سيلسوس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سيلسوس
(باللاتينية: Celsus تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Bust philosopher Louvre Ma544.jpg

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد القرن 2 م
مواطنة روما القديمة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة فيلسوف  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الإغريقية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل فلسفة  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات

ووفقا للأب المسيحي أوريجانوس ، سيلسوس (/ˈsɛlsəs/; (باليونانية: Κέλσος)) كان - يونانيا من القرن 2 وفيلسوفا وخصما للمسيحية المبكرة. وهو معروف بعمله الأدبي ، الكلمة الحقة أيضا (كما تستند أيضا، إلى عقيدة أو خطاب في اليونانية : Λόγος Ἀληθής)، التى مازالت باقية حصرا في إقتباسات اوريجانوس وقد وردت في العمل Contra Celsum . هذا العمل، ج. 177[1] هو أقرب هجوم شامل معروف ضد المسيحية.

العمل[عدل]

ووفقا لاوريجانوس ،فإن سيلسوس كان المؤلف لعمل ضد المسيحية بعنوان الكلمة الحقة (ألبسيس لوجوس). وكان هذا العمل قد فقد ولكن لدينا نصوص اوريجانوس نفسه في كتاباته.[2] كان ذلك في خلال عهد فيليب العربي حيث تلقى أوريجانوس هذا العمل لنقض المسيحية.[3] تفنيد أوريجانوس للكلمة الحقة حيث يرد نصها متشابكا مع رد أوريجانوس. وقد بقى هذا العمل لأوريجانوس، وبالتالي تم الحفاظ على كلا العملين معا.[4]

وقد بدا أن سيلسوس كان من المهتمين بالديانة المصرية القديمة،[5] وظهر أنه كان يعرف شعارات اليهود اللاهوتية ، وكلاهما أكد أن الكلمة الحقة كانت قد تمت كتابتها في الإسكندرية.[6] وثبت أن سيلسوس قد ألف الكلمة الحقة في الوقت الذي كانت المسيحية تضطهد فيه [7] وفي الوقت الذى كان هناك على ما يبدو أكثر من إمبراطور ..[8][9][10][11][12]

وباعتباره فيلسوفا يونانيا مكرس ضد المسيحية، فقد شن سيلسوس هجوما على المسيحية وذكر سيلسوس أن والد يسوع كان جنديا رومانيا يدعى بانتيرا. وأثارت وجهات نظر سيلسوس ردود فعل من أوريجانوس الذي اعتبرها قصة ملفقة.[13][14] ريموند إدوارد براون قد نص على أن قصة بانتيرا هى تفسير خيالي عن ولادة يسوع والتى تتضمن تحليلا تاريخيا هزيلا وكانت أدلة براون لا تشمل الاعتراف بعقيدة "ولادة العذراء"، ولكنه يستشهد بعدم وجود أدلة تاريخية لتأكيد إفتراض سيلسوس ".[15] وبالإضافة إلى ذلك ،علق سيلسوس على معجزات يسوع ، وأكد بأن "معجزات يسوع كانت من قبل الشعوذة(γοητεία)":[16][17][18]

يا نور الحقيقة! إنه يعلن بكل وضوح وبصوته ، وكما ترون أنتم بأنفسكم، أنه سوف يأتى إليكم الآن ربما آخرين، ويأتون بمعجزات من نوع مماثل، هؤلاء هم الرجال الأشرار، والسحرة. والشيطان. ولذلك فإن يسوع نفسه لا ينكر أن هذه الأعمال على الأقل ليست على الإطلاق إلهية، ولكن هي أفعال الرجال الأشرار. وقد أحبرت من قبل قوةالحقيقة، وقال انه في الوقت نفسه لن يقر أعمالا من فعل الآخرين ، ولكن ارتكب بنفسه نفس الأفعال. أليس ، إذن، يعد إستنتاجا بائسا أن نقول أن نفس الأعمال هى من الله والأخرى هى من السحرة ؟ لماذا يجب على الآخرين، نظرا لهذه الأعمال، أن يتم احتساب الأشرار بدلا من هذا الرجل ، ورؤية ما لديهم بالنسبة له كشاهد ضد نفسه؟ فإن لديه نفسه اعتراف بأن هذه ليست أعمالا ذات طبيعة إلهية، ولكن أفعالا لبعض المضللين ، والرجال الأشرار .[19][20]

سيلسوس يظهر نفسه على دراية بقصة أصول اليهودية.[21] الإعتراف أن المسيحيين ليسوا من دون النجاح في الأعمال التجارية ( infructuosi في negotiis )، وقال انه يريد منهم أن يكونوا مواطنين صالحين، والإبقاء على معتقداتهم ولكن بشرط أن تتفق مع دين الدولة. إنه نداء حار ورغبة جارفة نيابة عن الإمبراطور ، ويبين الشروط التي عرضت على الطوائف المسيحية، فضلا عن أهمية مختلف الطوائف في ذلك الوقت. ومن غير المعروف كم كان عدد المسيحيين في وقت سيلسوس ولكن وعلى سبيل المقارنة تقدير وايكن حول عدد السكان اليهود في الإمبراطورية قد يكون حوالي 10٪.[22] المسيحيين كانوا بالتأكيد أقل من ذلك. فمن غير المرجح أن نفوذهم أكبر من ما تكشف عنه الأدلة المادية في جميع الأنحاء 100-400 من الميلاد.[23]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ H.Chadwick, Origen:Contra Celsum, CUP 1965. p xxviii
  2. ^ Chadwick, H., Origen:Contra Celsum, CUP (1965), p. xxviii
  3. ^ Chadwick, H., Origen: Contra Celsum. Cambridge University Press (1965), p. xiv. The work can be dated to this period by a statement of يوسابيوس القيصري، HE VI, 36, 2
  4. ^ Origen, Contra Celsum, preface 4.
  5. ^ Origen, Contra Celsum 3, 17, 19; 8, 58. He quotes an Egyptian musician named Dionysius in CC 6, 41.
  6. ^ Chadwick, H., Origen:Contra Celsum, CUP (1965), p. xxviii-xxix
  7. ^ Origen, Contra Celsum, 8, 69
  8. ^ Origen, Contra Celsum, 8, 71
  9. ^ Chadwick, H., Origen:Contra Celsum, CUP (1965), p. xxvi
  10. ^ Origen, Contra Celsum, 1, 68
  11. ^ Gottheil، Richard؛ Krauss، Samuel. "Celsus". الموسوعة اليهودية. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2007. 
  12. ^ Chadwick, H. Origen: Contra Celsum, introduction.
  13. ^ Contra Celsum by Origen, Henry Chadwick, 1980, ISBN 0-521-29576-9, page 32
  14. ^ Patrick, John, The Apology of Origen in Reply to Celsus, 2009, ISBN 1-110-13388-X, pages 22–24,
  15. ^ Mary in the New Testament by ريموند إدوارد براون، et al., 1978, ISBN 0-8091-2168-9, page 262
  16. ^ Hendrik van der Loos (1965). The Miracles of Jesus. دار بريل للنشر. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2012. According to Celsus Jesus performed His miracles by sorcery (γοητεία); ditto in II, 14; II, 16; II, 44; II, 48; II, 49 (Celsus puts Jesus' miraculous signs on a par with those among men). 
  17. ^ Margaret Y. MacDonald (3 October 1996). Early Christian Women and Pagan Opinion. مطبعة جامعة كامبريدج. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2012. Celsus calls Jesus a sorcerer. He argues that the miracles of Jesus are on the same level as: 'the works of sorcerers who profess to do wonderful miracles, and the accomplishments of those who are taught by the Egyptians, who for a few obols make known their sacred lore in the middle of the market-place and drive daemons out of men and blow away diseases and invoke the souls of heroes, displaying expensive banquets and dining tables and cakes and dishes which are non-existent, and who make things move as though they were alive although they are not really so, but only appear as such in the imagination.' 
  18. ^ Philip Francis Esler (2000). The Early Christian World, Volume 2. Taylor & Francis. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2012. To disprove the deity of Christ required an explanation of his miracles which were recorded in scripture. Celsus does not deny the fact of Jesus' miracles, but rather concentrates on the means by which they were performed. Perhaps influenced by rabbinical sources, Celsus attributes Jesus' miracles to his great skills as a magician. 
  19. ^ Ernest Cushing Richardson, Bernhard Pick (1905). The Ante-Nicene fathers: translations of the writings of the fathers down to A.D. 325, Volume 4. Scribner's. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2012. But Celsus, wishing to assimilate the miracles of Jesus to the works of human sorcery, says in express terms as follows: "O light and truth! he distinctly declares, with his own voice, as ye yourselves have recorded, that there will come to you even others, employing miracles of a similar kind, who are wicked men, and sorcerers; and Satan. So that Jesus himself does not deny that these works at least are not at all divine, but are the acts of wicked men; and being compelled by the force of truth, he at the same time not only laid open the doings of others, but convicted himself of the same acts. Is it not, then, a miserable inference, to conclude from the same works that the one is God and the other sorcerers? Why ought the others, because of these acts, to be accounted wicked rather than this man, seeing they have him as their witness against himself? For he has himself acknowledged that these are not the works of a divine nature, but the inventions of certain deceivers, and of thoroughly wicked men." 
  20. ^ أوريجانوس (30 June 2004). Origen Against Celsus, Volume 2. Kessinger Publishing. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2012. But Celsus, wishing to assimilate the miracles of Jesus to the works of human sorcery, says in express terms as follows: "O light and truth! he distinctly declares, with his own voice, as ye yourselves have recorded that there are as ye yourselves have recorded, that there will come to you even others, employing miracles of a similar kind, who are wicked men, and sorcerers; and he calls him who makes use of such devices, one Satan. So that Jesus himself does not deny that these works at least are not at all divine, but are the acts of wicked men; and being compelled by the force of turth, he at the same time not only laid open the doings of others, but convicted himself of the same acts. Is it not, then, a miserable inference, to conclude from the same works that the one is God and the other sorcerers? Why ought the others, because of these acts, to be accounted wicked rather than this man, seeing they have him as their witness against himself? For he has himself acknowledged that these are not the works of a divine nature; but the inventions of certain deceivers, and of thoroughly wicked men." 
  21. ^ Martin، Dale B. (2004). Inventing Superstition: From the Hippocratics to the Christians. Cambridge, Massachusetts: Harvard University Press. صفحات 141, 143. ISBN 0-674-01534-7. 
  22. ^ Robert Louis Wilken, The Christians as the Romans Saw Them, (Yale: University Press, 2nd edition, 2003)
  23. ^ Ramsay MacMullen, Christianizing the Roman Empire: AD 100–400, (Yale: University Press, 1989)

قراءات إضافية[عدل]

  • Theodor Keim, Gegen die Christen. (1873) [Celsus' wahres Wort], Reprint Matthes & Seitz, München 1991 (ISBN 3-88221-350-7)
  • Pélagaud, Etude sur Celse (1878)
  • K. J. Neumann's edition in Scriptores Graeci qui Christianam impugnaverunt religionem
  • article in Hauck-Herzog's Realencyk. für prot. Theol. where a very full bibliography is given
  • W. Moeller, History of the Christian Church, i.169 ff.
  • Adolf Harnack, Expansion of Christianity, ii. 129 if.
  • J. A. Froude, Short Studies, iv.
  • Bernhard Pick, "The Attack of Celsus on Christianity," The Monist, Vol. XXI, 1911.
  • Des Origenes: Acht Bücher gegen Celsus. Übersetzt von Paul Koetschau. Josef Kösel Verlag. München. 1927.
  • Celsus: Gegen die Christen. Übersetzt von Th. Keim (1873) [Celsus' wahres Wort], Reprint Matthes & Seitz, München 1991 (ISBN 3-88221-350-7)
  • Die »Wahre Lehre« des Kelsos. Übersetzt und erklärt von Horacio E. Lona. Reihe: Kommentar zu frühchristlichen Apologeten (KfA, Suppl.-Vol. 1), hrsg. v. N. Brox, K. Niederwimmer, H. E. Lona, F. R. Prostmeier, J. Ulrich. Verlag Herder, Freiburg u.a. 2005 (ISBN 3-451-28599-1)
  • "Celsus the Platonist", Catholic Encyclopedia article
  • Dr. B.A. Zuiddam, "Old Critics and Modern Theology", Dutch Reformed Theological Journal (South Africa), part xxxvi, number 2, June 1995.
  • [1] Stephen Goranson, "Celsus of Pergamum: Locating a Critic of Early Christianity", in D. R. Edwards and C. T. McCollough (eds), The Archaeology of Difference: Gender, Ethnicity, Class and the "Other" in Antiquity: Studies in Honor of Eric M. Meyers (Boston: American Schools of Oriental Research, 2007) (Information Annual of the American Schools of Oriental Research, 60/61).

الروابط الخارجية[عدل]