يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

ديسيبالوس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (نوفمبر 2012)
ملك داقية
ديسيبالوس
Decebalus أو Diurpaneus
Decebal's portrait.png 

ملك داقية
الفترة 87–106 A.D.
مرافق Andrada
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد القرن 1  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
الوفاة 106
الأب Scorilo
نسل Meda
Cotizo

ديسيبالوس أو "الشجاع" (يسمى في الأصل ديوربانوس (Diurpaneus))‏[1] كان ملك داقية (حكم شعب داقية في الفترة من 87-106)[2] واشتهر بخوضه ثلاثة حروب والتفاوض مرتين في فترات السلام[2] دون القضاء عليه[3] ضد الإمبراطورية الرومانية عندما حكم إمبراطوران.[1] وفي فترة السلام الأخيرة (في أواخر 102-105) التي منحها تراجان (Trajan)، واصل ديسيبالوس تصرفه كملك مستقل،[4] بدلاً من فتح البلاد وتكرار إزعاج أو إثارة غضب الرومانيين.

وبناءً على ذلك، توجهت الجيوش تحت قيادة تراجان للهجوم مرة أخرى في عام 105 ميلادي، لغزو عاصمة داقيةسارميزيجيتوسا في عام 106.[4] وبعد ذلك، انتحر ديسيبالوس.

ما قبل العصر الحديث[عدل]

بعد وفاة الملك العظيم بوريبيستا (Burebista)، انقسمت داقية إلى أربع ثم إلى خمس ولايات. واستمر الموقف على ما هو عليه حتى تمكن ديوربانوس من تدعيم مركز داقية حول سارميزيجيتوسا، في المقاطعة التي تعرف اليوم باسم مقاطعة هونيدوارا. وعلى الرغم من أنه لم يكن الملك، فقد أعاد تنظيم جيش داقية، وشن عدة غارات صغيرة في عام 85 على المقاطعة الرومانية المحصنة مويسيا، التي تقع في جنوب الدانوب تحت إمرة ملك داقية دوراس.

وفي عام 86، أمر دوراس بزيادة الهجمات القوية على جنوب المقاطعة الرومانية في مويسيا. وقد تقدم الإمبراطور دوميتيان (Domitian) شخصيًا لإعادة تنظيم المقاطعة الرومانية مع الجيوش وإمدادات الإغاثة والتخطيط للهجوم على داقية في الحملة العسكرية المقبلة. ولكن لم تكن النهاية سعيدة.

الحرب ضد الإمبراطور دوميتيان[عدل]

في عام 87، أرسل دوميتيان رئيس الحرس الإمبراطوري، كورنيليوس فوسكس (Cornelius Fuscus)، لمعاقبة شعب داقية. حيث لاقت جيوشه الأربعة أو الخمسة هزيمة كبيرة عندما تربصت بهم قوات ديوربانوس.[1] فقد تربص جيشان رومانيان (من بينهما الخامس ألايداي) الذي هُزم على الجبل الذي يمر بالروم المعروف باسم تابي (المشهور بـ البوابات الحديدية على طول الحدود الرومانية الصربية الحديثة). وقتل فوسكس. وكان ديوربانوس يلقب نفسه بديسيبالوس، الذي يعني "أنه يمتلك قوة عشرة [رجال]"[5] أو بكل بساطة "الشجاع،"[1] والذي توج ملكًا.

نظرة العدو[عدل]

فيما يتعلق بحروب دوميتيان وصف ديو كاسيوس (Dio Cassius) ديسيبالوس كما يلي:

ديسيبالوس في هذا الوقت، خاض الرومانيون حربًا ضروسًا مع شعب الداقية والذي كان ملكهم في ذلك الحين ديسيبالوس (Decebalus). لقد كان هذا الرجل شديد المكر في فهم الحرب وكيفية شنها؛ حيث كان يدرك جيدًا الوقت المناسب للهجوم ويختار اللحظة المناسبة للتراجع، وكان خبيرًا أيضًا في نصب الكمائن وعلى درجة كفاءة عالية لخوض معارك ضارية، وكان يعرف ليس فقط كيفية تحقيق النصر ولكنه كان يعرف أيضًا كيفية إدارة الهزيمة بصورة لائقة. لذا، كان خصمًا للرومان لفترة طويلة يستحق الصراع لهزيمته. وأُطلق على هذا الشعب (شعب الداقية) حيث يستخدم المواطنون أنفسهم هذا الاسم وكذا يُطلقه عليهم الرومان، وعلى الرغم من ذلك، فإنني أعلم أن بعض الكتاب اليونانيين يطلقون عليهم الغيتيين (Getae)، سواء كان هذا الاستخدام صحيحًا أم لا، فإنه على حد علمي، الغيتيون يعيشون وراء (Haemus mons) (جبال البلقان الآن) هيموز على طول الدانوب.[6] ديسيبالوس

في عام 88، تولى تيتياس ايوليانيس (Tettius Iulianus) قيادة الجيش الروماني الآخر تحت ولاية دوميتيان وضد شعب داقية، الذي هزم الرومان في الحرب الثانية في جبل تابي. ومنذ اندلاع الثورة الألمانية على طول نهر الراين، تطلب الأمر المزيد من القوات العسكرية في مويسيا، واضطر الرومان لدفع مبالغ مالية كبيرة كـ إتاوة لشعب داقية لحفظ السلام في المنطقة. واستمر الوضع المهين السابق حتى أصبح تراجان الإمبراطور في عام 98. وبدأ فورًا في الاستعداد للحروب التي قد تمتد لتشمل الإمبراطورية الرومانية إلى مداه الأقصى.

الحروب ضد الإمبراطور تراجان[عدل]

الحرب الأولى (101-102)[عدل]

هُزم ديسيبالوس على يد الرومان عندما داهموا داقية ابتداءً من 25 مارس 101 ميلادي،[7] ومرة أخرى في تحصينات تابي. وبعد قبول شروط عملية السلام القاسية بما فيها من خسائر في المنطقة،[3] استمر مثل والي الملك تحت الحكم الروماني والمعسكر المحلي الصغير.

الحرب الثانية (105-106) - سقوط داقية[عدل]

بعد مرور ثلاث سنوات، دمر ديسيبالوس المعسكر الروماني الصغير الموجود في داقية، واضطر الرومانيون مرة أخرى إلى إرسال تعزيزات، ولكن هذه المرة قرر تراجان بصورة حاسمة غزو داقية.

وبعد استمرار حصار عاصمة داقية، سارميزيجيتوسا ونشوب بعض المناوشات القليلة في المنطقة الكبرى، غزا الرومانيون داقية. في حين تمكن ديسيبالوس من الهرب مع عائلته.

وفاة ديسيبالوس[عدل]

انتحار ديسيبالوس، من عمود تراجان

بعد أن تسبب في وقوع جيشه فريسة للرومان وهُزم، حيث سعوا إلى قتله، قرر ديسيبالوس الانتحار بدلاً من أسره وإهانته في روما بشق حنجرته، كما هو موضح في عمود تارجان (الشكل 22، لوحة ب).

ومع ذلك، فمن المرجح، في عملية وفاة ديسيبالوس، أنه أُسر على يد أحد أفراد الاستطلاع بسلاح الفرسان الروماني ويدعى تيبريوس كلاوديوس مكسيموس (Tiberius Claudius Maximus) من ليجيو كلوديا السابع كما توضحه المسلة الجنائزية التي اكتُشفت في جراميني باليونان. ومن ثم، أخذ تراجان رأسه ويده اليمنى إلى "رانيستوريام" (Ranisstorium) (وهي قرية غير معروفة في داقية، وربما على سلسلة جبال بياترا كرايولوي) من كلاوديوس مكسيموس عندما كرمه الإمبراطور، وأرسل النصب التذكاري الخاص به إلى روما ووضع على درج جيمونيان.[8] وشيد تيبريوس كلاوديوس مكسيموس قبر ديسيبالوس في مناسبتين عندما كرم الفيلق لدوره في حروب شعب داسيا، وعندما استرد رأس ديسيبالوس.[9]

ميراث ديسيبالوس[عدل]

يعتبر ديسيبالوس بطلاً قوميًا في رومانيا وقد صور في العديد من الأعمال الأدبية والأفلام(على سبيل المثال داسي، الذي أخرجه سيرجيو نيكاليسكو (Sergiu Nicolaescu) والمنحوتات وغيرها. وتم الاحتفاظ بأول صورة عرفت له في عمود تراجان وهو العمود الحجري التذكاري الذي اكتمل في عام 113. يصور عمود تراجان اللحظات المهمة لـ آخر حربين بين داقية والإمبراطورية الرومانية في النقش البارز المنحوت. وفي التسعينيات من القرن العشرين، شيد فريق من النحاتين تمثال ديسيبالوس بطول 40 مترًا من بروز حجري بالقرب من مدينة أورشوفا، رومانيا.

معرض الصور[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث "De Imperatoribus Romanis" (Assorted Imperial Battle Descriptions). An Online Encyclopedia of Roman Emperors. اطلع عليه بتاريخ 2007-11-08. Battle of Sarmizegetusa (Sarmizegetuza), A.D. 105. During Trajan's reign one of the most important Roman successes was the victory over the Dacians. The first important confrontation between the Romans and the Dacians took place in the year 87 and was initiated by Domitian. The قائد برايتوري Cornelius led five or six legions across the Danube on a bridge of ships and advanced towards بانات (in Romania). The Romans were surprised by a Dacian attack at Tapae (near the village of Bucova, in Romania). Legion V Alaude was crushed and Cornelius Fuscus was killed. The victorious general was originally known as Diurpaneus (see Manea, p.109), but after this victory he was called Decebalus (the brave one). 
  2. ^ أ ب "De Imperatoribus Romanis". اطلع عليه بتاريخ 2007-11-08. In the year 88, the Romans resumed the offensive. The Roman troops were now led by the general Tettius Iulianus. The battle took place again at Tapae but this time the Romans defeated the Dacians. For fear of falling into a trap, Iulianus abandoned his plans of conquering Sarmizegetuza and, at the same time, Decebalus asked for peace. At first, Domitian refused this request, but after he was defeated in a war in Pannonia against the Marcomanni (a Germanic tribe), the emperor was obliged to accept the peace. 
  3. ^ أ ب "De Imperatoribus Romanis". اطلع عليه بتاريخ 2007-11-08. Although the Dacians had been defeated, the emperor postponed the final siege for the conquering of Sarmizegetuza because his armies needed reorganization. Trajan imposed on the Dacians very hard peace conditions: Decebalus had to renounce claim to some regions of his kingdom, including Banat, Tara Hategului, Oltenia, and Muntenia in the area south-west of Transylvania. He had also to surrender all the Roman deserters and all his war machines. At Rome, Trajan was received as a winner and he took the name of Dacicus, a title that appears on his coinage of this period. At the beginning of the year 103 A.D., there were minted coins with the inscription: IMP NERVA TRAIANVS AVG GER DACICVS. 
  4. ^ أ ب "De Imperatoribus Romanis". اطلع عليه بتاريخ 2007-11-08. However, during the years 103-105, Decebalus did not respect the peace conditions imposed by Trajan and the emperor then decided to destroy completely the Dacian kingdom and to conquer Sarmizegetuza. 
  5. ^ "Decebalus" means "strong as ten [men]" (cf. لغة سنسكريتية daśabala); Dece- being derived from Proto-Indo-European *dekm- ('ten') and -balus from PIE *bel-, 'strong'. Cf. Proto-Albanian *dek(a)t-, from PIE *dekm- (Demiraj, 1999).
  6. ^ Dio Cassius http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Cassius_Dio/67*.html
  7. ^ "Battle of Sarmizegetusa (Sarmizegetuza), A.D. 105". Because the Dacians represented an obstacle against Roman expansion in the east, in the year 101 the emperor Trajan decided to begin a new campaign against them. The first war began on 25 March 101 and the Roman troops, consisting of four principal legions (X Gemina, XI Claudia, II Traiana Fortis, and XXX Ulpia Victrix), defeated the Dacians. 
  8. ^ M Spiedel - JRS 60 page 142-153
  9. ^ "Julian Bennett -Traian

المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]