جنوب الهيمالايا إلى الشرق.هى فصيلة لونها غامق مثل ب.م ساتوراتوس ،ولكنها أصغر ،وريشها العلوى به خطوط أكثر[87].
  • .ب.م هيباتيكوس:كان قد تم تعريفها عام1948 من قبل سيدنى ديلون ريبلاى .يتواجد في المنطقة التى تمتد من الشمال الشرقي لأسام إلى الشمال الغربي لبورما.تشبه فصيلة الب.م ساتوراتوس،ولكن رأسها و ريشها العلوى يكونان أكثر أحمرارا[88].

انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ BirdLife International (2012). "Passer montanus". IUCN Red List of Threatened Species. Version 2012.1. International Union for Conservation of Nature. اطلع عليه بتاريخ 16 July 2012. 
  2. ^ موقع zipcodezoo.com دوري أوراسي تاريخ الولوج 26 أبريل 2012
  3. ^ نظام المعلومات التصنيفية المتكامل دوري أوراسي تاريخ الولوج 05 مايو 2012
  4. ^ Anderson 2006, sayfa 5
  5. ^ Clement, Harris & Davis 1993, sayfalar 442–467
  6. ^ Allende, Luis M.; Rubio, Isabel; Ruíz-del-Valle, Valentin; Guillén, Jesus; Martínez-Laso, Jorge; Lowy, Ernesto; Varela, Pilar; Zamora, Jorge; Arnaiz-Villena, Antonio (2001). "The Old World sparrows (genus Passer) phylogeography and their relative abundance of nuclear mtDNA pseudogenes" (PDF). Journal of Molecular Evolution 53 (2): 144–154. PMID 11479685. 21 Temmuz 2011 tarihinde özgün kaynağından arşivlendi.
  7. ^ Byers, Curson & Olsson 1995, sayfalar 267–268
  8. ^ a b c d e f "Tree Sparrow Passer montanus [Linnaeus, 1758"]. Bird facts. British Trust for Ornithology. Erişim tarihi: 30 Ocak 2009.
  9. ^ Linnaeus 1758, sayfa 183 F. remigibus rectricibusque fuscis, corpore griseo nigroque, alarum fascia alba gemina
  10. ^ Brisson 1760, sayfa 36
  11. ^ Summers-Smith 1988, sayfa 217
  12. ^ a b c Massam, Marion. "Sparrows" (PDF). Farmnote No. 117/99. Agriculture Western Australia.
  13. ^ Dix, M. E.; Johnson, R. J.; Harrell, M. O.; Case, R. M.; Wright R. J.; Hodges, L.; Brandle, J. R.; Schoeneberger, M. M.; Sunderman, N. J; Fitzmaurice, R. L ,; Young, L. J.; Hubbard, K. G. (Mart 1995). "Influences of trees on abundance of natural enemies of insect pests: a review". Agroforestry Systems 29 (3): 303–311. doi:10.1007/BF00704876
  14. ^ "Stamps showing Eurasian Tree Sparrow Passer montanus". Birdtheme.org. Erişim tarihi: 18 Şubat 2009
  15. ^ ^ "Sketches by Hokusai (Hokusai Manga)". Nipponia No. 27 December 15, 2003. Erişim tarihi: 6 Şubat 2009.
  16. ^ a b Cocker & Mabey 2005, sayfalar 442–443
  17. ^ ^ a b McCarthy, Michael (2 Ağustos 2006). "The secret life of sparrows". The Independent (London). Erişim tarihi: 30 Ocak 2009
  18. ^ a b c d e f "Tree Sparrow Passer montanus [Linnaeus, 1758"]. Bird facts. British Trust for Ornithology. Erişim tarihi: 30 Ocak 2009
  19. ^ أ ب a b Mullarney et al. 1999, sayfa 342
  20. ^ أ ب ت ث ج ح Snow & Perrins 1998, sayfalar 1513–1515
  21. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Clement, Harris & Davis 1993, sayfalar 463–465
  22. ^ Mullarney et al. 1999, sayfa 343
  23. ^ أ ب a b c d e f g h i Snow & Perrins 1998, sayfalar 1513–1515
  24. ^ Lind, Johan; Gustin, Marco; Sorace, Alberto (2004). "Compensatory bodily changes during moult in Tree Sparrows Passer montanus in Italy" (PDF). Ornis Fennica 81: 1–9
  25. ^ a b Lang, A. L.; Barlow, J. C. (1997). "Cultural evolution in the Eurasian Tree Sparrow: Divergence between introduced and ancestral populations" (PDF). The Condor 99 (2): 413–423. doi:10.2307/1369948. JSTOR 1369948
  26. ^ "Tree sparrow – Passer montanus – Family: Fringillidae/Passeridae". Natural England. 20 Temmuz 2011 tarihinde özgün kaynağından arşivlendi.
  27. ^ أ ب ^ a b c Field, Rob H.; Anderson, Guy (2004). "Habitat use by breeding Tree Sparrows Passer montanus". Ibis 146 (2): 60–68. doi:10.1111/j.1474-919X.2004.00356.x.
  28. ^ ^ Torda, G.; Liker, A.; Barta, Z. (2004). "Dominance hierarchy and status signalling in captive tree sparrow (Passer montanus) flocks" (PDF). Acta Zoologica Academiae Scientiarum Hungaricae 50 (1): 35–44
  29. ^ Barta, Zoltán; Liker, András; Mónus, Ferenc (Şubat 200). "The effects of predation risk on the use of social foraging tactics". Animal Behaviour 67 (2): 301–308. doi:10.1016/j.anbehav.2003.06.012
  30. ^ ^ a b "Tree sparrow – Passer montanus – Family: Fringillidae/Passeridae". Natural England. 20 Temmuz 2011 tarihinde özgün kaynağından arşivlendi
  31. ^ ^ Costantini, David; Casagrande, Stefania; Di Lieto, Giuseppe; Fanfani, Alberto; Dell’Omo, Giacomo (2005). "Consistent differences in feeding habits between neighbouring breeding kestrels" (PDF). Behaviour 142 (9): 1409–1421. doi:10.1163/156853905774539409. 10 Temmuz 2007 tarihinde özgün kaynağından arşivlendi.
  32. ^ Shao, M.; Hounsome, T.; Liu, N. (2007). "The summer diet of the Little Owl (Athene noctua) in the desert of north-west China". Journal of Arid Environments 68 (4): 683–687. doi:10.1016/j.jaridenv.2006.08.010.
  33. ^ ^ Obuch, Ján; Kristin, Anton (2004). "Prey composition of the little owl Athene noctua in an arid zone (Egypt, Syria, Iran)" (PDF). Folia Zoologica 53 (1): 65–79.
  34. ^ Berthold, Peter (2004). "Aerial "flycatching": non-predatory birds can catch small birds in flight". Journal of Ornithology 145 (3): 271–272. doi:10.1007/s10336-004-0041-x
  35. ^ Bertolino, Sandro; Ghiberti, Elena; Perrone, Aurelio (2001). "Feeding ecology of the long-eared owl (Asio otus) in northern Italy: is it a dietary specialist?". Canadian Journal of Zoology 79 (12): 2192–2198. doi:10.1139/z01-182.
  36. ^ ^ Lind, J. (2001). "Escape flight in moulting Eurasian Tree Sparrows (Passer montanus)" (PDF). Functional Ecology 15: 29–35. doi:10.1046/j.1365-2435.2001.00497.x.
  37. ^ ^ Veiga, J. P. (1990). "A comparative study of reproductive adaptations in house and tree sparrows" (PDF). The Auk 107 (1): 45–59. JSTOR 4087801.
  38. ^ ^ Cordero, P. J.; Salaet, M. "Breeding season, population and reproduction rate of the tree sparrow (Passer montanus, L.) in Barcelona, NE Spain." in Pinowski & Summers-Smith 1990, sayfalar 169–177
  39. ^ ^ Cordero, P. J. "Predation in House Sparrow and Tree Sparrow (Passer sp.) nests" in Pinowski et al. (1991) pp. 111–120.
  40. ^ ^ Skoracki, Maciej (2002). "Three new species of the ectoparasitic mites of the genus Syringophiloidus Kethley, 1970 (Acari: Syringophilidae) from passeriform birds from Slovakia" (PDF). Folia Parasitologica 49 (4): 305–313. PMID 12641205.
  41. ^ أ ب ^ Boonkong, Suthasanee; Meckvichai, Wina (1987). "Arthropod parasites of the tree sparrow (Passer montanus Linnaeus, 1758) in Bangkok, Thailand" (PDF). Journal of the Scientific Society of Thailand 13 (4): 231–237. doi:10.2306/scienceasia1513-1874.1987.13.231
  42. ^ ^ Puchala, Peter (2004). "Detrimental effects of larval blow flies (Protocalliphora azurea) on nestlings and breeding success of Tree Sparrows (Passer montanus)". Canadian Journal of Zoology 82 (8): 1285–1290. doi:10.1139/z04-111.
  43. ^ ^ Pinowska, Barbara; Barkowska, Miloslawa; Pinowski, Jan; Bartha, Andrzej; Hahm, Kyu-Hwang; Lebedeva, Natalia (2004). "The effect of egg size on growth and survival of the Tree Sparrow Passer montanus nestlings". Acta Ornithologica 39 (2): 121–135.
  44. ^ ^ Pinowksi, J.; Barkowska, M.; Kruszewicz, A. H.; Kruszewicz, A. G. (1994). "The causes of the mortality of eggs and nestlings of Passer spp" (PDF). Journal of Bioscience 19 (4): 441–451. doi:10.1007/BF02703180
  45. ^ ^ Une, Yumi; Sanbe, Asuka; Suzuki, Satoru; Niwa, Takeshi; Kawakami, Kazuto; Kurosawa, Reiko; Izumiya, Hidemasa; Watanabe, Haruo ve diğ. (2008). "Salmonella enterica Serotype Typhimurium Infection Causing Mortality in Eurasian Tree Sparrows (Passer montanus) in Hokkaido" (PDF). Japan Journal of Infectious Diseases 61: 166–167. 24 Eylül 2011 tarihinde özgün kaynağından arşivlendi
  46. ^ ^ Shurulinkov, Peter; Golemansky, Vassil (2003). "Plasmodium and Leucocytozoon (Sporozoa: Haemosporida) of wild birds in Bulgaria" (PDF). Acta Protozoolica 42: 205–214. 13 Haziran 2004 tarihinde özgün kaynağından arşivlendi
  47. ^ , Z.; Lei, F. M.; Yu, J.; Fan, Z. J.; Yin, Z. H.; Jia, C. X.; Xiong, K. J.; Sun, Y. H.; Zhang, X. W.; Wu, X. M.; Gao, X. B.; Li, T. X. (2005). "New genotype of Avian Influenza H5N1 Viruses isolated from Tree Sparrows in China" (PDF). Journal of Virology 79 (24): 15460–15466. doi:10.1128/JVI.79.24.15460-15466.2005. PMC =pmcentrez 1316012. PMID 16306617
  48. ^ ^ Erritzoe, J.; Mazgajski, T. D.; Rejt, L. (2003). "Bird casualties on European roads — a review". Acta Ornithologica 38 (2): 77–93
  49. ^ a b "An Age entry for Passer montanus". AnAge, the animal ageing and longevity database. Erişim tarihi: 30 Ocak 2009.
  50. ^ أ ب ت ث ^ a b c d e f "Tree Sparrow Passer montanus [Linnaeus, 1758"]. Bird facts. British Trust for Ornithology. Erişim tarihi: 30 Ocak 2009.
  51. ^ ^ Raju, K.; Krishna, S. R.; Price, Trevor D. (1973). "Tree Sparrow Passer montanus (L.) in the Eastern Ghats". Journal of the Bombay Natural History Society 70 (3): 557–558.
  52. ^ ^ Rasmussen & Anderton 2005
  53. ^ ^ Arlott 2007, sayfa 222
  54. ^ ^ a b Lang, A. L.; Barlow, J. C. (1997). "Cultural evolution in the Eurasian Tree Sparrow: Divergence between introduced and ancestral populations" (PDF). The Condor 99 (2): 413–423. doi:10.2307/1369948. JSTOR 1369948.
  55. ^ ^ Barlow, Jon C.; Leckie, Sheridan N.. "Eurasian Tree Sparrow (Passer montanus)". A. Pool. The Birds of North America Online. Ithaca: Cornell Laboratory of Ornithology. Erişim tarihi: 30 Ocak 2009.
  56. ^ ^ Forbush 1907, sayfa 306
  57. ^ ^ a b c Massam, Marion. "Sparrows" (PDF). Farmnote No. 117/99. Agriculture Western Australia
  58. ^ Field, Rob H.; Anderson, Guy (2004). "Habitat use by breeding Tree Sparrows Passer montanus". Ibis 146 (2): 60–68. doi:10.1111/j.1474-919X.2004.00356.x.
  59. ^ ^ Melville, David S.; Carey, Geoff J. (1998). "Syntopy of Eurasian Tree Sparrow Passer montanus and House Sparrow P. domesticus in Inner Mongolia, China" (PDF). Forktail 13: 125
  60. ^ o p Clement, Harris & Davis 1993, sayfalar 463–465
  61. ^ أ ب ^ a b Summers-Smith 1988, sayfa 220
  62. ^ Massam, Marion. "Sparrows" (PDF). Farmnote No. 117/99. Agriculture Western Australia.
  63. ^ ^ BirdLife International (2004). "Passer montanus, Eurasian Tree Sparrow". Birds in Europe: population estimates, trends and conservation status. Conservation Series No. 12. Cambridge, England: BirdLife International
  64. ^ أ ب ^ a b "Research highlights decline of farm and forest birds". News, 8 June 2005. BirdLife International. Erişim tarihi: 3 Şubat 2009.
  65. ^ ^ "Tree sparrow". Conservation case studies. Royal Society for the Protection of Birds. 15 Ocak 2010 tarihinde özgün kaynağından arşivlendi. Erişim tarihi: 3 Şubat 2009.
  66. ^ ^ a b c d e f g h i Snow & Perrins 1998, sayfalar 1513–1515
  67. ^ ^ "Tree sparrow on the increase on east coast". RTÉ News. 23 Ocak 2012.
  68. ^ ^ "Tree Sparrow Passer montanus". Breeding Birds in the Wider Countryside. British Trust for Ornithology. 27 Şubat 2008 tarihinde özgün kaynağından arşivlendi. Erişim tarihi: 3 Şubat 2009.
  69. ^ ^ a b "An Age entry for Passer montanus". AnAge, the animal ageing and longevity database. Erişim tarihi: 30 Ocak 2009
  70. ^ أ ب ت ث ^ a b c d Coward 1930, sayfalar 56–58
  71. ^ أ ب ^ a b Robinson & Chasen 1927–1939, Chapter 55 (PDF) 284–285
  72. ^ ^ Bochenski, Marcin (2005). Pinowski Jan. ed. "Nesting of the sparrows Passer spp. in the White Stork Ciconia ciconia nests in a stork colony in Klopot (W Poland)" (PDF). International Studies on Sparrows 30: 39–41. 23 Eylül 2011 tarihinde özgün kaynağından arşivlendi
  73. ^ ^ Hegyi, Z.; Sasvári, L. (1994). "Alternative reproductive tactics as viable strategies in the Tree Sparrow (Passer montanus)" (PDF). Ornis Hungaria 4: 9–18
  74. ^ ^ García-Navas, Vicente; Arroyo, Luis; Sanz, Juan José; Díaz, Mario (2008). "Effect of nestbox type on occupancy and breeding biology of tree sparrows Passer montanus in central Spain" (PDF). Ibis 150 (2): 356–364. doi:10.1111/j.1474-919X.2008.00799.x. 30 Eylül 2010 tarihinde özgün kaynağından arşivlendi.
  75. ^ ^ a b Pinowski, Jan; Pinowska, Barbara; Barkowska, Miloslawa; Jerzak, Leszek; Zduniak, Piotr; Tryjanowski, Piotr (Haziran 2006). "Significance of the breeding season for autumnal nest-site selection by Tree Sparrows Passer montanus". Acta Ornithologica 41 (1): 83–87
  76. ^ ^ Pinowski, Jan; Haman, Andrzej; Jerzak, Leszek; Pinowska, Barbara; Barkowska, Miloslawa; Grodzki, Andrzej; Haman, Krzysztof (2006). "The thermal properties of some nests of the Eurasian Tree Sparrow Passer montanus" (PDF). Journal of Thermal Biology 31 (7): 573–581. doi:10.1016/j.jtherbio.2006.05.007. 31 Ekim 2011 tarihinde özgün kaynağından arşivlendi
  77. ^ ^ a b Pinowski, Jan; Pinowska, Barbara; Barkowska, Miloslawa; Jerzak, Leszek; Zduniak, Piotr; Tryjanowski, Piotr (Haziran 2006). "Significance of the breeding season for autumnal nest-site selection by Tree Sparrows Passer montanus". Acta Ornithologica 41 (1): 83–87.
  78. ^ ^ "Eurasian Tree Sparrow Passer montanus". Bird guide. Cornell Laboratory of Ornithology
  79. ^ ^ Sasvari, L.; Hegyi, Z. (1994). "Colonial and solitary nesting choice as alternative breeding tactics in tree sparrow Passer montanus". Journal of animal ecology 63 (2): 265–274. doi:10.2307/5545. JSTOR 5545.
  80. ^ ^ Heeb, P. (Haziran 2001). "Pair copulation frequency correlates with female reproductive performance in Tree Sparrows Passer montanus". Journal of Avian Biology 32 (2): 120–126. doi:10.1034/j.1600-048X.2001.320204.x.
  81. ^ ^ Seress, G.; Szabó, K.; Nagy, D.; Liker, A.; Pénzes, Z. (2007). "Extra-pair paternity of tree sparrow (Passer montanus) in a semi-urban population" (PDF). TISCIA 36: 17–21. 9 Aralık 2008 tarihinde özgün kaynağından arşivlendi.
  82. ^ ^ Vaurie, Charles; Koelz, W. (1949). "Notes on some Ploceidae from western Asia". American Museum Novitates 1406: 22–26
  83. ^ ^ a b c d e f g h i j k l m n o p Clement, Harris & Davis 1993, sayfalar 463–465
  84. ^ ^ a b c d e f g h i j k l m n o p Clement, Harris & Davis 1993, sayfalar 463–465
  85. ^ ^ a b c d e f g h i j k l m n o p Clement, Harris & Davis 1993, sayfalar 463–465
  86. ^ ^ a b c d e f g h i j k l m n o p Clement, Harris & Davis 1993, sayfalar 463–465
  87. ^ ^ a b c d e f g h i j k l m n o p Clement, Harris & Davis 1993, sayfalar 463–465
  88. ^ ^ a b c d e f g h i j k l m n o p Clement, Harris & Davis 1993, sayfalar 463–465