ديلي ميل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ديلي ميل
"Hurrah for the Blackshirts!".jpg
 

معلومات
تاريخ التأسيس 4 مايو، 1896
البلد
Flag of the United Kingdom.svg
المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
اللغة إنجليزية
نوع صحيفة يومية
المسؤولون
المالك ديلي ميل وجنرال ترست
المؤسس ألفريد هارمسورث  تعديل قيمة خاصية المؤسس (P112) في ويكي بيانات
الناشر دي إم جي ميديا
رئيس التحرير بول داكر
متفرقات
المقر الرئيسي لندن  تعديل قيمة خاصية مكان المقر الرئيسي (P159) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي www.dailymail.co.uk

ذا ديلي ميل (بالإنجليزية: Daily Mail) هي صحيفة بريطانية يومية من نوع السوق المتوسط[1] صحيفة تابلويد مملوكة من قبل ديلي ميل وجنرال ترتس.

وجدت دراسة استقصائية في عام 2014 أن متوسط عمر القارئ 58 عام، وكان للصحيفة أدنى معدل ديموغرافي بين من تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 44 عاما من بين كبرى الصحف البريطانية.[2] تعد الصحيفة هي الصحيفة اليومية البريطانية الوحيدة تقريبا التي يعد أغلبية قرائها من النساء، حيث يشكلن 52-55% من القراء.[3] كان متوسط التداول اليومي حوالي 1,222,611 نسخة في نوفمبر 2018.[4] بين يوليو وديسمبر 2013 كان متوسط القراء اليومي حوالي 3.951 مليون نسمة، منهم حوالي 2.503 مليون في فئات ABC1 الديمغرافية، و1.448 مليون في فئات C2DE الديموغرافية.[5] يزور موقع الصحيفة أكثر من 100 مليون زائر شهريا.[6]

تم انتقاد ديلي ميل على نطاق واسع من حيث عدم موثوقيتها، وكذلك كتابتها قصص تعتمد على أسلوب الإثارة وغير دقيقة في مجالات العلوم والبحوث الطبية،[7][8][9][10][11] وكذلك انتهاكات حقوق التأليف والنشر.[12]

فازت ديلي ميل بعدد من الجوائز، بما في ذلك جائزة الصحيفة القومية في العام من جوائز الصحافة البريطانية سبع مرات منذ عام 1995.

مراجع[عدل]

  1. ^ "daily+mail"+"middle+market"&hl=en&ei=JGzOTp3bN4roggfu-_D5Dw&sa=X&oi=book_result&ct=result&resnum=1&ved=0CDIQ6AEwAA#v=onepage&q="daily%20mail"%20"middle%20market"&f=false Ownership of the News: House of Lords Paper 122-II, 1st Report of Session 2007-08 - Volume 2: Evidence; Bernan; The Stationery Office, 1 June 2008 - 608 pages; p. 86
  2. ^ Taylor، Henry (14 August 2014). "How old are you again? UK newspaper age demographics in 4 charts". The Media Briefing. تمت أرشفته من الأصل في 27 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2017. 
  3. ^ Hannah Fearn (28 March 2017). "The Daily Mail has a mainly female readership – so why do women enjoy those 'who won Legs-it' headlines?". The Independent. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2017. 
  4. ^ Mayhew، Freddy (13 December 2018). "National newspaper + online ABCs: Web figures in double-digit drop as print circulation falls across the board". Press Gazette. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2018. 
  5. ^ "Daily Mail – readership data". News Works. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2014. C2 Adults = 0.764 million, plus DE Adults = 0.684 million 
  6. ^ "Correction: Daily Mail website". The Economist. 5 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2013. 
  7. ^ Jackson، Jasper (9 February 2017). "Wikipedia bans Daily Mail as 'unreliable' source". الغارديان. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2017. 
  8. ^ Collins، Lauren (April 2012). "Mail Supremacy". النيويوركر. اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2016. 
  9. ^ Goldacre، Ben. "The Daily Mail cancer story that torpedoes itself in paragraph 19". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2015. 
  10. ^ Trevor Butterworth (21 February 2012). "Will Drinking Diet Soda Increase Your Risk for a Heart Attack?". Forbes. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2012. "Research" has also revealed the risk of the Daily Mail misreporting a study's findings, especially when there's an opportunity to write an alarming headline. As Dorothy Bishop, a Professor of Neurodevelopmental Psychology at Oxford University, noted in giving the paper her "Orwellian Award for Journalistic Misrepresentation" the Mail sets the standards for inaccurate reporting of academic research. 
  11. ^ Goldacre، Ben (2008). Bad science. London: Fourth Estate. ISBN 9780007240197. 
  12. ^ Fletcher، Martin (29 April 2016). "What it's like to fall victim to the Mail Online's aggregation machine". New Statesman. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2017. 

وصلات خارجية[عدل]

  • الموقع الرسمي (بالإنجليزية)
  • News-ar.svg
    هذه بذرة مقالة عن جريدة أو صحيفة يومية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.