هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

سوزان آر باري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سوزان آر باري
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1954 (العمر 66–67 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة برنستون
جامعة ويسليان  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة دكتور جامعي
موظفة في جامعة ميشيغان،  وكلية ماونت هوليوك  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي

سوزان آر باري (بالإنجليزية: Susan R. Barry)‏ هي أستاذة علم الأحياء العصبية في كلية ماونت هوليوك ومؤلفة كتاب " إصلاح نظرتي: رحلة عالم إلى الرؤية في ثلاثة أبعاد"،[1] أطلق طبيب الأعصاب والمؤلف أوليفر ساكس عليها اسم ستيريو سو في مقال نُشر عام 2006 في النيويوركر،[2] توسع كتاب باري في مقال ساكس بشكل كبير وكان يناقش تجربة اكتساب رؤية مجسمة من خلال علاج الرؤية بمقياس البصر بعد عمر من فقدان الرؤية التجسيمية، إنه يتحدى الحكمة التقليدية التي تنص علي أن الدماغ موصّل بالمهارات الإدراكية خلال الفترة الحرجة في الطفولة المبكرة ويقدم دليلاً بدلاً من ذلك على اللدونة العصبية طوال الحياة.[3] تم الإعلان عن تحقيق باري للرؤية المجسمة في بث وثائقي لـ BBC تخيل في 28 يونيو 2011 وذلك بمساعدة أخصائية البصريات التطورية الدكتورة تيريزا روجيرو.[4]

التعليم والحياة العملية[عدل]

تخرجت باري من جامعة ويسليان بدرجة البكالوريوس في علم الأحياء عام 1976، ثم عملت بعد التخرج في جامعة برنستون حيث حصلت على درجة الماجستير في علم الأحياء عام 1979 ودكتوراه في علم الأحياء عام 1981.

قامت بعمل ما بعد الدكتوراه في جامعة ميشيغان وكلية ميامي ميلر للطب وبعد ذلك أصبحت أستاذًا مساعدًا في قسم الطب الفيزيائي وإعادة التأهيل في كلية الطب بجامعة ميشيغان.[5]

تحتفظ باري بمدونة في مجلة علم النفس اليوم بعنوان عيون على الدماغ، والتي تستكشف التطبيقات العملية لنظرية المرونة العصبية.[6] وهي متزوجة من رائد الفضاء دانيال تي باري.[7]

رؤية ستيريو[عدل]

الحصول على رؤية ستيريو[عدل]

تأثرت باري بالحول الإنسي المتناوب منذ سن مبكر وخضعت لعمليات تصحيحية لعضلات عينها في عمر سنتين وثلاث وسبع سنوات،[8] في سن الأربعين أدركت الصعوبات في إدراك الأشياء عن بعد بشكل صحيح مثل علامات الطريق والوجوه. أخبرها طبيب العيون الذي استشارته أن بصرها في كلتا العينين به عيوب صغيرة تم تصحيحها بالفعل بواسطة نظارتها،[9] بعد سنوات بعد أن لفتت زميلة انتباهها إلى تجاهلها الأيدي المرفوعة في الجزء الخلفي من الفصل الدراسي الكبير استشرت أخصائي البصريات الذي أحالها إلى روجيرو ومعها شرعت باري في علاج الرؤية لتثبيت نظرتها[10] باستخدام النهج الذي طوره فريدريك دبليو بروك، بما في ذلك على سبيل المثال تمارين لتوجيه العينين إلى نفس النقطة في الفضاء باستخدام وتر بروك.

شاهدت لأول مرة 3D في سن 48 وهي جالسة في مقعد قيادة سيارتها بعد جلسة من علاج الرؤية، وصفت تجربتها بأنها رؤية عجلة القيادة "تطفو أمام لوحة القيادة مع هذا الحجم الملموس للمساحة بين عجلة القيادة ولوحة القيادة".[11] لقد استغرقت شهورًا لتقبل أن لديها حقًا رؤية ستريو (التجسيم) "بسبب كل العقيدة العلمية التي تشير إلى أن هذا غير ممكن".[12] اتصلت بأوليفر ساكس الذي تحدثت معه في مناسبة سابقة عن التصوير المجسم، وطبيب العيون بوب واسرمان وعالم فيزيولوجيا الرؤية رالف سيجل الذي جاء لزيارتها مع روجيرو في فبراير 2005 ونشر مقالًا عن قصتهم في النيويوركر في عام 2006.[2][13]

تحدي الآراء السابقة[عدل]

وجدت باري في البداية أنه من الصعب تصديق اكتسابها للرؤية المجسمة لسبب أن فكرة الفترة الحرجة قد تم وضعها بحزم منذ العمل الرائد لتورستن فيزل وديفيد هوبل مع تجارب الحرمان التي لم تطور فيها الحيوانات الأساس العصبي للرؤية المجسمة إذا مُنِعوا من إجراء دمج ستريو لفترة زمنية معينة بعد الولادة. اتصلت باري بهوبل الذي لم يجد صعوبة في الإيمان بتحسينات رؤيتها وذكر أن تجاربهم في الواقع لم تعالج مسألة ما إذا كانت الحيوانات قد تكون قادرة على استعادة الرؤية المجسمة لاحقًا.[14]

أوضح لي هوبل أنه لم يحاول مطلقًا تصحيح الحول في الحيوانات لفحص تأثيرات تقويم العيون على الدوائر البصرية، كان من الصعب إعادة تنظيم العيون جراحياً، بل كان من الصعب تدريب الحيوانات على علاج الرؤية. لذلك لم يكن متأكداً من أن تأثيرات الحول على دارات العين كانت دائمة. حتى الآن لتحديد فترة حرجة بالفعل كان عليه وعلى علماء آخرون إثبات أن تأثيرات الحول على الأسلاك القشرية لا يمكن عكسها بعد سن معينة. في الواقع، ذكر هوبل بالفعل هذه المخاوف في الدماغ والإدراك البصري عندما كتب: "الجانب المفقود من هذا العمل هو معرفة المسار الزمني لحيوانات الحول أو القطط أو القرود، وفي القرود إمكانيات الشفاء."
سوزان آر باري: إصلاح نظرتي عام 2009.[14]

اقترح هوبل كذلك أن الأطفال حديثي الولادة قد يكونون مجهزين بالفعل بالخلايا العصبية العميقة للعينين.

في كتابها " تصحيح نظرتي"، تشير باري إلى أن نتائج ويسل وهوبل قد تم تقديرها عن طريق الخطأ ليس من قبل ويزل وهوبل نفسيهما ولكن من قبل غالبية العلماء والأطباء الذين افترضوا خطأً أن الفترة الحرجة لتطوير الغمش ("العين الكسولة ") ينطبق أيضًا على التعافي من الحول، واستنتجت:

"لذلك يُقال اليوم للأطفال الأكبر سنًا والبالغين المصابين بالغمش أنه لا يمكن فعل أي شيء آخر، علاوة على ذلك قد يتم تصنيف أخصائي فحص البصريات الذين لا يتفقون مع هذا الاستنتاج ويحسّنون الرؤية بنجاح في الغمش الأقدم على أنهم أسماك القرش والمشعوذين. "[15]

حالات أخرى من الرؤية المجسمة (رؤية ستيريو) المكتسبة[عدل]

تواصلت باري بعد نشر المقال عن "ستريو سو" مع عدد من الأشخاص الذين شاركوا معها قصصهم الخاصة عن الافتقار إلى الرؤية المجسمة واكتسابها وقد أعلنت عن تجاربهم في استعادة الرؤية ثلاثية الأبعاد في كتابها إصلاح نظرتي.

بصرف النظر عن الحالات التي رواها باري تمت الإشارة مؤخرًا إلى حالات أخرى اكتسب فيها شخص بالغ كان سابقًا أعمي ستيريو القدرة على التصوير المجسم.

حدث هذا أيضًا لعالم الأعصاب بروس بريدجمان أستاذ علم النفس والبيولوجيا النفسية في جامعة كاليفورنيا سانتا كروز الذي نشأ تقريبًا أعمي ستيريو واكتسب رؤية ستيريو تلقائيًا في عام 2012 عن عمر يناهز 67 عامًا عند مشاهدة فيلم ثلاثي الأبعاد هيوغو بنظارات ثلاثية الأبعاد مستقطبة، فجأة ظهر له المشهد بعمق وبقيت معه القدرة على رؤية العالم بالستيريو معه أيضًا بعد مغادرة السينما.[16][17]

الجوائز[عدل]

تسرد مجلة برينستون باري من بين 300 معلم جامعي متميز في الولايات المتحدة، وقد تم اختيار ورقتها البحثية عن عمل فريدريك دبليو بروك كأفضل ورقة منشورة في مجلة البصريات السلوكية في عام 2011، وفي عام 2013 حصلت على ميريبز إي. جائزة كلية كاميرون للمنح الدراسية.[5]

المراجع[عدل]

  1. ^ Barry, Susan R. (2009) Fixing My Gaze: A Scientist's Journey into Seeing in Three Dimensions. New York: Basic Books. (ردمك 978-0-465-00913-8)
  2. أ ب Sacks, Oliver (2006-06-12). "Stereo Sue". النيويوركر (باللغة الإنجليزية). ISSN 0028-792X. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Susan Barry" (باللغة الإنجليزية). Mount Holyoke College. 2016-01-29. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "The Man Who Forgot How to Read and Other Stories, Summer 2011, imagine... - BBC One". BBC (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 2 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب "Susan Barry - Meribeth E. Cameron Faculty Award for Scholarship". Mount Holyoke College (باللغة الإنجليزية). 2013-03-05. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Eyes on the Brain". Psychology Today (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Barry, Susan (2011-05-16). "Were You Nervous? Watching My Husband Blast Off Into Space". Psychology Today (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ S. Barry: Fixing my Gaze, 2009, pages 30–31
  9. ^ S. Barry: Fixing my Gaze, 2009, page 46
  10. ^ S. Barry: Fixing my Gaze, 2009, pages 60 and 65
  11. ^ Barry, Susan (2012-04-14). "Fixing My Gaze - Video". bigthink.com. مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Fixing my gaze, bigthink.com (transcript) نسخة محفوظة 2018-07-09 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Bio | Stereo Sue | Stereo Sue". www.stereosue.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. أ ب S. Barry: Fixing my Gaze, 2009, pages 138-140
  15. ^ S. Barry: Fixing my Gaze, 2009, page 147
  16. ^ Peck, Morgen (2012-07-19). "How a movie changed one man's vision forever" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 05 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "How 'Hugo' Gave One Neuroscientist the Gift of Stereo-Vision". bsandrew.blogspot.de (باللغة الإنجليزية). 2012-03-19. مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روابط خارجية[عدل]