هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

ذريعة حرب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ذريعة الحرب هي العبارة التي تطلق على الأحداث الدولية من عدوان أو إجرام و تؤدي إلى إعلان الحرب . و تكون هذه الأحداث أحيانا تافهة، كما أنها لا تكشف بالضرورة سبب الحر الحقيقي.

ذريعتا الحرب الأمريكية الأسبانية و الحرب العالمية الأولى[عدل]

و تاريخ الحروب مليء بالأمثلة التي تظهر أن الأطراف الراغبة أصلا في شن حرب لتحقيق أغراضها تختلق عادة ذريعة تساعدها على ربح المناورة السياسية الداخلية و الخارجية بعد إعلان الحرب، و تجعلها قادرة، إلى حد ما، على تبرير الحرب و إعطائها مظهر الحرب العادلة في بدايتها على الأقل. ففي الحرب الأمريكية الإسبانية (1898)، كانت الذريعة انفجار البارجة "ماين" في مرفأ هافانا الكوبي. و على الرغم من أن الحكومة الإسبانية سارعت إلى تقديم اعتذارات لا تتناسب و حجم الحادث-علما أن سبب الإانفجار بقي مجهولا- فقد أصرت الحكومة الأمريكية على تحميلها المسؤولية، و اندلعت الحرب، و تخلت إسبانيا بنتيجتها عن كوبا و بورتوريكو و الفيليبين لصالح الولايات المتحدة. و كانت الذريعة وراء الحرب العالمية الأولى اغتيال أرشيدوق النمسا على يد الوطنيين الصربيين حيث حملت النمسا مسؤولية الحادث حكومة بلغراد ، و وجهت إليها إنذارا لا يمكن قبوله. و أقدمت برلين و فيينا على قمع الصربيين، و حالتا دون تحقيقق أي حل سلمي.

و كثيرا ما تلجأ الدول الراغبة في شن حرب إلى عملية تزوير تاريخية من أجل إلقاء اللوم على الطرف الذي تعتدي عليه متهمة إياه ببدء الأعمال العدوانية. و تستمر عملية التزوير تلك فترة من الزمن، و يتم الإصرار على صحة الرواية الرسمية رغم تكشف الحقائق في كثير من الأحيان.

ذريعة هتلر في الحرب العالمية الثانية[عدل]

فعلى الرغم من أن هتلر كان يتعمد تطمين الحكم البولوني، فقد أعطى أوامره منذ 11 أبريل 1939 لوضع خطة حرب تشتمل على هجوم مفاجئ يستهدف "تدمير القوات المسلحة البولونية"، و حتم ضرورة إنجاز هذا العمل بدءا من أول سبتمبر 1939، وقعت حادثة الهجوم على جهاز إرسال "غلايفيتز" الذي اعتبر ذريعة لبدء أوسع حرب في تاريخ البشرية. و حقيقة الحادثة، كما اتضحت في وقت لاحق، أن مجموعة من النازيين أمرت بارتداء بزات بولونية، و اختلاق اعتداء على إذاعة "غلايفيتز" غير البعيدة عن الحدود البولونية. و لقد تم تنظيم الحادث على نحو يوحي أنه هجوم بولوني مدبر. و بعد تمثيلية الهجوم تمت دعوة مراسلي الصحف إلى مكان الحادث. و احتجت ألمانيا على هذا "العدوان" و أكدت أنها سترد عليه بقوة. و في اليوم التالي كانت القوات الألمانية تعبر الحدود البولونية-الألمانية لتبدأ الحرب العالمية الثانية.

ذريعة الحرب الكورية[عدل]

و رغم الدلائل، في الحرب الكورية ، التي تؤكد أن قوات الجنوب قد بدأت الأعمال العدوانية، و أن القوات الأمريكية قد زجت في القتال قبل اتخاذ قرار الأمم المتحدة بشأن الوضع في كوريا ، فلقد أصررت الرواية الرسمية الأمريكية على أن كوريا الشمالية كانت البادئة في القتال، معتبرة ذلك ذريعة لتدخلها في الصراع.

و هناك أيضا حادثة "خليج تونكين" التي استغلها الرئيس الأمريكي جونسون لقصف مدن فيتنام الشمالية و الحصول على صلاحية "اسختدام القوة المسلحة في جنوب شرقي آسيا".

مصادر[عدل]

  • موسوعة السياسة، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، الطبعة الثالثة، 1990، الجزء الثاني ص 149.