هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

عبد الحميد بيليسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عبد الحميد بيليسي
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1970 (العمر 50–51 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
تركيا  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الإقامة إسطنبول
الجنسية تركي
أسماء أخرى تويتر: @ahamitbilici
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة بوغازجي
المهنة صحفي، كاتب
اللغات التركية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

عبد الحميد بيليسي (مواليد 1970 في إسطنبول) صحفي تركي ومدير إعلامي. كان بيليسي أحد الشخصيات الإعلامية البارزة والمؤثرة في تركيا، بصفته آخر رئيس تحرير صحيفة زمان، الصحيفة الأكثر تداولًا في البلاد[1] والرئيس التنفيذي لمنشورات فيزة التي احتلت المرتبة 244[2] بين أفضل 500 شركة حسب ISO500 غرفة صناعة إسطنبول.[3] وقبل ذلك، كان المدير العام لوكالة جيهان للأنباء، التي كانت في السابق ثاني أكبر وكالة أنباء في البلاد، وكذلك كاتب عمود في كل من صحيفة زمان اليومية ونسختها باللغة الإنجليزية، تودايز زمان. استولت حكومة أردوغان على صحف بيليسي من خلال غارة وحشية[4][5] في 5 مارس 2016 وتم إغلاق Feza Media Group بعد محاولة انقلاب فاشلة في يوليو 2016. وفي هذه الظروف، أُجبر على النفي تحت التهديد بإصدار أمر اعتقال. بيليسي هو خبير في السياسة التركية ويواصل مسيرته الصحفية من خلال كتابة مقالات مستقلة لمختلف وسائل الإعلام،[6][7][8][9][10] ومحاضرات في جامعات مختلفة ويتحدث في المؤتمرات المتعلقة بحرية الصحافة وتركيا السياسة الداخلية والخارجية. في الآونة الأخيرة، تحدث في مؤتمرات في أكثر من 20 ولاية في أمريكا وهو معلق متكرر في القنوات التلفزيونية مثل بي بي سي وسي بي إس والجزيرة وسكاي نيوز وغيرها.[11][12][13][14][15][16]

هو يتحدث الإنجليزية. بيليسي متزوج وله طفلان.[17]

الحياة المبكرة[عدل]

حضر بيليسي التعليم الابتدائي في إسطنبول وتخرج من المدرسة الثانوية في أرضروم. قرأ للحصول على بكالوريوس العلوم السياسية وقسم العلاقات الدولية جامعة بوغازجي عام 1993. حصل على درجة الماجستير من قسم الاقتصاد في جامعة إسطنبول بعنوان أطروحة "هيكل الطاقة في تركمانستان والغاز الطبيعي". هو حاليًا طالب دكتوراه في قسم العلاقات الدولية في نفس الجامعة. بيليسي حاصل أيضًا على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من كلية الإدارة في جامعة الفاتح.[18]

المسيرة المهنية[عدل]

بدأ حياته المهنية في صحيفة زمان كمراسل، وعمل كمحرر في أكسيون.[19] وبين 1995-1997، عمل محررًا للأخبار الأجنبية في صحيفة زمان بين 1998-2001، ومحررًا عامًا في صحيفة زمان اليومية بين 2002-2008 ومديرًا عامًا لوكالة جيهان الإخبارية ورئيسًا لتحرير صحيفة زمان. هو كاتب عمود في صحيفتي زمان وتودايز زمان اليومية.[20][21] لقد كتب بشكل رئيسي عن السياسة الخارجية التركية والسياسة العالمية. وهو متحدث متكرر في البرامج التلفزيونية المحلية والدولية.[22][23][24][25][26] بيليسي هو محرر كتاب "لماذا تركيا؟"، الذي يعرض وجهات نظر مختلفة حول العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي.[11]

فهرس[عدل]

حرر بيليسي كتابًا بعنوان "لماذا تركيا؟" الذي يجمع وجهات نظر مختلفة حول العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي من كلا الجانبين.[27]

بيليسي عضو في رابطة الصحفيين الأتراك، ومؤسسة الصحفيين والكتاب، والرابطة العالمية للصحف.[28]

بعض مقالاته المنشورة[عدل]

  • كيف يدمر الفساد الديمقراطية: حالة تركيا في عهد أردوغان[7]
  • تركيا، حليف الولايات المتحدة، تكمّم وسائل الإعلام [8]
  • « En s'en prenant à mon Journal 'Zaman' ، أردوغان Plonge Le pays dans la psychose »[6]
  • بيليسي: أردوغان في تركيا يُظهر لماذا يجب أن نهتم بحرية الصحافة[9]
  • عبد الحميد بيليسي: كيف فقدت تركيا أكبر صحيفتها [10]
  • جينات وسائل الإعلام التركية، كليشيهات الغرب[1]
  • مقابلة صحيفة فولكس كرانت الهولندية مع بيليسي حول التوتر في السياسة التركية:[2]
  • ماذا لو كانت كارثة سوما في كوريا الجنوبية؟[3]
  • المأزقان الجديدان لتركيا[4]
  • التطبيع مع السريالية الأرمنية؟[5]
  • هل تنفصل تركيا عن نفسها أم يستبعدها الغرب؟[6]
  • ما هو مكان الجيش؟[7]

نشرت بعض أعمدته في صحيفة زمان اليومية[عدل]

  • Soma ،Güney Kore'de olsaydı! [8]
  • Şimdi Hasan Cemal de New York Times da kötü oldu![9]
  • Dış politika karnesi![10]

بعض البرامج التلفزيونية التي حضرها[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "BPA AUDIT FIGURES REVEAL TURKISH NEWSPAPER AS HAVING ONE OF THE LARGEST SUBSCRIBER BASES IN EUROPE | ClickPress" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Marka Detay - İSO 500 | Türkiye'nin 500 Büyük Sanayi Kuruluşu". www.iso500.org.tr. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Home Page - İSO 500 | Türkiye'nin 500 Büyük Sanayi Kuruluşu". www.iso500.org.tr. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Police raid offices of popular critical newspaper in Turkey after government seizure". Youtube. مؤرشف من الأصل في 06 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "The largest newspaper of Turkey, Zaman, brutally taken over by Erdogan government". Youtube. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب "« En s'en prenant à mon journal 'Zaman', Erdogan plonge le pays dans la psychose »". Le Monde.fr (باللغة الفرنسية). 2016-03-18. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب Bilici, Abdülhamit (2020-03-14). "How corruption destroys a democracy: The case of Turkey under Erdogan". The Investigative Journal (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب Bilici, Abdulhamit (July 25, 2017). "Turkey, a U.S. ally, muzzles the media". Miami Herald. مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب Bilici, Abdülhamit. "Bilici: Turkey's Erdogan shows why we must care about press freedom". Milwaukee Journal Sentinel (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب Freedom, European Centre for Press and Media. "Abdulhamit Bilici: how Turkey lost its largest newspaper". European Centre for Press and Media Freedom. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب "Why Press Freedom Matters: Story of an Exiled Turkish Journalist". UCCS Events Calendar (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Turkey's Struggle for Democracy & Press Freedom - A View from the Inside". wachouston.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "A warning from and for a troubled land". The Denver Post (باللغة الإنجليزية). 2017-07-21. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Turkish journalist visits Bowers, group discusses political corruption". The Etownian (باللغة الإنجليزية). 2017-09-22. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Exiled Turkish journalist to speak Oct. 18 at WKU". Department of Music (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Human Rights Violations in the Absence of Independent Media". wnypeace.org. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Inside Story - Syria's civil war - al jazeera English - Abdülhamit Bilici". youtube.com. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Habertürk 13 Mart 2014 - Abdülhamit Bilici". youtube.com. مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Aksiyon". aksiyon.com.tr. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Abant Platformu 2. gününde AB sürecini konuştu: Darbe zihniyetinden kurtulmak için AB'yi istiyoruz". salihsarikaya.com. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Cihan Haber Ajansı Künye". Cihan.com.tr. مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "23 Aralık 2013 Sky News Sky News Abdülhamit Bilici". youtube.com. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Syria's civil war? - Abdülhamit Bilici". youtube.com. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "7 Mart 2014 CNN TURK - KARŞI GÜNDEM - Abdülhamit Bilici". youtube.com. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "13 Mart Bugun TV Güne Bakiş Abdülhamit Bilici". youtube.com. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Dutch daily Volkskrant interview Bilici on tension in Turkish politics". youtube.com. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Neden Türkiye - Why Turkey". مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "GYV.com.tr". gyv.com.tr. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ CBS (May 13, 2012). "Forging an Islamic democracy". Youtube. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روابط خارجية[عدل]