المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

دولة حارس البوابة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

تم تقديم مفهوم دولة البواب من قبل مؤرخ افريقيا فريدريك كوبر في كتابه افريقيا منذ عام 1940( ماض الحاضر) وهو يستخدم لوصف الدول الأفريقية التي تتمثل مهمتها الرئيسية في موازنة عدم استقرار الرقابة السياسية الداخلية ضد تأثير العوامل الخارجية.

المفاهيم[عدل]

وفقا لكوبر ، تعاني الحكومات الأفريقية من خلل اقتصادي وسياسي ينبع من تسلسل تاريخي معين .ويرى على وجه التحديد ان "افريقيا قد تم غزوها بشكل منهجي ولكن لم يتم حكمها بشكل منهجي" (2002:196ـ197) ، وبالتالي فان الدول المستعمرة كانت حكومات رقابية" قد واجهت مشاكل في مد سلطتها وقيادتها" وحصولها على  احترام الناس من الداخل  (المرجع السابق156 ) ولكن يمكن لها السيطرة على الاقتصادات الوطنية والعالمية (المرجع السابق141) .

وقد سعت القوى الاستعمارية اساسا لانتزاع الموارد من افريقيا (على سبيل المثال الموارد الطبيعية واليد العاملة) الامر الذي ادى إلى سيطرة سياسية محدوده في المناطق . وبالتالي ، اعتمدت سلطة الانظمة الاستعمارية على القوات العسكرية المتفوقة للثورة المتروبولية ، التي يمكن ان تهزم المقاومة المنظمة بسهولة ، ولكنها لا تستطيع ان تمنع السلطة ولا تكتسب الشرعية (المرجع السابق:157) .

على مدار التاريخ الأفريقي فإن استبدال القادة الاستعماريين بزعماء افارقة اصليين للحصول على الدعم او الاستقرار بين الناخبيين. لم ينجح وبالتالي ، فإن بقاء كل مستعمرة يعتمد على الموارد الخارجية والدعم وليس على العوامل الداخلية كما هو الحال في الدول القائمة ونظرا لضعف الرقابة الداخلية ، انتج هذا الاعتماد الخارجي توجها يركز على "الرقابة" حيث قام المسؤليين بجمع معظم ايراداتهم من الضرائب على الوردات والصادرات ، وتذاكر الدخول والخروج الخاضعة للرقابة ، وتوزيع المساعدات الخارجية ، وقرروا إمكانية نقل العملة في الداخل او في الخارج ، واصدار تراخيص تحدد من يمكنه المشاركة في الانشطة والاعمال .

ويقول كوبر إن "الولايات التي جاءت " ما بعد الاستعمار ، ورثت عباءة حارس البوابة من حكامهم السابقيين. بيد أن الاستقلالية أدت إلى تفاقم العواقب السلبية المترتبة على الحفاظ على البوابة لأنه في حين كان من المسلَم به قبل ان يسيطر على البوابة (الى جانب السلطة والثروة المستمدة منها ) ، لم تكن هناك في الفترة اللاحقة للاستعمار قوة عسكرية خارجية لفرض النظام .

علاوة على ذلك ، على عكس القوى الاستعمارية (على الاقل قبل "حقبة التنمية" بعد عام 1940) اراد الحكام الأفارقة فرض سلطتهم داخليا من اجل التأثير على تحول بعيد المدى للاقتصاد والمجتمع. وعلاوة على ذلك ، فإن السيطرة على البوابة كانت بظاهرة ( المرجع السابق 159) او لعبة محصلتها صفر وكانت حصص السيطرة عالية للغاية لأن الفائزين اكتسبوا سيطرتهم على الموارد التي يمكنهم استخدامها لترسيخ حكمهم : ونتيجة لذلك ، نشأت منافسة شرسة من أجل السيطرة على الوابة بعد الاستقلال مباشرة ، مما ادى إلى عدم الاستقرار السياسي غير المنطقي وبشكل جماعي التي حدثت في افريقيا بعد الاستقلال كما يتضح العديد من الانقلابات والانقلابات المضادة .

المراجع[عدل]

  • Cooper، Frederick (2002). Africa since 1940: The past of the present. Cambridge: Cambridge University Press. 
  • Cooper، Frederick (2008). L'Afrique depuis 1940. Paris: Payot.