روبن هود

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
روبن هود
(بالإنجليزية: Robin Hood تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Robin shoots with sir Guy by Louis Rhead 1912.png

معلومات شخصية
مواطنة Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة خارج القانون،  ولص،  ورامي السهام  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

روبن هود (بالإنجليزية: Robin Hood) هو شخصية إنجليزية برزت في الفلكلور إلانجليزي وهي تمثل فارسا شجاعا، مهذبا، طائشا وخارجا عن القانون، عاش في العصور الوسطى وكان يتمتع ببراعة مذهلة في رشق ورمي السهام. تمثل أسطورة روبن هود في العصر الحديث شخصا قام على سلب وسرقة الأغنياء لأجل إطعام الفقراء، بالإضافة لذلك حارب روبن هود الظلم والطغيان. كان يعمل هو ومجموعته القوية المسمية (ميري من) ومعناها الرجال المبتهجون، المكونة من 140 شخصا معظمهم من اليومن (أبناء الطبقة المتوسطة) في غابات شيروود في محافظة نوتنغهامشاير بالقرب من مدينة نوتينغهام.

قصة روبن هود[عدل]

نصب تذكاري لروبن هود في مدينة نوتينغهام

تعكس قصص روبن هود الأفكار والعادات والتقاليد التي كانت سائدة في إنجلترا في القرون الوسطى.كان المجتمع الإنجليزي آنذاك يضم فئة قليلة من الأسياد الأثرياء وفئة كبيرة من الفقراء. وثمة فئة الخارجين على القانون. وكل فئة من هذه الفئات لها قيم وعادات خاصة بها. كان روبن هود رجلا خارجاً عن القانون، كان يعيش مع أنصاره في غابات شيروود الملكية، واشتهر بشجاعته وفروسيته وبإسراعه إلى مساعدة المحتاجين ومناصرة المظلومين عندما يكونون في حال خصام مع الأسياد الذين يستخدمون السلطة بطريقة غير عادلة ولا شرعية .

تعدد الروايات[عدل]

لاتوجد رواية ثابتة عن روبن هود وعن أعدائه. في الكثير من قصصه عدوه اللدود شريف نوتينغهام، حيث يقوم الشريف بتجاوزات خطيرة منها الاستيلاء على الأراضي وفرض الضرائب وظلم واضطهاد الفقراء، وفي بعض الحكايات الخصم هو الأمير جون نسبه لجون ملك إنجلترا الذي كان ظالما بعكس أخيه المتسامح ريتشارد. كان روبن هود في بعض النسخ شريفا من منطقة لوكسلي حرمه رجال الكنيسة من أملاكه وأراضيه. كان روبن في رواية أخرى محاربا في الحملة الصليبية الثالثة ليكتشف بعد عودته لإنجلترا أن أراضيه سلبت من شريف نوتينغهام. وفي بعض الحكايات هو بطل من الشعب هدفه محاربة الفساد والقمع. وفي روايه أخرى عبارة عن شخص متغطرس ومتهور يقود مجموعة من المتمردين الذين يستلذون سفك الدماء. والواقع أن روبن هود قصصه تختلف في كل فترة من التاريخ. ولكن ما يثبت وجوده هو تكرار اسمه في الكثير والروايات عبر التاريخ الإنجليزي.

أقدم الإشارات لروبن هود[عدل]

لم تكن أول إشارة لروبن هود حادثة تاريخية أو قصيدة شعبية تسرد اعماله البطولية ولكن كانت إشارات عن شخصه في اعمال ادبية مختلفة. فمنذ العام 1228 ظهر اسم روبن هود في العديد من المحاكم الإنجليزية علي لسان القضاة.ويرجع تاريخ أغلب هذه الإشارات الي اواخر القرن الثالث عشر.وتوجد ثمانية إشارات علي الاقل لشخصية روبن هود في العديد من الضواحي الإنجليزية من بيرك شاير جنوبا الي يورك شمالا. استخدم الاسم أيضا في عريضة قدمت للبرلمان الإنجليزي ليصف مجرما متجولا في عام 1439 من ويكفيلد (Wakefield) في يوركشاير. اشار الكاتب الإنجليزي ويليام شيكيسبير الي روبن هود في مسرحية سيدي فيرونا في اواخر القرن السادس عشر.فبعد نفي فالانتاين من ميلان وارساله بعيدا للغابات قابله مجموعة من الخارجين علي القانون وطلبوا منه ان يكون قائدهم ليصبحوا بذلك مثل عصابة روبن هود.

روبن هو بين الحقيقة والخيال[عدل]

في برنامج ملفات محيرة، الذي بثته قناة ناشيونال جيوغرافيك، قيل أن المؤرخين بحثوا في ملفات قديمة ووجدوا عدة مراجع تشير إلى وجود روبن هود حقيقي، إذ أمضوا سنوات طويلة في التحقيق في ملفات تعود للقرون الوسطى. هناك قصص قليلة تتحدث عن بطولات روبن هود، لكن أغنيتن روائيتين شائعتين تحملان دلائل تشير إلى هويته، الأولى هي الأغنية الشعبية روبن هود والراهب وعمرها أكثر من 500 سنة، إذ نُظمت في كنسية القديسة مريم في وسط نوتينغهام.

قلعة نوتنجهام[عدل]

قلعة نوتنغهام الواقعة فوق نتوء صخري بقرب غابة شيروود في منطقة نوتنغهام شاير في إنكلترا واللتين يعرفهما الكثيرون من خلال أسطورة روبن هود الفارس الذي يقاتل لنصرة الضعفاء.

موقع القلعة الحالي كان موقعا سابقا لحصن في القرن الحادي عشر لكنه دمر في فترة الحرب الأهلية البريطانية ، ليتم بناء مبنى فاخر ومميز هو قلعة نوتنغهام وذلك عام 1674 م ، وفي عام 1875 م تحولت القلعة إلى متحف ومعرض فني كما هو الحال اليوم.

تعتبر قلعة نوتنغهام المعلم السياحي الرئيسي في المدينة وهي تجذب السياح لرؤيتها وحضور العروض التي تقدمها وأحد أكثر العروض شعبية هو "موكب روبن هود" ، وتستضيف المدينة الكثير من السياح المحليين والأجانب إذ وصل تعداد السياح الأجانب في عام 2003 إلى 247 ألف سائح.

معارض القلعة تقدم الكثير من التحف الأثرية والتاريخية المتعلقة بالمدينة وبتاريخ إنكلترا ،ويمكن للزوار بعد التمتع بجولة في القلعة احتساء قهوتهم في مقهى القلعة أو شراء الهدايا من متجر التذاكر المجاور ، كما توفر القلعة ساحة للعب الأطفال وجولات للكهوف المجاورة لمرافقة السياح كي لا يتوهوا أو يعرضوا أنفسهم لأي خطر بسيط.

يمكن الوصول بسهولة إلى نوتنغهام عبر محطة القطار من أي مدينة في إنكلترا وثم المشي عشر دقائق من المحطة وصولا للقلعة ، وتوجد لافتات بنية اللون مخصصة لإرشاد السياح للقلعة ، والفترة الأمثل للزيارة هي في أشهر الصيف حيث يكون نشاط القلعة والسياح في ذروته وتكلفة الدخول هي خمسة باوندات للشخص.[1]

روبن هود في التلفزيون والسينما[عدل]

مراجع[عدل]